محمد بن سلمان.. كاريزمية الإنجاز «The line».. رافعة «2030»    تمكين «العقاري» من تأسيس صناديق ادخار لدعم المواطنين    من يخمد الفتنة بين السودان وإثيوبيا ؟    وثائق مسربة: الحوثي ينهب اليمنيين لتمويل فعاليات طائفية    أوروبا تنتقد إيران: اليورانيوم لأهداف عسكرية    معسكرات استكشافية لتشكيل «منتخب 20»    السمار حارس الشباب والاتحاد سابقاً: الهلال استفاد من كل شيء في 40 عاماً.. والنصر الأكثر تضرراً من التحكيم    ولي العهد يبحث مع ماكرون التعاون المشترك    الصمعاني: 30 مادة ترفع كفاءة التوثيق العدلي عبر التقنيات الحديثة    الحيزان عميدا بجوازات الجوف    اعتماد الخطة الدراسية المطورة للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة    حمد بلغريف.. أول بريطاني يولد في البحرين    نفذت الجمعية الاجتماعية الاهليه بقرى جنوب #نجران معرض الرسم والصور    6 ملايين طالب يستلمون الكتب اليوم.. الدراسة 10 أسابيع عن بعد    55 مبادرة من «المؤسس» في ملتقى مكة الثقافي    القيادة تعزي أمير الكويت في وفاة فضاء الصباح    كاريلي يجهز رودريجيز والبيشي للعين    أحداث مباراة الأهلي والهلال على طاولة الانضباط    جماهير الهلال تنتقد رازفان.. وتطالبه بإبعاد غوميز    ارتفاع الاستثمارات الصناعية إلى 1.1 تريليون ريال    كوبيتش مبعوثاً جديدًا للأمم المتحدة إلى ليبيا    «واتساب»: لا تعليق أو حذف لأي حساب في الثامن من فبراير    خبير طقسي: «طالع النعائم» برد شديد وظهور للهُدهُد    الصقيران يحتفل بزفاف ابنته    الزوج الميت يعود لزوجته «المفجوعة» حياً    المرأة والحدّ من التهرب الزَكَويّ والضريبيّ    سوق الأسهم يسجل أعلى إغلاق أسبوعي منذ يوليو 2019    «المنزل الطائرة» لعيون الزوجة المسافرة    «وجب القضاء» يعالج خلافات العائلة الخليجية        32 كشافا يزورون المعالم الأثرية بعسفان    12 % زيادة في حاويات المسافنة بميناء جدة    ماجد..«ثايموكواينون السوداء»لعلاج سرطان الدماغ    الصحة العالمية تدعو إلى حملات تلقيح في كل الدول    لقاح كورونا السعودي        منتخب البرتغال يفوز على المغرب ويتأهل للدور الرئيس في مونديال اليد        اختتام مهرجان كوؤس الملوك بنسخته السادسة    "الصحة": تسجيل 140 إصابة جديدة بفيروس "كورونا".. و 159 حالة تعافي                سمو نائب أمير منطقة جازان يعزي في وفاة الشيخين "صيرم" و"المسعودي meta itemprop="headtitle" content="سمو نائب أمير منطقة جازان يعزي في وفاة الشيخين "صيرم" و"المسعودي"/    محافظ #بيش يتفقد الخدمات المقدمة لزوار الكورنيش الجديد    سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة المكسيكية يقدم أوراق اعتماده    القيادة تعزي أمير الكويت في وفاة الشيخة فضاء جابر الأحمد الصباح    الجمارك توضح الحد الأقصى لاستيراد الدراجات النارية    "تقييم" تقرّ العقوبة على "66" مخالفة لمقيّمين معتمدين خلال 2020    32 كشافا يزورون المعالم الأثرية بعسفان    طقس السبت .. سحب ممطرة على أجزاء من شمال ووسط وشرق المملكة    هزة ارتدادية