مجلس الأمن الدولي يحمل الحوثيين مسؤولية عدم التوصل إلى إتفاق هدنة في اليمن ويدرج ثلاثة مسؤولين حوثيين في قائمة العقوبات    الحميدي ل«الرياض» ارتفاع تمويل بنك التنمية للأسر المنتجة 60 %    92 عاماً من العطاء    دُمتَ يا وطني    «الرابطة» تواسي في ضحايا التدافع بإندونيسيا    الأمير محمد بن سلمان.. القائد الاستثنائي    الفيصل يناقش الموضوعات المشتركة مع قناصل العراق والفلبين وسنغافورة    «أوبك+» تخفّض الإنتاج مليوني برميل وحصة السعودية 10.48 مليون    أمين الأحساء ل «الرياض»: «داون تاون السعودية» استثمار واعٍ للمميزات الاستراتيجية ل 12 مدينة    زحام الشوارع ضحية للاجتهادات والارتجال    جسر الملك سعود.. مسؤولية من؟!    إمام الموحدين    بوتين: نكن احتراماً كبيراً للشعب الأوكراني    إغاثات طارئة وجسر جوي ومسح ميداني لمتضرري فيضانات باكستان    الممثل الأممي الخاص في السودان يؤكد ضرورة التنفيذ الكامل لاتفاق جوبا للسلام    «المتصدر والوصيف» يصطدمان بالرائد والاتفاق    خادم الحرمين يهنئ سلطان بروناي بذكرى توليه مقاليد الحكم    جدة تحتضن بطولة «ليف غولف»    وزير الخارجية يبحث مع الرئيس الصربي التطورات الدولية    كبوها: سمحنا للنصر بالتسجيل    البنيان للمعلمين في يومهم: مكانتكم مصدر اهتمامنا وعنوان كل بيت    أمير عسير يطلق فعاليات "اليوم العالمي للمسنين"    إيقاف 135 متهماً بتهريب المخدرات    تجاوباً مع «الرياض» بلدية الأسياح تزيل مبنى أغلق شارعاً    حظر الكاميرات في غرفة الكشف الطبي والصالونات والأندية النسائية    دولتنا السخية ودعم الصحافة الوطنية    حملة توعوية للكشف المبكر عن سرطان الثدي    مطلوب مبرمجون    التوقِّي من المكروه    فضيحة الجني الحبشي    معلمي قدوتي    انطلاق مؤتمر القصيم لأمراض الروماتيزم.. غداً    نهاية الملاريا.. ضوء في آخر النفق    هل يعالج هرمون الحب تلف القلب؟    هالاند يواصل هز الشباك ويقود سيتي لاكتساح كوبنهاغن بخماسية                        الإدانات الواسعة وشكاوى القمع تثير مخاوف إيران        عالمية الكتاب                محافظ جدة يُكرّم الفائزين والفائزات بجائزة أهالي جدة للمعلم المتميز                                عقار جديد لعلاج «جدري القردة»    سمو أمير منطقة الرياض يرأس الاجتماع السنوي لمحافظي المنطقة والمسؤولين للعام المالي 1443 - 1444ه    رئاسة شؤون الحرمين تدشن خدمة "تيسير" لخدمة ضيوف الرحمن    هيئة الأمر بالمعروف مكة المكرمة تنفذ ورشة عمل بعنوان (سبل تعزيز الانتماء واللحمة الوطنية)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«الرياض» أيقونة الإعلام السعودي
نشر في الرياض يوم 17 - 08 - 2022

قبل نحو تسعة وخمسين عاماً سلفت، وبالتحديد في يوم السبت - عندما كان هذا اليوم هو أول يوم عمل من أيام الأسبوع وقبل أن يتحول ليكون اليوم الثاني في عطلة نهاية الأسبوع، وكان تاريخ هذا اليوم هو الأول من شهر محرم 1385ه أي أول يوم في ذلك العام الهجري والموافق الأول من مايو 1965م حين صدر العدد الأول من جريدة الرياض عن مؤسسة اليمامة الصحفية التي كان يصدر عنها حينها مجلة اليمامة الأسبوعية. وكانت هذه الجريدة اليومية هي الأولى في تاريخ عاصمة الوطن، وصدر عددها الأول في ست صفحات، وثمنها كان ثلاثة قروش فقط، وقد تزيَّن صدر صفحتها الأولى بصورة فريدة من عمر الطفولة للملك فيصل - رحمه الله -، وقد كتب الكلمة الافتتاحية والتي سميت كلمة الصحيفة وعنوانها «أمل وأمل» الشيخ ناصر المنقور - رحمه الله - الذي كان أحد أعضاء مجلس إدارة مؤسسة اليمامة الصحفية آنذاك، وقد قدمت الجريدة - ضمن عددها الأول