سمو أمير منطقة حائل يزور محافظة الغزالة    بتداولات 10.5 مليار ريال.. مؤشر الأسهم يغلق منخفضاً عند مستوى 10761 نقطة    الحكومة الأردنية تدين تصريحات حكومة الاحتلال الاستفزازية بحق المسجد الأقصى    مئات المستوطنين يقتحمون «الأقصى» بحراسة مشددة من قوات الاحتلال    "الوزراء" يقر الترتيبات التنظيمية للهيئة السعودية للبحر الأحمر ويدخل تعديلات على نظام مكافحة الرشوة    "النيابة العامة" تأمر بالقبض على متهمين بالاعتداء في مكتب استقدام بحفر الباطن    «الأرصاد» تتوقع: انخفاض درجات الحرارة على هذه المناطق بدءاً من الجمعة    "صندوق البحر الأحمر" يعلن عن مشاريع مختارة لدورته الأولى    مركز التواصل الحكومي يُطلق الدليل الإرشادي لمترجمي لغة الإشارة في وسائل الإعلام    "رئاسة الحرمين" تكشف عن مهام لجنة دعم القرار.. تعرّف عليها    "الصحة": تسجيل حالتي وفاة و32 إصابة جديدة ب"كورونا" وشفاء 28 حالة    المجموعة المالية هيرميس والسعودي الفرنسي كابيتال يقودان بنجاح تنفيذ عملية بناء سجل الأوامر المتسارع لبيع حصة تمثل 21٪ من أسهم شركة ذيب لتأجير السيارات    محافظ #القطيف يطلع على فعالية حملة مكارم الأخلاق    114 صقرًا تتنافس في اليوم الثالث بمهرجان الملك عبدالعزيز للصقور    أمير_تبوك يلتقي المواطنين في اللقاء الأسبوعي    «الأمن البيئي»: ضبط مواطنَين لاتجارهما ب7 أسود و3 ضباع وذئبين وثعلبين ونمر في جدة    وزير الخارجية التونسي يلتقي بنظيره الإثيوبي    موظفات العدل يقدمن 3 ملايين خدمة عدلية خلال عام    وزارة الشؤون الإسلامية تصدر قرارًا بإنشاء أمانة عامة للمعارض والمؤتمرات    سمو الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز يستقبل رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالرياض    القيادة تهنئ رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى بذكرى يوم الجمهورية لبلاده    أمير تبوك يستقبل مدير إدارة مكافحة المخدرات    الاتحاد الآسيوي: زيادة عدد الأجانب في دوري الأبطال    نيمار: ميسي اسطورة    الفيصل يستقبل قنصل جنوب إفريقيا ويتابع خطة سباقات Formula-1    "موهبة" تؤهل 207 طلاب سعوديين للالتحاق بأفضل 30 جامعة في أمريكا    سمو أمير الحدود الشمالية يستقبل مدير فرع الشؤون الإسلامية بالمنطقة    سمو أمير جازان يدشن حملة هيئة الأمر بالمعروف التوعوية تحت شعار "مكارم الأخلاق"    السياحة السعودية تطلق تقويم الفعاليات لأشهر الشتاء    أمانة منطقة حائل تُزيل أكثر من 263 م3 من مخلفات البناء والأنقاض    "سعود الطبية" توضح أسباب الارتجاع الحمضي المريئي    الكويت تؤكد أن الأمن والاستقرار في العالم لن يتحقق إلا بنزع السلاح النووي من الشرق الأوسط    "سلمان للإغاثة" يتكفل بالنفقات السنوية للطلبة الأيتام والأكثر احتياجاً في مدارس المشيخة الإسلامية الألبانية    ديوان المظالم يقرر دمج خدمات إيداع وتبادل المذكرات في خدمة