حساب المواطن يودع 1.7 مليار ريال لمستفيدي دفعة يوليو    لجنة الحج في الشورى تجتمع "عن بعد" بنائب وزير الحج والعمرة وتناقش التقرير السنوي للوزارة    قيادة القوات المشتركة للتحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن": استهداف وتدمير زورقين مفخخين مسيّرين عن بعد شكلا تهديداً وشيكاً على الملاحة الدولية يتبعان للمليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران    بعد مطاردة استمرت أسبوعاً… القبض على مجرم خطير هندي قتل 8 رجال شرطة    شرطة الشرقية: القبض على تشكيل عصابي في الأحساء لارتكابه (46) قضية جنائية والسطو على المنازل وسرقات مالية ومصوغات ذهبية    دراسة لاستطلاع آراء المجتمع حول تأثيرات جائحة كورونا    شفاء 578 حالة من فيروس #كورونا في الكويت    الذهب يتماسك فوق مستوى 1800 دولار    طقس شديد الحرارة على المنطقة الشرقية #صباح_الخير    #الدفاع_المدني بأبها ينتشل جثة مواطن سقط من مرتفع بالسودة    اغلاق 38 محلاً مخالفاً للاشتراطات في صبيا    أمريكا: موظفون يقتلون فتى أسود "خنقاً" في مركز إصلاحي    مدير الأمن العام: الالتزام بالتدابير الوقائية للحد من كورونا في الحج    سرور يمدح قرارات النصر بشأن جونز وبخاري    المملكة تدعو لاستعادة تدفقات رأس المال للأسواق الناشئة والدول النامية    3 شعراء ومنشد يحيون “ثاني” أمسيات صيف #أحد_رفيدة    المولد يرد على بيان الاتحاد    اهتمامات الصحف العراقية    كلوب: الحذاء الذهبي مهم لصلاح وماني    رابط نظام فارس لاستعراض الحالة الوظيفية والرتبة والعلاوة والراتب    خالد السليمان يسرد قصته: لهذا السبب تأمين السيارة راحة البال    تعرّف على آخر استعدادات وزارة الحج لاستقبال ضيوف الرحمن    وزير العدل يشدد على رؤساء محاكم الاستئناف أهمية التسبيب في الأحكام القضائية    أمير المدينة المنورة يدشِّن مستشفى متكاملاً تم تنفيذه خلال 59 يومًا    "الغذاء والدواء" تُصدر إنذار سلامة بسبب خلل بجهاز قياس الحرارة من طراز IM-9001    اهتمامات الصحف الليبية    تعديلات نظامي مكافحة التحرش والعنوسة أمام «الشورى»    استعادة 200 ألف م2 من التعديات ب«الشعف»    خالد بن سلمان يبحث الشراكة الدفاعية مع وزير الدفاع البريطاني    نصر الله ذليل صاغر من الشيطان الأكبر.. إلى التسول    تشكيل مجلس إدارة هيئة الأدب والنشر والترجمة    التويجري .. مرشحا لإدارة «التجارة العالمية»    العيسى: السعادة تهتم بتوفير جودة الحياة للناس.. والرؤية المستنيرة تقود إلى تحقيقها    السعودية تستحوذ على 17 % من إنتاج العالم للتمور    بومبيو يجدد الدعوة لمجلس الأمن لتمديد حظر الأسلحة على إيران    الأفضل في تاريخ كأس العالم... ثلثا أصوات آسيا للدعيع    «كورونا»: 3211 حالة تعافٍ جديدة و3036 إصابة    السفير الياباني يعزي في وفاة فهد العبدالكريم    اعتماد تشكيل مجلس إدارة الجمعية السعودية للإدارة الصحية    المبادرات الداعمة    12 مليون ريال لمشروع «تعاطف» في الباحة    أمير القصيم يدشن مركز الفحص الموسع بمدينة بريدة    اللقاء الأول بوزير الإعلام    حسابات أَنديتنا كنوز مدفونة!    الرابطة #السعودية للتزلج والرياضات المغامرة تطلق دورات تدريبية عن بعد    عظيم ثواب الابتلاء    صديقي البارُّ بأمه...    في الأهلي والاتحاد «غل» !    نادي الحقنة    حتى تصبح جامعاتنا عالمية    كيف تقضي وقتاً نوعياً ممتلئاً مع طفلك ؟    طه حسين.. العقل العربي المؤجل    الأرشيف الرقمي بهيئة الإذاعة والتلفزيون ينضم ل(ICA)    أمير الباحة يعزي أحد منسوبي "واس" بالمنطقة في وفاة والده    خدمات للغذاء والدواء بجازان    وقف خيري ب12 مليونا    الجوازات توضح إمكانية سفر القاصر دون تصريح    رئيس جامعة الجوف يلتقي وكلاء الجامعة ومديري الإدارات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"القيف".. أحدث حرف في "العربية"
"ق" منقوطة من أسفلها أقر إضافتها "المجمع اللغوي" الافتراضي
نشر في الوطن يوم 21 - 05 - 2014

أعلن مجمع اللغة العربية "الإلكتروني" توجهه للجهات ذات العلاقة في الوطن العربي لاعتماد إضافة حرف جديد إلى الأبجدية العربية رسمياً، والتواصل مع شركات الحوسبة العالمية والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية لاعتماد الحرف ورسمه في لوحة المفاتيح وإجازته في التدقيق اللغوي إحياء للغة العربية الخالدة.
