إيرلندا تقيد حركة السكان ب5 كيلو مترات    رئيس «الشورى»: اختيار كفاءات لها إسهامات بمختلف المجالات    13200 بلاغ عن الفساد واستغلال المال العام خلال عام    مصاب برج الخُبر يروي تفاصيل اللحظات العصيبة تحت الأنقاض (فيديو)    «المرور» يحذر: مخالفة شائعة بين رواد الطرق السريعة قد تُكلّفك 2000 ريال    30 ألف حاوية و546 معدة لتنفيذ مشروع النظافة بالمدينة    تعرف على تجهيزات نقل المصلين والمعتمرين من المواقف إلى الحرم المكي    "الشورى الجديد" .. 14 برتبة "معالي" و85 ب"الدكتوراة"    الكفاءة تتصدر    تعرف على اللحيدان.. ثالث رئيس لقمة الهرم القضائي    عقوبات ضد مخالفي تدابير كوفيد    لمن تنحاز فلوريدا ؟    «كفاءة» تنعش خزينة الأندية وتحرم أبها والفتح    خادم الحرمين لرئيسة وزراء نيوزيلندا: تمنياتنا لكم بمزيد من الازدهار    وزير الصحة محذراً من «الموجة الثانية»: التزموا بالإجراءات    أخبار سريعة    اليمن لمجلس الأمن: إيران هربت أحد عناصرها ونصبته سفيرا لدى الميليشيا    السلمي: تعزيز دور «الشورى» ومسؤولياته تجاه المواطن    الحالة الصحية ل صائب عريقات حرجة جدًّا    16 مبادرة تطوعية يطلقها البنك الأهلي في النسخة الرابعة ل "سعادة أهالينا" في 15 مدينة    معالجات علمية لاستدامة المياه الجوفية بمنطقة مكة    180 شابا وفتاة يعززون الصورة الحضارية للمملكة    سلمان الدوسري لأردوغان بعد المقاطعة الشعبية : يداك أوكتا وفوك نفخ    تدشين مركز سكني الشامل بجدة والخبر    «شوؤن الحرمين»: تفويج 2500 معتمر كل 3 ساعات و8 آلاف مصلٍ لكل فرض (فيديو)    شؤون المسجد النبوي تنفذ حملة خدمة الزائرين    المصلون والمعتمرون يواصلون توافدهم للمسجد الحرام    السعودية: موقفنا ثابت في القضية الفلسطينية    تسجيل منصة "معين" في الملكية الفكرية    100 مليار دولار خسائر متوقعة لحملة مقاطعة المنتجات التركية    «Google» يحتفل بفريد الأطرش    التخيفي: سنعمل على كل ما يرفع شأن الوطن    محمد بن ناصر يوجه بتسريع تنفيذ المشروعات التنموية    تردد قناة mbc action    سبب عدم الاستعانة بحكام أجانب في دوري محمد بن سلمان    حملة توعوية كبرى للحد من التعديات في عسير    كلمة البلاد    مكافحة التمييز والصلح في القصاص ينتظر الحسم تحت قبة الشورى    إيران تسجل أعلى معدل وفيات يومي منذ انتشار كورونا    عصر الانحطاط.. عثماني !    الفتح يغتال مشروع النصر    الهلال يحسم استفتاء الآسيوي لأكثر الأندية السعودية شعبية    لماذا لا نأتي برؤساء الجامعات من القطاع الخاص    الشورى.. وأعضاء جدد !    هل يمكن نقل عامل من منشأة دون موافقة صاحب العمل؟    هل توجد مؤشرات لارتفاع كلفة استقدام «الأوغندية» ل 9 آلاف ريال ؟    لذة النمطية    ماذا لو قلت لا أحب ؟    الطب الشعبي بين التنظيم والعبث    سمو محافظ حفر الباطن يدشن حملتي التطعيم ضد مرض الإنفلونزا الموسمية والكشف المبكر لسرطان الثدي    تعاوني جنوب حائل ينظِّم عددا من الكلمات الدعوية    جامعة القصيم تطلق أسم أمير المنطقة على مكتبتها المركزية    #الأمير_فيصل_بن_بندر يستقبل مدير جوازات منطقة #الرياض    خبير يفجر مفاجأة: كورونا يظل على العملة الورقية 3 أيام والمعدنية 7    آلية تحديد قيمة الدعم للشخص الواحد ب «حساب المواطن»    "الحبوب": إيداع مستحقات الدفعة التاسعة لمزارعي القمح المحلي    السلمي: الشورى يحظى بدعم القيادة ليقوم بدوره في صناعة القرار الوطني    بأمر الملك: إعادة تكوين «كبار العلماء» ومجلس الشورى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تذاكر إلى جهنم
نشر في الوطن يوم 30 - 09 - 2020

أبلغ درجات المتعة في البحث بتفاصيل دوائرها السياسية المعقدة، لذا دائماً ما أجدها وجبةً دسمة للكتابة،فلا يليق بها إلا المربع الأول، عقدة اللا حل حاضرة على الدوام وعلى مر التاريخ. هكذا هي لبنان. آخر الفصول الدراماتيكية التي عاشتها بيروت، هي الفشل. على صعيدين. تشكيل حكومة. وتفعيل المبادرة الفرنسية.