واحدة    للمرة الأولى منذ 3 أشهر.. خام «برنت» يهبط ل71 دولاراً للبرميل    الغابون تعلق الرحلات الجوية مع جنوب أفريقيا    شركة أدوية تستبعد أن تكون اللقاحات الحالية فعالة ضد «أوميكرون»    أخضر السلة يكسب المنتخب الأردني في تصفيات كأس العالم    كلية المسجد النبوي تعلن عن بدء القبول الإلكتروني للطلاب    "الأرصاد" يوضح حالة الطقس المتوقعة اليوم.. وينبه من رياح نشطة وأتربة مثارة في عدة مناطق    ملك البحرين يشيد بالإنجازات التي حققها مجلس التعاون    جامعة الملك عبدالعزيز تُطلق أعمال الجمعية السعودية للصناعات الدوائية    بيوت خبرة لانقاذ الصحف الورقية من شبح الاغلاق    النقابة العامة للسيارات تؤهل الكوادر النسائية في خدمة ضيوف الرحمن    الصحف السعودية    صلاح و«البالون دور».. سيلتقيان يوماً ما    تقرير شرطة جازان على طاولة أمير المنطقة    الاتحاد البرلماني يناقش مخاطر نقل الأسلحة وحملة اللقاحات العالمية    الفيصل يستعرض تجهيزات "فورمولا1" السعودية    سمو أمير منطقة جازان وسمو نائبه يتسلمان التقرير السنوي لشرطة المنطقة ..    انطلاقا من مبادئ الإسلام السمحة المملكة تؤكد ضرورة عقد اجتماع وزاري للوضع الإنساني في أفغانستان    لبنان.. صرخات الجوع تدوي في يوم الغضب        «حافلة سياحية» لنقل الزوار بين معالم مدينة المصطفى        مدرب الأخضر يواجه الإعلام    130 مليارا تحويلات الأجانب في 10 شهور        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الاسترخاء.. يقلل من الضغوط العاطفية المصاحبة للحياة اليومية!
اشتراك الناس في صراعاتهم الشخصية يولد لديهم شعوراً بالاطمئنان
نشر في الرياض يوم 30 - 01 - 2012

في الاسبوعين الماضيين تحدثنا عن العلاج الذهني الجسدي واكدنا ان الباحثين بدأوا في الاتجاه نحو أسلوب حديث في التفكير في الصحة والمرض. لقد عرف الباحث جورج إنجيل من جامعة روشستر النموذج البيوسيكولوجي الذي تكون فيه الصحة محصلة للعديد من العوامل المتفاعلة سوياً . وحسب رأيه فإن الصحة تتحد من خلال تفاعل بين عوامل ضعفنا الوراثية ، والمعطيات البيئية وبدأنا الحديث اولا في علاجات الذهن / الجسد التي يمكنك تعلمها بالمنزل وذكرنا منها:
العلاج الذاتي
والتنفس العميق من البطن
وعامل الإيمان
والتخيل البصري
والعلاج بالضحك
والتأمل
واستكمالا لذلك نذكر ايضا:
الصلاة والدعاء Prayer :
إن الصلاة أو الابتهال إلى الله تتيح لأفكارك أن تأخذ فترة راحة من الروتين اليومي الممتلئ بالتفكير والتحليل وأن تدعم البعد الروحي للحياة. وعندما تصلي أو تبتهل إلى الله يتحول جسدك من حالة الصراع والتصارع إلى حالة مزاجية أكثر هدوءاً وسلاماً. وتبين الدراسات أن كلاً من الصلاة والابتهال يوجدان موجات "الفا" "وثيتا" التي تتفق مع السكينة والسعادة والصلاة والابتهال غذاء لروحك ، وإشباع لعطشك الروحي الذي بداخلك ، ومعين لك على تطوير قدراتك على الانتباه لجميع مجالات الحياة دون تشتت.
