رسالة مهمة من «الصحة» قبيل أداء أول صلاة جمعة بعد فتح المساجد    المال العام والإصلاح التشريعي    حوكمة وسائل التواصل الاجتماعي    فيصل بن سلمان يتفقد أعمال المرحلة الأولى للمستشفى التخصصي في المدينة    التيار اليميني.. وتفضيل النبي للقطبية المؤنثة    جوجل: متسللون إلكترونيون من الصين وإيران استهدفوا حملتي بايدن وترمب    بين البناء والعبث    سقوط الهواة    إلغاء الدوري القرار الأصعب والأمثل    أرقام الأهلي لا تكذب    «السجون»: عقد أكثر من 11 ألف جلسة محاكمة عن بعد للنزلاء والنزيلات    أمام «التجربة».. في حضرة «الخوجة»    مجموعة العشرين تناقش رؤية الاقتصاد الرقمي طويلة المدى    أسعدوا من تحبون..!    محاكمة الإرهابي كورونا    خدمة عربية تتيح صناعة مقاطع الفيديو دون الحاجة لأي تطبيق (فيديو)    مساعدة النازحين بمأرب ودعم سخي لوزارة المعارف الأفغانية    “التعليم” تؤيد قرار منح الطلاب خيارات أفضل لأداء #الاختبار_التحصيلي    تركيا ترفع الحصانة عن 3 نواب معارضين لأردوغان    «الخط المدني» من النقوش الأثرية إلى لوحات الطرق    سكاكا: إنهاء أعمال تطوير مرافق منتزه «النخيل»    وزير الخارجية يؤكد التزام المملكة المستمر بدعم جهود التحالف الدولي ضد داعش    أمريكا: بدء مراسم تأبين جورج فلويد    تخصيص خطبة الجمعة للإجراءات الاحترازية    3869 مسجدا تساند جوامع المملكة لصلاة الجمعة    1975 إصابة جديدة بفيروس كورونا    150 مليون دولار من المملكة للتحالف العالمي للقاحات    وصول 4 رحلات تقل مواطنين قادمة من واشنطن وهيوستن ونيويورك وبيروت    أمير القصيم يدشن مختبر الأمراض التنفسية وبنك الدم    فنون أبها تنظم أمسية عن الابداع في العزلة    الصندوق الزراعي يتصدى لتداعيات فيروس كورونا بحزم دعم بقيمة 2مليار و450 مليون ريال لتعزيز منظومة الأمن الغذائي    الخميس المقبل.. إعلان تفاصيل “رالي داكار السعودية 2021”    15 توصية في ختام المؤتمر الدولي الثالث للثقافة الرياضية    وفاة الأمير سعود بن عبدالله ابن فيصل بن عبدالعزيز    إنسانية المملكة تخفف جراح الشعب اليمني    النيابة العامة تأمر بالقبض على شخص ادعى تسجيل حالات كورونا لغير المصابين بالفيروس    القبض على مواطن تباهى بعرض أموال ودعا لممارسة الرذيلة في مقطع متداول    رئيس بلدية خميس مشيط يدشن تطبيق " إدارة خدمة العملاء " لحجز المواعيد للمراجعين    الهيئة الملكية لمحافظة العلا تشرف على عملية تطوير بيئي واسعة النطاق لإعادة التوازن الطبيعي في محمية شرعان    بطل عالمية "ساتاگ20" في حوار خاص مع "الرؤية الدولية"    أمانة عسير تكثف حملاتها الرقابية للتأكد من سلامة منتجات التعقيم    بلدية مدينة سلطان تستعيد 500 ألف م2 من الأرضي الحكومية    بتوجيه أمير عسير :محافظ أحد رفيدة يُعايد عمال النظافة    الخطوط الجوية تعلن استئناف الرحلات بين الرياض والجوف وهذا موعد الرحلات بين الرياض وحائل وعرعر    الديوان الملكي يعلن وفاة الأمير سعود بن عبدالله والصلاة عليه غدا الجمعة    «البيئة» تحتفي بيومها العالمي.. وتؤكد أهمية «التنوع الأحيائي»    طريقة الحصول على إذن خروج لمن لا يمتلك حساب في "أبشر"    تعليم الطائف ينظم منتدى جلوب البيئي الثامن افتراضياً    محافظ عفيف الاستاذ : سعد بن معمر يشيد بالجهود الصحية للحد من انتشار فيروس كورونا بالمحافظة    استئناف الدوري الروماني لكرة القدم 12 يونيو    صناعة الدراما السعودية تقتحم نيتفلكس بمخرجة سعودية    أدبي نجران ينظم محاضرة عن بُعد    صعوبات كبيرة تدفع الدوري الإماراتي إلى مصير الإلغاء        مؤتمر المانحين.. غوث المملكة الذي لا تحده الأزمات    أمير تبوك يدشن مشروعين لأمانة المنطقة بقيمة تتجاوز ال174 مليون ريال    خالد الفيصل يثمن جهود القطاعات الأمنية والصحية في التعامل مع كورونا    الأميرة حصة بنت سلمان.. رئيسا فخريا للجمعية السعودية للمسؤولية المجتمعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





همس الحرف وصخب الألوان‎
نشر في الوطن يوم 02 - 06 - 2012


أمل عثمان
كاتبة سعودية
سر جماله في طواعيته وسر تألقه في مرونته.. هو حالة من الجمال المتفرد.. ألقه خالد على مر الزمن وفتنته حاضرة متلونة بروح العصر بسحر قديمه وحداثته الأنيقة.
