المملكة تدين استهداف مطار أربيل بإقليم كردستان العراق    بريطانيا تستدعي السفير الروسي على خلفية هجمات سيبرانية    أمانة المدينة ترفع 38 ألف طن من النفايات وتنفذ 5000 جولة رقابية    الخارجية الفلسطينية : دولة فلسطين تنتظر موقفاً أمريكياً ودولياً حازماً من الاستيطان    مشعل بن ماجد للملك وولي العهد: أعاهدكم أن أكون مخلصاً للدين ثم المليك والوطن    مسجد الأطاولة التاريخي يستقبل المصلين لأداء الصلوات الخمس    غوميز فرنسي بنكهة سعودية    بالصور.. بينها سجادات مصنوعة من سجاد الحرم النبوي.. توزيع هدايا للمرابطين بالحد الجنوبي    الحصيني : احذروا الغبار وحبات البرد وغزارة الأمطار الليلة    المحكمة الجزائية المتخصصة تعلن موعداً بديلاً للنظر في الدعوى المقامة ضد المتهم عبدالله الحربي    هيل من بعبدا: حزب الله يمنع قيام دولة سالمة    لجنة الانضباط: إيقاف عبدالرزاق حمدالله مبارتين    أمانة الشرقية تخصص قطعتي أرض لصالح وزارة البيئة والمياه والزراعة    أمير جازان يستقبل المحافظين ومديري الجهات الأمنية موجها بمضاعفة الجهود لخدمة المواطنين    البرلمان العربي يعرب عن قلقه إزاء قرار إيران البدء في تخصيب اليورانيوم    قرابة 7000 آلاف طالب وطالبة يؤدون الاختبارات عن بعد    مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعاً عند مستوى 9987 نقطة    طالبات السعودية يحصدن 4 جوائز عالمية في أولمبياد الرياضيات    العراق يسجل 7810 إصابات جديدة بفيروس كورونا    وفاة والدة صاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن منصور بن مشعل بن عبدالعزيز    طالبات المملكة يحصدن 4 جوائز عالمية في الأولمبياد الأوروبي للرياضيات    "الشؤون الإسلامية" تدشن مشروع خادم الحرمين لتفطير الصائمين بإندونيسيا    هيئة الاتصالات تعقد ورشة عمل تعريفية حول تراخيص «قطاع الخدمات البريدية اللوجستية»    «السعودية للكهرباء»: العدادات الذكية ترفع موثوقية الخدمة وأنظمة القراءة والفوترة    أسرة الطيار ترفع الشكر لخادم الحرمين وسمو ولي العهد في التعزية بوفاة والدهم    حكام مباراة أبها والعين بدوري محمد بن سلمان    «الحج والعمرة»: 5 خطوات لأداء العمرة للقادمين من خارج المملكة    وزارتي "الموارد البشرية" و " الصناعة والثروة المعدنية" تعلنان إطلاق برامج دعم الأجور لتحفيز توطين وظائف القطاع الصناعي    "ميكالي" يُجهز "الهلال" لمباراة "أجمك" بمران تكتيكي    إغاثي الملك سلمان يسلم مساعدات طبية لمكافحة كورونا في اليمن    لجنة تحكيم مسابقة الملك سلمان تستمع لتلاوات (21) متسابقاً ومتسابقة في اليوم الثالث من التصفيات النهائية    "الشؤون الإسلامية" تدشن مشروع خادم الحرمين الشريفين لتفطير الصائمين للعام 1442ه بجمهورية إندونيسيا    في انتظام سماوي جميل.. اقتران هلال قمر رمضان بالثريا مساء اليوم    سمو أمير الشرقية يستقبل