سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قراءة في أثر مجهول.. «الأدب الفنِّيّ» أوَّل كتاب نقديّ في المملكة
نشر في الرياض يوم 26 - 07 - 2012

أرشد حسن كتبيّ طلَّابه إلى أنَّ الأدب ليس شأنًا غامضًا، فهو ليس خيالًا فاسدًا، ولا كذبًا محضًا، ولا عبارات مبهرجة، وأبان لهم أنَّ مادَّة الأدب تمشي مع النَّاس على قارعة الطَّريق، وأنَّ الأدب لغة، ولكنَّها ليست اللُّغة الوعْرة، ولا الأسلوب الكَزّ النَّافر، وليس محفوظات يمتح منها المنشئ متى اختلفتِ الدَّواعي. الأدب، لديه، عِمَاده "الشُّعور القويّ بالحياة، ومقدارٌ كافٍ مِنَ اللُّغة، وفَهْم بيِّن لاستعمالها في أيِّ نَفْس"، ومتَى ما توافر ذلك في أيّ نَفْس "قَوِيَتْ على الأدب وأصبحتْ قابلة لأنْ تَسْبر أغوار كلّ موضوع تتناوله حتَّى تُخَلِّص زبده وتكشف عمايته".
وما يقوله حسن كتبيّ متى ما نَزَّلْناه على عصره وسياقه= جديد وغريب، وعسى أن يكون فيما حاضر فيه حَرْفٌ للإنشاء وأصول الكتابة عنْ مواضعهما، فالطُّلَّاب والمعلِّمون لم يألفوا، بَعْدُ، أن يَجُوز بهم كتابٌ أوْ كاتبٌ عنْ رسوم شَخَصتْ في الإنشاء ورسْم القلم مِمَّا دَرَجَ عليه التَّعليم في الأزهر ومعاهد العِلْم في غير ناحية مِنْ نواحي العرب، وما يرومه الطُّلَّاب مِنْ أستاذ الإنشاء أن يُقَرِّر عليهم طائفةً مِنَ المحفوظ، وجمهرة مِنَ العبارات يستظهرونها، ويستعيدونها في هذه المناسبة أوْ تلك، فما بال أستاذ القضاء في المعهد يَقْلِب ما استقرَّ في الأذهان، ويَطِّرح ما رضيه السَّلَف والخَلَف مِنْ أمْر الإنشاء وأصول الكتابة، ويُهَجِّن في عقول الطُّلَّاب وضمائرهم قديمًا في الكتابة والأسلوب، ويجعل لهم على اللُّغة سُلْطانًا، ولطالما كان لعباراتها المحفوظة في الصُّدور عليهم سُلْطان؟
يقول: "وحاجة الكاتب إلى فهم أسرار اللُّغة ليتشخَّص بها مراده الكتابيّ أعظم مِنْ حاجته للتَّفنُّن الصِّناعيّ المتكلِّف، إذِ الأمانة الكتابيَّة: في أداء المعاني بحسب حقائقها المجرَّدة. ولا يُراد بذلك أن يرهق المرء ذهنه بحشْدٍ مِنَ الألفاظ اللُّغويَّة ويقيم نَفْسه للرِّقابة عليها حتَّى لا يفلت منه لفْظ مِنْ ألفاظها، ولا يراد أيضًا العكوف على استظهار غريب اللُّغة وحوشيّ الكَلِم والتَّنقيب عن الألفاظ البعيدة عن الاستعمال، بلْ إنَّ حقائق المعاني لا تطاوع غريب اللَّفْظ، ولئنْ أَحكمتِ الألفاظ الغريبة أداء المعاني النَّادرة فَقَلَّ أنْ تجد مِنَ القُرَّاء مَن يُقْبل عليها أو يُكَلِّف نَفْسه فَكَّ أغلاقها، وقدْ خَلَا بين أجيال الأدب أناس يتنطَّعون في كتاباتهم ويبعدون في تلفيق المعاني ويحوشون الألفاظ حوشًا عنيفًا ليؤلِّفوا مِنْ مجموعها ألغازًا تمجّها النُّفوس وتبذأها الأذواق فأساءوا بذلك إلى أنفسهم وإلى الأدب معًا".