هل تعين الصلاة على التحكم في أعراض المرض المرتبطة بالضغوط العصبية ؟ مرة أخرى لا يوجد برهان على أن هذا المنهج الذهني الجسدي / يحقق الشفاء غير أن المزيد والمزيد من الدراسات ، أوضحت أن أولئك الذين يجدون القوة والراحة في تدينهم يتمتعون بمعدلات بقاء على قيد الحياة أعلى من غيرهم في حالة الإصابة بمرض خطير.
الاسترخاء العضلي المتدرج Progressive Music relaxation :
يعرف أيضاً باسم الاسترخاء العضلي العميق ، وهو تدريب ذهني / جسدي يتضمن التركيز على مختلف المجموعات العضلية وأنت تقبض ثم ترخي جميع المجموعات العضلية الرئيسية بالجسم . ابدأ بالرأس ثم انتقل إلى العنق والذراعين والصدر والظهر والبطن والحوض والساقين والقدمين. وحتى تؤدي هذا التمرين ، ركز على كل مجموعة عضلية ، وشد العضلات مع العد حتى 10 ، ثم أرخ العضلة مع العد حتى 10 . ومع الاسترخاء العضلي المتدرج ، من المهم أن تؤدي التنفس العميق من البطن ، حيث تأخذ شهيقاً عميقاً أثناء شد العضلات ثم تخرج زفيراً قوياً أثناء إرخائها .
الصحة محصلة للعديد من العوامل المتفاعلة سوياً
كيف تتعلم رد الفعل الاسترخائي:
يقول ديبرا بروس / د. هاريس مايلوين ما يلي:
- خصص 20 دقيقة تقريباً من وقتك لتمرين الاسترخاء.
- ألق جانباً أي عوامل تشتت ذهنك وتشوش على تركيزك . أغلق الراديو ، والتلفزيون ، بل وجرس التلفون إذا استدعت الضرورة.
- استلق مفرداً فوق السرير أو الأرض واجعل جسدك كله مستنداً إلى السطح الذي تستلقي عليه ، وخفف بقدر الإمكان من التوتر أو الشد العضلي. يمكنك استعمال وسادة تحت رأسك إذا كان هذا مفيداً لك.
- أثناء فترة العشرين دقيقة ، ابق ساكناً بقدر الإمكان. حاول التركيز بفكرك على اللحظة الحالية ما وسعك ذلك ، واطرد أي أفكار خارجية يمكنها أن تحتل جزءاً من انتباههك.
- وأنت تمر بهذه الخطوات ، حاول تخيل أن كل عضلة من عضلاتك قد صارت الآن مرتخية مسترخية وخالية من أي توتر زائد . تخيل كل عضلة من عضلات جسمك وكأنها تبدأ في التوقف عن أي نشاط وأنها تدخل في مرحلة ارتخاء وسكون تام.
- ركز على جعل نفسك منتظماً. وأثناء إخراج هواء الزفير ، تخيل أن عضلاتك قد صارت أكثر استرخاء كما لو كنت تطرد بشكل أو بآخر التوتر بعيداً عنك . وفي نهاية العشرين دقيقة ، أعط لنفسك بعض لحظات تدرس فيها وتركز فكرك على المشاعر والأحاسيس التي حققتها. لاحظ ما إذا كانت المناطق التي أحسست بها مشدودة أو متوترة في بداية التمرين قد صارت الآن أكثر ارتخاء واسترخاء أم لا ، وما إذا كانت لا تزال هناك مناطق بها توتر أو شد.
رد الفعل الاسترخائي Relaxation response:
كان الدكتور هربرت بنسون منذ ما يزيد على 20 عاماً مضت أول من حث على رد الفعل الاسترخائي الإرادي الذي يمكنه السيطرة على الانفعال البدني والأفكار العاطفية السلبية.