مدير عام فرع وزارة التجارة بالمنطقة    استهتار ومهرجانات وحفلات.. الهند تسبق البرازيل في اصابات كورونا    إجراء أكثر من 6 آلاف عملية جراحية في أقسام العمليات بمستشفيات صحة جازان    فيصل بن مشعل يستعرض دور إمارة القصيم في تأهيل وتطوير وادي الرمة    ممثلة الأمم المتحدة في العراق : استهداف مطار أربيل تهديد لاستقرار العراق    غوارديولا يتألق مع مانشستر سيتي    القبض على مواطن تباهى بتعاطي المخدرات بالرياض    هيئة تقويم التعليم والتدريب ورئاسة الحرس الملكي توقعان اتفاقية تعاون    مسارين للوقاية من الفيروس في المملكة    البتكوين «محرمة وتشبه صالة قمار».. الشيخ المنيع يحدد ثلاث ميزات للنقد    إصابة 5800 ووفاة 74 بكورونا رغم تلقيهم جرعتي اللقاح في الولايات المتحدة    بالفيديو.. الشيخ "المنيع" يروي قصة أول مناظرة له مع معلمه المصري.. وكيف رد عليه الأخير    محمية الملك عبد العزيز الملكية تزرع 100 ألف شتلة ضمن المرحلة الأولى من مشروع تشجير المحمية    إغلاق 9 مساجد في 5 مناطق.. وإعادة فتح 10    18 مساراً للطواف ومظلات وكمامة ومناديل معقمة للمعتمرين    تنشط في رمضان.. التحذير من منشآت تجمع الأموال بحجة حفر آبار بالخارج    النصر يتعادل سلبياً مع الوحدات    «المرئي والمسموع» يسلم الترخيص السينمائي رقم 11    كاميرا أجهزة آيفون 14 ستكون بدقة 48 ميجا بكسل    «النيابة»: السجن 15 سنة وغرامة مليون ريال عقوبة تسهيل دخول المتسللين    الحائلي يطالب النمور بنقاط «الصدارة»    الهلال الأحمر بالمدينة يبدأ بتنفيذ برنامج موسم رمضان 1442ه    وعد «نايف» يقود أبناء الشهيدين وزنة والمولد لميدان الشرف        مدرب النصر: من الصعب تغيير الفريق في يومين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سرد ألكسييفيتش المترهل يوقع نوبل في مأزق التصنيف
نشر في الوطن يوم 23 - 10 - 2015

وضعت لجنة نوبل الأدب والنقد والبحث الأدبيين في مأزق منهجي ووجودي هذه السنة، بمنحها جائزة نوبل في "الآداب" للصحفية البلاروسية سفيتلانا ألكسييفيتش كمناضلة من أجل حقوق الإنسان، ومن أجل الحرية والكرامة الإنسانية بصرف النظر عن القيمة "الأدبية والفنية" لما تكتبه.
تقديم ألكسييفيتش بالصحفية لا يعيبها في أي شيء، فالكولومبي جابريل جارسيا ماركيز كان صحفيا، والروسي ألكسندر سولجينيتسين عمل أيضا بالصحافة، وهو ما ينطبق على عشرات الكتاب الذين حصلوا على الجائزة في الأدب. غير أن القيمة الأدبية والفنية لأعمالهم كانت هي الأرضية الأساسية. لكن لجنة نوبل في تقريرها هذا العام رأت أن "أعمالها بمثابة صرح للحرية والكرامة الإنسانية. قد تختلف الآراء في القيمة الفنية الإبداعية لرواياتها التي يغلب عليها الطابع السياسي والأيديولوجي المباشر، ولكن ذلك لا يمنع من تقدير كفاحها من أجل الحرية". إذاً، لماذا جائزة نوبل في "الآداب" وليس جائزة نوبل "للسلام"؟!