الأدب ابن عصْره، والأديب ابن طبْعه. ولن يستقيم ذلك ما لم يكنِ الأديب ذا شعور قويّ بالحياة، ومِن استحكام ذلك نَصِل إلى ما يدعوه كتبيّ "اللَّهْجة الأدبيَّة"، ونفْهم مِنْ هذه العبارة -على غموضها- أنَّها "الأسلوب"، الذي لا يَستقيد إلى محفوظٍ استقرَّ في القلب، "فاللَّهجة الأدبيَّة قِطْعة منَ الحياة أوْ صدًى لشعور حيويّ ناصع لا تشوبه أيّ شائبة لا صِلَة لها بالحياة عينها، فمتى انطلق التَّفكير المجرَّد، وانقدحتِ الذَّاكرة وتَجَمَّع للموضوع المطروق كلّ ما يلائمه، وأحاطتْ به ملابساته وبدأتِ الحقيقة فيه تبدو وتتكامل= وجب أن يُطْلَق التَّعبير مِنْ أيّ حَرَج مِنْ إحراج الأداء ليكون الموضوع بَيِّن الغاية واضح الأسلوب جَلِيَّ الغرض، ولتكون الحقيقة فيه أقرب للكمال وأجمع لأطرافها وأبعد عن الضَّعف والفتور والاصطناع".
وكتاب "الأدب الفنِّيّ" هو صحيفةٌ لناشئة الأدباء والكتَّاب، فيها دُستور الكتابة وأصولها، مَنْ تَمَسَّك برُسومها بلغ في الأدب والكتابة درجة رفيعة، بعد أن يستوفيَ شرْط الكتابة وروحها، وعلى الأديب أن لا يُحْسِن الظَّنّ بنفسه فيقتحم، مِنْ غير سلاح، ساحة الأدب، فينكسر مِنْ أوَّل نِزَال، وعليه، إنْ أراد أن يكون أديبًا، أن يستكمل عُدَّة الأدب، وأن يُعِين نفسه بالتَّرقِّي، درجةً درجةً، في سُلَّم الأدب، وحينئذٍ يَعْرض ما أنشأه على النَّاس، أدبًا بَرِئَ مِنْ أوشاب الكذب والتَّصنُّع، وسَلِمَ مِنْ المعاظلة والغرابة.
وأغلب الظَّنّ أنَّ كُتبيًّا يُلِحّ على هذه الرُّسوم والحدود، لِمَا عايَنَه في تلك المدَّة مِنْ ركْض الكبير والصَّغير إلى ساح الأدب، دون أن يستكمل أولئك آلة الكتابة. وفي الحقّ إنَّ ذلك العهد شهد طَفْرة في الكتابة، فما مِنْ شابٍّ، وما مِنْ موظَّفٍ، وما مِنْ صاحب منصبٍ إلَّا ورام أن يُصْبِح كاتبًا أوْ أديبًا، ويظهر أنَّ ذلك أزعج بعضًا مِنَ القائمين على شؤون الصِّحافة، فرأيْنا محرِّر صحيفة "صوت الحجاز" يجأر بالشَّكوى، قائلًا:
"فقدْ مَرَّ يوم أوشك الشَّباب فيه أن يُعْلن السَّفسطة، ويزلق في مهاوي الهرج وحبّ النِّقَاش، وكاد اللَّهْو بنافلة القول وزائف الأدب أن يسود أوساطه، وشرع فريق مِنَ النَّاشئة بحكْم سذاجة السِّنّ وقاعدة حُبّ الظُّهور الطَّبيعيّ يُغويه سِحْر صناعة الأدب الخلَّاب، فنبتتْ أقلام لا يُحْصَى وصفها، وظهرتْ أسماء لا يُحْصَر عددها، وكادتْ تطغى فكرة حَمْل الأقلام وحبّ ظهور الأسماء حتَّى على التَّلاميذ في فصول دراستهم فتنسيهم وظائفهم، وتحصر جهودهم في مقالات يُحَبِّرونها ونشرات يُصْدرونها كمجلَّات أوْ دوريَّات مدرسيَّة".
ومِنَ المرجَّح أنَّ رَهْطًا مِنْ طلبة المعهد العلميّ السُّعوديّ حسبوا أنفسهم أنْ بلغوا مبلغ الأدباء والكُتَّاب، وخَفُّوا إلى المزاحمة والتَّصدُّر في مجالس الأدب قبل أن يستكملوا العُدَّة، فألفى أستاذهم حسن كتبيّ في نفسه رغبة في الأخْذ بأيديهم، مُرْشدًا وموجِّهًا ومشجِّعًا، ولعلَّه ساق تلك الفصول إليهم حتَّى ينتفعوا بها، يقوِّي ذلك كلمات قالها حمد الجاسر في أستاذه كتبيّ، تجْلو طَرَفًا مِنْ ذلك التَّاريخ يقول فيها:
"وللسَّيِّد الكُتْبيّ صِلَة حسنة بطلَّابه، فهو لا يكبر أوسطهم سِنًّا، وقدْ أدرك أنَّ مِنْ بينهم مَن يحاول (قَرْزَمة) النَّظْم أو الكتابة في الصُّحف فيجد مِنْ أستاذه ما يحفزه على تنمية تلك المحاولة.
