بعد توجيهه أمس.. مغردون يتداولون كلمة ولي العهد: "مصلحتي أن يكون المواطن راضيًا"    "الزكاة والضريبة والجمارك" تدعو المكلفين الخاضعين لضريبة الاستقطاع إلى تقديم إقراراتهم عن شهر يونيو الماضي    مصر: ارتفاع جديد للدولار أمام الجنيه    ميناء جدة الإسلامي يستقبل 1.1 مليون رأس ماشية لتغطية احتياجات موسم الحج    الأهلي يرفض رحيل لاعبيه المحليين    دياز: الهلال منحني كل شيء.. وأبحث عن مزيد من الألقاب    9000 عملٍ دعوي نفذتها "الشؤون الإسلامية" خلال موسم الحج بلغات عالمية    كورونا في المملكة.. انخفاض الإصابات وتراجع كبير في الحالات الحرجة    "معارض ومبادرات" لإثراء تجربة ضيوف الرحمن بالمشاعر المقدسة    "الشؤون الإسلامية" تفّعل خدمة الرد الألي لاستفسارات الحجاج ب 10 لغات عالمية    الكرملين: ليس هناك مطالبة بسداد ثمن صادرات الغاز بالروبل    بيئة الخفجي تطلق خطتها التشغيلية لأسواق الأنعام والمسالخ خلال عيد الأضحى    الرئيس التونسي يلتقي نظيره الجزائري    القيادة تهنئ رئيس جمهورية ملاوي بذكرى يوم الجمهورية لبلاده    إدارة المساجد والدعوة والإرشاد بحقل تهيئ 5 جوامع لإقامة صلاة عيد الأضحى المبارك    نونو سانتو يبدأ مشواره مع الاتحاد بتصريحات نارية    قصيدة " عنقود العنب" للشاعر " محمد سعد العجلان "    الرئيس الموريتاني يصل إلى المدينة المنورة    المؤتمر الصحفي الدوري للتواصل الحكومي يستضيف القصبي    إطلاق خدمات مركز الاتصال 937 في موسم الحج    الصحة تُعلن مواقع المراكز الصحية التي تُقدم خدمة تطعيمات الحج    نشاط في الرياح يؤدي إلى شبه نعدام في الرؤية بعدة مناطق    "الصحة" تصعد الحجاج المنومين في مستشفيات المدينة المنورة إلى المشاعر المقدسة    اهتمامات الصحف المصرية    إطلاق نار على ضابطين في ولاية فيلادلفيا الأمريكية    الجبير يشكر "دول الكاريبي" على دعمهم طلب المملكة لاستضافة "إكسبو 2030"    الصحة تطلق" دليلاً توعوياً يحتوي على الارشادات الصحية للحاج    صورة تاريخية للملك عبدالعزيز وابنه الملك سعود بلباس الإحرام خلال مناسك الحج    بالصور.. رئيس هيئة الطيران المدني يقف على جاهزية مطار عبدالعزيز الدولي بجدة    "الأرصاد": استمرار الرياحِ النشطة والأتربة المثارة على منطقة نجران    3 طرق للتحقق من عمرك على «إنستغرام»    «سلمان للإغاثة»: كفالة 1000 يتيم في مالي    في البدء كان الشعر!    أطفال ذوي الاحتياجات.. بكاء.. فرح.. وصوت دارج: «احنا طاقة مو إعاقة»    300 مخطوطة تجمع بين رسائل كتاب مشاهير ومطبوعات نادرة في مزاد بفرنسا    مساع متواصلة لآمبر هيرد    إنقاذ 97 مهاجراً غير شرعي في المياه التونسية    القوة الزرقاء.. كيف تعمل ؟    قطر تستضيف ورشة عمل لممثلي المنتخبات المشاركة في المونديال    التضخم في تركيا لأعلى مستوى في ربع قرن    يومٌ مشهودٌ في تاريخ الولايات المتحدة    مصر.. فبرك صوراً عارية لزميلته لأنها رفضت الزواج    سريان نظام الإثبات أمام المحاكم على المعاملات المدنية والتجارية.. اليوم    20 نيابة متخصصة تعمل على مدار الساعة في «المشاعر»    والدة شيماء جمال: بنتي دفنت حية    صيف أمريكا يعلن «انهزام» كوفيد؟    تدشين الحساب الرسمي لمهرجان ولي العهد للهجن على منصة "تويتر"    ابن حثلين يثمن دعم القيادة لقطاع المواشي    قائد قوات أمن المنشآت يؤكد جاهزية القوات لخدمة ضيوف الرحمن    توضيح حدود وملكيات المواقع التاريخية بمكة والمدينة    كشافة شباب مكة تستقبل حجاج بيت الله الحرام من كافة الجنسيات    رئيس جمهورية المالديف يصل إلى المدينة المنورة    ثقة ملكية غالية    افتتاح التقاطعات السطحية لنفق تقاطع «التحلية» مع «المدينة»            القنصلية المصرية تحتفل بذكرى العيد ال70    الدكتور الظاهر يشكر القيادة بمناسبة تعيينه نائباً لمحافظ البنك المركزي السعودي للرقابة والتقنية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رسائل إلى أديب شاب (4)
نشر في الرياض يوم 26 - 05 - 2022

قبل أَن أُجيبَ عن أَسئلتكَ هذا الأُسبوع، يقتضي مني الوفاءُ شكرانَ صحيفة "الرياض" على إِتاحتها لي منبرَ الخميس ("في رحاب الرياض") كي أُوجزَ لقُرَّائها زُبدة اختباراتي الأَدبية طيلة أَكثر من نصف قرن، بدايةً في سلسلة مقالات أَدبية لغوية نقدية، وحاليًا بصيغة رسائلي إِليكَ أُضيْءُ لكَ فيها طريقًا سلَكْتُهُ منذ مطالعي وتعلَّمتُ خلاله الكثير مما أَرفدُكَ به الآن كي تستضيْء.
