منع صرف انتدابات لأعضاء المجالس البلدية داخل النطاق المكاني    التوسع في التمويل السكني.. هل يخلق فجوة في معدلات الإنفاق الاستهلاكي؟    محاكم التنفيذ تستقبل 15 ألف عقد إيجار موحد خلال عام    وزير الثقافة : آرتاثون الذكاء الاصطناعي يؤكد اهتمام القيادة بجميع القطاعات الثقافية    الشراكة العالمية للشمول المالي لمجموعة العشرين تدعم الشباب والمرأة    200 مليار ريال عوائد متوقعة للاستثمارات السياحية في 5 سنوات    رئيس الوزراء اليمني يشدد على استكمال تحرير الضالع    الادعاء الأمريكي: شقيق صديقة بيزوس باع رسائله مقابل 200 ألف دولار    تركيا: 23 قتيلا حصيلة الزلزال.. والبحث متواصل عن ناجين    الاحتلال يبعد الشيخ صبري عن الأقصى    4 قتلى في احتجاجات العراق.. وكر وفر ببغداد    مركز الملك سلمان للإغاثة ينقذ الدول والشعوب المحتاجة    السومة يغيب أسبوعين.. والأهلي يواجه الاستقلال دون مهاجم    القيادة تهنئ حاكم كومنولث أستراليا.. والرئيس الهندي    أمر ملكي بترقية وتعيين 24 قاضيا ب «المظالم»    سمو أمير الجوف يوجه بتأخير دوام مدارس المنطقة نظراً لشدة برودة الجو    شرطة الشرقية تقبض على مواطن تورط في سرقة منازل    مصرع وإصابة 23 في انقلاب حافلة بالمدينة    وكيل إمارة الرياض: الرعاية الكريمة لختام مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل امتداد للاهتمام بالثقافات والرياضات الموروثة    «كورونا الجديد» يضيف 6 دول إلى «قائمة الضحايا» في 48 ساعة    480 ألف مستفيد من نظام موعد الإلكتروني بالقصيم    وزارة الصحة: اتخاذ إجراءات وقائية للقادمين من الصين    الروح والمهارة.. سلاح الأخضر لتسيد القارة    سمو أمير الرياض : الرعاية الكريمة لختام مهرجان الملك عبد العزيز للإبل اهتمام بالموروث الشعبي وأصالته الوطنية    “الأرصاد”: انخفاض في درجات الحرارة على معظم مناطق المملكة    13,5 مليوناً تُبقي البليهي هلالياً    طلاب «أندية الحي» بالرياض يتنافسون في «الإلقاء»    فضل المعروف والإحسان الى الخلق .. درس بتعاوني الحوية    أحلام تشعل حفل الرياض و«الترفيه» تتوجها بالذهب    «ليلة استثنائية» مع خالد بن سعود بالاحساء    فيتوريا: هزمنا الاتفاق بسهولة    حيوية «نواب المناطق».. بدر بن سلطان أنموذجاً    اختفاء سيارة البنزين (1 – 2)    ظهور أولى إصابات «كورونا» في باكستان وماليزيا... واليابان تسجل ثالث حالة    المنتخب السعودي لكرة اليد يكسب نظيره الكويتي "24 - 19 " في ختام البطولة الآسيوية    أتليتكو مدريد يواجه لشبونة غداً في نهائي كأس القادة السعودي    السفارة السعودية في الصين تدعو المواطنين للتواصل معها لإجلائهم من مناطق «كورونا»    خادم الحرمين الشريفين يهنئ الحاكم العام لكومنولث أستراليا بذكرى يوم أستراليا    «ممرات الريح» يجذب رواد «كتاب القاهرة» إلى الجناح السعودي    بقرار.. “الزراعة” تتحمل تكاليف مكافحة سوسة النخيل مع أصحاب المزارع    أمير القصيم يشهد انطلاق ملتقى شباب الوطن والمقام بتنظيم مجلس شباب القصيم    وقائع جديدة في قضية القتل بمنزل نانسي عجرم    الصلاة على الشهيد رجل الأمن المنجحي    اصطاد مها عربياً و2 من ظباء الريم.. ضبط مخالف داخل محمية بنجران وإحالته إلى الجهات الأمنية    أبرزها ابتعاد المدخن 10 أمتار عن هذه المواقع.. الموافقة على تعديلات بلائحة نظام مكافحة التدخين    السيطرة على حريق شقة سكنية في الطوال دون إصابات    مجهولون يحرقون خيام المحتجين في البصرة            أمير منطقة القصيم    ومن «الخُلع».. ما «عضل» !    