للشراكة العالمية للشمول المالي لمجموعة العشرين تدعم الشباب    بانتظار القرار.. إيران تهدد بزيادة تخصيب اليورانيوم    مذكرة تفاهم بين "الاتحاد السعودي" و "محترف"    أمير الرياض: رعاية خادم الحرمين لختام مهرجان الإبل تعكس الاهتمام بالموروث    حادث تصادم بسبب عبور قطيع من الإبل طريق عام (فيديو)    «تعليم تبوك» توجه بتأخير بدء اليوم الدراسي طوال أيام الأسبوع    مبادرة إثراء تختتم فعالية مدينة أبها للبرنامج الوطني للقراءة (إقرأ)    ختام مهرجان طويق الشتوي بمحافظة الزلفي    “مركز الوقاية” يوضح.. هل ينتقل فيروس كورونا عبر الملابس والهواتف الصينية؟    «العقوبات البديلة» تخفض أعداد النزلاء في دار الملاحظة بالرياض    تعليم الحدود الشمالية: تأخير الدوام للساعة التاسعة صباحا لثلاثة أيام    تصاميم السعوديات    الهلال يفقد الصدارة والاتحاد يواصل التفريط    الإلحاح مفتاح النجاح    الملتقى الإقليمي التربوي: بناء السلام مسؤولية عالمية    الخارجية الفلسطينية إبعاد علماء الدين والفلسطينيين عن الأقصى انتهاك فاضح لحرية العبادة    السفير الماضي: لا إصابات لسعوديين بكورونا    الادعاء الأمريكي: شقيق صديقة بيزوس باع رسائله مقابل 200 ألف دولار    العدالة ينتزع نقطة التعادل من الاتحاد وعلى ملعبه    نائب أمير الرياض: الرعاية الكريمة لختام مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل دعم للتاريخ الوطني والتراث العريق    منع صرف انتدابات لأعضاء المجالس البلدية داخل النطاق المكاني    التوسع في التمويل السكني.. هل يخلق فجوة في معدلات الإنفاق الاستهلاكي؟    رئيس الوزراء اليمني يشدد على استكمال تحرير الضالع    «كورونا الجديد» يضيف 6 دول إلى «قائمة الضحايا» في 48 ساعة    الروح والمهارة.. سلاح الأخضر لتسيد القارة    حيوية «نواب المناطق».. بدر بن سلطان أنموذجاً    طلاب «أندية الحي» بالرياض يتنافسون في «الإلقاء»    ظهور أولى إصابات «كورونا» في باكستان وماليزيا... واليابان تسجل ثالث حالة    خادم الحرمين الشريفين يهنئ الحاكم العام لكومنولث أستراليا بذكرى يوم أستراليا    جامعة المستقبل تنظم حملة تثقيفية صحية توعوية لأهالي منطقة القصيم    القبض على "ملحن" أساء لزملائه في الوسط الفني على مواقع التواصل بمعرفات وهمية    "الشورى" يناقش استحداث مسار لحركة نقل المعلمين بمسمى "النقل الخارجي المضمون"    شاعر عكاظ ينثر إبداعه بمسرح شارع الفن في مهرجان المجاردة    الملفي يشرف الحفل الذي أقامه أهالي عسير بمناسبة تقاعده    الوحدة يهزم الحزم ب5 أهداف مقابل هدف    زلزال تركيا يتسبب في وفاة 20 شخصا وانهيار مبانٍ قرب مركز الزلزال    مذكرة تفاهم بين «الحوار الوطني» و «شباب عسير»    ال سلطان يشارك ممثلاً للسعودية في معرض دبي الأمن والسلامة الأنتر ساك    طرابلس تشهد اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش وقوات الوفاق في ليبيا    وظائف شاغرة في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية    «الشورى» يوجه بخفض أسعار تذاكر الطيران    خبير أرصاد يحذر من الطقس لمدة 72 ساعة    اصطاد مها عربياً و2 من ظباء الريم.. ضبط مخالف داخل محمية بنجران وإحالته إلى الجهات الأمنية    أبرزها ابتعاد المدخن 10 أمتار عن هذه المواقع.. الموافقة على تعديلات بلائحة نظام مكافحة التدخين    شاهد انتشال شخصين احتجزا على بعد 300 متر نزولا بعقبة القلوة    عاصفة "جلوريا" القوية تتسبب في مصرع 11 شخصا في إسبانيا    العمل تفتتح أول مركز ضيافة أطفال أهلي في الرياض .. وقريبا بالمنازل    التحقيق مع رئيس بلدية بجازان في تهم قضايا فساد مليونية ومشاريع وهمية    بالصور .. جموع المشيعين ترافق جثمان رجل الأمن الذي استشهد أثناء ملاحقة أحد المطلوبين ببحر ابو سكينة    الاطاحة بعصابة السوادنيين الذين امتهنوا سرقة السيارات وتفكيكها وبيعها بالرياض    الكشف عن نتائج القبول النهائي للأمن العام للكادر النسائي على رتبة "جندي"    أمير منطقة القصيم    مصطلحات قانونية    ومن «الخُلع».. ما «عضل» !    