حراك غير مسبوق    الخمعلي: الذكرى الرابعة نمو وازدهار    ارتفاع أسعار النفط وبرنت يسجل 68.32 دولار    «أمن الدولة»: التحذير من جهات خارجية مجهولة تدعو لجمع التبرعات    وزير الداخلية: بتوجيه ولي العهد نعمل على إعادة الصقور لأرضنا    الملك يتلقى التهنئة بالعيد من أمير الكويت    التعادل يحسم قمة الأهلي والزمالك    رقابة مكثفة على متاجر الحلويات استعداداً للعيد    نائب أمير القصيم يؤكد على أهمية أخذ لقاح كورونا    الاحتلال العثماني لعسير والريادة الثقافية    الحكمة في تحديد المسار    مصليات ومداخل خاصة لذوي الإعاقة في المسجد الحرام ليلة ختم القرآن    تطبيق إجراءات الحجر الصحي على جميع القادمين إلى المملكة    الاتفاق يستعد للشباب بعودة المصابين    المدير التنفيذي لهيئة الإعلام والاتصالات بجمهورية العراق يزور المتحف الدولي للسيرة النبوية بالمدينة المنورة    "مدني جازان": سقوط مقذوف حوثي على قرية حدودية    ٣٨جامعًا تستقبل مصلين العيد في شرورة ومراكزها    مطالب تاليسكا للانضمام إلى الهلال    شهد: المستخلصات الطبيعية بديلا عن المبيدات الحشرية    الإسباني «خافيير كاباناس» مدربا ليد الخليج    النفيعي يبدأ عمله بترتيب الأهلي من الداخل    «السيتي» ينتظر هدية ليستر لحسم اللقب    الفتح يبقي كريستيان كويفا حتى 2023    موانئ السعودية تسجل نمواً لافتاً في أحجام المناولة بنسبة 8% خلال أبريل    استشهاد 20 فلسطينيا بينهم 9 أطفال وإصابة 95 آخرين    "التحالف": اعتراض وإسقاط طائرة دون طيار مفخخة أطلقت باتجاه مطار أبها    إيقاف 138 مواطنا ومقيما بتهمة فساد في 12 وزارة    "تنمية الرياض" تدرب وتؤهل أكثر من "600" من الأيتام المحتضنين وأسرهم الكافلة    خروج أميركا من أفغانستان ليس نهاية وإنما بداية    نجاح السعودية في التعامل مع «المثيرات»    واشنطن: نسعى لضمان عدم امتلاك طهران للسلاح النووي    «الروح والرية» دراما القضايا العائلية المعقدة    «رؤية 2030» تحوّل كبير في مسيرة المملكة    المعطاني يصدر «عروض نقدية في الأدب السعودي»    الجامعات السعودية عالمية    وزير الداخلية يواسي آل الزايدي    المملكة تزهو في ذكرى بيعة أمير الشباب    إصداران جديدان للظاهري    «أعلام من الحرمين».. يوثق سيرة عطرة وتاريخا لا يموت    بركات قراءة القرآن في رمضان ..!    «حساب المواطن» يوضح آلية احتساب قيمة الدعم واستحقاق التابعين    المدير التنفيذي لهيئة الإعلام والاتصالات في جمهورية العراق يزور المسجد النبوي    محمد بن عبدالرحمن يرفع شكره وتقديره للقيادة على تعزيتهم ومواساتهم بوفاة والدته    توضيح من أمانة جدة بشأن مبادرة رسم وطن    الدفاع المدني يحذر من مخاطر الألعاب النارية ..    سفارة المملكة في جورجيا تكشف اشتراطات السفر إليها    "الصحة": تسجيل 13 وفاة و986 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وشفاء 1076 حالة    رئيس الوزراء السوداني يلتقي بمسؤول أممي    "سبايس إكس" تطلق مهمة قمرية مدفوعة بواسطة عملة "دوج كوين" المشفرة    الخارجية الفلسطينية: جلسة مغلقة لمجلس الأمن الدولي لمناقشة الأوضاع في القدس    أمر ملكي : تعيين معالي الأستاذ سهيل بن محمد بن عبدالعزيز أبانمي محافظاً لهيئة الزكاة والضريبة والجمارك بمرتبة وزير    طريقة الاعتراض على المخالفات المرورية التي لا توجد صورة لها    حقيقة فرض رسوم جمركية على الأمتعة الشخصية الجديدة للمسافر    ارتفاع أسعار الذهب في السعودية.. وعيار 21 عند 193 ريال    "الأرصاد": هطول لسحب رعدية ممطرة على معظم مناطق المملكة    خبير أورام: علامة خارجية تدل على السرطان    ألمانيا تُقصر لقاح "جونسون أند جونسون" على من هم فوق الستين    في رحيل عادل التويجري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحالف تقني بين «كاوست» و «stc» لإنشاء أول شبكة أكاديمية في المملكة
تعد الأكثر سرعة في الشرق الأوسط
نشر في الرياض يوم 01 - 02 - 2010

بدأت جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية وشركة الاتصالات السعودية المرحلة التجريبية لشبكة سارن (شبكة التعليم والابحاث في المملكة العربية السعودية) وتهدف هذه المرحلة التجريبية التأكيد على فوائد مثل هذه الشبكات في تطوير التعليم والبحث العلمي داخل المملكة.
