كلمة سعادة مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية بمناسبة يوم التأسيس السعودي 2024.    أمير منطقة الرياض يستقبل مدير الأمن العام    حصيلة شهداء غزة ترتفع إلى 29313 شهيدا ومفاوضات لهدنة جديدة    خادم الحرمين يتلقى رسالة خطية من رئيس طاجيكستان    أمين الشرقية: يوم التأسيس قصة بطولات لتاريخ ممتد للإرث وللهوية وللثقافة    "الإنسان والأرض".. عرض عسكري ل"الداخلية" ب"التأسيس"    وزير الخارجية يصل البرازيل للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية G20    متجر يضلل زبائنه ب"سبائك ذهب"بحجم "شريحة الجوال"    د. العيسى يتقلّد أرفع أوسمة ألبانيا من يد رئيس الجمهورية    بدء مرحلة تمرين مركز القيادة في التمرين المشترك "سيف السلام 12" بالمنطقة الشمالية    أمير الشرقية يستقبل سفير اليونان ويطلع على مؤشرات أداء السلامة المرورية    محافظ طبرجل يلتقي رؤساء المراكز المعينون حديثاً    المدير العام لمكتب التربية العربي لدول الخليج: يوم التأسيس مناسبة وطنية تترسّخ فيها معاني الانتماء والولاء    ملك البحرين يهنئ خادم الحرمين الشريفين بذكرى يوم التأسيس    ائتلاف «الشعب والرابطة» ينهي أزمة حكومة باكستان    «الإحصاء»: 14.4% انخفاض الصادرات السلعية في الربع الرابع 2023م    أمانة القصيم وبلدياتها تزين الميادين بالاعلام وتطلق 55 فعالية احتفاءً بيوم التأسيس    الشلهوب: وزارة الداخلية رائدة وسباقة في توظيف منصات التواصل الاجتماعي بالتوعية    فيصل بن سلطان: يوم التأسيس مناسبة تجسد تاريخ المملكة الحافل بالانجازات والبطولات    قطر تعرب عن أسفها لإعاقة مشروع قرار بمجلس الأمن يطالب بالوقف الفوري لإطلاق النار في غزة    القيادة القطرية تهنئ خادم الحرمين الشريفين بمناسبة ذكرى يوم التأسيس    كيف يكون غبار الذهب علاجا لمرض باركنسون    مقتل وإصابة 12 في حادث مروري جنوب تونس    دراسة تحدد السلوكيات التي تقلل خطر الإصابة بمتلازمة القولون العصبي    الأحمري يودع محافظة طريب بمقال "طريب والهمّةً العالية"    طقس مستقر على معظم مناطق السعودية    إطلاق «مركز التميز للذكاء الاصطناعي في الإعلام»    تحت رعاية خادم الحرمين.. وزير الموارد البشرية يُكرّم الفائزين بجائزة الأميرة صيتة    موعد مباراة النصر والفيحاء اليوم في دوري أبطال آسيا    نُضج الخدمات وجودة الحياة    للنساء فقط.. نوْمكُنَّ أقل من 5 ساعات يُصيبكن بالسكتة    5 أطعمة تساعد في خفض الكوليسترول    مجلس الوزراء: تمديد إعفاء المنشأة الصغيرة من المقابل المالي لثلاث سنوات    مشروع التأهيل الكشفي للقائدات بجامعة الملك خالد يختتم مرحلتيه الأولى والثانية    تعادل إيندهوفن مع دورتموند في دوري أبطال أوروبا    الأمير عبدالعزيز بن سعود يستقبل السكرتير الدائم للداخلية البريطانية    تأييد عربي لمشروع وقف إطلاق النار في غزة    بشهادة دولية العلا أفضل وجهة سياحية    نائب أمير مكة يناقش خدمات المعتمرين    "الشؤون الإسلامية" تصدر عددًا من التعليمات لمنسوبي المساجد خلال شهر رمضان    الرئيس التنفيذي ل "تداول": أولويتنا تنويع الأوراق المالية المطروحة    وفاة الأمير ممدوح بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود    محافظ بيش يتفقد مركز الفطيحة وسد وادي بيش    المملكة تعرب عن أسفها لنقض مشروع قرار وقف إطلاق النار في غزة ومحيطها    سعوديّون    يوم التأسيس.. ورؤية المستقبل    يوم التأسيس وسردياته    خال الزميل عسيري في ذمة الله    جوندوجان مندهش من أزمة بايرن وماتيوس يطالب بوجوه جديدة في قيادة النادي    الديوان الملكي: وفاة ممدوح بن سعود    ذاكرة بايدن أصبحت أزمة دولية    تشابي: برشلونة يسعى للتحسن مع العودة لمراحل خروج المغلوب بدوري الأبطال    المملكة تختتم مشاركتها كضيف شرف في معرض نيودلهي للكتاب    مستشفى عدن المدعوم سعودياً يدخل أحدث أجهزة القلب للخدمة    سلمان بن سلطان يؤدي صلاة الميت على الفالح    خلال رمضان.. سفرتان للأفراد و10 ل«الخيرية» في الحرم المكي    أمير المدينة يستقبل جمعا من المواطنين    أمير المدينة المنورة يستقبل أصحاب الفضيلة والمعالي والمشايخ وأعيان المنطقة وجمعاً من المواطنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فواغي القاسمي.. وديوان «حي البنفسج»
نشر في اليوم يوم 21 - 11 - 2015

عن دار الفارابي، صدر للأديبة الإماراتية الشيخة فواغي بنت صقر القاسمي ديوانها الجديد "حي البنفسج"، الذي يعتبر من دواوين الشعر العربي التفعيلي الملتزم بقضايا الإنسان، والذي تقف فيه المرأة موقفاً عادلاً من الذات والآخر سواء أكان الحبيب أم الوطن. يحتوي الديوان على ثلاثين قصيدة تختلف بين الطول والقصر وبين القصائد الذاتية والغيرية. وهي تظهر من عناوينها كالآتي: إلهي مدد، ترانيم، احتضارات الفصول، أحبك دون كلام، سأحزم كل قافلتي، ذاكرة، لا غيبٌ ولا إحضارٌ، المرايا الباكيات، عشتار في حبي وفي غضبي، غابة النار، فصل من رواية حي البنفسج، أحبك حباً كما لم يكن، غربة حائرة، جرح النرسيس، "رَدَن" ملاك شارد، نور حياتي نورة، غداً ستعود، ياليته ما كان، الليل يلبسها الهشيم ويرتقب، إلى المرأة في عيدها، كوني الفصول الأربعة، لماذا رددت إلى الرسائل؟ ماذا أقول للمساء؟ حبيبي إليك أغني، لماذا قسوت حبيبي علي؟، ليس لأدمعي إلا الفرار، أنا أفهم، صهد السؤال، ألقت بباقة الورد التي أحضرها، ضياع.... ضياع، إذا ما المساء أطل علي، شاهدة الركام. في إحدى قصائد الديوان، تناجي فواغي الإله بقولها:
إلهي
إليك أسوق الرجايا...