الاستشارة الفردية مفيدة في تخفيف الاكتئاب أو القلق
إن تحقيق الاسترخاء من خلال رد الفعل الاسترخائي يعد جزءاً هاماً من تقليل الضغوط العاطفية المصاحبة للحياة اليومية. ويتم هذا عن طريق خلق حالة من الهدوء والسلام الداخلي ، وتهدئة الأفكار ونوازع القلق السلبية ، والتركيز الذهني بعيداً عن الألم في حد ذاته.
عد إلى البنود التي وردت في الاسترخاء العضلي المتدرج حيث أنها تنطبق على رد الفعل الاسترخائي.
العلاج بالفنون Art therapy :
إن العلاج بالفنون يساعدك على التعرف على صراعاتك العاطفية الداخلية ثم تغييرها وكذلك التعرف على مشكلاتك السلوكية . كما أنك ترتقي كذلك بمقدار وعليك بذاتك وينمو لديك احترامك لذاتك. هذا النوع من العلاج الذهني البدني فعال على وجه الخصوص لأولئك الذين يتعرضون لتحديات تعليمية أو اجتماعية أو تطورية أو صحية أو نفسية.
الاستشارة Counseling:
إن التدخل النفساني يعد مكوناً مقبولاً لكل فرد وليس فقط أولئك الذين يعانون من مشاكل نفسية ومن الخيارات القابلة للتطبيق حسب ما ذكرته ديبرا روس/ د. هاريس مايلوين وهي:
- الاستشارة الفردية Individual Counseling :
تتم الجلسة بين المعالج وفرد واحد لمناقشة كل مشكلة على حدة. وقد تكون هذه الجلسات مفيدة في تخفيف الاكتئاب أو القلق أو الضغوط العصبية أو غيرها من مناطق المشكلات الشخصية الأخرى.
- الاستشارة العائلية Family counseling :
يمكن لأفراد العائلة الاجتماع سوياً لتفهم وقبول مشاكلك والتأثير المحتمل الذي يمكن أن يحدث في نمط حياتك الأسري.
- الاستشارة الجماعية Group counseling :
تسمح تلك الجلسات التي يديرها معالجون مدربون بتقاسم المشاعر وتطوير استراتيجيات التجاوب الفعال وكثيراً ما يكون تبادل الأفكار في جلسات جماعية هو أنجح الطرق وأكثرها قدرة على تجديد شباب عملياتك الذهنية.
العلاج النفسي Psychol therapy :
يعتبر العلاج النفسي نوعا فعالا من العلاج السلوكي يتيح للشخص تغيير الخصائص البيولوجية بداخله مثل خفض معدل ضربات القلب أو خفض ضغط الدم وذلك دون اللجوء إلى العلاج أو عقاقير تدخل جوفه أو تخترق جسده. ولما كان هذا النوع من العلاج يتبع على وجه الخصوص مع أولئك الموهومين بأفكار سوداوية ، أو يعتريهم قلق شديد أو مكتئبين من أوضاع حياتهم ، فإن العلاج النفسي في هذه الحالة سوف يجعل المريض يتعرف على صراعاته الداخلية ثم يعبر عنها لفظياً وهو يتعلم مهارات المواجهة الإيجابية.
جماعات المؤازرة يمكنها منح المريض مكاناً آمناً ومقبولاً للتنفيس عن إحباطاته
جماعات المؤازرة Support groups :
هذا النوع من العلاج يقدم كلاً من المؤازرة الوجدانية والتدريب على التعامل مع المرض أو ضغوط الحياة. إن جماعات المؤازرة ليست مجموعات للعلاج النفسي ، وإنما يمكنها منح المريض مكاناً آمناً ومقبولاً للتنفيس عن إحباطاته ، ولكي يتقاسم معهم مشاكله الشخصية ، ويتلقى تشجيعاً من الآخرين . وعندما يشترك الناس في صراعاتهم الشخصية ، يداخلهم عادة شعور بالاطمئنان لأن شخصاً آخر يعلم بما يعانيه وتكوين رابطة وثيقة مع الآخرين أمر ضروري لتجديد شباب عملياته الذهنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.