القدية تمنح عقودا بمليارى ريال لشركات سعودية    كوريا الجنوبية تدين الاعتداء الذي استهدف محطة توزيع المنتجات البترولية بجدة    الأمين العام لمجلس التعاون يجتمع مع رئيس المجلس الوطني الاتحادي بدولة الإمارات    تنبيه من «الأرصاد» بهطول أمطار وتساقط البَرَد على المدينة حتى ال9 مساءً    «الصحة» تحذر من «مشروبات الطاقة» وتكشف عن 7 أضرار تُسببها للجسم    في أعلى حصيلة منذ 6 أشهر.. 2439 وفاة ب«كورونا» في أمريكا خلال 24 ساعة    بنك كوريا المركزي يجمد سعر الفائدة عند معدل قياسي منخفض في وسط جائحة كورونا    المؤتمر الخامس لطب الأسرة يحقق إقبالاً كبيراً من المسجلين    ارتفاع العجز التجاري لكوريا الجنوبية مع اليابان مع تراجع حملة المقاطعة    الرئيس اليمني يستقبل سمو نائب وزير الدفاع    بوتين: المملكة دولة رائدة وعلاقاتنا تتطور باستمرار    «رئاسة الحرمين» توقع اتفاقية تعاون مع لجنة الدعوة في أفريقيا    المظالم يطلق منصة لتدريب طلاب الجامعات    3 مخالفات وراء إزالة مبنى السفينة التجاري بجدة    30 دقيقة لتأسيس شركة بالمملكة.. تتوج « التجارة» كأفضل وزارة عربية    «جامعة جدة» تطلق البرنامج المطور للتأهيل للابتعاث    وفاة زعيم حزب الأمة القومي السوداني الصادق المهدي    النيابة تشدد على «الضبط الجنائي» بقبول بلاغات مختلف الجرائم    طالب ابتدائي يخترق «منصة مدرستي» ووالده يعلق    الخليفي: نظام البنك المركزي يواكب الممارسات العالمية    أمير الرياض يتوج بطل كأس الملك    بأمر ولي العهد.. «رماح» تستقبل ثالث سباقات الهجن    أمير تبوك يستعرض قضايا المنطقة مع رؤساء المحاكم ومديري الإدارات    السعودية سياسات واضحة وثوابت لا تتغير    أزمة تيغراي تتفاقم.. وإثيوبيا ترفض التدخل الدولي    الحوثي يفتعل أزمة نفط في صنعاء    هل هي عودة «الأوباماوية» ؟ النهج المتعدد الأطراف    «هيئة التقويم»: منح الرخصة المهنية لمجتازي اختباري «كفايات»    «قضائية الشورى» تناقش نظام مكافحة الاحتيال وخيانة الأمانة    المرصد: 8 قتلى موالين لإيران في قصف إسرائيلي على سوريا    «غليان» في تونس.. احتجاجات متزايدة من أجل الوظائف    سمبسون.. أحداث الرعب والأمل حول العالم!    «الملكية الفكرية» ل عكاظ: نلاحق منتهكي الحقوق في «المنصات».. والغرامات من اختصاص المحاكم    الأمم المتحدة: الحوثي وافق على إرسال خبراء لفحص «صافر»    «البيئة»: المعتدي على «ضبر» جازان شركة تنفيذ وستتم محاسبتها    التوصيات وصعود الأسهم يدفعان «السوق المالية» لرصد التلاعبات    حقائق غائبة.. عن اللقاح    عدد الوفيات يتسارع.. عالمياً    حفلة ميلاد تصيب 15 أمريكياً بكورونا    الاتحاد الأكثر صعودا للمنصات الملكية وأول من تسلم الكأس من يد الملك    فائزان بتحدي صناعة فيلم خلال 48 ساعة    تأهب في المناطق.. جدة تستعد للأمطار ب 3000 عامل و2700 معدة    حب مساعدة الآخرين والمسؤولية الوطنية أبرز دوافع العمل التطوعي    هذا هو رجل الحضارة والإنسانية    #الإتفاق يستأنف تدريباته.. والمالكي والقميزي يواجهان الإعلام    مزقوا اتفاق الدبل..!    الموت والفقد.. حزن على إنسان خلوق بشوش رحل    6 مراحل لباحث الدراسات الإعلامية    العم علي مسفر الصقور وأسرار صناعة الحبال    15 دقيقة لطواف كبار السن    حكم عاجل بتسليم رضيع لوالدته بعد أن أخذه طليقها عقب ولادته    «العدل»: الحكم في دعوى مستعجلة بتسليم رضيع لوالدته    مدير تعليم مكة المكرمة يكرم المشاركين في أُولمبياد البلقان للرياضيات ومسابقة شمال البلطيق للفيزياء 2020    أمير تبوك يستقبل الصيدلانية " العنزي " ويثمن جهودها العلمية    #نائبأ_مير_حائل يتسلم التقرير السنوي لأعمال شركة ‏المطاحن الثانية ‏للعام ‏‏٢٠١٩‏م ‏    أمير نجران يدشن مشروعات الطفولة المبكرة بالمنطقة    سمو الأمير مشعل بن ماجد يستقبل سفير إيطاليا لدى المملكة    # أمير_تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل تساعد الكلاب في أبحاث السرطان؟
نشر في اليوم يوم 28 - 09 - 2004

يبدو أن الحكايات التي تروى عن أن الكلاب تتمكن من تحديد أماكن الإصابة بالسرطان لدى أصحابها حقيقية: فقد أكد الباحثون في تجربة علمية أجروها مؤخرا أن الكلاب تستطيع أن تميز رائحة معينة يفرزها مريض سرطان المثانة بسبب حاسة الشم القوية لديها.
