مسؤول دولي: غرق سفينة على متنها 300 شخص قبالة اليمن    WhatsApp تسمح بمشاهدة الصور والمقاطع مرة واحدة فقط    السفير الراضي يقدم أوراق اعتماده لرئيس قيرغيزستان    #الصحة توصي بالإستمرار في تطبيق الإجراءات الإحترازية بعد أخذ لقاح #كورونا    «أمن الطرق»: ضبط شخص بحوزته 7160 قرص إمفيتامين مخدر وسلاح ناري    "السعودية للكهرباء": إعادة الخدمة إلى جميع المشتركين المتأثرين في شرورة    أمير الرياض يؤدي صلاة الميت على اللواء السديري    أمانة الجوف تنهي صيانة 24 ألف متر مربع من طرق وشوارع مدينة سكاكا    رئيس هيئة حقوق الإنسان يلتقي بنائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون شبه الجزيرة العربية    «التقاعد» تعلن إيداع معاشات يونيو.. وتحدد 4 طرق للاستعلام    كريستيانو رونالدو يتعرض لهجوم بزجاجات كوكا كولا !    "الأسهم السعودية" يغلق مرتفعا بتداولات بلغت قيمتها 13.9 مليار ريال    الأسهم السعودية تغلق على ارتفاع بتداولات بلغت 13.9 مليار ريال    وزارة الداخلية تصدر بيانًا بشأن تنفيذ حكم القتل قصاصًا بأحد الجناة    "فنون العِمارة" تطرح إستراتيجية "المربع" لتطوير القطاع ودعم ممارسيه    صندوق التنمية الزراعية والصندوق السعودي للتنمية يوقعان مذكرة تفاهم بهدف التعاون المشترك فيما يخص تمويل الاستثمار الزراعي بالخارج    الأخضر يفتح صفحة طوكيو 2020 اليوم    اختتام أعمال مؤتمر برلين 2 حول ليبيا    ناقد رياضي: "MBC" قد تكون الناقل الحصري لدوري المحترفين من الموسم المقبل    البرلمان العربي يدين قرار هندوراس بافتتاح سفارة في القدس المحتلة    "الحياة الفطرية": الإجهاد سبب نفوق وعلين في بلجرشي    لزيادة نسبة التوطين في قطاع الغذاء.. "معهد الألبان والأغذية" يفتح نافذة جديدة للتوطين بالقطاع الغذائي    مجلس الشورى يناقش التقرير السنوي لأداء وزارة البيئة والمياه والزراعة    فيصل بن مشعل يشكر مدير فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف بالقصيم    الكشف عن سبب تأجيل الأهلي التوقيع مع "مجرشي"    السعودية تحقق 9 جوائز عالمية والمركز ال22 في أولمبياد آسيا والباسفيك للرياضيات 2021    أمانة المدينة تنفذ أكثر من 30 ألف زيارة ميدانية خلال النصف الأول من 2021    السفارة في فيينا: النمسا تسمح بدخول السعوديين بدءًا من اليوم    جامعة الأمير محمد بن فهد تتقدم في التصنيف العالمي للجامعات 2022 QS Ranking    القبض على مواطنيْن امتهنا سرقة المركبات والاستيلاء على مقتنياتها بالرياض    جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل تفوز بجائزة التميز في إدارة التغيير    رئيس جمهورية جامبيا يصل جدة    الشؤون الإسلامية تعيد افتتاح 17 مسجدا بعد تعقيمها في 5 مناطق    التدريب التقني بعسير يعلن موعد فتح باب القبول الإلكتروني الموحد    جازان الأعلى رطوبة في المملكة    القصاص من مطلق النار على آخر بالرياض    السجن 23 عاما لمترجمة سربت أسماء مخبرين لحزب الله    أكثر من 65200 مستفيد من خدمات عيادات "تطمن" في بيشة    استمرار القبول والتسجيل في برنامج «مساعد طبيب أسنان»    أصابع الاتهام تشير إلى إسرائيل.. المنشأة الايرانية التي استهدفت بقائمة الأهداف الإسرائيلية    640 مستفيداً من خدمات مراكز طوارئ الحرم المكي    مركز "إثراء" يطلق معرض "بصر وبصيرة"    الحكومة