مجلس النواب الليبي يعطي الإذن للجيش المصري بالتدخل لحفظ أمن البلدين    سماء غائمة جزئياً على شرق وشمال ووسط المملكة    سمو أمير منطقة تبوك يرعى جائزة سموه للتفوق العلمي والتميُّز في عامها ال 31    ولاية فيكتوريا الاسترالية تسجل اعلى حصيلة اصابات يومية على الإطلاق منذ بداية الوباء    الإمارات تسجل 344 إصابة جديدة بكورونا    تأكيد على الالتزام باتفاق "أوبك بلس"    أخبار سريعة    ما المعلومات التي سرّبها «أبوعجوة» عن حماس لإسرائيل ؟    «نيويورك تايمز»: لبنان يتهاوى    السواط يرفض «التعاون» وينخرط في تدريبات «العميد»    ولي العهد لمارتن: نهنئكم بمناسبة انتخابكم رئيساً    ريال مدريد يعبر بسلام من الأندلس..    «ساما»: 37 ملياراً أقساط مكتتبة في «التأمين»    انتقادات لهيئة «ذوي الإعاقة»: تحبو.. بلا ميزانية    إغلاق مصرف بنكي في الخرج بعد اكتشاف حالات كورونا بين عامليه    مشبب أبوقحاص    شقيق عدنان الظاهري    كورونا يرفع ديون الشركات العالمية لتريليون دولار    السمات التكعيبية في أعمال ماجد الثبيتي    هل اقتربت المهن الثقافية من «نور آخر النفق» ؟موكلي: مناخ مفتوح للتنافس والإبداعالتعزي: خطوة مهمة في الطريق الصحيح    آل الشيخ: لا صلاة عيد في المصليات المكشوفة    «التجارة»: السماح بتأسيس أنواع جديدة من الشركات    محافظ جدة يدشن مركزي شرطة الساحل والحمدانية    الفيصل لمحافظي مكة: على كل مسؤول تسهيل أمور المراجعين    المرأة السعودية.. التمكين حولها لركيزة أساسية في عجلة التنمية    مدفعية الجيش اليمني تدك مخازن أسلحة تابعة لميليشيا الحوثي    أمير تبوك يكرم أفرادا من حرس الحدود بمكافآت مالية    آل الشيخ: إدارة عامة لدعم المستثمرين بالمدارس العالمية والأجنبية    الحائلي للاعبي الاتحاد: الكرة الآن في ملعبكم    وصول مدرب الفيصلي وجهازه الفني    الهلال يهزم التعاون.. ورازفان يلغي التمارين    الزعل الإلكتروني..!    الاتفاق يستقبل «السليتي».. وإصابة الهزاع    أفغانستان.. إصابة العشرات في انفجار واشتباك    التحالف: تدمير صواريخ بالستية و«مسيرات» أطلقتها الحوثية الإرهابية باتجاه المملكة    استمرار دعم ال 70 % للعاملين في السفر والنقل والترفيه    سمو أمير القصيم يزور محافظة البكيرية ويتفقد عدداً من المشاريع التنموية ويلتقي أهالي المحافظة    هيئة المسرح العربي تؤجل مهرجاناتها بسبب كورونا.. والحارثي يشيد بقراراتها    جامعة الملك خالد تطلق برنامج «وطننا أمانة»    من هذه؟    "الأغنام" بمتناول المضحين.. ولا مبرر لارتفاع الأسعار 100 % نسبة الوفر بين أسعار "المستوردة" و"البلدي"    فوبيا الزواج ومجلس شؤون الأسرة    الأمم المتحدة: اليمن أبلغتنا بموافقتها على تقييم حالة «صافر» وإجراء إصلاحات أولية    الإخوان المسلمون.. مأتم التنظير    الاختيار    بعد دجانيني.. انتهاء رحلة عبدالفتاح عسيري مع الأهلي.. والمؤشر في الطريق    تحذير من إيطاليا: تأثيرات كورونا أسوأ من السابق    قصر إقامة صلاة العيد في الجوامع والمساجد المهيأة    نائب مدير الأمن العام يترأس اجتماعاً للجهات