ولي العهد يعزي الرئيس الإندونيسي    أين حقوق هؤلاء المقاولين ؟!    بريطانيا تدين بشدة هجوم مليشيا الحوثي بصاروخين باليستيين على الرياض وجازان    اضرب الميليشيات ولا تحاورها    هل نشر السفاح أردوغان «كورونا» في أوروبا !    الحوثي ذراع مقطوعة    «التجارة» تداهم عمارة استغلها عمال مخالفون لتخزين الأغذية (فيديو)    طائرة «درون» لرصد درجة حرارة المتسوقين في المدينة    كورونيات.. مع وضد !    عفوية عامل تستثير بلدية المخواة    الداخلية: تعليق الدخول والخروج من محافظة جدة    حكومة رشيدة طبقت كليات الشريعة    فريق أمني لتلقي طلبات التنقل بين مناطق المملكة للظروف الطارئة    هل يُستخدم الملح الخشن في تعقيم المطابخ ضد كورونا؟.. «الصحة» توضح    سمو أمير حائل وسمو نائبه يطمئنان على صحة مدير شرطة المنطقة    33 مرفقا سياحيا للحجر الصحي ب3 مناطق    المالكي: المملكة‬ قوية بقيادتها وشعبها.. وميليشيات الحوثي تحاول استغلال انشغال العالم بمواجهة كورونا    «وزير العدل» يوجه بمواصلة العمل لاستكمال منظومة الخدمات العدلية عن بعد    ولي العهد يعزي الرئيس الإندونيسي في وفاة والدته    حريق وانفجار طائرة فلبينية قبل إقلاعها يصرع 8 من ركابها    «إمام» واحد لجميع الفروض.. إعلان جدول التناوب اليومي لأئمة الحرمين    تأجيل الأقساط    صرف المخصصات المالية وبدل العلاج للمبتعثين ومرافقيهم    الإنسان أولاً    ساري ولاعبو يوفنتوس يوافقون على خفض رواتبهم    «السلة» يطالب الأندية بمقترحات لتحديد مصير الموسم    مجلس الطفولة والتنمية: دور المملكة قيادي وريادي    دياب: عاشور خارج حسابات الاتحاد    تباهي بفعل الفواحش وتعاطي مخدرات والحديث بألفاظ خادشة للحياء .. القبض على 10 شباب وفتاتين بالرياض    وفاة الفنان سليمان الياسين بعد وعكة صحية    التطوع في زمن الكورونا .... نادي الطلبة السعودي في ريدنج يقدم الخدمات لاكثر من 300 مبتعث ومبتعثة    أمير القصيم يرأس جلسة مجلس المنطقة خلال الاتصال المرئي    رئيس دورتموند يعتذر للأندية الصغيرة    في ظل التعليق.. "الخطوط" تعلن تسيير "طائرات الركاب" لأغراض الشحن فقط    622 وظيفة شاغرة للرجال والنساء وذوى الإعاقة    أمير عسير يوجه باستكمال تأهيل نقطة القرضة الأمنية لتكون منفذا نموذجيا للفرز الأمني والصحي بأعلى المعايير    «أمانة كبار العلماء»: الهجمات العبثية لميليشيا الحوثي تؤكد خروجهم عن المسار الإنساني    مؤسسة النقد تقرّ حزمة إجراءات احترازية لمواجهة آثار انتشار جائحة كورونا على القطاعات الاقتصادية    إسقاط طائرة مسيرة حلقت فوق منزل الرئيس السوداني 7 مرات    متحدث الصحة يكشف حقيقة رصد إصابة بفيروس كورونا بأحد الأسواق التجارية بالرياض    «البطولة المجمعة» أمل الاتحاد الآسيوي في إنقاذ دوري الأبطال    بالصور.. “السديس” يباشر مهام عمله عن بعد تنفيذاً للإجراءات الاحترازية    احذر.. القلق والتوتر من «كورونا» يضعفان أهم أجهزة الجسم    ضبط أكثر من مليون كمامة مخزنة بحائل بهدف تسويقها لاحقا وضخها في الأسواق    اصطدام مركبة بعمود إنارة بجدة يسفر عن إصابة شخصين والجهات المعنية تباشر    في جدة .. الداخلية تقدم موعد منع التجول ابتداءً من الساعة 3 مساءً وتعليق الدخول والخروج منها    الأرصاد : هطول أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة على منطقة عسير    إصابة مدنيين اثنين بشظايا صاروخ باليستي تناثرت على أحياء سكنية متفرقة بالرياض    إصابة مالك نيويورك نيكس لكرة السلة بكورونا    لجنة أبها النسائية تطلق مبادرة" بوعيي أحمى وطني"    السديس : إطلاق صاروخين على الرياض وجازان في ظل الأوضاع الراهنة إمعان في الكيد    بالفيديو.. أول لقطات من موقع سقوط شظايا «الصاروخ الحوثي» على الرياض    السعودية باعت كل شيء من أجل شعبها    «أكاديمية الحوار» تنظم 4 برامج تدريبية رجالية ونسائية «عن بُعد»    قصص قصيرة.. مخبَّأة تحت الحصيرة    مملكة الإنسانية تسأل..؟    مشاهير الفلس    الدعوة والإرشاد تعلن تأجيل مسابقة الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم المحلية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المشاهير الرازق في السماء والحاسد من الأرض