وقد أثبتت تجربة عملية أجراها باحثون بمستشفى (امرشام) في مقاطعة باكنجهام هذه النتيجة، وقال العلماء في المستشفى: انهم يأملون في النهاية في التوصل لإداة جيدة يمكنها تمييز تلك الروائح مثل أنوف الكلاب، وقد نشرت نتائج هذه الدراسة المثيرة في مجلة علمية بريطانية.
وكان الباحثون قد طلبوا في عام 1989 لمجلة "لانست" الطبية خطابا قالوا فيه: إن سيدة ادعت أنها سعت لإجراء كشف طبي بسبب اهتمام كلبها بإصابة صغيرة في جلدها تبين لاحقا انها بدأت تتحول إلى سرطان في الجلد.. وروى عدد من مرضى السرطانات المختلفة من بينها سرطانات الأعضاء الداخلية مثل سرطان الثدي والرئتين حكايات مماثلة.
ويعتقد أن السرطان ينتج روائح مميزة، وإن وجدت بكميات صغيرة، إلا أن الكلاب تتمكن بفضل حاسة الشم القوية لديها من تمييز هذه الروائح..
وقد أشرف الدكتور كارليون ويليز وزملاؤه على هذه التجربة الدقيقة الفريدة لمعرفة ما إذا كان يمكن تدريب الكلاب للكشف عن سرطان المثانة بناء على رائحة عينة من البول.
وتم تدريب ستة كلاب من سلالات وأعمار مختلفة، على مدى سبعة أشهر، للتمييز بين بول مصاب بسرطان المثانة وبول أشخاص غير مصابين بالمرض.
وقدم لكل كلب في تسع مناسبات مختلفة مجموعة مكونة من سبع عينات من البول احداها لمصاب بالسرطان.
أنوف حساسة جدا
وقد تمكن جميع الكلاب من تحديد بول المريض بالسرطان في 22 حالة من 54.
وتمثل هذه النسبة 41 بالمائة، وهي تزيد كثيرا على نسبة 14 بالمائة التي توصلت إليها الكلاب بشم العينات مرة واحدة.
وأشار جميع الكلاب إلى إحدى العينات المأخوذة من شخص غير مصاب بالسرطان على أنها لشخص مصاب، على الرغم من إجراء فحوص للمريض قبل الدراسة وثبوت خلوه من السرطان، إلا أن سلوك الكلاب أثار قلق طبيبه الذي أجرى مزيدا من الفحوص التي أظهرت وجود ورم على كلية المريض اليمنى لم يظهر أثناء الفحص العادي السابق.
ووصف دكتور ويليز الذي أشرف على الابحاث هذه النتائج بأنها مثيرة جدا، وقال: هذه هي المرة الأولى التي يثبت فيها هذا علميا.
وأشار الباحث إلى أن الكلاب لديها قدرات مبهرة فيما يتصل بحاسة الشم وتتعرف على رائحة خاصة مميزة للسرطان يصعب جدا التقاطها عن طريق اية وسيلة كيميائية.
وأوضح أن الكلاب اشتمت مئات العينات، وكان يتعين عليها تمييز روائح العينات المأخوذة عن مرضى السرطان، وهي مهمة تكاد تكون مستحيلة.
روائح مميزة
في الوقت نفسه اعتبرت مدربة الكلاب، كلير جيست، أن الأمر أشبه بتفصيل مكونات الحساء.
وأكدت أن الدراسة تضمنت معظم أنواع الكلاب مشيرة إلى أن سلالة السبنيلي أظهرت براعة في هذا المجال، إلا أننا لانزال نبحث في باقي السلالات لنرى افضلها في القيام بهذه المهمة.
ويأمل الباحثون في أن يتعرفوا على المزيج الكيميائي المحدد الذي قد يمكنهم من التعر ف على المادة التي يميزها الكلب بحيث يمكنهم ذلك من ابتكار وسيلة طبية قادرة على تمييز هذه الرائحة المميزة لاكتشاف مرض السرطان.
ومن المنتظر أن يكشف البحث عما إذا كان يمكن ان تكتشف الكلاب أنواعا أخرى من السرطان بنفس الطريقة بدءا بسرطان الجلد.
ويقول البروفسير ديفيد نيل، المختص بأبحاث السرطان بالمملكة المتحدة: إن استخدام حاسة الشم لدى الكلاب لتمييز الخلايا المرتبطة بالسرطان مفهوم مبهر فالعديد من مرضى السرطان لديهم بروتينات غير طبيعية في دمائهم وبولهم.
وقد تتمكن الكلاب من شم البروتينات من الإلتهابات أكثر من الورم في حد ذاته على الرغم من هذا حاول البحث تقليل أهمية هذا الاحتمال.
وردا على سؤال حول ما إذا كان استخدام الكلاب للكشف عن السرطان في الحياة الطبيعية عمليا، قال نيل: إنه من الممكن تطوير وسائل أخرى تقوم على أبحاث مستقبلية في هذا المجال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.