وأقر مجمع اللغة العربية الافتراضي أخيرا حرف ال"قيف"، وهو "ق" منقوطة من أسفلها ونطقها اللفظي يقع بين حرفي "القاف" و"الكاف"، وهي أقرب للقاف العامية في بعض اللهجات - بحسب خبراء اللغة ومجمع اللغة العربية - الذي يشرف عليه أستاذ اللغويات بالجامعة الإسلامية الدكتور عبدالرزاق بن فراج الصاعدي، إذ أكد على أن التصويت جاء بأغلبية اللجنة العلمية في المجمع، حيث رأى مجمع اللغة الافتراضي أن الصوت الواقع بين القاف والكاف الذي جرى على ألسنة العرب قديماً وحديثاً، ووصفه ابن قتيبة وابن فارس وابن خلدون يستحق أن يسمى صوت "القَيْف" وتنطق كلمة "القَيْف" على وزن السيف، بنطقهم لذلك الحرف في اللهجات العربية وضرورة إعادة رسمه واعتماده رسمياً لا سيما أنه معمول به ومنطوق لكثير من اللهجات العربية.
وأكد الصاعدي على أن الأصل في هذا الصوت هو القاف الفصحى، وأن على المتكلمين التعود على القاف الفصحى، ولكن يجوز عند الحاجة لحكاية لهجة كنطق اسم مقبل ومقرن ومطلق بصوت القيف، ليفهم القارئ حقيقة الصوت المراد في النص المكتوب.
وأوضح الصاعدي أن اختيار مصطلح "صوت القَيْف" لاختصاره ودقّته وبعده عن المناطقة والفئوية، لأن هذا الصوت شائع في مناطق متعددة ومتفرقة عند المشارقة والمغاربة.
وهذا الصوت يأتلف في نطقه ورسمه وينسجم مع أسماء الحروف العربية، وأنه صوت فرعي كما وصفه سيبويه وابن قتيبة وابن فارس وابن خلدون، ولا يدخل في الحروف الأصلية الثمانية والعشرين، فهو من الأصوات الفرعية الأربعة عشر التي ذكرها القدامى، وليس لنا فيه سوى الاسم.
وعلل الصاعدي رسم هذا الصوت بأن بعض القدامى في القرن الرابع كانوا يرسمون صوت "القيف" بالكاف الفارسية "گ" ولم تكن هذه الكاف وجهاً أو اختياراً مناسباً، إذ نتج عنها انحراف صوتي لهجي ولحن يتفاقم مع الأيام، مضيفاً القيف تحولت إلى كاف خالصة، بسبب الرسم المشابه للكاف، وحدث هذا التحول أو الانحراف الصوتي اللهجي في عدد من الأسماء بالعراق والشام كثيرا، كالعلم "قاصد" ينطقونه بالقيف ويرسمونه بالكاف الفارسية، "گاسط" ولكنهم مع الأيام تناسوا أنها كاف فارسية واختفت الشرطة، فتوارثوا هذا الاسم وأمثاله بالكاف العربية "كاصد" فانحرف صوت القيف مع الأيام إلى كاف خالصة، ومثله "مطلق" كانوا ينطقونها في العراق كما ننطقها في لهجاتنا بحرف القيف، ولكنهم كتبوها بالكَاف الفارسية "مطلكَ" وتحوّلت مع الأيام بسبب وهم الكتابة إلى الكاف العربية، فكتبوها مطلك" ونطقوها بالكاف بدل القيف.
من جانبه، أشاد عميد كلية الآداب بجامعة الباحة الدكتور أحمد سعيد الغامدي بالقرار واصفا اياه بأنه صائب جداً، وقال: أزعم أن هذا الصوت هو الأصل في العربية، لكثرة انتشاره واستعماله، في الجزيرة العربية وخارجها، والصوت القرآني منتخب من إحدى اللهجات العربية الفصحى قبيل نزول القرآن الكريم؛ فانتشر الصوت القرآني الأفصح، وتلاشى الصوت اللهجي في محافل الفصحى شعراً ونثراً لأنه من غير المعقول والمنطقي أن يختفي هذا الصوت من ألسنة الناس العوامّ كافة من أنحاء الجزيرة العربية. ومما يؤيّد قِدمه أننا نجده في بعض اللهجات كالحميريّة القديمة التي لم يزل بعضها مستعملاً إلى اليوم، كالمهريّة والسقطرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.