ترويج
حاولت الصحافة الثقافية والسياسية الغربية الترويج إبداعيا للصحفية البلاروسية، فوصفت كتاباتها بأنها "متعددة الأصوات". غير أن تعدد الأصوات في العمل الأدبي الإبداعي يختلف تماما عن "تعدد الأصوات" في التحقيق الصحفي أو في جمع عدة تحقيقات ومقابلات في كتاب. لن نلتفت إلى اللغة الركيكة والسرد المترهل، طالما لجنة نوبل اعترفت في تقريرها أن الطابع السياسي والأيديولوجي المباشر يغلب على كتاباتها الصحفية، وقررت أيضا أن ذلك لا يمنع من تقدير كفاحها من أجل الحرية. ولكن ماذا تبقى هنا من "الأدب" بمفهومه الأخلاقي بالنسبة للجنة الجائزة، وبمفهومه الإبداعي في التحقيقات والمقالات الصحفية لصاحبة نوبل البلاروسية؟
تضارب
تتضارب مقالات الصحافة عن ألكسييفيتش، فتارة تؤكد أنها لا تخترع شيئا أو تستنبط حوارات ما، بل تجمع أقوال وشهادات ورؤى الأشخاص الذين تجري معهم اللقاءات والمقابلات، وتارة أخرى تؤكد أنها تستمع وتسجل شهادات الناس، لتعود وتعمل على "تأليفها" من جديد. وهي نفسها تقول: "لا أبدل الجمل أبدا. لكنني أحيانا لا أحتفظ إلا ببعض الكلمات التي أستلها من صفحات الحوارات الطويلة. إنني ألتقي بمئات الأشخاص، وربما هناك شخص واحد بين عشرة أشخاص، أجد الكتاب لديه". لا أحد يمكنه أن يفهم عن ماذا يدور الحديث بالضبط! عن "أدب وثائقي"، أم "أدب استقصائي"، أم "جنس أدبي جديد" قررت لجنة نوبل استحداثه لعام واحد؟ الانطباعات الخاصة أو الشخصية عن الحقائق الدامية وعن ما يراه الإنسان ويمر به - شيء، والأفكار التعميمية المستندة إلى حقائق التجربة الشخصية شيء آخر تماما. أليس من هذه النقطة تحديدا يأخذون المبادئ والمواد الأولية للأساطير والحكاوي التي تدور حول معسكرات الاعتقال، والحروب، والفيضانات والحرائق؟ وكما يقول سولجينيتسين نفسه: "الناس في معسكرات الاعتقال يميلون إلى صنع الأساطير". وهو أيضا ما ينطبق على الناس أثناء الكوارث والحروب والمصائب الفردية والجماعية. ولكن سولجينيتسين نفسه وقع في هذا الفخ أيضا. فهو يقول: "أنا لا أتجاسر على كتابة تاريخ الأرخبيل: فلم يتيسر لي قراءة الوثائق". وبعد ذلك يقول: "جميع الوثائق المرتبطة مباشرة بالأحداث قد أُبيدت، أو تم التحفظ عليها في سرية تامة، الأمر الذي يجعل الوصول إليها مستحيلا… ومعظم الشهود قد قتلوا، أو ماتوا. وهكذا فكتابة بحث علمي عادى وبسيط يستند إلى الوثائق والأرقام والإحصائيات، ليس فقط مستحيلا بالنسبة ليّ الآن… بل أخشى ألا يتيسر ذلك لأحد إطلاقا… إن طريقة البحث العلمي في الاتحاد السوفيتي قد أُغلقت تقريبا".
توثيق
للأدب الوثائقي قوانينه الصارمة، لأنه ببساطة يتم تكريسه في ما بعد في مجالات أخرى، كالشهادات التاريخية، والإحصاءات المتعلقة بالحروب والكوارث، وأمور أخرى تخص التاريخ والجغرافيا والأنثروبولوجي. الوثيقة بحد ذاتها لا تكذب أبدا، حتى وإن كانت ملفقة. لكن الانتقائية في التحليل والتفسير، واستخدام لغة الإطلاق والقصر، هما اللذان يدمران معبد "الأدب". وبدلا من أن نجد شهادات حقيقية ومعلومات تثري العمل الفني إبداعيا، نكتشف أن "تعدد الأصوات لدى الصحفية البلاروسية" ما هو إلا انعكاس "للمعاناة والشجاعة في زماننا"، كما تحب الصحافة الثقافية الغربية أن تصف أعمال صاحبة نوبل 2015.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.