إذ لم تُجد جولات ولا مبادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي عوّل عليه اللبنانيون لإنقاذ بلادهم. شراء الوقت بدت تفوح رائحته.
دفع ذلك بماكرون لأن يخرج عن صمته ويقول "لا حل في لبنان إلا من خلال المبادرة الفرنسية التي لا تزال على الطاولة. هناك طبقة فاسدة تستولي على الحكم، سياسيوها ارتكبوا خيانةً جماعية. مصالحهم الشخصية فوق مصلحة البلد، يتمسك بعضهم بالفساد لأنهم مستفيدون منه. تداعيات ذلك طالت جميع اللبنانيين. نسق الفساد ربما يقف وراءه حزب الله. ولا يمكن للميليشيا أن تكون حزباً سياسياً مسلحاً، فهو يستخدم القوتين السياسية والإرهابية".
كان حديثه صادما للبنانيين بالعموم، وجمهور ميليشيا الحزب تحديداً. شَنّوا هجوماً كاسحاً على الرجل. بدأ بشعارات "الموت" التي يعتادون عليها، وانتهى بالمطالبة بطرد السفير الفرنسي من بيروت، هذا متوقع، لكنه لا يهم. ما يهم فهمه، هو ماذا تريد فرنسا من لبنان، يمكن أن يكون على شكل سؤال، الإجابة عليه وفق رؤيتي، إن العلاقة تاريخية بين باريس وبيروت، فالدستور اللبناني أقرب ما يكون للقانون الفرنسي، ناهيك عن أن فرنسا اعتادت على الدخول بقوة حين تكون لبنان على مفترق طرق، ومن منطلق الأهمية البالغة، زار الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك بيروت بعد اغتيال رفيق الحريري مباشرةً، ليس باعتباره صديقاً شخصياً للمغدور، بل لإيمانه بالمشروع النهضوي الذي يتبناه الحريري. وفي وقتنا الحاضر أعتقد أن الدخول الفرنسي للساحة اللبنانية بعد تفجير المرفأ، يهدف لاستعادة الدور الفرنسي الذي تراجع لحساب نفوذ دولٍ إقليمية. فالتأثير الفرنسي في لبنان ذو أهمية من جانب صد النفوذ الإيراني والتركي على أقل تقدير.
للسياسة أبوابٌ مفتوحة بالمطلق لمن تُشرّع له تحكمها لغة المصالح لا العواطف. كيف؟
الجواب: الدول ثلاث، دولة تسعى للبقاء لا أكثر، ودولةٌ تسعى لكسب النفوذ، ودولة تسعى لفرض النفوذ والشروط في وقتٍ واحد. هكذا هي السياسة، ولا عيب بذلك.
