سمو أمير القصيم يستقبل نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية    «الموارد البشرية» توضح طريقة احتساب مكافأة نهاية الخدمة    الأرصاد تنبه أهالي الباحة : سحب وأمطار حتى ال8 مساء    أمانة العاصمة المقدسة تضبط 14 مسكناً مُخالفاً للعمالة وتُغلق موقعاً "للسكراب والخردوات"    جامعة نجران تصدر تقريرها الشهري للتعليم عن بُعد بكلية العلوم والآداب    تعليم نجران يدعو أولياء الأمور لتسجيل أبنائهم في البرنامج الوطني للكشف عن الموهوبين    "اللاءات الثلاث" لم تفد السودان شيئا.. حميدتي: 90% من السودانيين يؤيدون العلاقات مع إسرائيل    قبل موعد الاستحقاق الرئاسى.. ترامب يعد بانتعاش اقتصادي وبايدن باحتواء كورونا    "حان الوقت للتخلص من أردوغان".. تغريدة ل"ساويرس" يثير تفاعلا    النفط ينزل بفعل زيادة المخاوف من تخمة المعروض    "الكهرباء": إعادة تدوير 6 ملايين لتر من زيوت المحولات    اهتمامات الصحف التونسية    سمو أمير القصيم يقلد مدير الدفاع المدني بالمنطقة رتبة لواء    تحذير من إمارة القصيم بشأن كورونا    جامعة نجران تستقبل طلبات التسجيل في دبلوم الموارد البشرية للأشخاص ذوي الإعاقة    مصرع القيادي الحوثي محمد يحيى المداني في صنعاء    ابن معمر: مناهضة الترويج ل "الكراهية" عبر المنصات الرقمية    هيئة الأمر بالمعروف بجدة تنشر رسائل حملة "الصلاة نور" على شاشات وميادين المحافظة    روسيا تسجل 16 ألف إصابة كورونا جديدة وقفزة في الوفيات    مقذوف مسماري يخترق وجه عامل خمسيني.. و"سعود الطبية" تنقذه    كورونا في فرنسا: إجمالي الإصابات يصل إلى 1.2 مليون والوفيات 35 ألفا و582    الولايات المتحدة تسجيل أكثر من 73 ألف إصابة جديدة بكورونا    برئاسة خادم الحرمين.. مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي ويصدر عددًا من القرارات    أمين العاصمة المقدسة يفتتح جسر طريق جدة القديم.. غدا    "شؤون الحرمين" تنظم دورات تدريبية ل 113 متطوعاً في المسجد الحرام    الحج والعمرة: المتاح للحجز حتى 16 / 5 / 1442 فقط ولا سعة متاحة حاليًا    الصحة: لقاح الإنفلونزا لا يضعف الجهاز المناعي    موقع حملة ترمب الانتخابية يتعرض للتهكير    ترقية ابن شريه الى المرتبة الثامنة بإمارة منطقة #عسير    السديس يقف ميدانيًا على حركة الحشود بالمسعى    القبض على عدد من قائدي المركبات في جدة بسبب مخالفات    بوتين لأردوغان: قلق من تزايد المرتزقة الذين جلبتهم تركيا إلى كاراباخ    «القيادة» تهنئ الرئيس التشيكي بذكرى اليوم الوطني    النيابة تحظر الممارسات المنطوية على الاحتيال المالي    الفيصل في روما لتطوير الرياضة السعودية    رفع نسب التوطين في نشاط «مقاولات الصيانة والتشغيل»    مدرب أبها: الهلال استحق الفوز    "بوسان الكوري" يتحدى الجائحة بلا نجوم    أمير تبوك يستقبل الرئيس التنفيذي ل «نيوم» ومدير «طبية» القوات المسلحة    وطني هو المجدُ    المملكة تستنكر الرسوم المسيئة وترفض أي محاولة للربط بين الإسلام والإرهاب    غرامة المتاجرة بالحطب أو الفحم 10 - 50 ألف ريال    الكشف عن التصاميم الأولية لمحمية «شرعان»    أغلى الكؤوس بين نصر وهلال    نائب أمير الشرقية يشكر القيادة على دعمها اللامحدود لرياضة الهجن    السوبر بين قطبي الرياض    فوز الكوكب وأحد والجيل في دوري الأولى    إنسانية المملكة ليست شعارات.. الواقع يتحدث    «حاسب الإمام» تفوز بتحدي «نيوم»    نجاح أكبر برنامج للجينوم بالشرق الأوسط: توثيق 7500 متغير للأمراض الوراثية والجينية بالمملكة    فهد بن سلطان يلتقي أهالي تبوك    بلدية الزلفي تغرس عشرة آلاف شجرة    العواد: صرف ال 500 ألف لذوي العامل في القطاع الصحي المتوفى درس جديد للعالم    3 سعوديين طرحوا شاهين في 10 دقائق وباعوه ب 151 ألفًا في مزاد الصقور    اللهم صلِّ على خير الأنام    سلام.. !    فضحك الجميع    الربيعة يعلق على صرف 500 ألف ريال لذوي المتوفين ب كورونا للعاملين بالقطاع الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أديب يعتذر عن تشكيل حكومة لبنانية
نشر في الرياض يوم 27 - 09 - 2020

علن رئيس الحكومة اللبنانية المكلف مصطفى أديب السبت اعتذاره عن تشكيل الحكومة الجديدة.
وجاء الإعلان عقب اجتماع عقده الرئيس اللبناني العماد ميشال عون مع أديب.
