وزير الصحة يدشن خدمة "الهولو دكتور" لخدمة ضيوف الرحمن    النصر يعلن التعاقد مع المدرب الفرنسي رودي غارسيا    الأهلي يهبط إلى دوري الدرجة الأولى للمرة الأولى في تاريخه    لجنة توطين الوظائف بنجران تتابع قرار التوطين    المركز الوطني للأرصاد : أمطار رعدية على منطقة عسير    طقس اليوم.. غبار وأتربة في الرياض والشرقية وأمطار متوقعة في مكة وجازان والباحة    احذر.. «الوضع الصامت» في الجوال «مؤلم نفسياً»    الولايات المتحدة تؤكد وقوفها مع الأردن في حادثة تسرب الغاز بميناء العقبة    الشرطة تلاحق قاضياً متهماً بقتل زوجته الإعلامية    فشل الحد من الاحتباس الحراري    Google تودع Hangouts    شرطة الشرقية تباشر حادثة تعرض فتاة لاعتداء أثناء مشاجرة بين (4) أشخاص في محافظة الخبر    سجن 17 متهماً 91 عاماً ومصادرة 2.5 مليار ريال في جرائم تستر وغسل أموال    خادم الحرمين يعزي ملك الأردن في حادث تسرب غاز ميناء العقبة    تابعوا قرارات المجلس واحرصوا على خدمة المواطن والمقيم    أمير تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    الكليةُ الجامعيةُ بحقل تحتفي بتخريج الدفعة العاشرة                السجن 15 عاماً وغرامة 28 مليوناً ل 8 متهمين بحادث قطار في مصر    القيادة تعزي ملك الأردن في ضحايا حادث ميناء العقبة        «65» بطولة تزين تاريخ الزعيم    ليلة سقوط الاتحاد وهبوط الأهلي !    العويس يحتفل بأول «دوري»    هجر يضم فابريسيو دورنيلاس                        الفيصل: مليون حاج من الداخل والخارج .. والخدمات في «المشاعر» جاهزة    أمانةُ منطقةِ المدينة المنورة تعلنُ تأسيسَ جمعية البقيع بالمدينة المنورة    قتل الطالبة «نيرة» بين الدين والعادات    صندوق البحر الأحمر يفتتحُ دورتَه الثالثة لتمويل الإنتاج .. ويعلنُ عن الفائزين العشرة في الدورة الأولى لمرحلة ما بعد الإنتاج    صاحبنا الذي لا يرف له جفن حياء !    العنف السينمائي وقتل البنات    وفاة الشاعرة الكوبية فينا جارسيا ماروز عن 99 عاماً    مثقّفون ونُقّاد : موسم جدة مسرحٌ كبير للفنون والثقافة                الغلاء ومبادرة جمعية حماية المستهلك    المرأة السعودية علامة بارزة في نجاح الحج        ضيوف الرحمن ل «الرياض»: المملكة سخرت إمكاناتها لخدمة الحجاج    برنامج لتصحيح تلاوة الفاتحة لضيوف الرحمن    أزمة الخريف والشتاء.. لقاح جديد أم مُحَدَّث؟    صحة الطائف ل«عكاظ»: 18 مركزا و160 عنصرا لخدمة الحجاج    مستشفى دلّه نمار يعالج حالة طارئة لانسداد شبه كامل في الشريان التاجي الرئيسي    اتفاقيتان مع سيراليون    «بنك التنمية الاجتماعية» يستعرض دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالتعاون مع «غرفة بيشة»    أمير القصيم يدشن مركز الطفولة المبكرة    مفوضي تنمية القيادات بالجمعيات الكشفية العربية يعقدون اجتماعهم السابع عشر    مراكز لإدارة الكوارث والأزمات في 9 مناطق    صحة بيشة : نجاح عملية جراحية دقيقة بمستشفى تثليث العام لعشريني يعاني من حصوة متشعبة بالكلى    سمو أمير منطقة القصيم يتفقّد مدينة الحجاج بالمنطقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بلينكن محذراً موسكو: حرب شاملة تلوح فوق رؤوسنا
نشر في الرياض يوم 21 - 01 - 2022

اتّهمت كييف الجمعة موسكو بزيادة عمليات تسليم الأسلحة والمعدات العسكرية للانفصاليين الموالين لروسيا، في ظلّ مخاوف من غزو روسيا لأوكرانيا.
وأكد جهاز الاستخبارات العسكرية الأوكراني في بيان أن "قيادة القوات المسلحة الروسية تواصل تعزيز القدرات القتالية" للانفصاليين في شرق أوكرانيا عبر تزويدهم بدبابات ومنظومات مدفعية وذخائر.
وأوضح جهاز الاستخبارات التابع لوزارة الدفاع أن منذ مطلع العام سلّمت السلطات الروسية "بشكل سرّيّ" عبر النقل البرّي "من الأراضي الروسية (...) أكثر من سبعة أطنان من الوقود، وعدة دبابات ومنظومات مدفعية وأسلحة أخرى وذخائر".
واتهم موسكو بأنها تعمل بشكل حثيث على "تجنيد مرتزقة" وتدريبهم في مراكز تدريب في روسيا لإرسالهم للقتال في شرق أوكرانيا إلى جانب الانفصاليين.
تأتي هذه التصريحات في خضمّ توترات غير مسبوقة مع موسكو التي تتهمها كييف ودول غربية بالتحضير لغزو جارتها.
وحذرت الولايات المتحدة الخميس من أن روسيا التي حشدت آلاف الجنود على الحدود الأوكرانية تجازف بإعادة إحياء شبح الحرب الباردة، مهددة مرة جديدة موسكو برد في حال توغلها في أوكرانيا.