المشاركة في الحج    أمير تبوك يستقبل قائد قاعدة الملك فيصل الجوية    تأكيد على تفعيل العمل الإحصائي    تبوك.. أسراب «الحريد» تغزو شواطئ قرية المويلح في نيوم (صور)    أمير القصيم: بطولات الحرس الوطني خالدة    قصة مصاب تجاهل فحص الفيروس وتسبب في عدوى كل أسرته    "توكلنا": لا يمكن تعديل رقم الجوال عد إتمام التسجيل    سمو أمير منطقة الباحة يرأس اجتماع محافظي محافظات المنطقة    رئاسة شؤون الحرمين تطلق خمسين رسالة توعوية لضيوف الرحمن وبعدة لغات    أمير تبوك: لقاء أسبوعي لتوزيع تعويضات «نيوم»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العراق.. عشرات القتلى في هجوم انتحاري جنوبي بغداد
الجيش يشن هجوماً من 3 محاور لتحرير مناطق من سيطرة داعش
نشر في اليوم يوم 25 - 12 - 2014

قتل 26 شخصًا على الأقل الأربعاء في تفجير انتحاري لنفسه في تجمع لمقاتلين سنة مناهضين لتنظيم داعش في العاصمة العراقية، في وقت شنت القوات العراقية هجومًا من ثلاثة محاور لتحرير مناطق من سيطرة داعش جنوبي محافظة صلاح الدين.
وبحسب ما أفاد مسؤولون عراقيون وكالة فرانس برس إن التفجير استهدف تجمعًا لمقاتلين من مجموعات تعرف باسم «الصحوات» ينتظرون للحصول على رواتبهم قرب قاعدة عسكرية للجيش العراقي في منطقة المدائن جنوب شرق بغداد.
وأدى التفجير كذلك إلى إصابة 56 شخصًا على الأقل بجروح.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم لكن الهجمات الانتحارية أسلوب تعتمده الجماعات المتطرفة لا سيما تنظيم داعش الذي يسيطر على مساحات واسعة في سوريا والعراق.
وشن التنظيم هجومًا كاسحًا في العراق في يونيو ما أدى إلى سيطرته على مناطق عدة ذات غالبية سنية في محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار.
واستخدم مصطلح «الصحوات» للإشارة إلى المجموعات التي أنشئت خلال الوجود الأمريكي في العراق (2003- 2011) وقاتلت بدعم من واشنطن ضد المجموعات المتطرفة، أابرزها تنظيم «دولة العراق الإسلامية» المرتبط بالقاعدة، والذي تعود جذور تنظيم داعش إليه.
وشكلت «الصحوات» عاملًا أساسيًا في تراجع أعمال العنف والحد من تأثير تنظيم القاعدة في العراق، وكانت رواتب مقاتلي «الصحوات» مرتبطة بالقوات الأمريكية، إلا أنه مع انتقال ذلك إلى مسؤولية السلطات العراقية شابت العملية مشكلات عدة منها التأخير أو انعدام الأموال.
وبعد سيطرة تنظيم داعش على مساحات واسعة في العراق تسعى الحكومة إلى استمالة العشائر السنية للقتال إلى جانبها ضد الجهاديين. كما أكدت واشنطن التي تقود تحالفًا دوليًا ينفذ ضربات جوية ضد التنظيم المتطرف أهمية دور العشائر السنية في القتال ضده.
ثلاثة محاور
في المقابل أفادت مصادر أمنية بأن القوات العراقية شنت الأربعاء هجومًا من ثلاثة محاور لتحرير مناطق من سيطرة تنظيم داعش جنوبي محافظة صلاح الدين.
وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية: إن القوات العراقية شنت أمس هجومًا من 3 محاور لتحرير ناحية يثرب من سيطرة داعش، وحققت تقدمًا في أحياء النضال والجمعية والتله والمزاريع والمناطق المحيطة بقاعدة البكر.