وسيتم من خلال هذا المشروع توصيل الجامعة بشبكة الألياف الضوئية وتأسيس دائرة دولية بسرعة 10 جيجابت في الثانية تعتبر هي الأعلى على مستوى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لربط مراكز الأبحاث بالجامعة والتي تضم واحداً من أسرع الحاسوبات في العالم بشبكة NitherLight بمدينة أمستردام الهولندية المتخصصة بربط مراكز الأبحاث العالممية والجامعات حول العالم.
وأنشأت جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية بالاتفاق مع شركة الاتصالات السعودية، الشبكة العربية السعودية للبحوث المتقدمة والتعليم (سارن) باعتبارها شبكة افتراضية خاصة (Layer 3 VPN) على سحابة الشركةIP-MPLS ، أو ما يعادلها من التقنيات التي تدعم متطلبات البرنامج.
ويقول نظمي النصر، نائب الرئيس التنفيذي للشؤون الإدارية والمالية بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية ان الجامعة "تسعى ضمن سياق سعي المملكة نحو الاقتصاد المعرفي، والذي يعتمد بشكل متزايد على الوصول المضمون إلى البيانات العلمية الرقمية، ليتمكن الباحثون والطلبة القادرون على إيجاد البيانات الرقمية من إعادة استخدامها والقدرة على تطبيقها في وسائل مبتكرة وتوافيق جديدة لتحقيق الاكتشاف والفهم" حيث سيؤدي الوصول عن طريق الشبكة عن بعد إلى "خفض الحواجز التي تحول دون المشاركة، مما يتيح للباحثين في جميع أنحاء البلاد الاستفادة من هذه الشبكة في مجال العلوم والمشاركة فيها".
ومنذ أن أعلنت جامعة الملك عبدالله، قبل أكثر من سنة من الآن، عن خطط تعاون مع شركة الاتصالات السعودية (STC) أثمرت أخيراً بتوقيع عقد شراكة لإنشاء شبكة اتصالات عالية السرعة تمكن مؤسسات البحوث والمؤسسات التعليمية السعودية لأول مرة من التعاون باستخدام مرافق الحوسبة عالية الأداء في جامعة الملك عبدالله وغيرها من الجامعات في أنحاء العالم.
شاهين والشبكة المعرفية
ويقول جون لارسن المدير التنفيذي لتقنية المعلومات في كاوست، انه حسب الاتفاقية المبرمة بين جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية وشركة الاتصالات السعودية فإن الاتصالات السعودية تقوم بتمويل هذه المرحلة التجريبية إلى يونيو أو يوليو 2010 ثم بعد أن تثبت فائدتها وقيمتها التجارية ستقوم شركة الاتصالات بشراء المشروع والمضي قدما في تسويقه.
وستقام أول وصلة في هذه الشبكة مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ومن ثم يتم إضافة روابط أخرى تباعاً مع جامعات وجهات بحثية أخرى في المملكة مثل جامعة الملك سعود وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن وجامعة دار الحكمة للبنات. ويضيف لارسن: إنه وبعد بدء العمل بشبكة سارن فانه سيكون بامكان مستخدمي الشبكة الاستفادة من كمبيوتر شاهين العملاق والذي يربط الجامعة بالشبكة العالمية بسرعة 10 غيغا بايت. وكانت شركة الاتصالات السعودية قد قامت بتفعيل الشبكة وحاليا هي في مرحلة الاختبار والتجربة. من الجدير بالذكر أن هذه الشبكة تعد الاكثر سرعة في الشرق الاوسط.
