الأسهم الأمريكية تغلق على ارتفاع المؤشر الصناعي    أمير الحدود الشمالية يدشن أول نموذج لمشروع ميادين البصمة الشجرية    أب يعرض حياة طفله للخطر بسبب صورة!    اختتام محادثات سد النهضة الإثيوبي برعاية الاتحاد الإفريقي    بعد دجانيني.. انتهاء رحلة عبدالفتاح عسيري مع الأهلي.. والمؤشر في الطريق    النصر يسحق الأنوار ب10 أهداف    بماذا ردت إدارة الأهلي على إعلان وكيل دجانيني تفاريس    حلي: إغلاق متجر شهير بعد ظهور إصابة بكورونا    الخرج: إغلاق بنك بعد ظهور إصابات بكورونا    تحذير من إيطاليا: تأثيرات كورونا أسوأ من السابق    الإمارات تسجل 344 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد    إدانة واسعة لإطلاق ميليشيا الحوثي الإرهابية صواريخ بالستية وطائرات "مفخخة" باتجاه المملكة    «حقوق الإنسان» تطلق برنامجًا تدريبيًا موجهًا للإعلاميين السعوديين    البرلمان الليبي: تركيا تواصل إرسال السلاح للإرهابيين    أمير القصيم: بطولات الحرس الوطني خالدة    أمير تبوك يستقبل قائد قاعدة الملك فيصل الجوية    تهيئة الحدائق والساحات البلدية والمتنزهات لاستقبال المواطنين    القيادة تهنئ الرئيس الفرنسي ورئيس وزراء أيرلندا المنتخب    غلطة فهد المولد    أمين القصيم يناقش الاستعداد لمهرجان «تمور بريدة»    «الطيران المدني» تعزز التعاون مع وزارة النقل البريطانية في مجال أمن الطيران    غبار وسحب رعدية غدًا والأرصاد تعلن التفاصيل    جامعة القصيم تُقيم لقاء للتعريف بآلية القبول    إزالة 17 ألف م2 تعديات على أراضٍ حكومية بجنوب مكة    مطالبات بالتوسع في قبول ذوي الإعاقة في الجامعات وتوفير وظائف لهم    قصر إقامة صلاة العيد في الجوامع والمساجد المهيأة    نائب مدير الأمن العام يترأس اجتماعاً للجهات المشاركة في الحج    تأكيد على تفعيل العمل الإحصائي    تبوك.. أسراب «الحريد» تغزو شواطئ قرية المويلح في نيوم (صور)    تأكيد على تطبيق بروتوكولات كورونا بمحافظات مكة    مركز "تأكد" في مستشفى الملك فيصل القديم بالطائف يستقبل مراجعيه    محكمة التحكيم تلغي عقوبة إيقاف مانشستر سيتي    الناطق الرسمي للقوات اليمنية يكذّب مزاعم ميليشيا الحوثي عن الانتصارات الوهمية    وزير الطاقة: ملتزمون باتفاق «أوبك بلس» لإعادة التوازن إلى سوق النفط    واطن.. مشروع جديد للمواطنة الرقمية والأمن الفكري إليك تفاصيله    تخطي المعوقات يضع المملكة في المركز ال27 بالبنية الرقمية    تفجيرات الخبر.. إيران خططت ومولت والوكلاء انبروا للمهمة الخبيثة    "مبادرات حكومية" تستهدف تأجيل أقساط القروض وتخفيف إجراءاتها للقطاع الخاص    ابن مشيط يدشن مهرجان صيف خميس مشيط 2020    الرئيس التونسي يلتقي برئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في تونس بمناسبة انتهاء مهامه    وكيل وزارة الخارجية لشؤون المراسم يستقبل القائم بأعمال سفارة الجمهورية التونسية لدى المملكة    "فقه العبادات" محاضرة بتعاوني شرق حائل غداً    إدارة ⁧التعاون‬⁩ : السواط ونادي الاتحاد خالفوا الأنظمة    قصة مصاب تجاهل فحص الفيروس وتسبب في عدوى كل أسرته    سمو أمير منطقة الباحة يرأس اجتماع محافظي محافظات المنطقة    "توكلنا": لا يمكن تعديل رقم الجوال عد إتمام التسجيل    فضل الأشهر الحُرم" .. درس علمي بروضة هباس غداً    سمو أمير نجران يرأس اجتماع الجهات الأمنية المعنية بالمنطقة    «الشورى» يوافق على مشروع نظام مكافحة التستر    رئاسة شؤون الحرمين تطلق خمسين رسالة توعوية لضيوف الرحمن وبعدة لغات    تعليم الشرقية يطلق البرنامج الصيفي الإثرائي للطالبات الموهوبات    أمير تبوك يرعى جائزة سموه للتفوق العلمي والتميُّز.. الأربعاء    جامعة الأميرة نورة توقع مذكرة تفاهم مع الاتحاد السعودي للأولمبياد الخاص    728 فصلًا صيفيا افتراضيًا لطلاب السنة التحضيرية بجامعة نجران    إطلاق الهوية الإعلامية ل حج 1441ه بعنوان «بسلام آمنين»    أمير تبوك: لقاء أسبوعي لتوزيع تعويضات «نيوم»    الجهل نعمة والعلم نقمة    السيد طريف هاشم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لندن: مؤتمر دولي يعلن براءة "الإنترنت" من قتل الصحافة
بمناسبة يوم الصحافة العالمي
نشر في الرياض يوم 04 - 05 - 2008

عقد يوم أمس في لندن مؤتمر بمناسبة يوم حرية الصحافة العالمي الذي يصادف الثالث من أيار. وجاء المؤتمر بعنوان "إعلام الإنترنت قتل الصحافة". رعى هذا المؤتمر الدولي فرع المجلس القومي البريطاني لليونسكو وبشراكة مع شبكة حريات الصحافة البريطانية بإدارة نادي فرونتلاين للإعلام.
