خالد الفيصل: الإنسان «2 - 2»    التعريف بمنصة (معروف)    عاجل .. وزير المالية: بنية المملكة التحتية نمت 20% خلال 2020 و ستزيد بنسبة 20% أخرى في 2021    وزير الاتصالات يبحث مع وزير الاستثمار البريطاني فرص استثمار الشركات التقنية في المملكة    غصون الخير في شجرة الكحلاوي!    بلينكن: الولايات المتحدة لن تعود إلى الاتفاق النووي إلا إذا وفت ايران أولا بالتزاماتها    نادي سباقات الخيل يعتمد 36 جواداً لكأس خادم الحرمين الشريفين    أمانة الرياض : التعامل مع القطط يتم وفق برتكول الوقاية الصحية    تودوروف: حوارية نقد النقد في مواجهة الصراع النيتشوي    الصحف الورقية وناكرو المعروف!!    الأرستقراطي في ديوانية الإفتاء!!    المبالغة في النظر إلى الفروق بين البشر    أفراح النساء وكورونا..!!    لماذا توجد «أعراض» أقوى للجرعة الثانية؟!    المراكز الصحية بلا أدوية!!            تونس تحصل على المركز ال25 بمونديال اليد بعد الفوز على النمسا "مصر 2021"    رئيس البرلمان العربي يلتقي سفير المملكة لدى جيبوتي    تنفيذ أعمال القطع الصخري بين المعيصم والخضراء وسفلتة عدد من الشوراع بالعاصمة المقدسة                    وزير الخارجية يستقبل عضو المجلس السيادي الانتقالي السوداني    بعد 66 عاماً.. «ديزني» تحذف العنصرية من «جانغل كروز»    "عبدالله الاقتصادية" تستضيف "جولف السعودية" في 4 فبراير المقبل    طرح 15 ألف قطعة أرض وقف زراعية للاستثمار جنوب غرب المملكة    الرياض: إغلاق 4 محلات وضبط 600 بدلة عسكرية و2500 قطعة من الأنواط والرتب والشعارات المخالفة        باكستان تؤكد رغبتها في تعزيز العلاقات مع دولة الكويت    عقد الاجتماع الرابع عشر للفريق الفني لمعادلة شهادات التعليم العالي بدول مجلس التعاون    أمانة الشرقية تناقش المواصفات الهندسية لمشاريع الطرق    جامعة الملك فيصل تناقش إنجازات وإستراتيجيات تهيئة بيئتها التعليمية    الجزائر تسجل 262 إصابة جديدة بفيروس كورونا    الندوة العالمية للشباب الإسلامي تضع حجر الأساس لمركز تعليمي في نيجيريا    خادم الحرمين الشريفين يصدر أمراً بترقية 27 قاضياً بديوان المظالم    مؤشر سوق مسقط يغلق منخفضًا    وكيل إمارة منطقة الرياض: مبادرة " تعلم من منزلك " جسدت روح التلاحم والمشاركة المجتمعية    أنصفوا خالد المالك!    "الشؤون البلدية" تعلن مواعيد تطبيق ضوابط البقالات والتموينات    سمو أمير الحدود الشمالية يلتقي قائد قوة عرعر السابق    سمو الأمير فيصل بن خالد بن سلطان يستقبل رئيس المحكمة العامة برفحاء    جامعة القصيم تقيم الحفل السنوي للأنشطة الطلابية وتكرم الأندية الطلابية المتميزة    جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية تعلن تمديد التسجيل بالإختبارات التكميلية    محمية جزر فرسان.. سياحة البر والبحر والأعماق في "شتاء السعودية"    تدشين العربات الكهربائية الجديدة بالمسجد الحرام    ضوابط إستلام جواز السفر المجدد من منصة "أبشر"    أول تعليق للراجحي على السماح بإصدار الإقامات ورخص العمل بشكل جزئي    أضف تعليقاً إلغاء الرد    سمو أمير الجوف يستقبل رئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة    اهتمامات الصحف الجزائرية    حالات يجوز فيها نقل العامل من المنشأة دون موافقة صاحب العمل    رسمياً.. عبدالله الحمدان ينضم إلى الهلال لمدة 5 أعوام    المعلمي يعلن عن مساهمة المملكة ب 100 الف دولار أمريكي لتجديد موارد صندوق الأمم المتحدة لبناء السلام    ولي العهد يبحث مع الرئيس العراقي آفاق التعاون الثنائي    أمير تبوك يشدد: تنشيط الخدمات التنموية للمواطن والمقيم    إدارتان لتمكين المرأة في الخدمات والإرشاد بالحرمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تبسمك في وجه أخيك صدقة