اليمنية تجدد تمسكها بوقف شامل لإطلاق النار    «الصحة» توضح سبب استمرار إيجابية العينة لدى بعض المتعافين من «كورونا»    السديس يزف البشرى ل423 موظفاً وموظفة لاستحقاقهم للترقية    استشاري يوضح أعراض جلطات القلب وكيفية التصرف عند وقوعها    بعد حصولها على الشهادة الجامعية بتفوق.. أمير القصيم يكرم كفيفة ويوجه بانضمامها ل "شقائق الرجال"    الركبة تبعد ديمبلي 4 أشهر عن الملاعب    أمير جازان ونائبه يعزيان في وفاة محافظ الطوال    استعراض دور الإعلام في تعزيز التسامح    كلينسمان: لوف مدرب لامع.. ورجل متواضع    ماراثون قراءة افتراضي للأطفال    ظمآن دلوني على السبيل    ألمانيا تبطل مفاجأة المجر وتتأهل إلى ثمن النهائي            رئيس هيئة الأركان يحضر المؤتمر الدولي التاسع للأمن بموسكو    أدبي أبها ينظم ورشة تدريبية بعنوان( التطوع إبداع وابتكار)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قوات «الاحتلال» تحتشد قرب غزة
نشر في الرياض يوم 14 - 05 - 2021

نشرت قوات الاحتلال الإسرائيلية الخميس دبابات ومدرعات على طول الحدود مع قطاع غزة حيث يتواصل التصعيد الدامي لليوم الرابع وسط مواجهة إسرائيل في الداخل جبهة أخرى تتمثل في أعمال شغب ومواجهات في المدن المختلطة اليهودية العربية.
ولا مؤشرات تهدئة في الأفق بعد، رغم كل الدعوات الدولية إلى خفض التوتر الأخطر من حرب العام 2014.
وارتفعت حصيلة الضحايا إلى 87 قتيلا في غزة بينهم 18 طفلا، ونحو 530 جريحا، بينما قتل سبعة أشخاص في الجانب الإسرائيلي بينهم طفل وجندي، ومئات الجرحى.
وبينما تواصل القصف الإسرائيلي على قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس، شاهد صحافيون في وكالة فرانس برس دبابات ومدرعات تتجمع قرب الحاجز الحدودي الذي يفصل غزة عن الأراضي الإسرائيلية.
وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس لوكالة فرانس برس: «نحن جاهزون، ونواصل الاستعداد لسيناريوهات مختلفة».
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي تفقد الخميس موقع بطارية لمنظومة «القبة الحديدية» المضادة للصواريخ في وسط البلاد، «سيستغرق الأمر وقتا، لكننا سنعيد الاطمئنان إلى إسرائيل».
وأعلنت حركة حماس الخميس إطلاق صاروخ «عياش 250» الذي يبلغ مداه أكثر من 250 كلم في اتجاه مطار رامون جنوب إسرائيل والذي يعتبر ثاني أكبر مطار في الدولة العبرية، ذلك ردا على مقتل عدد من قادتها الأربعاء و»نصرة للمسجد الأقصى»، وفق بيان صادر عنها.
ولم يعرف مكان سقوط الصاروخ وما إذا كان تسبب بأضرار، بعدما ذكرت حماس أن «قدرته التدميرية كبيرة».
في قطاع غزة، خرج بعض السكان صباح اليوم الأول من عيد الفطر إلى الشوارع ليروا مشهدا مأسويا جديدا من الخراب بعدما دمرت الغارات الإسرائيلية أبنية كاملة، وألحقت أضرارا جسيمة بالطرق وبأبنية أخرى.
ودوّت الخميس مجددا صفارات الإنذار في مدن إسرائيلية قريبة من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس، مؤذنة بسقوط صواريخ جديدة، بعد أن طالت تلك التي أطلقتها حماس ومجموعات أخرى خلال الأيام الماضية مدينة تل أبيب وأقصى شمال الدولة العبرية.
وبلغ عدد الصواريخ التي انطلقت من القطاع حتى الآن، بحسب الجيش الإسرائيلي، حوالى 1750. بينما نفذ الجيش الإسرائيلي 600 ضربة على القطاع المحاصر الذي يقطنه قرابة مليوني شخص.