وأشارت إلى أن قوات أخرى تتأهب لدخول ناحية المعتصم جنوبي سامراء.
فيما شن مسلحو تنظيم داعش هجومًا مضادًا على مواقع قوات البشمركة الكردية التي تسيطر على أجزاء من مدينة سنجار غرب مدينة الموصل بشمال العراق.
واستقدم داعش تعزيزات عسكرية مستفيدًا من سوء الأحوال الجوية والضباب الذي حجب الرؤية عن طائرات التحالف الدولي التي تؤمن الغطاء الجوي للقوات الكردية على الأرض.
فيما أغارت طائرات التحالف على مواقع تنظيم داعش داخل سنجار التي حققت فيها قوات البشمركة تقدمًا كبيرًا خلال الأيام الماضية.
شكر
سياسيًا أعرب رئيس مجلس النواب سليم الجبوري الأربعاء عن شكره للجهود المبذولة من قبل دول المنطقة بدعم العراق في حربه ضد تنظيم «داعش»، مشددًا على ضرورة وجود احترام متبادل بين تلك الدول من أجل تحقيق الأمن في المنطقة.
وقال الجبوري خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده أمس مع نظيره الإيراني علي لاريجاني في مبنى البرلمان: «إن أبرز المسائل التي تم تداولها تتمحور حول الوضع الأمني والاقتصادي والواقع البرلماني»، مثمنًا «جهود دول المنطقة بمساعدة العراق لتحقيق الأمن والاستقرار».
وأضاف «إن أمن العراق يرتبط بأمن المنطقة ولابد من وجود تعاون إقليمي بهذا الإطار في سبيل استتباب الأمن»، لافتًا إلى أن «هذا الأمر يرتبط بالاحترام المتبادل».
ووصل رئيس مجلس الشورى الإيراني في وقت سابق الأربعاء إلى العاصمة بغداد قادمًا من النجف، والتقى فور وصوله الجبوري.
التواجد الأمريكي
على صعيد آخر قال مسؤول أمريكي كبير: إن الحكومة الأمريكية تستعد لزيادة عدد المتعاقدين من القطاع الخاص في العراق في إطار جهود الرئيس باراك أوباما لصد مقاتلي داعش الذين يهددون حكومة بغداد.
وأوضح المسؤول أن عدد المتعاقدين الذين سيتم نشرهم في العراق -بخلاف حوالي 1800 يعملون الآن لصالح وزارة الخارجية الأمريكية- سيعتمد جزئيًا على مدى انتشار القوات الأمريكية التي تقدم المشورة لقوات الأمن العراقية وبعدهم عن المنشآت الدبلوماسية الأمريكية.
ومع ذلك فإن الاستعدادات لزيادة عدد المتعاقدين تؤكد التزام أوباما المتزايد في العراق. وعندما تغامر الولايات المتحدة بإرسال قوات ودبلوماسيين إلى مناطق الحروب عادة يليهم المتعاقدون من أجل القيام بأعمال كان يقوم بها الجيش نفسه، ويمكن أن يتولى المتعاقدون مسؤولية كل شيء من الأمن إلى إصلاح المركبات وحتى الخدمات الغذائية.
وقال المسؤول الأمريكي الكبير -الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته-: «من المؤكد سيكون من الضروري إرسال بعض المتعاقدين لتقديم دعم إضافي هناك».
وبعدما بسط داعش سيطرته على مساحات واسعة من الأراضي العراقية بما في ذلك مدينة الموصل، أمر أوباما بإرسال قوات أمريكية للعراق، وفي الشهر الماضي أذن أوباما بمضاعفة عدد القوات تقريبًا إلى 3100 جندي، لكنه يحرص على عدم زيادة التزام القوات أكثر من اللازم، ولا تتولى القوات الأمريكية في العراق مسؤوليات قتالية.
ويوجد في العراق الآن حوالي 1750 جنديًا أمريكيًا، وأمر وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاجل الأسبوع الماضي بنشر 1300 جندي إضافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.