ترأس المؤتمر ويليام هورسلي رئيس اتحاد الصحافة الأوروبية الذي قال في كلمته إننا نناقش هنا مدى العمق الموجود في المادة الصحفية المتوفرة على الإنترنت، ومدى جودتها ومصداقيتها وتأثيرها على الصحافة التقليدية.
كان من ضمن المتحدثين في المؤتمر أندرو كين الصحفي الأمريكي مؤلف كتاب "طقوس الهواة: كيف قتل الإنترنت ثقافتنا". أصر كيت على أن الصحافة شيء وطرح الرأي شيء آخر. لذلك يجب دعم الصحافة التقليدية وتحجيم التدوين، لأن التدوين قلل من حاجة الصحف للصحفيين وهذا بالتالي أثر على أرزاقهم. وقال إن صحافة الإنترنت ما هي إلا ثورة على التقاليد الصحفية، وليس بإمكان جميع الصحف دعم موقع إنترنت مالياً والخروج بنتائج مرضية، لا أرى مثلا صحيفة النيويورك تايمز بإمكانها أن تصبح جريدة موقع انترنت. إن الوضع الحالي يحول الصحفيين الجيدين إلى مدونين يكتبون مجاناً كما في صحيفة (الهافتنتون بوست). علينا أن نتذكر أن صحافة الإنترنت لا تتمتع بمصداقية الصحافة الورقية التقليدية. اعترض جيريمي دير السكرتير العام لاتحاد نقابة الصحفيين البريطانيين على الطرح الذي قال ان الانترنت والمواقع الإخبارية قتلت الصحافة وقال "بل الإنترنت هو الذي أبقى الصحافة على قيد الحياة. إن ما قتل الصحافة هو عدم اهتمام مالكي الصحف بالصحافة وعدم تدريب كوادرهم، لا يوجد سوى 7% من الصحفيين البريطانيين ممن تلقوا تدريباً من مؤسساتهم". ثم ذكر جيريمي دير لائحة طويلة بكمية الأرباح الفلكية التي جنتها الصحف البريطانية العام الماضي، وقال هذه الأرباح لم تنعكس على تحسين وتطوير الصحافة والصحفيين، بل على العكس. لم يدربوا الصحفيين بل طالبوهم بعمل المزيد، والإشراف على مهام إضافية أخرى فوق طاقتهم، مما أدى إلى انحدار مستوى التغطية الصحفية، لم يعد بإمكان الصحفي العمل بشكل مرضٍ تحت ضغط ضرورة تسليم تقرير ما في وقت ضيق أو أن يقوم هذا الصحفي بما يليق من بحث ميداني، وإضافة معلومات ضرورية. لذلك أنا ضد التصويت على أن الإنترنت قتل الصحافة. لأن من قتلها هم أصحاب المؤسسات الذين تخلصوا من عدد من الصحفيين لتقليل ما يدفعونه من رواتب، وقاموا بالالتفاف على الخريجين الجدد للعمل تحت مسميات مثل تحت التدريب لتقليل الإنفاق على الصحافة الجيدة. تحدث كيم فلتشر رئيس مجلس تدريب الصحفيين القومي، ومؤلف كتاب دليل الصحفي. مؤكداً انه مع التصويت لتحجيم المدونين، لكنه أوضح ان الصحافة هي عرض لوجهات النظر أيضاً كما هو التدوين. كيم كان محررا لصحيفة (التلغراف) وصحيفة (الإندبندنت أون صنداي) ضمن عدد من المواقع الإعلامية الأخرى. المتحدث الثالث الذي اكتسح ساحة النقاش والمساند للتدوين هو روبن لستيغ المذيع المعروف في إذاعة (بي بي سي)، والذي يعتبر من أشهر المدونين، ويكتب على شبكة الإنترنت بغزارة إضافة إلى كتابته في الصحافة. والذي أكد أن موقع (بي بي سي) يتلقى رسائل تغذية راجعة من المستمعين، والمشاهدين بلغت 5ملايين رسالة يومياً، وهذا التواصل يفوق أي تواصل عن طريق أي وسيلة إعلامية أخرى من وسائل (بي بي سي). وقال:" عندما دخل المذياع حيز الإعلام اهتز عالم الصحافة خوفاً، وقيل ان الراديو سيبتلع الساحة ولن نعود بحاجة إلى الصحف. لكن استمر نجاح الصحف والمذياع جنباً إلى جنب. وعندما اخترع التلفزيون هلع