نائب أمير مكة المكرمة يلتقي مدير فرع وزارة العدل ومدير الإدارة العامة للمجاهدين في المنطقة    صندوق تنمية الموارد البشرية: 125 ألف مشترك في برنامج تسعة أعشار الداعم لريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة    صندوق تنمية الموارد البشرية يحدد 5 مزايا لبرنامج التدريب على رأس العمل (تمهير)    الإحصاء: 0.3 % انخفاض لأسعار المستهلك لشهر ديسمبر 2018م    فيصل بن مشعل: الهجمات الإلكترونية تحاول التأثير فكرياً على أبناء الوطن    خادم الحرمين الشريفين يستقبل وزير الخارجية في مملكة البحرين    اعتماد خطط رفع مستوى التحصيل الدراسي بتعليم عسير    خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء    مليون مستفيد من مركز الاتصال الموحد 19996 بوزارة التعليم    وزير التعليم: التعليم المجاني مستمر حتى في المدارس المزمع إنشاؤها بالشراكة مع القطاع الخاص    أمين المنطقة الشرقية يتفقد غداً عدداً من المشروعات بالمنطقة    “النقل”: إعادة 80% من المشاريع المتعثرة إلى المسار الصحيح    نائب أمير نجران يستقبل قائد لواء الأمير تركي بن عبدالعزيز الأول الآلي بالحرس الوطني المكلف    تأجيل التصويت على توصيتي “هيئة الأمر بالمعروف” لإخضاعهما لمزيد من الدراسة    نائب أمير حائل يتفقد مجمع كليات الطالبات    “وزارة الحج” توقع اتفاقية لتطوير خدمات الإقامة لضيوف الرحمن    خادم الحرمين الشريفين يستقبل وزير الخارجية في مملكة البحرين    قنصل عام بريطانيا بجدة ينوه بجهود المملكة في خدمة المعتمرين والحجاج    "سلمان للإغاثة" يدشن المرحلة الثانية لمشروع المياه والإصحاح البيئي لنازحي الحديدة    نائب رئيس البعثة السعودية لدى الولايات المتحدة يلتقى نائب رئيس جمعية الكشافة    المالية تعيد فتح برنامج صكوك المملكة المحلية بالريال السعودي    المولد يعتذر للجماهير السعودي    أمير منطقة الباحة يكرم وفد المنطقة المشارك في مهرجان الجنادرية 33    آل سويلم: القادم أجمل لنصرنا    هازارد: ريال مدريد يبقى ريال مدريد    دجاج مُعدَّل جينياً لمواجهة «الوباء المميت»    رياح سطحية مثيرة للأتربة على الرياض والقصيم    مجددًا.. زلزال قوي يضرب سواحل إندونيسيا    هل يظهر كل هؤلاء النجوم في فيلم محمد هنيدي؟    انطلاق ملتقى "المواطنة الرقمية" بمشاركة 8 جامعات سعودية    ميليشيا حوثية تحاول التسلل لمواقع بتعز فتعود ب8 جثث    "مراقبة كميات السعرات الحرارية" ورشة عمل بأمانة نجران    حلول لوضع أطباء الأسنان السعوديين.. في لقاء نائب رئيس «الشورى» ووزير الصحة    تمرين رياضي شهير لتقوية عضلات البطن.. أضراره كارثية            لدفع المليشيات الحوثية نحو تطبيق اتفاق الحديدة    اليوم في دور الستة عشر لكأس الأمم الآسيوية    بمتوسط 109 أحكام في اليوم        الباطن وأبها يستدرجان الرائد والجيل في كأس الملك    11 قتيلا في القصف الإسرائيلي قرب دمشق وجنوبها    ماي ستعود إلى بروكسل لبحث تعديلات «بريكست»    إنشاء 4 جمعيات صحية إحداها ل «أخلاقيات المهنة»    الأمير فيصل بن مشعل يكرم 61 موظفاً من منسوبي الإمارة فائزاً بجائزة “تميز”‬    برنامج ثقافي سعودي حافل في اليوبيل الذهبي بمعرض القاهرة للكتاب    قياس رضا المستفيدين من خدمات المنافذ الحدودية في الشرقية    ولي العهد يبحث مع نائب رئيس الوزراء السنغافوري {الفرص الواعدة»    أمير القصيم يستقبل الجهني بمناسبة تعيينه قائداً لمعهد طيران القوات البرية بالمنطقة‬    مفتي مصر: القيادة السعودية تعمل على استقرار المنطقة بأسرها    الفيصل يلتقي العميد الذيابي ويكرّم القرني    «المالية»: التزام حكومي بصرف مستحقات القطاع الخاص خلال 60 يوما    بيتزي: افتقدنا اللمسة الأخيرة    الاستحواذ ما يفيد.. الأخضر بدون جديد    200 عيادة أسنان متنقلة بالمدارس والأسواق    إيران تعتقل عمدة طهران السابق بعد مطالبته بالانسحاب من سوريا    حاتم قاضي.. الإنجاز والإنسانية    منسوبو جامعة الطائف يطلعون على تفاصيل "جائزة وعي"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاختبارات دواء منظومة الأداء
نشر في الوطن يوم 20 - 10 - 2018

منذ سنوات ووزارة التعليم تبتكر المعايير، واحدا تلو الآخر، سعيا منها إلى ضبط العملية التعليمية وقياسها باستخدام تلك النماذج، للوصول إلى مخرجات مناسبة وموازية لذلك الجهد وتلك الأوقات.