بقوة 5 درجات في أعقاب زلزال إندونيسيا    بيع أغلى غلاف لمجلة في التاريخ ب3.1 مليون دولار    إمام المسجد الحرام: لاتصدقوا إشاعات المرجفين بعدم فعالية لقاح كورونا    #رئاسة_شوؤن_الحرمين_تقدم الترجمة بعدة لغات ل #ضيوف_الرحمن    النظرة الثاقبة والقيادة الحكيمة    الدنيا بخير    #أمير_الشمالية يستكمل زيارته التفقدية لمحافظة #رفحاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضوابط جديدة لإيقاف الخدمات وقانوني ينتقد تباين المرجعيات
نشر في الوطن يوم 13 - 04 - 2018

فيما تداولت تقارير إعلامية وصول عدد الأشخاص الصادر بحقهم قرارات وقف خدمات إلى أرقام مرتفعة تصل إلى 1.4 مليون شخص، اعتبر مستشار قانوني أن قرار إيقاف الخدمات إجراء فيه تباين في المرجعية القانونية، حيث تطبقه محكمة التنفيذ بموجب نظام التنفيذ، ووزارة الداخلية بموجب قرار وزير الداخلية، وتطبقه وزارة العمل بموجب قرار وزير العمل، فيما تطبقه جهات حكومية أخرى بموجب تعاميم وزارية، معتبرا أن قرار وقف الخدمات أصبح أقرب لأن يكون عقوبة فورية تطبق بحق المنفذ ضده وليس إجراء مؤقتا.
ضوابط إيقاف الخدمات
قدرت وزارة العدل عدد الموقوفة خدماتهم من قبل محاكم ودوائر التنفيذ خلال العام الحالي نحو 54 ألف مستفيد فقط، وأصدر وزير العدل رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشيخ الدكتور وليد بن محمد الصمعاني أول من أمس تعميما يقضي بتحديد ضوابط إيقاف الخدمات الحكومية في ضوء الأنظمة واللوائح والتعليمات ذات الصلة.
وشدد التعميم على ألا يترتب على إيقاف الخدمات الحكومية الصادرة من المحاكم ضرر على التابعين للموقوفة خدماته، وألا يشمل وقف الخدمات الحقوق الأساسية المتعلقة بالعلاج والتعليم والعمل أو توثيق الوقائع المدنية كتجديد الهوية الوطنية، وألا يترتب على وقف الخدمات ضرر عام كإيقاف خدمات المرابطين على الحدود.
وأكد الصمعاني في تعميمه أن «الهدف الرئيس من إيقاف الخدمات إلجاء المنفذ ضده إلى الوفاء بالمطالبة فيما يتعلق بقضاء التنفيذ، وإلجاء الموقوفة خدماته للحضور إلى المحكمة فيما يتعلق بقضاء الموضوع»، مشددا على أن وقف الخدمات يجب أن يقتصر على المحقق للمقصود، ولا يتعدى لغيره، ولا يتوسع فيه، وألا يترتب عليه ضرر على التابعين، أو إخلال بالحقوق الأساسية، مع التأكيد على أن وقف الخدمات يجب أن يكون بأمر أو قرار قضائي.
آلية واضحة
كشف المتحدث الرسمي لوزارة العدل الشيخ منصور القفاري، أن «ما صدر من وزير العدل بتحديد آلية واضحة ومحددة لإيقاف الخدمات يتوافق مع الأنظمة واللوائح، التي تكفل عدم تعدي الضرر على المنفذ ضده، كما تضمن عودة حقوق طالب التنفيذ بالسرعة والكفاءة المطلوبة».
وأضاف أن «القرار يأتي ضمن جهود وزارة العدل في تحديث وتطوير آليات العمل وتحسينها بما يضمن سرعة الأداء، ورفع جودة العمل»، نافيا في الوقت نفسه صحة الأرقام المتداولة في مواقع التواصل الاجتماعي حول عدد الموقوفة خدماتهم من قبل العدل، مؤكدا أن إجمالي عدد الموقوفة خدماتهم من قبل محاكم ودوائر التنفيذ خلال العام الحالي نحو 54 ألف مستفيد.