العاملون في الإذاعة وقالوا ان التلفزيون سيقتل الإذاعة والصحافة وهذا لم يكن صحيحاً أيضاً. لا زال لدينا صحف، ومحطات إذاعية، وتلفزيونية. علينا أن نتقبل فكرة أن عالم التقنيات يتطور، ومعه تتطور خيارات تلقي المعلومة. وعدم إلقاء اللوم على الإنترنت إن تراجع العمل الصحفي، بل على العكس تماماً إن الإعلام استفاد كثيراً من التدوين. عندما تجري الانتخابات الأمريكية لا نهرع لمصادر الأخبار المعهودة فقط ولكننا ننبش في أخبار المدونين والإنترنت لنعرف حقيقة مشاعر الناس تجاه ما يجري. لذلك أصوت ضد تحجيم الإنترنت". كما تحدثت نظيم أنصاري رئيسة اتحاد الصحافة الأجنبية. صاحبة أقدم صحيفة إيرانية على الإنترنت في بريطانيا. أكدت أنصاري أن الصحافة ليست مجرد مصدر رزق، وأن العاملين في مؤسستها قبلوا بأقل من القليل لأن صحيفتها كانت المتنفس الوحيد للصحفيين بعد أن تم سجن وتقييد الحريات في إيران. وأن الحكومة الإيرانية كانت تسائل حتى الذين يضعون إعلاناتهم على صفحات صحيفتها (كاياهان) لذلك لم يكن الوضع المادي مرضياً. لكن استمرت الصحيفة بالصدور، وأصبحت ضمير عدد من الصحفيين الإيرانيين، وأصبحت تتلقى أفضل الدعايات مما ساندها على الصمود. لذلك اعتبرت أن التدوين من داخل إيران دعم الصحافة وأنها مدينة للإنترنت بنجاح رسالة الصحافة. وقالت ان العمل الصحفي لا يجب أن يرتبط بالضرورة بالكسب المادي. عندها قاطعها الصحفي الأمريكي أندرو كين وهو الصحفي الأمريكي الوحيد في لجنة المتحدثين قائلاً "من الذي دفع ثمن فستانك"؟ وكانت هذه الملاحظة خارجة عن الذوق العام وانتبه لها الحضور. لكن نظيم استكملت الدفاع عن موقفها، وفي نهاية المؤتمر أثناء لقاء (الرياض) مع نظيم التحق بالنقاش كين ليرقع ما أفسده، لكن نظيم أخبرته أن الصحافة لم تستطع أن تشتري ذوقاً لمن لا ذوق له.
شارك في النقاش نيكولاس جونز الصحفي والكاتب ومراسل (بي بي سي) سابقاً في المجال الاقتصادي، وآشلي نوريس مؤسس شركة شايني ميديا على الانترنت والتي تجني أرباحاً طائلة من عدد من مواقعها الالكترونية. ويوميت أوزتورك من إعلام منظمة العفو الدولية، وتشارلي بيكيت مدير صحيفة (بوليس) في قسم الإعلام والاتصال في كلية الاقتصاد في لندن. والذي يتمتع بخبرة 20عاماً كصحفي في عدد من المؤسسات الإعلامية البريطانية من ضمنها (بي بي سي) و(إل دبليو تي) و(آي تي في) وهو مؤلف كتاب الإعلام المتميز. في بداية المؤتمر هنأ رئيس المؤتمر الإعلاميين بسلامة الزميل سامي الحاج الذي عمل في الجزيرة وكان رهن الاعتقال في سجن غوانتانامو. وتم تقديم جائزة أفضل مقال وبرنامج للإذاعة على مستوى الطلبة الجامعيين ممن قدموا بحثاً حول موضوع التصويت الذي بحث عن إجابة إن كان الإنترنت قد قتل الصحافة. وكان الفائز هو الطالب ستيوارت روس. صوت الحضور الذين يمثلون المؤسسات الإعلامية المختلفة على موضوع اعتبار أن الإنترنت قتل الصحافة، وذلك من أجل تقديم نتائج التصويت لليونسكو والحكومة البريطانية من أجل بناء السياسات الصحفية القادمة بناء عليه. وجاءت النتائج أن 13فقط أيدوا فكرة تقييد الإنترنت، بينما 43صوتوا ضد المقترح واعتبروا أن الإنترنت خدم الصحافة وليس العكس، بينما امتنع 5عن التصويت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.