ويقول جون لارسن، بما أن (كاوست) تملك الحق الحصري في الشبكة المعرفية E-Reference Library والتي تستخدم داخل الجامعة لفائدة الباحثين والهيئة الاكاديمية، فاننا نتفاوض حالياً لتعديل العقد بحيث يشمل مستخدمي شبكة سارن ايضا. كما أن مستخدمي شبكة سارن وبوجود كمبيوتر شاهين سيتمكنون من الاتصال مع شبكات بحثية وعلمية في جميع أنحاء العالم.
من جهته قال البروفيسور ديفيد كييز، رئيس قسم الرياضيات وعلوم وهندسة الحاسوب في الجامعة "إن الشبكة تتيح أيضاً للمؤسسات السعودية الأخرى الاستفادة من حاسوب جامعة الملك عبدالله العملاق "شاهين" ومرفق "القرنية"، الذي سيكون من أكثر مختبرات العالم تطورًا في مجال الحوسبة والمحاكاة البصرية ثلاثية الأبعاد، فضلاً عن الاستفادة من مرافق المختبرات المركزية الرائدة الأخرى في الجامعة" وفي الوقت نفسه، "تتصل جامعة الملك عبدالله بالشبكات البحثية العالمية عن طريق كابل ألياف بصرية ممتد في قاع البحر يتيح للباحثين نقل البيانات بسرعة 10 جيجابت في الثانية، فيما يتصل الكابل بشبكة نيذرلايت، التي تديرها سيرف نت، وهي مؤسسة الشبكة الوطنية الهولندية للتعليم العالي والبحوث في أوروبا، والتي ستعمل على تمكين باحثي جامعة الملك عبدالله من التعاون والاستفادة من إمكانات الحوسبة مع الباحثين في المملكة وفي أكثر من 50 دولة والعكس. وتعدّ نيذرلايت محورا أساسيا في العالم من شبكات الألياف البصرية الرائدة للبحوث التي تربط تطبيقات الحوسبة العلمية الدولية والتطبيقات التقنية بغيرها من شبكات البحوث العالمية ذات السعة العالية".
وتتيح شبكة البحوث والتعليم في جامعة الملك عبدالله لكل مشارك فيها الاتصال بالمجتمع العلمي الدولي عبر كابل ليفي بصري تحت الماء، بحد أدنى 1 جيجا بت في الثانية وهو ما يسهل مؤتمرات الفيديو عالية الدقة، وتقنيات الحضور عن بعد، والمعدات والمختبرات التي يتم التحكم فيها عن بعد. وسوف تكون جامعة الملك عبدالله ، التي تبني سادس أكبر حاسوب عملاق في العالم ، المحور الرئيس لهذه الشبكة. وتشمل شبكة البحوث والتعليم في جامعة الملك عبدالله مختبرات الجامعة ، والمرافق الأساسية ، والبيانات العلمية. وستضع في متناول الباحثين وسائل الاتصالات العالية السرعة التي تربطهم بأقرانهم في 50 دولة عبر الشبكات الدولية للبحوث (إنترنت2، وجيانت2، وغيرهما).
بداية مبكرة
وكانت جامعة الملك عبدالله وقبل أن تفتح أبوابها وتستقبل طلبتها في أول يوم دراسي استطاعت أن ترسخ مكانتها بين المؤسسات البحثية العالمية وأن تلفت الأنظار بالتقنية المتقدمة التي تؤسس بين جنباتها لتنطلق نحو العالم. كما هيأت الجامعة بيئة التعليم العالي والبحوث في المملكة، ما يجعل المملكة تلج، وبقوة، مرحلة اقتصادية مختلفة تتمكن فيها من إنتاج وصناعة المعرفة.
ودخلت جامعة الملك عبد الله مع شركة الاتصالات السعودية في شراكة استراتيجية لإطلاق الشبكة والتعاون مع الجهات الأخرى المختصة في المملكة التي تتفق مع رؤية جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية كجامعة عالمية للأبحاث العلمية والتطبيقية.
وتعمل شركة الاتصالات السعودية مع جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية لتحديد معايير الاختيار لقبول المشاركين ووضع سياسات الاستخدام المقبول. على سبيل المثال، من أجل الاتصال بشبكة "سارن"، على كل مشارك أن يلتزم باستخدام هذا الاتصال لأغراض البحوث والتطوير والأغراض التعليمية فقط.
وتعمل جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية بالاشتراك مع شركة الاتصالات على التعريف بالمزايا المرتبطة بالاتصال بشبكة "سارن". فيما تعمل شركة الاتصالات على تشجيع المشاركة من خلال تقديم ما يلزم من الربط بالشبكة بأسعار مخفضة خاصة بالإضافة إلى الخدمات المهنية، مثل تصميم وإدارة الشبكات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.