أعود لصلب الموضوع، وأعوذُ منه. وضع الأصبع على الجرح يستدعي القول، إن من حكموا الدولة منذ عشرات السنين دون تحقيق شيء أكثر من المهاترات والخصومات السياسية، استفادوا منها، وتضخمت أرصدتهم المالية، وزاد حجم بغضائهم. استخدموها، ولم يخدموها. بإنصاف، يجب وضعهم -أي السياسيون اللبنانيون- على الرغم من علاقتي الشخصية بالكثير منهم في سلّة واحدة. فهم كالبيض الفاسد يُعدي بعضهم الآخر. بما فيهم الرئيس، الذي أجاب قبل أيام على سؤالٍ لصحافيٍ في القصر. قال له "إلى أين نحن ذاهبون مالم تتألف الحكومة فخامة الرئيس".. أجاب "إلى جهنم".! صُعق اللبنانيون. كانوا بانتظار ما يطمئنهم. بالحد الأدنى. لديهم القابلية حتى لكذبٍ يمكن أن يُهدّئ من روع إنسان، همّه الأكبر توفير لقمة العيش. يُفترض أن مستشاريه، والطاقم الرئاسي العامل معه يملك الخطة "ب" في حال دخلت الأمور بنفقٍ مُظلم. يتضح أنه، لا الرئيس، ولا دوائره الضيقة، تملك أبسط مقومات السياسة. ولا معادلاتها. ولا التخطيط.
كان حديث ميشال عون بعد اصطدام رئيس الوزراء مصطفى أديب المُكلف بتشكل حكومة بالأحزاب، باعتباره قادما من ساحة بعيدة عن دهاليز السياسة والحزبية. لذا قرر تشكيل حكومة من المتخصصين. قمعه المُتحزبون. القول المُبطّن "لا وزير يمكن أن يدخل للسرايا الحكومية غير محسوب على تيارٍ أو حزبٍ سياسي". وصل لطريقٍ مسدود، جراء النزاع على منصب وزير المالية، الذي يُفترض أن يكون محسوباً على رئيس البرلمان نبيه بري زعيم حركة أمل، ومن يسير في فلكه.
اعتذر أديب، وانسحب بهذا الظرف التاريخي. كان الفشل سيد موقف أديب، ورئيس الحكومة الذي سبقه حسان دياب، بعد أن واجه خناجر الكبار ذات الرؤوس المسمومة. حاول تكريس الوطنية. لكن اتهامه بالتغاضي عن معلومات تخص المرفأ المشؤوم، قادته إلى القرب من فقدان كل شيء.
آثر الرجل على نفسه وطموحاته السياسية، وانسحب. أجزم أن الرجلين "مصطفى وحسان"، أدركا أن الدخول في دوائر السياسة اللبنانية بحاجة إلى "ناب أفعى". وإلا سيواجهون إما إجهاض الحكومة، أو تفخيخ رئيسها وتصفيته جسدياً. كما حدث مع رفيق الحريري.
لبنان في طريقها لأكبر العُقد بتاريخها. لا يقل ما تعيشه حالياً أهميةً عن الحرب الأهلية. لم تعُد تجدي ثقافتها. ولا فيروزها. ولا رحابناتها. ولا حتى "ماكرونها" الذي خُذل من كل شيء. فالتشنج ونبذ الآخر منهجية كبرى في السياسة اللبنانية. وأصوات رصاص السلاح السائب تعلو كل شيء. ورائحة "الدواليب" - أي الإطارات - طبيعية ومُعتادة لمن يعرف لبنان جيداً كما أعرفه. يُفهم من خلالها أن أمراً جللاً قد طرأ. أو أن "زعراناً" خرجوا من جحورهم، بأمر زعيمٍ ما، لتقويض أمرٍ ما.
يواجه اللبنانيون حالة الفشل على الأصعدة كافة ببعض من النرجسية. وربما بديمقراطية "فرانكفونية" تفرض نمطاً معيشيا واجتماعيا وقانونيا يتخذونه منهج حياة، للحفاظ على ما تبقى من مفهوم الانتماء، في دولةٍ قال لهم رئيسها، نحن مقبلون على جهنم، في مشهدٍ غابر وتعيس، سببه الأساسي أن البلاد يحكمها بعض الذين يعانون من شبق السلطة. أو على الأقل المرضى النفعيون.
تفسير كلام الرئيس، يعني تخليه عن مسؤولياته التاريخية. فحديثه يعني بالحرف، إلى اللقاء في جهنم. بعد هذا الحديث، لا مناص للشعب اللبناني من الهروب من فك الأسد. لكن إلى أين؟ لسُمّ الأفعى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.