على ذكر الرسائل، لفَتَني صديق من قرَّاء "الرياض" في لندن إِلى أَن رسائلي إِليك تُذكِّره بكتاب الشاعر النمساوي رايْنِر ماريَّا ريلْكِه (1885-1926): "عشر رسائل إِلى شاعر فتيّ" (1926) كتبَها بين 1902 و1908 إِلى ضابط شاب كان يتابع دروس الجندية لدى الأَكاديميا العسكرية في ڤاينر.
المقارنة، من حيث الشكل، صحيحة، وأَنا أَعرف هذا الكتاب من زمان. غير أَن المقارنة، من حيث المضمون، لا علاقة لها مطلقًا بما أَكتُبُهُ لكَ وما كان يكتبه ريلكِه في توجيهه ذاك الشاب. فالإِطار الزماني مختلف، والإِطار الأَدبي مغاير.
أَصل الآن إِلى استفهاماتكَ الجديدة: تسأَلني كيف تتجنَّب الاتباعية، وما يحدث اليوم في عالم الأَدب يكاد لا يخرج كليًّا عن كل اتباع، في فورة رافضة تخرج على كل مأْلوف، وخصوصًا في أَدب الغرب، وشعره تحديدًا.
أُسارع إِلى التنبيه أَن من علل أَدبنا العربي محاولةَ البعض تقليدَ الغرب أَو على الأَقل "تعريب" الموجات العالمية والفورات الغربيَّة، حتى ليَسقط المقلِّد في شَرَك مَن يقلِّدهم فلا يأْتي بجديد لتراثه ولا ينجَح في فرض نصوصه المنسوخة على السوى. وهذه دُرْجَةُ الكثيرين من أَدبائنا العرب الشباب إِذ يعانون من التبعية بنقيضَيها: حديثها الغربي وقديمنا التقليديّ، فيكون الواحد منهم إِمّا اتّباعيًّا لتقليدِنا كسولًا لا يسعى إِلى التجديد، وإِمّا اتّباعيًّا لطراز الغرب كسولًا أَخذَ النموذجَ الغربيّ ونسَخَه من حيثُ وصَل، غير متتبِّعٍ مراحل وصوله (كمَن بلغَ مصبَّ النهر فاكتفى ولَم يتتبّع المراحل التي اجتازها هذا النهر). هكذا يكُون المقلِّد نسَخ موضةَ الغرب، تبنّى موجاته الأَدبية والشِّعرية، وامتطى موجات سواه فلم ينفعل بها ولم يفعل في قرائه، ويكون ضاع بين حاضرٍ غربِيٍّ مستورَد وماضٍ تقليديّ جامد. أَي أَنه خرج من لباسِه العربي ولَم يَسْتَوِ عليه اللباس الغربِيّ فعانى نصُّه (شعرًا أَو نثرًا) من مرض التصنيف واضطراب صِيَغِ التعبير.
في شعرنا العربي المكرَّس قصائدُ لشعرائنا الكبار عابقةٌ برموزنا ذات الأَبعاد الإِنسانية والتراثية والحضارية. وحين خرج عنها شباب الجيل الجديد أَفرغوا تلك الرموز من مضمونِها العريق فسقطوا في فخ التقليد. أَرادوا انفعاليًّا أَن يتخلّصوا من القديم ليكونوا "جُدُدًا" فيَما المنطق السليَم: بقَدْرِما يعرف الأَديب أَن يغرف من جيّد القديم، يكون حديثًا ويُبدع جديدًا، لأَن التجديد لا يكون إِلَّا من ضمن الأُصول. إِنّ الأَدب، بطبيعته، اقتحام. ولا يكون اقتحامٌ خارج دائرة الهدف.
التجاربُ الشِّعرية في العالَم؟ فلنواجهْهَا بنا نَحن لا بصورةٍ عنها من عندنا. العالمية نبلُغُها بطرازِنا المحليّ العصري لا بارتدائنا طرازَها ثوبًا مستعارًا. لن ينقلَنا الغرب إِلى آدابه إِذا استعرنا ثيابَه وعُدْنا بِها إِليه. الغربُ يريد أَن ينقلَ أَدبَنا بطرازنا نَحن، المميّز عنه والمغاير إِياه. الشمولية تبدأُ من الذاتية الفرديّة، والعالمية تبدأُ من الأَصالة المحليّة.
ومتى أَبلغْنا السوى جوهرَ الهوية العربية في أَدبنا، سنرى الغرب تلقائيًّا ينحو صوبنا ويقطف من أَدبنا ما يجدُه جديدًا عليه، فيضيف إِلى الإِرث العالمي روحًا عربية جديرة بأَن تكون سُطُوعًا أَدبيًا عربيًّا في العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.