وإنْ تَعْجبْ فعجبٌ مِنْ طلَّاب أوشكوا على اجتياز مراحل الدِّراسة العالية، ومِنْ بينهم مَنْ لا يزال بحاجة إلى معرفة عِلْم (الرَّسْم) -الخطّ والإملاء- مِمَّن كان يتلقَّى دروسه على المشايخ بطريقة هي أشبه بالتَّلقين كمكفوفي البصر مِنْ بعض مدرِّسيهم، فكان لا بُدَّ مِنْ تخصيص حِصَص إضافيَّة لدرسَي الخطّ والإملاء لمن يرغب مِنْ أولئك الطُّلَّاب، وأُسْنِدَ ذلك إلى الأستاذ محمَّد حلميّ خطَّاط المعارف".
ولعلَّ مِنْ بين أولئك الطُّلَّاب مَنْ ظنَّ أنَّ الكتابة لا تَعْدو أنْ تكون شيئًا مِنَ المحفوظات مُسْتَكِنًّا في النَّفْس، وإذا ما دعاه الدَّاعي خفَّ إلى عبارات مكرورة استجلبها مِنْ كتابَيْ "الألفاظ الكتابيَّة" و"نُجْعة الرَّائد وشِرْعة الوارد"، ثمَّ يحسب أنَّه يُحْسِن صُنْعًا، وعلى هذا نشأتْ طبقات مِنَ الكُتَّاب والأدباء في ذلك العهد وما سبقه مِنْ عهود، فالأدب عندهم لا يبرح أن يكون إمَّا أكاذيب مختلَقةً أوْ خيالًا مريضًا، وإمَّا أن يكون جيشًا جَرَّارًا مِنَ العبارات التي تُحْدث هَرْجًا ومَرْجًا، ويشحب خلف هذه الكلمات رُوح الأدب، وتَذْوي شخصيَّة الأديب، فما يكتبه ليس إلَّا احتذاءً لكلم قديم، لا يُعَبِّر عن العصر، ولا عنْ شعور كاتبه، قَدْر تعبيره عنْ روح عصْر سَلَفَ وشُعُور أبنائه، فالحريريّ والهمذانيّ والصُّوليّ وأضرابهم –كما يقول كتبيّ- إنَّما هم أبناء عصرهم، "وليس مِنَ العقل والحكمة أن يتقيَّد المرء بهم وهو لا يعيش في عصرهم ولا يشعر بشعورهم ولا تعمل فيه الأسباب الطَّبيعيَّة التي عملتْ على تكوينهم في تلك الصِّبغة"، وإنَّ مَنْ يتنكَّر لعصره ويعمل للأجيال الماضية "فقدْ كفر بنعمة الحياة والتَّاريخ معًا، ويقضي مُذبذبًا لا لعصره، ولا لعصر فرغ مِنَ الحاجة إليه".
ويغلب على الظَّنّ أنَّ حسن كتبيّ لم يشأْ لنفسه أن يكرِّر ما استقرَّ في ضمير المربِّين والطُّلَّاب مِنْ أنَّ دروس الإنشاء لا تعْدو معرفة شيْء مِنَ المترادف والمتضادّ والمشترَك، يرفدهما قَدْر صالح مِنَ الكنايات والمجازات، مِمَّا اعتادتْه المعاهد والمدارس، فهذه اللَّوازم وأشباهها "مِنَ البساطة بحيث لا يجهل بها جاهل ولا يتكلَّف لها طالب، وليس بها أوْ بنا مِنْ حاجة لأنْ نُطيل الطَّريق في سبيل غايتنا بالاشتغال بها في هذا الكُتَيِّب الموجَز الَّذي نخصّ به طلَّاب الإنشاء أو الأدب الفنِّيّ".
كان كتاب "الأدب الفَنِّيّ" ضَرْبًا جديدًا في الكتابة الأدبيَّة في البلاد السُّعوديَّة، أبان أنَّ مؤلِّفه، أستاذ القضاء الشَّرْعِيّ، على حظّ متين مِنْ نظريَّة النَّقْد وأُصُول الأدب، وأنَّ هذا الكتاب كان مِنَ المقدور له أن يُلْقِي بأثره في عصْره الأدبيّ في الحجاز، ويكفيه أنَّنا ألْفَيْنا فيه، بعد ثمانين سنةً مِنْ صُدوره، وبعْد أشهر مِنْ وفاة صاحبه= أوَّل كتاب نقْدِيٍّ في المملكة العربيَّة السُّعوديَّة، فَعَسَى أن نُصَحِّح بذلك طَرَفًا مِنْ تاريخ الأدب والثَّقافة في بلادنا. ا.ه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.