وأوضح القفاري، أن «القرار راعى عدم تعدي الضرر ليصل إلى أسرة المنفذ ضده أو المرابطين على الحدود، فالأنظمة تمنع حرمان المنفذ ضده من رواتبه في حال صدور قرار بحقّه بإيقاف خدماته، أو الاستقطاع من حسابه البنكي بموجب قرار محكمة التنفيذ، بل يحق له الحصول على ثلثي الراتب، عدا قضايا النفقة والتي تصل إلى استقطاع نصف الراتب، بالإضافة إلى عدم المساس بمستحقاته من حساب المواطن، وبدل غلاء المعيشة».
وأشار إلى أن «وزارة العدل سبق أن أكدت للجهات ذات العلاقة ألا يشمل الحجز على ثلث الراتب مستحقات المدين من حساب المواطن، وبدل غلاء المعيشة بناء على المادة 21 من نظام التنفيذ».
تباين في المرجعية القانونية
حدد المحامي والمستشار القانوني أحمد المحيميد عدة آثار تترتب على قرار وقف الخدمات، أبرزها التوسع في تطبيقاته بدون معايير أو ضوابط محددة، وتعطيل مبدأ قانوني هام وهو القبض، واختلاف إجراءات وقف الخدمات من جهة إلى أخرى.
ولفت إلى أن «المقصود بوقف الخدمات هو عدم تمكن المنفذ ضده من الاستفادة من الخدمات الحكومية، وربما يشمل المنع من السفر، وكذلك وقف الخدمات البنكية، ويختلف الإجراء من حالة إلى أخرى، ومن ذلك يتضح أن تطبيق وقف الخدمات إجراء فيه تباين في المرجعية القانونية لقرار وقف الخدمات، حيث تطبقه محكمة التنفيذ بموجب نظام التنفيذ، ووزارة الداخلية بموجب قرار النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، فيما تطبقه وزارة العمل بموجب قرار وزير العمل، بينما تطبقه جهات حكومية أخرى بموجب تعاميم وزارية»، معتبرا أن قرار توقيف الخدمات أصبح أقرب لأن يكون عقوبة فورية تطبق بحق المنفذ ضده، وليس إجراء مؤقت.
حكم قضائي
أشار المحيميد إلى أن «وقف الخدمات لم يفرق بين مقدار الحق القليل والكثير، ولا بين العسكري، ولا المدني، أو الطالب، سواء المبتعث أو المنتظم، ولا بين المواطن الفرد، أو التاجر، أو صاحب العمل، ولا بين ذوي الاحتياجات الخاصة وغيرهم.
واقترح إعادة النظر في نظام التنفيذ ولائحته التنفيذية، وتحديثه بما بحفظ حقوق كافة الأطراف، ويضمن عدم التوسع في استخدامه، مع وضع ضوابط ومعايير مشددة لتطبيقه، وألا يطبق إلا بموجب حكم قضائي أو مستند تنفيذي حال الأداء.
الصادر بحقهم قرارات وقف خدمات
54
ألف مستفيد فقط العام الحالي
جهات تمتلك صلاحيات إيقاف الخدمات
وزارة العدل
وزارة الداخلية
وزارة العمل
أبرز آثار تطبيقات قرار وقف الخدمات
01 التوسع في تطبيقاته دون معايير أو ضوابط محددة
02 تأثر أفراد الأسرة والتابعين والعاملين
03 تعطيل مبدأ قانوني هام وهو القبض
04 اختلاف إجراءات وقف الخدمات من جهة إلى أخرى
05 عدم وجود لائحة تنظيمية موحدة أو تنسيق وتكامل بين القطاعات
06 اقتران بعض حالات الوقف بالتشهير
07 صعوبة وتعدد إجراءات رفع وقف الخدمات بعد التنفيذ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.