«الابتسامة» كنز ثمين لا يعرفه كثيرون رغم أنه أسهل شيء يمكن أن يحصل عليه الإنسان، فبإشارة واحدة من عقلك إلى عضلات فمك تنفتح شفتاك بإطلالة بهيجة تنير وجهك وتفتح لك أبواب السعادة على مصراعيها. إن الناس يحبون أن تكون في شخصية من يحبونهم الابتسامة الصادقة لذلك من فضلك ابتسم! وأنا أعلم أن هذا السلوك شيق وجميل وممتع فالابتسامة بوابة، وطريق المودة والقرب، ولوحة الجمال، وزينة الرجال والنساء، الابتسامة عمل لا يُستر، وفعل لا يُنكر، تلقى عدوك بالابتسامة فتشعل في قلبه نوراً بعد ظلمة، وتجمل في عينيه ملامحك بعد غضبه. الابتسامة مصيدة التسلّل فلا تسجل عليك أي هزيمة، بالابتسامة ينظر البعض إلى طريق واحد، ينسى كل منهما العتاب، ولا يذكرانه إلا كالسراب، تتجاوز الحدود، فإذا بالابتسامة تصل إلى قلبك وأنت تحدث صديقك بالهاتف! هي أقوى حكومة في الأرض، وأكبر نشوة للقلب! بالابتسامة تلتقي الأرواح وتحلو الأفراح. يقول جرير بن عبد الله رضي الله عنه: (ما رآني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ابتسم في وجهي)، تأمل! ما هو الشيء الذي خلد في ذاكرة هذا الصحابي؟ إنها البسمة الحلوة الدائمة من رسول الله صلى الله عليه وسلم. ويقول ابن عباس رضي الله عنهما: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجوَدَ أَبَشْ، أي بشوش مبتسم. وجعل النبي صلى الله عليه وسلم حركة الشفة صدقة يُثاب عليها الإنسان، إذ قال عليه الصلاة والسلام: (تبسّمك في وجه أخيك صدقة). فلو لم تملك المال كي تنفقه صدقة في سبيل الله، فإن البسمة وسماحة النفس صدقة عظيمة، وكيف لا تكون صدقة، وبها تبهج من أمامك وتسعده، وتشرح صدره، وتدخل السرور عليه، وتخفّف بها من معاناته، وتكون هي البوابة للمحبة والمودة والرضا. - تصدق بالبسمة في كل مكان. فالابتسامة إحدى لغات الجسد، ووسيلة من وسائل الاتصال غير اللفظي لدى الكائن البشري. فالابتسامة سلاح قوي وفعَّال يستخدمه الإنسان منذ طفولته للاقتراب والتودد للآخرين، فالطفل يتعلّمها بعد ولادته بستة أسابيع. ويؤكّد خبراء الأحاسيس الإنسانية أن الشخص الذي يبتسم كثيراً يكون له تأثير إيجابي في الآخرين أكثر من الشخص الذي يبدو وجهه جاداً دائماً لذلك يعتبر المبتسمون أناساً دافئين ودودين. إن الابتسامة هي واحدة من أهم العناصر في لغة الجسد التي نمتلكها فلا نبخل بها، فالابتسامة الصادرة من القلب هي ما تنفرد به الكائنات البشرية عن غيرها من الكائنات. ولكن الابتسامة، التي قد تبدو سلوكاً إنسانياً بسيطاً، هي في حقيقتها سلوك معقد، فهي نفسياً تحتوي على أنواع ومعان، فهناك الابتسامة الصادقة، الزائفة، الخجلى، المنافقة، الغامضة والقلقة وغيرها. كما أن الابتسامة تحتوي مجازاً على ألوان، فهناك الابتسامة البيضاء (الصادقة)، والصفراء (الزائفة)، والسوداء (اليائسة)، وغيرها.ويؤكد الباحثون على وجود 18 نوعاً من الابتسامة، ومن بين هذه الأنواع المختلفة هناك نوع واحد فقط حقيقي ودافئ هو الابتسامة الصادقة البيضاء. هناك طائفة كبيرة من المشاعر والأحاسيس تعبر عنها الابتسامة، فالإنسان يبتسم عندما يكون مبتهجاً أو يائساً أو حرجاً أو خجلاً أو لتغطية عدم الراحة أو لإرضاء شخص أقوى اجتماعياً. ولذلك فإن للابتسامة مُسميات متعددة حسب نوع المشاعر التي تعبر عنها من ابتسامة الابتهاج العريضة إلى الابتسامة الخجلى، إلى الابتسامة الغامضة، ومن الابتسامة الاجتماعية المهذبة إلى الابتسامة الزائفة. ولأن الابتسامة أنواع، فإن الإنسان المتلقي يعرف أكثر من غيره معنى الابتسامة المقصودة والموجهة إليه، ويستشعر العواطف والأحاسيس التي تنطوي عليها هذه الابتسامة. - ابتسموا فإن حبيبكم عليه الصلاة والسلام كان كثير التبسم. - ابتسموا وخذوا على ذلك أجراً (وتبسّمك في وجه أخيك صدقة). - ابتسموا فإن الابتسامة تزيدكم جمالاً وحيويةً، ونشاطاً. - ابتسموا فإن الابتسامة تضفي عليكم بهاءً ونوراً. - ابتسموا فإن الابتسامة تعطيكم راحةً وسعادةً. - ابتسموا فإنكم بالابتسامة تتألقون فرحاً وسروراً. - ابتسموا فإنكم بالابتسامة تزيلوا تجاعيد الوجه بعد العبوس. - ابتسموا فإنكم بالابتسامة تسيرون في ركب الناجحين والمتفوّقين. وقول حاتم الطائي: أُضاحِك ضيفي قبل إنزالِ رَحلِهِ ويخصبُ عِندي والمحلُ جديبُ وما الخِصبُ للأضيافِ أن يكثر القِرى ولكنَّما وجه الكريمِ خَصيبُ وذكرت الابتسامة في أقوال المفكرين العرب: - ابتسم ولو كان القلب يقطر دماً. - في ضحكي دمعة خفية، وفي بكائي قهقهة مكتومة. وعند المفكرين الأجانب: - الابتسامة واجب اجتماعي. - الابتسامة إهَانة للمصيبة. وهناك أقوال في الابتسامة لم يُعرف أصحابها منها: - الضحكة الطيِّبة شمسٌ مشرقةٌ في بيت. - البسمة لا تكلّف شيئاً، ولكنها تعطي كثيراً. - بشاشة الوجه نعمة من الله. - البشاشة رشوة، والمودة نشوة. فنحن جميعاً في حاجة ماسة إلى الابتسامة الصادقة.. ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم، الأسوة الحسنة، حيث كان دائم التبسّم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.