قادة الخليج في «إعلان الرياض»: حريصون على وحدة الصف والحفاظ على المنطقة    من تصدير «الثورة» إلى تصدير «الخلافة»..أردوغان على خطى الخميني    ولي العهد يهنئ رفاييل كروسي هاتفيًا بمناسبة تقلده منصب المدير العام ل"الطاقة الذرية"    تعادل الإنتاج الحربي مع سموحة في الدوري المصري    شرطة تبوك تنفي ماورد في الفيديو المتداول عن شكوى مواطن من عدم تفاعل شرطة حقل مع بلاغه // فقط    وزير خارجية البحرين يأسف لعدم جدية قطر.. وقرقاش: الأزمة مستمرة    سلطان بن أحمد: ميزانية 2020 تجسد نجاح مسيرة الإصلاح الاقتصادي    حسام بن سعود: مستقبل واعد بتنويع القاعدة الاقتصادية    نائب أمير مكة: تعكس قوة الاقتصاد    سماحة المفتي: المملكة أصبحت في فترة وجيزة في مصاف الدول المتقدمة بفضل تمسكها بالشريعة الإسلامية    بغداد.. ناشطو التحرير: «سلاحنا السلمية»    دعم 3072 متدربًا من المبتعثين وخريجي الجامعات    60.8 مليار ريال إجمالي الدفعات ل«حساب المواطن»    تعرف على الحد الأعلى لقروض المستهلكين    «الشورى» : معالجة الحالات المتضررة من تصحيح ملفات المتقاعدين    بدء ملتقى التعليم التطوعي بتعليم جدة    توقعات بتقلبات جوية على معظم المناطق الخميس والجمعة    خالد الفيصل يدشن "كتاب جدة" في دورته الخامسة غدًا    الهلال يبحث عن إنجاز عالمي    الديموقراطيون يتبنون اتهامين بحق ترامب في سياق إجراءات العزل    ارتفاع حالات التسمم في محايل عسير إلى 262.. و«الصحة»: الوضع مطمئن    النصر يصطدم بالسد.. والهلال في المجموعة الثانية    بحضور الفيصل.. 1000 مثقف يناقشون كتاب «إن لم.. فمن.. !؟»    عبير المنديل ترعى حفل تكريم 600 طالبة متفوقة ومتميزة سلوكيا في الرس    مدير جامعة الملك سعود يفتتح معرض الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية    توقعات طقس الأربعاء.. أمطار رعدية ورياح وغبار على عدة مناطق    مجلس جامعة شقراء يعقد اجتماعه الرابع    مفتي المملكة: تخصيص الجزء الأكبر من الميزانية للقطاعات الحيوية يظهر اهتمام الحكومة بالمواطنين    "المسجد النبوي" يناقش إعداد المعايير العالمية للسلامة    زلزال يضرب شمال باكستان بقوة 4.2 درجات    “العدل” تدعو المتقدمين لوظائفها إلى إجراء اختبارات السمات الشخصية    المملكة تستضيف الدورة الثانية والعشرين لاجتماعات المكتب التنفيذي والمجلس الوزاري العربي للسياحة أواخر ديسمبر الجاري    سمو الأمير حسام بن سعود يعقد اجتماعاً مع أعضاء الهيئة الاستشارية للمركز الاعلامي لمنطقة الباحة    التعليم يقيم البرنامج العلمي الإثرائي الدولي للطلبة الموهوبين المشاركين في رحلة اليابان    وزير العمل: ولي العهد أول المتطوعين في البوابة الوطنية للتطوع    نائب وزير الحج والعمرة يستقبل مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية بدولة الإمارات    سمو الأمير فيصل بن مشعل يلتقي مدير صحيفة الرياض بمنطقتي القصيم والشمال    رئيس هيئة حقوق الإنسان يستعرض جهود المملكة في دعم حقوق الإنسان    إدارة السقيا تقدم إحصائية المستفيدين من بئر زمزم للربع الأول من العام الحالي    سمو أمير الجوف يرأس اجتماع مجلس المنطقة الرابع للعام المالي 1440/ 1441ه    محاضرة عن فايروس نقص المناعة بسجون منطقة تبوك    أمير تبوك: الميزانية جسّدت الرؤى الحكيمة والخطوات الناجحة التي انتهجتها القيادة    اهتمامات الصحف المغربية    جروس يبدأ في تحديد مطالبه الشتوية    حمدالله يكذب بيان النصر    اللهيبي: خسرنا خليجي24 بسبب ثنائي الهلال    رئيس الهيئة يُطلق النظام الإلكتروني المطور لمركز الاتصال الموحد    إنه أمرٌ يجمعنا ولايفرِّقنا أبداً    مدير جامعة الباحة يفتتح عيادة مكافحة التدخين بالمركز الطبي الجامعي    التجمع الصحي بالقصيم يحقق المركز الأول في بطاقة الأداء الموزونة على مستوى المملكة    “حقوق الملكية الفكرية” تُعلن الفصل في 127 قضية منازعات.. والتشهير عنها قريباً    برعاية خادم الحرمين الشريفين وبمشاركة 30 دولة    الوحدة واصل الإعداد للعدالة    أمير الشمالية يكرم فريقا طبيا ولّد امرأة على متن طائرة    جروح خطيرة في الرأس.. أطباء يتهمون «الهاتف»    هل تعاني من البدانة؟.. 7 فواكه تقضي على «الكرش»    مدينة للأشخاص ذوي الإعاقة.. وأخرى للأيتام!    تعرف على فوائد النعناع في 11 مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عاشت مدرسة وانتقلت إلى رحمة ربها راضية مرضية
نشر في الرياض يوم 21 - 07 - 2012

بعد سكون الأشجان لفراق وفقد الأحبة ما أجمل دغدغة المشاعر بنسائم الذكريات معهم رداً لجميلهم ووفاء وحبا لهم وإكباراً وتعظيما لدورهم الذي أدوه في حياتهم بشكل عام وتجاه من أحبهم بشكل خاص.