وأشار أديب إلى أن اعتذاره عن التشكيل يأتي بسبب عدم تلبية شروطه من الكتل السياسية بعدم تسييس التشكيل، مؤكداً أنه مع وصول المجهود إلى مراحله الأخيرة تبين له أن التوافق لم يعد موجوداً.
ولم يقدم أديب تشكيلة حكومته خلال خمس زيارات قام بها للرئيس عون منذ تكليفه، كان آخرها الجمعة.
وتكمن المشكلة في إصرار الثنائي الشيعي، "حركة أمل" و"حزب الله"، على الحصول على وزارة المال وتسمية وزيرها وسائر الوزراء الشيعة، فيما يصر رئيس الحكومة على المداورة الشاملة في الحقائب بدءا بالمال، وأيضا على تولي اختيار وزراء الثنائي الشيعي واختيار الوزراء السنّة والمسيحيين والدروز.
وكان تم تكليف مصطفى أديب في نهاية أغسطس الماضي بتشكيل حكومة جديدة خلفاً لحكومة حسان دياب التي استقالت على خلفية الانفجار الذي هز مرفأ بيروت في الرابع من نفس الشهر.
من ناحيته، قال رئيس الحكومة السابق سعد الحريري إن اعتذار رئيس الحكومة المكلف مصطفى أديب عن تشكيل حكومة جديدة لم يسقط مبادرة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، "بل النهج الذي يقود لبنان واللبنانيين إلى الخراب".
وأضاف الحريري، في بيان أصدره مكتبه الإعلامي: "مبادرة ماكرون لم تسقط، لأن الذي سقط هو النهج الذي يقود لبنان واللبنانيين إلى الخراب، ولن تنفع بعد ذلك أساليب تقاذف الاتهامات ورمي المسؤولية على الآخرين ووضع مكون رئيس لبناني في مواجهة كل المكونات الأخرى".
وتابع: "نقول إلى أولئك الذين يصفقون اليوم لسقوط مبادرة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، إنكم ستعضون أصابعكم ندماً لخسارة صديق من أنبل الأصدقاء ولهدر فرصة استثنائية سيكون من الصعب أن تتكرر لوقف الانهيار الاقتصادي ووضع البلاد على سكة الإصلاح المطلوب".
وذكر الحريري: "مرة جديدة، يقدم أهل السياسة في لبنان لاصدقائنا في العالم نموذجاً صارخاً عن الفشل في إدارة الشأن العام ومقاربة المصلحة الوطنية".
وأعلن أن "اللبنانيين يضعون اعتذار الرئيس المكلف مصطفى أديب عن مواصلة تشكيل الحكومة اليوم، في خانة المعرقلين الذين لم تعد هناك حاجة لتسميتهم، وقد كشفوا عن أنفسهم في الداخل والخارج لكل من هب من الأشقاء والأصدقاء لنجدة لبنان بعد الكارثة التي حلت ببيروت".
وقال الحريري "لقد كان لنا شرف التنازل من أجل لبنان وفتح ثغرة في الجدار المسدود، لمنع السقوط في المجهول والاستثمار المسؤول في المبادرة الفرنسية، غير أن الإصرار على إبقاء لبنان رهينة أجندات خارجية بات أمراً يفوق طاقتنا على تدوير الزوايا وتقديم التضحيات".
بدوره، أعلن رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، السبت تمسكه بالمبادرة الفرنسية، مشيرا إلى أن هناك "من أغرقها في ما يخالف كل الأصول المتبعة".
وقال بري في بيان صدر عن مكتبه الإعلامي: "لا أحد متمسك بالمبادرة الفرنسية بقدر تمسكنا بها، ولكن هناك من أغرقها في ما يخالف كل الأصول المتبعة".
وأضاف أن "المبادرة الفرنسية، روحها وجوهرها الإصلاحات، والحكومة هي الآلة التي عليها أن تنفذ هذه الإصلاحات بعد إقرارها".
وتابع: "أعتقد أن كل الكتل مع هذه الإصلاحات والمجلس النيابي أكثر المتحفزين لإقرار ما يجب، ونحن على موقفنا بالتمسك بالمبادرة الفرنسية وفقا لمضمونها".
من ناحية أخرى، أوضح متحدث باسم وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينتس إن إسرائيل ولبنان توصلتا إلى اتفاق لإجراء مفاوضات بشأن الحدود البحرية بين الدولتين، بعد جمود استمر سنوات.
ومن المتوقع أن تبدأ المحادثات بين الجانبين منتصف شهر أكتوبر المقبل، وذلك في مدينة الناقورة جنوبي لبنان حيث يوجد مقر قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل)، حسبما ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية الجمعة. ويتعلق النزاع بين لبنان وإسرائيل، والذي بدأ منذ أكثر من عقد، بمساحة 860 كيلومترًا مربعا في البحر الأبيض المتوسط. ووافقت إسرائيل على تقسيم المنطقة 58:42 لصالح لبنان، الذي يرغب في بدء التنقيب عن الغاز في أقرب وقت ممكن للمساعدة في الخروج من أزمته الاقتصادية المستمرة.
وبحسب تقرير الصحيفة، عرقل حزب الله، مرارا بدء المحادثات مع إسرائيل. كما عارضت إسرائيل وساطة الأمم المتحدة في المفاوضات.
ومن المرجح أن تسعى إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى تقديم المحادثات كخطوة أخرى نحو تحقيق السلام في الشرق الأوسط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.