السعودية: حل قضية فلسطين مفتاح استقرار المنطقة    المملكة تقدم مليون دولار لخطة عمل وأنشطة وبرامج مكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات    انفجار قوي وسط العاصمة الأفغانية كابول    «تريليون البنوك وحماية الكوكب» أبرز عناوين الصحف المحلية    حكم قضائي بتعويض مواطن 98 ألف ريال بعد براءته من قضية سجن بسببها    الأرصاد: استمرار انخفاض درجات الحرارة في 5 مناطق    بالفيديو.. قصة إنشاء جمعية "زهرة" لمكافحة السرطان.. وهذه أسباب ارتفاع إصابات سرطان الثدي بالمملكة    "الولاء الإلكتروني للوطن"محاضرة تنظمها جامعة الطائف لتعزيز اللحمة الوطنية    مكة والمدينة تتصدران.. 55 يومًا على انتهاء مهلة إثبات الملكية    9 ضوابط لكبح «فوضى» إعلانات المستحضرات الصيدلانية والعشبية    المملكة: الاحتلال يحرم الفلسطينيين من الحق في الحياة    العميد يستعيد الشمراني وعبدالحميد في «الكلاسيكو»    الشمري: مشاركة السيدات ببطولة العرب وغرب آسيا    مستثمرو أنابيب نفط أرامكو يعتزمون إصدار سندات ب 4.5 مليار دولار    وزير النقل: نستهدف المركز العاشر عالمياً في الخدمات اللوجستية والمساهمة ب %10 في الناتج المحلي    مجلس الوزراء: إصلاح منظومة الاقتصاد العالمي عبر «مبادرة الرياض»    منع تهريب طن حشيش و66 طن قات في جازان وعسير ونجران    تتعلق بالتعاون الدفاعي.. مباحثات عسكرية سعودية - كورية جنوبية    صلاح يقود ليفربول إلى فوز مثير على أتلتيكو    «الإسلامية»: التحذير من «السرورية» الإرهابي في خطبة الجمعة    «الفورمولا 1».. حضور جماهيري 100 %    متحدث «الصحة»: تجاوزنا المرحلة الصعبة.. الجائحة لا تزال قائمة    متحدث «التعليم»: تأجيل العودة الحضورية للطلبة لمن هم أقل من 12 عاماً    الأهلي ينوي على ملايين الوزارة من ملعب النادي    شاموسكا يخطط لمفاجأة الاتحاد                لص يخطف جوال مراسل صحفي في بث مباشر                            انتبه! تحركاتك مرصودة بالساعة والصورة!    بمَ يرجع المبتعثون؟    معرض الرياض للكتاب.. وتحقيق الأهداف            مشروع للدعم اللوجستي بوزارة الدفاع        «وَإِن تَعُدّوا نِعمَةَ اللَّهِ لا تُحصوها إِنَّ اللَّهَ لَغَفورٌ رَحيمٌ».. تلاوة تأسر القلوب للشيخ المعيقلي    مؤتمر السلف الصالح يحرم الخروج عن طاعة ولاة الأمر            وزير الرياضة يهنئ الهلال بالتأهل للنهائي الآسيوي    "الشؤون الإسلامية" تؤكد استمرار تطبيق التباعد بين المصلين والعمل بالإجراءات الاحترازية    أمام خادم الحرمين الشريفين.. وزير الصحة يؤدي القسم    أفشل سرقة.. لصّ يوثق جريمته على الهواء مباشرةً دون علمه    وزير التجارة يكرّم مراقباً أبلغ عن تعرضه ل"رشوة"    "الصحة": تسجيل وفاتين و49 إصابة جديدة ب"كورونا" وشفاء 38 حالة    اليوم العالمي للغذاء تحت شعار ( اعمالنا -هي مستقبلنا )    أمير قطر يصدر أمرًا أميريًّا بتعديل تشكيل مجلس الوزراء    زلزال قوي يضرب البحر المتوسط ويشعر به سكان 3 دول    (( الكاتبة فاطمة السلمان ودورة "التخطيط الذاتي" ))    أمير نجران يواسي آل سالم وآل شرية    الربيعة وزيراً للحج..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حمد القاضي يستعرض ملامح الجوانب الإنسانية لغازي القصيبي
في محاضرته في اتحاد كتاب الإمارات
نشر في الرياض يوم 21 - 03 - 2012

استضاف مقر اتحاد كتاب وأدباء الإمارات في الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة الكاتب والأديب السعودي حمد القاضي في أمسية أدبية حضرها العديد من المفكرين والأدباء والإعلاميين الإماراتيين والسعوديين والعرب، وبحضور الملحق الثقافي السعودي بدولة الإمارات.. حيث استعرض ضيف الأمسية خصائل ونفحات وسجايا الدكتور غازي القصيبي والجوانب الإنسانية الرقيقة التي لم تذكر أثناء فترة حياته، حيث كان الراحل - رحمه الله - يصر ويطلب عدم نشر أي مبادرة إنسانية أو عمل خيري يقوم به تجاه الآخرين سواء كان تبرعا ماديا أو موقفا إنسانيا لمساعدة فرد أو عائلة.. إذ يقول الراحل: هذا عمل خيري نريد الأجر والثواب منه عند الله، وهذا واجب ومطلوب منا جميعا أن نقوم به.