لقد فقدنا ليلة الاثنين 14/7/1433ه مدرسة من الرعيل السابق الذي بمحياهم ترى الطهر والصدق والنقاء وبأحاديثهم تسمع الحكمة وقول الحق قلوبهم صافية وسريرتهم بيضاء، لقد فقدنا أماً تعد بحق مدرسة في الإيمان والتوكل على الله مدرسة في الصبر ومدرسة في التحمل مدرسة في الوفاء للزوج وحسن التبعل مدرسة في حسن الأخلاق والقيام بحقوق الجار مدرسة في الحياء والحشمة مدرسة في تربية الأبناء.
لقد كانت مؤمنة بالله صالحة ( نحسبها كذلك والله حسيبها) صوامة قوامة لم أذكر أنها تركت قيام الليل أو تركت صلاة الضحى أثناء صحتها وعافيتها متوكلة على الله راضية حامدة شاكرة لله طيلة فترة مرضها لم تشتكي ولم تئن ولم تتألم كلما سألتها عن حالها قالت الحمد لله بخير وهي على السرير لا تستطيع الحراك، ابتليت بفقد ثلاثة من أبنائها قبل أربعين سنة وهم في عمر الزهور فصبرت واحتسبتهم عندالله أسأل الله أن يجعل ذلك وقاية لها من النار فقد أخرج مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أتت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم بصبيٍ لها فقالت: يا رسول الله ادعُ الله له فلقد دفنت ثلاثةً قبله فقال صلى الله عليه وسلم : "دفنت ثلاثة ؟" مستعظماً أمرها ... قالت : نعم .. قال : " لقد احتضرتِ بحضارٍ شديدٍ من النار."أي لقد احتميتِ بحمىً عظيمٍ من النار فما أعظم الأجر وما أكمل الثواب.
لقد تحملت شظف الحياة السابقة وقسوتها ومصاعبها والتي لا تخفى على أحد دون كلل أو ملل أو تضجر أو سأم وفية لزوجها حافظة لحقوقه وواجباته لم تخرج قط دون إذنه ولم تخرج عن أمره وطوعه كانت له حسب ما يريد كانت تعظمه وتقدره وتجله إجلالاً واحتراماً يندر مثله حتى أنها لم تناديه باسمه الصريح طوال حياته وإنما تناديه بكنيته ( أبو متعب) هيبة ووقاراً وحباً ووفاء له.
كانت حسنة الخلق لينة الجانب ليست بالسبابة ولا اللعانة حتى وإن غضبت تكتم غضبها وتفضل السكوت عن الكلام لم اسمع صوتها مرتفعا على أحد. كانت نعم المربية والمعلمة لم ترفع يدها أو صوتها يوما على أحد من أبنائها بل كانت لهم الحضن الدافئ الذي تلقوا من ينابيعه التربية الصافية النقية بعيداً عن الشفقة المفرطة أو القسوة المنفرة، زرعت فيهم الرجولة والكرم والشهامة وحب الخير بالتلقين وسرد القصص أحيانا وبالتطبيق أحيانا كثيرة.
أمي لقد فقدناك لكننا تعلمنا منك كيف نحترم إخواننا وأخواتنا ونعطي كل ذي حق حقه تعلمنا منك حب الخير وكيف يكون الإنسان معطاء سخي نقي السريرة تعلمنا منك كيف يكون الإنسان شامخا أبي النفس لا يخضع إلا لله، تعلمنا منك كيف يكون الإنسان متواضعا محبوباً بين الناس تعلمنا منك كيف يكون جلداً صبورا تعلمنا منك أن الحياء لا يزيد الإنسان إلا جمالا وبهاء تعلمنا منك كيف نربي أبناءنا دون شتم أو ضرب أو سب أو تنقيص من ذواتهم..
رحمك الله يا أبي وجزاك الله عنا خير الجزاء عندما اخترت بعد توفيق الله (هيا بنت برجس الدرع) لتكون والدة لنا فنشهد الله بأنك أحسنت الاختيار وهاهي تلحق بك في مساء اليوم الذي توفيت فيه بعد سبعة عشر عاما من رحيلك.
اللهم أرحم والدي كما ربياني صغيرا واغفر لهما وتجاوز عنهما واجمعنا بهما في دار كرامتك في أعلى عليين في جنات النعيم مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.