وفي موقف يتسم بالحزم، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في مقابلة مع قناة زي دي إف التلفزيونية إن احتمال دخول جنود روس سيشكل "عدوانًا واضحًا جدًا لأوكرانيا" بغض النظر "عما إذا كان (الأمر يتعلق) بجندي واحد أو بألف جندي".
وقال بلينكن في تصريحات سابقة من برلين إن أي انتهاك من جانب روسيا لسيادة أراضي أوكرانيا "سيعيدنا إلى أوقات أكثر خطرا وانعداما للاستقرار، عندما كانت هذه القارة، وهذه المدينة، مقسومة إلى جزئين تفصل بينهما منطقة عازلة حيث يسيّر الجنود دوريات، فيما يمثُل التهديد بحرب شاملة فوق رؤوسنا جميعا".
أجرى بلينكن هذه المقارنة من برلين، المدينة التي كانت مقسومة بجدار على مدى حوالى 30 عاما، حيث أجرى الخميس محادثات مع حلفائه الأوروبيين عشية لقاء مهم مع الروس في جنيف.
ورغم نفيها أي مخطط لهجوم، تؤكد موسكو أن وقف التصعيد يتطلب ضمانات خطية حول أمنها.
موقف حازم
عبّر بلينكن والحلفاء الغربيون للولايات المتحدة في المقابل عن موقف حازم.
وقال بلينكن إن "أي" تجاوز للحدود الأوكرانية من جانب روسيا سيؤدي الى رد فعل "سريع وشديد" من الولايات المتحدة.
لإظهار وحدة الغربيين، أكدت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك بدورها أن الولايات المتحدة وحلفاءها لن يترددوا في التحرك رغم أنّ الردّ ستكون له "تداعيات اقتصاديّة" على أوروبا.
من جهته حذر نظيرها الفرنسي جان ايف لودريان الذي كان موجودا أيضا في برلين، الروس من أي رغبة لإقامة "يالطا 2"، أي تقاسم جديد لدوائر نفوذ بين الغرب والشرق بعد 77 عاما على المؤتمر الذي رسم حدود أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية.
واعتمدت لندن اللهجة ذاتها حيث حذر رئيس الوزراء بوريس جونسون من أن أي توغل روسي في أوكرانيا سيكون "كارثة على العالم".
في كييف، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي تعليقا على غزو روسي محتمل، إنّ لا وجود لما يسمّى "توغلات محدودة"، معتبرا أن ضمان "الأمن الشامل في أوروبا مستحيل من دون استعادة سيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها".
جاء ذلك تعقيبا على تصريح للرئيس الأميركي جو بايدن الأربعاء تسبّب بإرباك بعدما تطرق الى احتمال حصول "توغل محدود" روسي في أوكرانيا.
ثم وضّح بايدن تصريحاته الخميس قائلا إن أي دخول للقوات الروسية إلى أوكرانيا سيُعدّ عملية "غزو".
وقال بايدن "إذا تحرّكت أي مجموعة من الوحدات الروسية على الحدود الأوكرانية، فيُعدّ ذلك غزوا"، مضيفا أنه كان "واضحا تماما" مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين. وأضاف "سيؤدّي ذلك إلى ردّ اقتصادي قاسٍ ومنسّق تطرّقتُ إليه بالتفصيل مع حلفائنا".
ولا يزال بلينكن يأمل في التوصل الى مخرج دبلوماسي للتوتر.
وكان بلينكن حثّ الأربعاء خلال زيارة دعم الى كييف، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على اختيار "الطريق السلمي".
رد تصعيدي
لكن روسيا ردت عبر إعلانها الخميس عن إطلاق عمليات بحرية في كل الاتجاهات من المحيط الهادئ إلى الأطلسي مرورا بالمتوسط تشمل 140 سفينة حربية وعشرة آلاف عنصر.
وسبق أن نظّمت موسكو الأربعاء تدريبات عسكرية مشتركة مع قوات بيلاروس، الجمهورية السوفياتية السابقة المجاورة أيضا لأوكرانيا.
هذه التدريبات من شأنها أن تنذر بوجود عسكري روسي دائم يشمل قوات تقليدية ونووية في بيلاروس، كما قال مسؤول أميركي.وحصلت جولة محادثات أميركية روسية الأسبوع الماضي في أوروبا لكنها فشلت في ردم الهوة الفاصلة في هذه المرحلة بين الغرب وروسيا.
وشدد بلينكن الأربعاء على أنه لن يعرض "أي وثيقة" خلال لقاء الجمعة مع لافروف.
وأوضح "علينا أن نرى إلى أين وصلنا وما إذا كانت لا تزال هناك فرص لاتّباع الدبلوماسية والحوار الذي كما قلت سابقا، هو المسار المفضّل إلى حدّ بعيد".
"مستنقع رهيب"
دعت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس الجمعة روسيا إلى "خفض التصعيد" وإجراء "محادثات بناءة" في شأن أوكرانيا، محذرة من أن غزو هذا البلد سيقود إلى "مستنقع رهيب".
وخلال زيارة إلى سيدني مع وزير الدفاع البريطاني بن والاس، قالت تراس "سنُواصل مع حلفائنا دعم أوكرانيا ونحض روسيا على خفض التصعيد والمشاركة في مناقشات بناءة".
وأضافت أن "الكرملين لم يستخلص العبر من التاريخ"، مؤكدة أن "الغزو لن يؤدي إلا إلى مستنقع رهيب وخسائر في الأرواح كما حدث في أفغانستان السوفياتية والصراع في الشيشان".
مخاوف من تصعيد خطير في أوكرانيا (أ ف ب)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.