ومع محاولات السنين والنظريات والمؤتمرات وهدر المال والوقت، توصلت إلى ما اعتقدت أنه ضالتها وعلاجها الشافي لكل أمراض الميدان التعليمي، والمتمثل في ذلك المُركّب الدوائي المسمى منظومة مؤشرات قيادة الأداء الإشرافي والمدرسي، والذي يحوي عددا من العناصر الضعيفة جدا في تحقيق الأهداف المنشودة، ومن تلك العناصر ما أسمته المنظومة «قياس مرحلة الصفوف الأولية»، وهو ابن عم اختبار «حسّن» اللّزم، فهو يتصل به مباشرة، إذ يقيس هذا الاختبار كفاية الطلاب في المعارف والمهارات الأساسية اللازمة لمرحلة الصفوف الأولية، ويطبق على طلاب الصف الرابع ولا يتضمن هذا الاختبار أي سؤال موضوعي، وحددت المنظومة عددا من المواصفات لهذا الاختبار، أتعبت كاتبها كثيرا قبل أن تتعب المنفذ، لأن المحصلة هي نفسها محصلة اختبار «حسّن». فخلاصة الأمر أن الطالب يعلم يقينا أن نجاحه ليست له علاقة بهذه الزوبعة التي تحتم تقسيم المدارس ومراقبة القادة، ومعلما من كل مدرسة لهذا الاختبار، وتصويره وتصحيحه، وإجراءات احترازية، وتنبيهات الأرصاد التعليمية، وكثير من الأعمال والأعباء المرهقة للمعلم والقائد والمشرف، فيما المعنيّ بالموضوع -وهو الطالب- لا يهمه الأمر كثيرا، فحتى وإن كتب اسمه فقط فقد قدم الاختبار، وحُسب ضمن طلاب الصف، وبهذا ومن خلاله فهذا النوع من الاختبارات إذا لم يكن المعنيّ به محاسباً فإن شيئاً من التطور لن يحدث، حتى من خلال البرامج العلاجية.
وواقع المنظومة، من خلال الاطلاع المباشر، يؤكد أنها ما زالت تدور في فلك بعيد عن المعني الحقيقي، وكل هذا التنظير أو تلك المعايير، وهذه اللجان وتلك المؤشرات والمصروفات والأعمال الإضافية، سواء كانت خاصة بالطالب أو المعلم أو القائد أو حتى ولي الأمر، يمكن اختزالها في إعادة الاختبارات الحقيقية المركزية في كل المراحل، وإلغاء التقويم المستمر، بحيث تكون اختبارات المرحلة الابتدائية من مكتب التعليم، والمتوسطة من إدارة التعليم، والمرحلة الثانوية من وزارة التعليم، هنا فقط سيعمل المعلم لنجاح طلابه بكل جد، وسيعالج قائد المدرسة المهارات الأساسية في مدرسته، من خلال تشكيل لجان فاعلة وليست صورية، سيسعى المشرف إلى معرفة جوانب القصور لدى المعلم ومعالجتها، والأهم من هذا كله أن الطالب سيشعر أن نجاحه يعتمد على خبراته ومهاراته ومعلوماته، وليس مرتبطا بالخدمة، وسيعلم أن هذه الاختبارات حقيقية إذا لم يجتزها فسيبقى في الصف ذاته، وبذلك تتغير الرسائل السلبية من المنزل إلى إيجابية ممزوجة بالاهتمام والمتابعة والتقدير، وبهذا نصل إلى جودة المنتج بأقل جهد ومال ووقت، من خلال تعلم صادق واضح، يوظف التقنية ووسائلها الحديثة لخدمة المادة التعليمية بشكل جدي وصريح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.