تطوف خلالي
فتشعل وجد هوى السالكين...
أريدك كشفاً
ينير طريقي كالعارفين...
تبدد شكي
وتجمع لي من ملهمات اليقين...
فذاك التجلي
يمزق عني رداء الظنون
فينزو أُجاج جحيم البدد...
إلهي أغيب بدغل وجودي
فناء...
لكيما أراك بسر التجلي
إلهي الأبد...
تردد روحي إليك النداء
إلهي مدد
إلهي مدد
ولطالما حملت القاسمي هموم الوطن العربي، لذا فقد اختارت أن تختتم الديوان بقصيدة مؤثرة من الواقع المؤلم تصور الوضع الإنساني للإنسان السوري الذي تحويل البراميل المتفجرة بيته إلى ركام بل وتحول الوطن والتاريخ كذلك إلى ركام. كتبت القصيدة على لسان طفلة حقيقية كانت الناجية الوحيدة التي تم إنقاذها من تحت ركام منزلها:
وخرجت من تحت الركام
والشيب أغرق قلبي المفجوع
شكل فوق رأسي
غيمة صماء تغرق في بياض غباره...
وخرجت من تحت الركام
وبحثت عنك أبي
بحثت عن أمي... وعن أختي.. أخي
وبحثت عن كتبي
وعن لُعبي
فوجدت ساق أخي الصغير
وبعض أجزاءٍ لأمي
مزقاً من الأوراق
تغرقها الدماء...
وخرجت من تحت الركام
والعين يملؤها التراب
والأذن يصخبها
صُراخ الياسمين
متردداً في كل شبرِ
من تراب الشام
في درعا وفي البيضاء
في الريف الدمشقي الجميل
وفي القُصير...
تعتبر القاسمي نفسها من كتاب الشعر الكلاسيكي، رغم إدخالها قصيدة النثر في بعض دواوينها. وقد عرفت كرائدة للمشاريع الثقافية حملت على عاتقها المساهمة الفاعلة في صنع مشروع ثقافي عربي. كما عرفت كناشطة إماراتية في منظمات الدفاع عن حقوق المرأة والطفل وكاتبة مسرحية. ولدت القاسمي في إمارة الشارقة، وحصلت على ليسانس الآداب في اللغة الإنجليزية والفرنسية. صدر لها العديد من المسرحيات الشعرية أهمها "ملحمة عين اليقين" والتي عرضت على مسرح دار الأوبرا بالقاهرة عام 2002 ونالت استحسان وتقدير جميع من شاهدها خاصة من النقاد والأدباء والمثقفين، وأشاد بها نقاد المسرح المصريون. كما عرضت لها مسرحية "الإخطبوط"، ومسرحيتان شعريتان لم تتجسدا على خشبة المسرح بعدهما أبناء قابيل" و"ليالي". ولها في مسرح الطفل مسرحيات عديدة أهمها "أنهار الخيال"، "لا لحداثة الغذاء"، "مجاهيل لكن عظماء"، "طهر و نقاء". وللشاعرة دواوين عدة من بينها "ألم المسيح ردائي" وديوان "موائد الحنين" وهو خاص بالنصوص النثرية. كما تنشر نتاجها الأدبي في العديد من المجلات والصحف الورقية والمواقع الإلكترونية، وترجمت لها بعض القصائد إلى الإنجليزية والفرنسية.
عرضت لها على خشبة المسرح العديد من المسرحيات الاجتماعية والوطنية ومن ضمنها المسرحيات التي قامت بتأليفها الشاعرة كملحمة "عين اليقين" التي تم عرضها إضافة إلى دولة الإمارات على مسرح دار الأوبرا بالقاهرة، و"الأخطبوط" التي تنصب حول إحياء نكسة احتلال الجزر العربية الثلاث "طنب الكبرى والصغرى وأبو موسى" من قبل إيران. القاسمي شاعرة مطبوعة لها أفكار واجتهادات في النص الشعري، ويمثل الشعر لديها التصور الحالم للحياة والذي يصالح المتضادات بين الإنسان وبينها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.