كهدية للقراء بمناسبة انطلاقتها - خريطة لمدينة الرياض الحديثة، فليت جريدة الرياض تقوم بنشر العدد الأول على موقعها الإلكتروني مع تلك الخريطة ليتمكن قراء اليوم من رؤية كيف كانت عليه عاصمة الوطن قبل نصف قرن، وعلى صفحتها الثانية وفي مربع صغير في الجزء الأيسر من أعلى الصفحة كُتبت معلومات عن الصحيفة منها أنها جريدة يومية جامعة تصدرها مؤسسة اليمامة الصحفية، وأن نائب المدير العام للمؤسسة هو فهد الدغيثر، وأن المشرف على التحرير هو حمد الجاسر - رحمهما الله -، وأن قيمة الاشتراك السنوي أربعون ريالاً عدا أجرة البريد، وأن الإعلانات يتفق بشأنها مع إدارة المؤسسة، أما الصفحة الثالثة فقد خصصت للرأي وكتب فيها عدد من المقالات بأقلام عدد من الكتاب، منهم عبد المحسن التويجري وسعد البواردي وعمران العمران ومحمد السياري وعبد الله الخيال، ومقال واحد كتبته السيدة خيرية إبراهيم السقاف التي أصبحت بعدئذٍ عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود، وقد احتوى العدد في بعض صفحاته إعلانات حكومية وإعلانات من مؤسسة اليمامة الصحفية بطلب توظيف مصور ومحررين لجريدة الرياض. لقد ظهر هكذا الإصدار الأول من أول صحيفة يومية تصدر في عاصمة وطننا الغالي. وقد مرت جريدة الرياض خلال الخمسين عامًا الماضية بالعديد من مراحل التطور الفني والصحفي إدارة وتحريرًا وطباعة وإخراجًا؛ إذ امتلكت أحدث أنواع المطابع عالميًا وتحولت طباعتها إلى الألوان، وزاد عدد صفحاتها ليصل إلى نحو المئة صفحة، وصار يُنشر في العدد الواحد منها أكثر من رسم كاريكاتيري، أما الإعلانات وخصوصًا التجارية فقد أصبحت المؤسسات التجارية تتنافس وتتسابق للفوز بمكان لإعلاناتها في صحيفة الرياض وخصوصًا الصفحة الأولى أو الأخيرة منها. ولقد كتب فيها عدد من الأقلام الرجالية والنسائية منهم الأستاذ عبد الله القرعاوي والذي عمل مديرًا عاماً للمؤسسة، والأستاذ فهد العريفي الذي أصبح هو أيضًا مديرًا عاماً للمؤسسة في إحدى مراحلها، والأستاذ تركي السديري والذي أصبح رئيسًا لتحريرها لفترة غير قصيرة من تاريخها، كذلك الدكتور غازي القصيبي والدكتور عبد الرحمن الشبيلي - رحمهم الله - والدكتور تركي الحمد والدكتور أحمد العيسى وزير التعليم السابق والدكتور يوسف العثيمين وزير الشؤون الاجتماعية السابق والدكتور فهد الحارثي والأستاذة جهير المساعيد والأستاذة حصة آل الشيخ وعدد كبير جدًا ممن لا يتسع المجال لذكرهم، وكان للصحيفة مراسلون مقيمون ومتجولون في بعض العواصم العالمية كواشنطن وباريس والعربية كالقاهرة وعمان، وقد تعاون كاتب هذه السطور شخصيًا مع جريدة الرياض عندما كان طالب دراسات عليا في أميركا حيث قام بتغطية انتخابات الرئاسة الأميركية عام 1980م، وقد نالت الجريدة سبقًا صحفيًا بإعلان فوز الرئيس ريغان حينها في الوقت الذي أعلنت فيه بعض الصحف المحلية والعربية خطأ إعادة انتخاب منافسه الرئيس جيمس كارتر.
وبالطبع لا يمكن الحديث عن جريدة الرياض دون الإشارة إلى التغيرات التي حدثت لها وخاضت غمارها مع دخول العالم عصر الإعلام الرقمي، فقد تفاعلت أقدم صحيفة يومية في العاصمة السعودية مع عصر الصحافة الإلكترونية تفاعلاً واسعًا وكبيرًا، واستطاع مديرها العام الأستاذ خالد العريفي أن يجعلها تواكب هذه التغيرات في الصحافة العالمية ولا تتخلف عن الركب، فلها اليوم منصة الرياض ونسخة رقمية بالإضافة لنشرها نسختها الورقية ورقيًا وإلكترونيًا، وهي اليوم تسابق الزمن بكفاءات وطنية شابة مؤهلة ومتخصصة أكاديميًا يقودهم الأستاذ هاني وفا رئيس تحريرها، وفقهم الله جميعًا.
* جامعة الملك سعود


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.