وفرت 5.7 ألف وظيفة في 5 أنشطة.. إصدار 90 ترخيصًا صناعيًا في يونيو الماضي    "الحبوب" تصرف الدفعة التاسعة لمزارعي القمح بقيمة 40 مليون ريال    السعودية للكهرباء توقع اتفاقيات تمويل بقيمة 13.4 مليار ريال سعودي لدعم نموها على المدى الطويل والرأسمالي    الخطيب يفتتح مركز التحكم والقيادة ويكرم المتميزين في مركز العناية بالسائح    بالصور.. الأخضر الأولمبي يفوز على المغرب بهدفين.. ويحجز مقعدًا في نصف نهائي دورة ألعاب التضامن الإسلامي    بالصور.. ريال مدريد بطلاً للسوبر الأوروبي على حساب فرانكفورت    مدرب الأرجنتين يتحدث عن صعوبة مواجهة الأخضر في كأس العالم 2022    مستجدات "كورونا".. انخفاض الإصابات الجديدة وارتفاع طفيف في الحالات الحرجة والوفيات    منتدى الرياض الاقتصادي يبرم عقد شراكة مع البنك الأهلي السعودي    اندلاع حريق ضخم في غابات جزيرة ثاسوس اليونانية    أمانة القصيم تُعالج التشوه البصري بمحافظة رياض الخبراء    سمو نائب أمير منطقة حائل يتسلّم تقرير الأداء لفرع وزارة التجارة بالمنطقة    اهتمامات الصحف التونسية    " الأرصاد " : أمطار رعدية على منطقة الباحة    500 مستفيد من الحملة "تسوق وأطمئن " بالقريات    سمو أمير الحدود الشمالية بالنيابة يلتقى مدير الشركة السعودية للكهرباء بالمنطقة    أكثر من (7000) مراجع للعيادات الخارجية بمستشفى تنومة العام خلال النصف الأول لعام 2022م    مستشفى النور التخصصي بمكة المكرمة يحصل على الاعتماد لبرنامج زمالة جراحة الحروق    قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 15 فلسطينيًا من الضفة الغربية    تعليم الشرقية يكمل استعداداته لاستقبال العام الدراسي 1444ه    رئيسة سنغافورة تستقبل وزير الخارجية القطري    نمو صادرات كوريا الجنوبية بداية شهر أغسطس بنسبة 23.2%    أكثر من 2200 مستفيدة من مكتبة الحرم المكي الشريف    أمير مكة يعزي في وفاة الدكتورة عفاف فلمبان وصديقتها و3 غرقى آخرين    قائد القوات الجوية الباكستانية يلتقي بقائد القوة البحرية العراقية    احتفال الفقيه والحربي بزفاف محمد    منع تهريب طن حشيش و70 طناً من القات    الكاظمي للسياسيين: لا خيار سوى الحوار    علي الرباعي.. فارس «باحة» الشعر والفكر والصحافة    للمرة الأولى منذ 15 سنة.. بيونسيه أولاً    بالعمل تنهض الأمم    كوستا ينطلق مع العميد في «ودية» الوحدة الإماراتي    قصص مخزية    وداعاً عبدالعزيز الحصيِّن    من زوّر تقرير لاعب المنتخب؟    إيقاف 6 مستفيدين من «حساب المواطن» يملك كل واحد منهم 79 عقاراً    ولي العهد يرعى ملتقى لحماية الوحدات البحرية    رحل عمي الغالي    أمير مكة يثمن استعادة أراضٍ للدولة بجدة    معرض الصقور والصيد.. وجهة سياحية ورافد اقتصادي    الملك يتلقى رسالة خطية من رئيس بنغلاديش    مهرجان ولي العهد.. انطلاق ماراثون الهجن للركابة البشريين    ديوان المظالم يدشن مبادئ المحكمة الإدارية لثلاثة أعوام    النيابة تنظم ندوة الحماية الجزائية للبيئة    الهلال يغلق ملف كويلار    50 مفقوداً في غرق مركب مهاجرين في اليونان    رحم الله عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالعزيز    حسن الاستماع    قتلى بقصف روسي شرقي أوكرانيا    السلام خطوة للحوار    د. هيا السّمهري: من منبر «الرياض» أكشف حيازتي لكتاب لمحات من تاريخ الملك عبدالعزيز"            فاقد الشيء يعطيه كما يحب هو!!                وزير الشؤون الإسلامية يلتقي رئيس اتحاد المجالس الإسلامية بجنوب مملكة تايلند    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فواغي القاسمي.. وديوان «حي البنفسج»
نشر في اليوم يوم 21 - 11 - 2015

عن دار الفارابي، صدر للأديبة الإماراتية الشيخة فواغي بنت صقر القاسمي ديوانها الجديد "حي البنفسج"، الذي يعتبر من دواوين الشعر العربي التفعيلي الملتزم بقضايا الإنسان، والذي تقف فيه المرأة موقفاً عادلاً من الذات والآخر سواء أكان الحبيب أم الوطن. يحتوي الديوان على ثلاثين قصيدة تختلف بين الطول والقصر وبين القصائد الذاتية والغيرية. وهي تظهر من عناوينها كالآتي: إلهي مدد، ترانيم، احتضارات الفصول، أحبك دون كلام، سأحزم كل قافلتي، ذاكرة، لا غيبٌ ولا إحضارٌ، المرايا الباكيات، عشتار في حبي وفي غضبي، غابة النار، فصل من رواية حي البنفسج، أحبك حباً كما لم يكن، غربة حائرة، جرح النرسيس، "رَدَن" ملاك شارد، نور حياتي نورة، غداً ستعود، ياليته ما كان، الليل يلبسها الهشيم ويرتقب، إلى المرأة في عيدها، كوني الفصول الأربعة، لماذا رددت إلى الرسائل؟ ماذا أقول للمساء؟ حبيبي إليك أغني، لماذا قسوت حبيبي علي؟، ليس لأدمعي إلا الفرار، أنا أفهم، صهد السؤال، ألقت بباقة الورد التي أحضرها، ضياع.... ضياع، إذا ما المساء أطل علي، شاهدة الركام. في إحدى قصائد الديوان، تناجي فواغي الإله بقولها:
إلهي
إليك أسوق الرجايا...