إنه الحرف العربي الذي استمد حضوره الفني القوي من قداسة النص القرآني الكريم عندما تسارع الناسخون لتجميل خطوطهم إكراما وتقديسا لآيات القرآن. ومن هنا كانت بذرة الخطوط العربية متعددة المذاهب التي ألبست الكتابة بعدا جماليا مميزا.
تطور الفن الحروفي وامتد إلى الاحتفاء اللوني بالكلمة المقدسة، فنجد لوحات تحتفي بآية كريمة أو بلفظ الجلالة أو حتى بأقوال مأثورة لها بعد ديني أو عمق فلسفي.
غير أن الفن الحروفي لم يكن بمعزل عن نهضة الفن التشكيلي وتطوره، بل رافقه وازدهر به، وفي بعض الأحيان كان له السبق والصدارة على حوامل الرسم الأوروبية.
ولأن الحرف تكوين تجريدي في أصل رسمه، فقد تصدر الحرف العربي أثمن اللوحات التجريدية لفناني العالم العربي.. وبقيت اللوحة التجريدية في مجتمعنا العربي معزولة ونخبوية مهما حاول المتلقي العادي فك غموضها.
وحين أتى الحرف العربي بانسيابيته ومرونته وتصدر جزءا من اللوحة التجريدية العربية، كسر الحاجز الذي بقي لأزمان حائلا دون تذوق هذا النوع من الرسم بشكل جاد.
ووظف فنانو المدرسة التجريدية الحرف العربي بأكثر من وجه. كأن يحتضن اللوحة كخلفية منمنمة من الحروف، أو أن يتصدر الوسط والحدث اللوني يدور من حوله، أو أن يمتزج بالحشود كما في لوحات أحمد معلا صاحب الفكر المسرحي في الرسم، والذي لم يتخل عن حشوده حتى عندما أبدع لوحاته الحروفية، حيث نلمس في أعماله احتشاد الحروف في مظاهره لونية تبعث على الدهشة والتساؤل. الحرف العربي في اللوحة التجريدية مفرغ من المحتوى المقروء، لهذا ترك مساحة شاسعة ومريحة للمتلقي بأن يتأمل ويضفي عليها من إحساسه ورؤيته الخاصة.
وبهذا استطاع الحرف العربي أن يحظى بقبول واسع على المستوى العالمي، ولدينا مثلا من فناني الغرب الذين تبنوا الحرف العربي في أحدث الفنون المعاصرة، الفرنسي الشاب جوليان بريتون في لوحات فن الرسم الضوئي القائمة في أسسها الجمالية على الحرف العربي المفرغ من نغمته الصوتية.
يأتي الفنان السوري محمد غنوم كأحد أجمل الحروفيين الحداثيين العرب، الذي أبدعت ريشته عاصفة حروفية لونية سواء بالحرف التجريدي أو بالكلمة المتكررة، كصدى حضرة صوفية خاشعة، أو كجمل متداخلة الأطراف تبدو كغابة تدفعنا للتوغل في جمالها.
حين نلمح بطرف أعيننا لوحة حروفية تجبرنا على تأملها وقراءة سر جمالها رغما عن ذائقتنا؛ ذلك أن الحرف العربي يعيدنا لكل ما هو إسلامي قرآني ومقدس، فنبذل أمامها ما تستحق من خشوع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.