وفي أول أيام عيد الفطر، أدى نحو مئة ألف مسلم الصلاة في المسجد الأقصى، وقد علّق عدد من الذين أموا المسجد صورا لقادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وأعلاما لها في محيط المسجد، بينها واحدة لرئيس المكتب السياسي في حماس إسماعيل هنية كتبت عليها عبارة «كفى لعبا بالنار. القدس خط أحمر».
وكانت حماس أطلقت أول دفعة من الصواريخ الاثنين بعد أيام من مواجهات بين قوى الأمن الإسرائيلية وفلسطينيين في القدس الشرقية، لا سيما في محيط المسجد الأقصى على خلفية تهديد عائلات فلسطينية بإخلاء منازلها في حي الشيخ جراح في القدس لصالح مستوطنين يهود. وأسفرت تلك المواجهات عن إصابة أكثر من 900 شخص بجروح.
ورغم استمرار التصعيد، قال متحدث باسم الرئاسة الصينية لمجلس الأمن الدولي إن الاجتماع الذي كان من المقرر عقده الجمعة لمناقشة العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين لن يلتئم في نهاية المطاف.
وعارضت الولايات المتحدة وخلال أول اجتماعين عبر الفيديو عقدا في جلستين مغلقتين، تبني إعلان مشترك يدعو إلى وقف التصعيد، معتبرة أنه «يأتي بنتائج عكسية» في هذه المرحلة، كما قال دبلوماسيون.
وأعربت الصين التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن الخميس عن «قلقها العميق» إزاء التصعيد.
وقالت: إن بيانا مشتركا يدعو إلى وقف الاشتباكات جاهز لكن بعض الدول «تعرقل» تبني النص.
وأعلنت واشنطن إرسال مبعوث إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية للحث على «وقف التصعيد»، في حين دعت موسكو إلى اجتماع طارئ للجنة الرباعية حول الشرق الأوسط التي تضم الاتحاد الأوروبي وروسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة.
ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الخميس الإسرائيليين والفلسطينيين إلى وضع حد للاشتباكات الدامية المتواصلة، وفق الكرملين.
وقالت الرئاسة الروسية في بيان بعد لقاء بين بوتين وغوتيريش عبر تقنية الفيديو، «مع تصاعد النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، نرى أن الأولوية هي لإنهاء العنف من الجانبين وسلامة السكان المدنيين».
من جهته، دان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس «بشدة إطلاق الصواريخ الذي تبنته حماس وجماعات إرهابية أخرى» ويضع «سكان تل أبيب في خطر كبير» ويقوض «أمن دولة إسرائيل»، وفق ما أفادت الرئاسة في بيان.
وأثارت التطورات الأخيرة غضبا بين عرب الداخل الإسرائيلي الذين خرجوا للاحتجاج، واصطدموا غالبا مع متطرفين يهود أو مع القوى الأمنية. وتخللت المواجهات أعمال شغب وتحطيم وإحراق سيارات. ولم تشهد هذه المناطق أعمال عنف كهذه منذ سنوات طويلة.
وأمر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس الخميس بإرسال «تعزيزات مكثفة» من القوى الأمنية إلى هذه المدن. وقال في بيان «نحن في وضع طوارئ بسبب العنف الوطني، ومن الضروري الآن تعزيز القوات بكثافة على الأرض، وسيتم إرسالها فورا لتطبيق القانون والنظام».
وكانت المواجهات تأججت ليل الثلاثاء - الأربعاء في مدينة اللد المختلطة بعد مقتل عربي بالرصاص، واتهم العرب يهوديا يمينيا متطرفا بقتله.
وتظاهر ليل الأربعاء - الخميس ناشطون من اليمين المتطرف في عدد من أنحاء إسرائيل وساروا في مدينة حيفا مرتدين ملابس سوداء، وحملوا عصيا وهتفوا «الموت للعرب» وقاموا بتكسير وتحطيم سيارات يملكها عرب.
وجرت مواجهات بين يهود يمينيين والعرب في مدينة عكا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.