تطوف خلالي
فتشعل وجد هوى السالكين...
أريدك كشفاً
ينير طريقي كالعارفين...
تبدد شكي
وتجمع لي من ملهمات اليقين...
فذاك التجلي
يمزق عني رداء الظنون
فينزو أُجاج جحيم البدد...
إلهي أغيب بدغل وجودي
فناء...
لكيما أراك بسر التجلي
إلهي الأبد...
تردد روحي إليك النداء
إلهي مدد
إلهي مدد
ولطالما حملت القاسمي هموم الوطن العربي، لذا فقد اختارت أن تختتم الديوان بقصيدة مؤثرة من الواقع المؤلم تصور الوضع الإنساني للإنسان السوري الذي تحويل البراميل المتفجرة بيته إلى ركام بل وتحول الوطن والتاريخ كذلك إلى ركام. كتبت القصيدة على لسان طفلة حقيقية كانت الناجية الوحيدة التي تم إنقاذها من تحت ركام منزلها:
وخرجت من تحت الركام
والشيب أغرق قلبي المفجوع
شكل فوق رأسي
غيمة صماء تغرق في بياض غباره...
وخرجت من تحت الركام
وبحثت عنك أبي
بحثت عن أمي... وعن أختي.. أخي
وبحثت عن كتبي
وعن لُعبي
فوجدت ساق أخي الصغير
وبعض أجزاءٍ لأمي
مزقاً من الأوراق
تغرقها الدماء...
وخرجت من تحت الركام
والعين يملؤها التراب
والأذن يصخبها
صُراخ الياسمين
متردداً في كل شبرِ
من تراب الشام
في درعا وفي البيضاء
في الريف الدمشقي الجميل
وفي القُصير...
تعتبر القاسمي نفسها من كتاب الشعر الكلاسيكي، رغم إدخالها قصيدة النثر في بعض دواوينها. وقد عرفت كرائدة للمشاريع الثقافية حملت على عاتقها المساهمة الفاعلة في صنع مشروع ثقافي عربي. كما عرفت كناشطة إماراتية في منظمات الدفاع عن حقوق المرأة والطفل وكاتبة مسرحية. ولدت القاسمي في إمارة الشارقة، وحصلت على ليسانس الآداب في اللغة الإنجليزية والفرنسية. صدر لها العديد من المسرحيات الشعرية أهمها "ملحمة عين اليقين" والتي عرضت على مسرح دار الأوبرا بالقاهرة عام 2002 ونالت استحسان وتقدير جميع من شاهدها خاصة من النقاد والأدباء والمثقفين، وأشاد بها نقاد المسرح المصريون. كما عرضت لها مسرحية "الإخطبوط"، ومسرحيتان شعريتان لم تتجسدا على خشبة المسرح بعدهما أبناء قابيل" و"ليالي". ولها في مسرح الطفل مسرحيات عديدة أهمها "أنهار الخيال"، "لا لحداثة الغذاء"، "مجاهيل لكن عظماء"، "طهر و نقاء". وللشاعرة دواوين عدة من بينها "ألم المسيح ردائي" وديوان "موائد الحنين" وهو خاص بالنصوص النثرية. كما تنشر نتاجها الأدبي في العديد من المجلات والصحف الورقية والمواقع الإلكترونية، وترجمت لها بعض القصائد إلى الإنجليزية والفرنسية.
عرضت لها على خشبة المسرح العديد من المسرحيات الاجتماعية والوطنية ومن ضمنها المسرحيات التي قامت بتأليفها الشاعرة كملحمة "عين اليقين" التي تم عرضها إضافة إلى دولة الإمارات على مسرح دار الأوبرا بالقاهرة، و"الأخطبوط" التي تنصب حول إحياء نكسة احتلال الجزر العربية الثلاث "طنب الكبرى والصغرى وأبو موسى" من قبل إيران. القاسمي شاعرة مطبوعة لها أفكار واجتهادات في النص الشعري، ويمثل الشعر لديها التصور الحالم للحياة والذي يصالح المتضادات بين الإنسان وبينها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.