وقدم المحاضر الشاعر الإماراتي طلال سالم الذي ذكر لمحات عن سيرة القاضي بعد ذلك تحدث القاضي عن العلاقة الشخصية التي كانت تربطه بالراحل القصيبي ومدى تأثره بمواقفه الإنسانية والنبيلة تجاه ما يقوم به الفقيد من واجبات وأعمال لخدمة وطنه ومجتمعه بكل دقة وإنصاف.. وقال المحاضر: رغبة مني ومن محبي الراحل أن أذكر مواهب متعددة ومواقف إيجابية كثيرة أردت أن أذكر بعضا منها أمام الجيل القادم ليدرك الجميع أن القصيبي رغم مشاغله الكثيرة وارتباطاته الرسمية لم تصرفه مسئولياته عن الروابط الاجتماعية والإنسانية، حيث عرف الناس القصيبي وزيرا وسفيرا وأديبا وسياسيا واقتصاديا، ولكن قليل منهم عرفوه "إنسانا" تفيض دمعته وتسهر مقلته ويسخر الكثير من جاهه ووقته لمؤازرة محتاج وإغاثة ملهوف ومسح عبرة يتيم وإقالة عثرة معاق ومساعدة فقير وإنصاف موظف، فالرحال يفيض مروءة ورحمة وإنسانية جسدها في أعمال خيرية وإنسانية وعطاء ورأفة.. وإن سهرت مقلة في الظلام.. رأيت المروءة أن أسهرا.
ورغم ما أحاط به فقيدنا الكبير من شهرة وأضواء فقد تولى الكثير من المناصب وصعد المنابر متحدثا أو محاضرا أو حاصدا للجوائز بقي (إنسانا) لم تبدله المناصب أو يتغير ولم تشغله كل هذه الأضواء والألقاب عن رسالته السامية في الحياة، وإذا كانت هذه الصفات والسجايا لم تذكر في حياته، فهذا يرجع لأن الراحل لا يحب أن يظهر أو ينشر عنه، ويعتبر القيام بمثل هذه الأعمال الإنسانية والخيرية هي واجب على لكل إنسان ويحب وطنه ومجتمعه، فضلا عن أنه رجل عصامي وحاسم وسياسي مخضرم وإداري محنك ناجح في أي موقع وأي منصب وهو الملم في الأعمال الإنسانية الخيرية.
وأضاف القاضي في حديثه عن القصيبي بأنه مستقيم وعادل ومخلص في عمله يقطر إنسانية وخلقا عاليا ورقة وتواضعا، وخدم دينه ووطنه بكل صدق وأمانة وتفان بدون مواربة، وهو صاحب قلب رحيم والذي عرف بمواقفه وأعماله وأدبه وشعره، فهو متعدد المواهب والمزايا والإبداع.. مشيرا إلى أن حياة القصيبي كانت مليئة بالإنجازات الكبيرة المتعددة وأهمها الجانب الإنساني الذي كان يحمله وينم عن حبه للخير ويعبر عن شخصيته وروحه الصافية التي كان يتحلى بها بكل نبل وعفة وحسن تعامل، واصفا الراحل بأنه مجموعة أشخاص في شخصية فرد واحد.. حيث ذكر القاضي تفاصيل كثيرة عن الملامح الإنسانية المثيرة في خصال سيرة هذا الرجل العطرة لما كان يتمتع به الفقيد من حكمة وموعظة وخبرة ودراية في شخصية نادرة.. مؤكدا أنه برحيله فقد الوطن قامة كبيرة وشخصية فذة وعوض الوطن بمثل هذا النموذج الفريد الصالح إن شاء الله.. مختتما محاضرته بقراءة للعديد من قصائد القصيبي وخاصة النص ذات البعد الاجتماعي التي تتجسد فيها الجوانب الإنسانية عند القصيبي رحمه الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.