النفقة واجبة للزوجة العاملة.. والخروج دون إذن يسقط حقها !    خطبة الجمعة من المسجد الحرام : المؤمن جمع إحسانًا وخشية، وأنّ المنافق جمع إساءةً وأمنًا    البعيجان عن فضل المدينة : بالمدينة تواتر نزول القرآن وفي المدينة شرعت الأحكام ومن المدينة انطلقت رايات الإسلام    ولي العهد يبعث برقيتين لماريسون وساكيلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف تصنع السعادة لنفسك.. وللآخرين
علامات
نشر في الرياض يوم 11 - 12 - 2008

هل أنت سعيد في حياتك.. هل تعرف تحديداً منبع سعادتك.. هل تجيد اختيار السعادة شعاراً لك.. هل تسعى إلى سعادتك وسعادة الآخرين من حولك؟
السعادة من أعظم النعم التي ينعم بها الله عز وجل على عباده.. والسعادة لا تكون بالجاه أو كثرة المال أو السلطة والنفوذ.. السعادة هي الخير كله.. والنعيم كله.. نحن نختار بأنفسنا ان نكون سعداء أو تعساء.. السعادة معادلة نفسية بأيدينا نملك زمامها.. (لقد وجدت ان نصيب الإنسان من السعادة، يتوقف في الغالب على رغبته الصادقة في ان يكون سعيداً - ابيكتيش).. فالسعادة ليست منحة أو ردة فعل لما نحققه من نجاح أو تميز أو شهرة أو مال.. انها مشاعر داخلية نصنعها بأيدينا، دون وجود أسباب لها، أو دون ان تكون مرتبطة بدرجة غنانا أو فقرنا أو مركزنا الوظيفي أو غيرها.
(ربما كان من الخطأ ان نبحث عن السعادة.. من الأفضل ان نخلقها لأنفسنا.. وأفضل من كل شيء ان نخلقها للآخرين - هربرت سبنسر).. فالسعادة إذاً ليست فعلاً فردياً، وهي ليست مشاعر أنانية، فلا يمكن ان احيا سعيداً ومن حولي تعساء، يجب ان تعم السعادة على من حولي كي أشعر بدفئها وحلاوتها ولذة مذاقها، يجب ان يكون الآخرون سعداء كي أستلذ بمذاق السعادة المنبعثة من مسامات الآخرين.
كم من الأغنياء يعيشون حياة تعيسة مليئة بالهموم والأزمات والمشاكل والحزن والأسى والألم .. ولا يعرفون إلى السعادة طريقاً.. وكم من أصحاب السلطة والنفوذ الذين يحيون حياة شقية تعيسة.. لا هناء ولا سرور فيها.. إلاّ حالات ظاهرية عارضة.. وكم من الفقراء الذين لا يملكون سوى ما يسترهم.. لكنهم سعداء فرحون لا تفارق الابتسامة شفاههم.. السعادة ليست بالمال أو الجاه أو النفوذ.. إنها بالرضا والقناعة.. القناعة فعلاً كنز لا يفنى.
السعادة هي النعيم الأبدي.. فلماذا نشقي أنفسنا ونوجعها بكثرة الهموم والمشاكل.. لماذا نضيق على أنفسنا بالحسد والحقد والغل.. لقد وصف شكسبير السعادة وصفاً فائق البلاغة والدقة حين قال: (إذا كانت سعادة الإنسان مرهونة بوجود شخص معين، أو بامتلاك شيء محدد، فما هي بسعادة.. أما إذا عرف الإنسان كيف يقف وحده في موقف عصيب، ويؤدي ما يجب عليه من عمل بكل حب وأمانة واخلاص، فتلك هي السعادة.. وهذا الإنسان ولا شك قد وجد إليها السبيل).
كن سعيداً بذاتك.. وأسعد من هم حواليك.. لا تجعل شيئاً في الدنيا ينغص عليك سعادتك.. كن على يقين ان كل شيء في الدنيا زائل.. فلا تبتئس، واسعد في حياتك.
كن سعيداً.. ولا تجعل الآخرين يكدرون عليك حياتك.. اجعل السعادة تتغلغل إلى داخلك.. تتشرب جسمك.. تنعشك وتقضي على خلايا الغضب والحزن والكآبة.
اجعل السعادة تغمر قلبك، وتسري في روحك، وتجتاح وجدانك.. فالسعادة نعمة عظيمة لا يشعر بها إلاّ من يتمتع بنعيمها.. نقّ قلبك.. واشرح صدرك..وافتح مسام جلدك ليتسلل إليها الخير ويطرد كافة بذور الشر التي بداخلك.. لا تجعل الدنيا جل همك.. ومغنم علمك.. وغاية قصدك.
لا تجعل الأحزان أو الهموم أو الأزمات تسيطر على حياتك.. فتلك دوامة لو دخلت بها، وفقدت زمام السيطرة على لجامها.. لن تنتهي من الدوران.. سترهقك وتقضي على قوتك وتذهب عقلك.. وكما قيل قديماً (أفضل طريقة للتخلص من همومك، هي وضعها في جيبك المثقوب).. ودمتم سالمين.
@ الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.