نشر في الوطن يوم 19 - 02 - 2020


لا زلت أذكر بدايات تلك المغردة في تويتر 2012، والتي أصبحت فيما بعد من أشهر هوامير تطبيق تويتر في العالم العربي وتحديداً في السعودية، عندما كانت تبحث عن وظيفة تعليمية، وتتوزع تغريداتها بين حسابات وزارة التعليم الرسمية، وتستفسر عن آخر أخبار الخدمة المدنية، وعن موعد إعلانات الوظائف التعليمية النسائية، والأخرى في هاشتاقات اختبارات قياس تبحث عن الأسئلة والحلول، تجمعها وتدرسها كل سنة، وتعيد الاختبار علها تقترب من النتيجة التي تقربها من الوظيفة في المفاضلة بين المتقدمات. والآن بعد مرور تلك السنوات، وطفرة تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي، وتحول التوجه الدعائي للشركات والمؤسسات في الاعلإنات بما يتناسب مع المرحلة الحالية عند مشاهير بأسعارها الفلكية التي لا تعتمد على درجات المعدل، أو نقاط القوة وسنوات الخبرة، إنما على عدد المتابعين ومرات تصوير الشاشة، وبفضل من الله عليهم لم يعودوا بحاجة الوظيفة على الأقل مادياً، لو افترضنا استمرار رغبتهم في الحصول على وظيفة لأسبابهم الأخرى. هذا رزقهم ويؤتي الله رزقه من يشاء وكيفما شاء، ومع ذلك نرى اليوم من يطالب بفرض الضرائب عليهم أو إغلاق حساباتهم، وإنزال العقوبات بهم، بعضهم لأسباب تكاد تكون مقنعة نوعاً ما، ليس بإغلاق الحساب، إنما العقوبة وفرض الغرامة المناسبة، وبعضهم بكل أمانة، دون أسباب، وسببها الرئيس يعود إلى طبيعة النفس البشرية من حسد وحقد وأنانية. هذا الرزق هو منحة ربانية، عطية من عطايا الله سبحانه وتعالى، وهو إذا أراد للإنسان رزقا هيأه له. قد لا تكون معه الشهادة ولا الخبرة، ولكن الله هيأ له وأعانه على تنفيذه، وعندما نراه نعجب من قدراته وأسلوبه، كيف أبدع فيه وأتقنه دون علم أو خبرة. ونستدل على ذلك بما حدث مع أهل الصُفة، وهم كما جاء في المصادر التاريخية «أن معظم من نزل الصُفة كانوا من فقراء المهاجرين الذين لم يجدوا مكانا ينزلون فيه، وأن أول من نزلها هم مهاجرو مكة، وبسبب فقرهم الشديد لم يكن الرجل منهم يجد قوت يومه ويبيت طاوياً، بل إن بعضهم بلا مسكن، ويتخذون من المساجد مساكن ينامون الليل فيها، لهذا اجتمعوا وطلبوا من الرسول عليه الصلاة والسلام أن يدعو الله، أن يرزقهم الغنى والمال الذي يغنيهم عن الناس، فأنزل سبحانه وتعالى الآية الكريمة في سورة الشورى (27): (ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض ولكن ينزل بقدر ما يشاء إنه بعباده خبير بصير)». فالله من حكمته ينزل الرزق على الناس بقدر، أناس جعلهم أغنياء وآخرون فقراء، وهو بعباده خبير بصير، فالذين نراهم يكثرون «الحلطمة» والحرب على هؤلاء المشاهير وحملات في تبليكهم وإلغاء متابعتهم، حاسدون، فالله وحده الرازق، ولو اجتمع الثقلان على قطع رزقك لن يمكنهم الله من ذلك، ولله في خلقه وتوزيع رزقه شؤون. نعم نؤيد وبشدة القوانين التي تضبط سلوكياتهم وتؤدبهم، وتحد من طمع الجشعين منهم في إعلاناتهم، ومراعاة أساليبهم في البحث عن الشهرة بما يوائم مجتمعنا وقيمنا، ويحقق مفهوم الارتقاء، كي يعوا أنهم أصبحوا قدوة، يتابعهم الصغير قبل الكبير، والمراهق قبل الراشد والعاقل. وبالتأكيد حديثي هنا يخص المشاهير السعوديين أبناء البلد فقط. وفي نهاية الأمر هي مراحل، وكل مرحلة لها أدواتها وأشكالها، كسب فيها من كسب، ورزق الله من يستحق. ننتظر المرحلة القادمة كيف ستكون وما هي أدواتها، ومن هم الفائزون بها يا ترى!، وهل انشغل المتحلطمون بالاستعداد لها؟. أسأل الله الكريم أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والسلام.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.