القيادة تعزي الرئيس الإندونيسي في ضحايا زلزال سولاويسي    أمير تبوك ل«المحافظين»: ذللوا عقبات المشاريع        أمير المدينة : تعظيم الاستفادة من المشروعات الصناعية بالمنطقة    تشجير بوابة مكة .. إذكاء الوعي بمكافحة التصحر    حماية المستهلك ل عكاظ: مستمرون في استقبال الشكاوى ومعالجتها في أسبوع    عضو سابق في «اللجنة الوطنية»: الجائحة أخرجت 60 شركة عمرة من السوق    اتفاقية لتعدد الناقلات الوطنية بين المملكة وأوكرانيا    البنتاغون يؤكد دعم 25 ألف جندي من الحرس الوطني لمراسم تنصيب الرئيس المنتخب    فرنسا تنتزع الفوز من سويسرا وأيسلندا تتغلب على المغرب في مونديال اليد    ديشامبو: السعودية تشهد تطورات متسارعة في الغولف    21 ورقة عمل للارتقاء بأداء الدفاع المدني    الفيصل يبحث زيادة مقار المحاكم وأعداد القضاة    إحالة مواطنين دفعا وافدًا في مجرى مائي إلى النيابة    أبها: إغلاق مقهى «معسّلات» يستقبل الزبائن في غرف مغلقة    «نزاهة»: كشف 7 قضايا فساد واستغلال بملايين الريالات    آل منصور وشبرق يزفان محمد    مطار المدينة يستقبل أولى رحلات معتمري الخارج    بدء تطعيم كورونا للفئة الثالثة    170 حالة مؤكدة.. وتعافي 161 من كوفيد في 24 ساعة    البلقان والكتلة الشرقية... مرتع مناهضي التطعيم    أمير عسير يطلق عدداً من الوعول والظباء العربية في متنزهي الجرة والأمير سلطان بالمسقي    #ضمك يؤمن بقاء القحطاني حتى 2026    عُزِلَ رئيسٌ وآخرُ يُنَصّبُ    ما الذي تعرفه عن لعبة الغولف ؟    شعُور النكران لا ينسىَ..    طقس #الثلاثاء انخفاض الحرارة وثلوج محتملة على مرتفعات #تبوك    قراءة في صورة مهمة !    دوري المحترفين: نقل مواجهة الأهلي وأبها إلى رديف الجوهرة    هل تقود المصالحة الخليجية لمصالحة عربية نموذجية ؟    مركز (911) يستقبل عددًا من سفراء الدول الإفريقية في المملكة    تنصيب بايدن.. والمصالح العليا    وظلم ذوي الإعلام        إطلاق اسم الدكتور راشد الراجح على أحد شوارع #مكة_المكرمة    #أمير_الباحة يستقبل رئيس وأعضاء لجنة أهالي محافظة #العقيق        الخرطوم تحتج.. تفتيش وزير سوداني وطاقمه بمطار أديس أبابا    أول عقد ل«زواج التجربة» يثير جدلا في مصر    العثيمين يدين اعتداءات الحوثي الإرهابية على المملكة    بطاقة تاريخية لميسي في ليلة سقوط برشلونة    5 محاور لتعزيز ثقافة الحوار والتواصل الحضاري للشباب    الغرب يُهادن إرهاب طهران        نائب أمير جازان يتفقد سير العمل بمشروع ضاحية الملك عبدالله    خطوة يجب مراعاتها عند انتهاء عقد إيجار المستفيد في "حساب المواطن"    #أمير_الشمالية يستقبل أمين أمانة ورؤساء البلديات في المحافظات بالمنطقة    تكريم رمزَي «حارة البحر» و«حي الرويس»    "الداخلية" توضح عقوبة مخالفة التجمعات العائلية    96 فائزاً بجائزة مدرستي الرقمية بتعليم الأحساء    #أمير_تبوك يترأس اجتماع المحافظين    مطار المدينة يستقبل أولى رحلات معتمري الخارج    الشريف: الساحة الفنية في خطر بعد ازمة كورونا والاسماء الجديدة ستكتسح بقوة    "تقويم التعليم" توقع عقدا لاعتماد برنامج الطب والجراحة بجامعة دار العلوم    هذه الحيلة البسيطة توقف انتشار كورونا داخل السيارة    «الفيصل» يرعى ندوة «المملكة المستقبل»    استرخاص المرأة في الإعلام والإعلان    محافظ الخرج يستقبل مدير فرع رئاسة هيئة الأمر بالمعروف بمنطقة الرياض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير الدفاع التركي يفتخر بالعدوان ودعم الإرهاب في ليبيا
نشر في الوئام يوم 20 - 05 - 2020

اعترف وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، بأن بلاده تدخلت في ليبيا سياسيا ودبلوماسيا.
وقال الوزير التركي، مفتخرا بدعم الإرهاب في ليبيا، في مؤتمر صحافي من مقر وزارة الدفاع التركية، إن تدخل بلاده في ليبيا قلب موازين الحرب.
وعكفت أنقرة خلال الفترة الماضية على إنكار تدخلها في ليبيا، بعدما كشفت منظمات حقوقية دولية شحن أنقرة مرتزقة من سوريا إلى ليبيا وإمدادهم بالسلاح للقتال ضد الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر في طرابلس لصالح قوات فايز السراج حليف الرئيس التركي رجب أردوغان.
وأضاف أكار في تصريحاته إن “التوازنات في ليبيا بدأت تتغير عقب الخدمات الاستشارية والتدريبات التي قدمها الجيش التركي لقوات حكومة السراج”، وذلك بعد سيطرة قوات الوفاق على قاعدة الوطية الجوية غربي البلاد.
وأعلنت قوات الوفاق سيطرتها على قاعدة الوطية الجوية الواقعة غرب العاصمة طرابلس وبالقرب من الحدود التونسية، معتبرة ذلك مكسبا ميدانيا، لكن الجيش الليبي قلّل من أهمية ذلك عسكريا، حيث أكد المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للجيش الليبي، أحمد المسماري، الثلاثاء، أن الجيش سيعود إلى قاعدة الوطية الجوية، موضحا أن هذا الانسحاب كان تكتيكيا ومبرمجا له منذ أشهر.
وتعد هذه القاعدة من أهم القواعد الجوية الليبية وأكبرها، إذ تبلغ مساحتها نحو 50 كلم مربع، وتضمّ بنية عسكرية ضخمة شديدة التحصين، أقامتها الولايات المتحدة في أربعينيات القرن الماضي، وتتسم بموقع استراتيجي هام بقربها من الحدود التونسية والجزائرية وكذلك من البحر المتوسط، وتتيح تنفيذ عمليات قتالية جوية ليس بنطاق العاصمة طرابلس فقط وإنما بكامل المنطقة الغربية وحتى وسط ليبيا.
وكان محللون أكدوا أن تدخل تركيا في طرابلس رجح كفة الوفاق، حيث اعتبروا أن الجهود العسكرية التركية هي التي رجحت الكفة لصالح قوات الوفاق، مشيرين إلى أنه لا يمكن اعتبار من دخل قاعدة الوطية الجوية قوات تابعة للوفاق، بل هي تركيا بشكل علني وواضح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.