النفقة واجبة للزوجة العاملة.. والخروج دون إذن يسقط حقها !    مصطلحات قانونية    الشهراني يحتفي بليلة العمر    خطبة الجمعة من المسجد الحرام : المؤمن جمع إحسانًا وخشية، وأنّ المنافق جمع إساءةً وأمنًا    البعيجان عن فضل المدينة : بالمدينة تواتر نزول القرآن وفي المدينة شرعت الأحكام ومن المدينة انطلقت رايات الإسلام    ولي العهد يبعث برقيتين لماريسون وساكيلا    أمير الرياض يفاجيء المشاركين بأحد الاجتماعات ويرفض تدشين مشروعٍ لعدم اكتماله (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طحت كلّي
نشر في الرياض يوم 10 - 09 - 2018

في المصنفات التراثية كثيراً ما يأتي الحديث عن العشق بوصفه مصدر ارتقاءٍ للإنسان العاشق، فهو كالسحر في تأثيره الطاغي وقدرته العجيبة على تغيير أسوأ ما في الإنسان من الصفات إلى الأفضل، وعندما سُئل أحد الحكماء عن ماهية العشق أجاب بإجابة طويلة جاء فيها: "وقد رأينا الهوى يُشجّعُ قلبَ الجبان، ويسخي كفَّ البخيل، ويصفّي ذهنَ الغبي، ويبعثُ حزمَ العاجز، ويخضعُ له المتجبّرُ، وينقادُ له كل مُمتنعٍ، وهو أميرٌ مُطاعٌ، وقائدٌ مُتَّبع".
العشق بحسب هذا الحكيم قائدٌ قادرٌ على إحداث مُعجزة تؤدي لتغيير ما لا يُمكن تغييره بسهولة: كطباع المرء السيئة الملازمة له، وقادرٌ على الارتقاء به إلى ذروة الإنسانية. لكن الناظر يجد بأن الشعراء يُفضلون التعبير عن التأثير الأوّلي للعشق بصورٍ وتعبيراتٍ ذات دلالة على السقوط أو النزول، ففي القصيدة الشهيرة (رسالة من تحت الماء) يقول نزار قباني:
الموج الأزرق في عينيك يُناديني نحو الأعمق
وأنا ما عندي تجربةٌ في الحبِ ولا عندي زورق
إني أتنفسُ تحت الماء
إني أغرق، أغرق، أغرق
وفي الشعر الشعبي أيضاً يُصوّر الشاعر محمد الخس اجتياح الحب لقلبه بصورة فريدة يستدعي فيها حادثة طوفان نوح عليه السلام، يقول:
تجيني بأساليبٍ تزيد الجروح جروح
خذتني بضحك حجاجها مع تبسّمها
غرقت بغلاها مُغرمٍ مثل غرقة نوح
ولا أدري عن أيام الغلا وش خواتمها؟
في بعض الحالات لا يلجأ الشاعر إلى تصوير اجتياح العشق له، أو غرقه التام في جمال المحبوب ومحاسنه، بل يكتفي باستخدام عبارات قوية الدلالة للتأكيد على شدة التأثر والانهيار السريع أمام المحبوب، كاستخدام الأمير عبدالله الفيصل لعبارة "طحت كلي" في قوله:
أحسب الحب حبٍ قد مضى لي
وأثر ما فات من حبي تسلّي
إلين الله رماني في طريقه
وذقت الحب صدق وطحت كلّي
وترد هذه العبارة في العديد من القصائد الشعبية أيضاً كقول الأمير عبدالعزيز بن سعود (السامر):
طحت في حب العيون السود كلّي
ومن عثر في رمش عينك ما يقومي
وللشعراء في عشقهم وفي تعبيرهم مذاهب شتى، فقد استخدموا كثيراً من العبارات البديعة لوصف تأثير العشق على مشاعرهم وعلى حياتهم، لكن المساحة تضيق عن استيعاب المزيد من الشواهد عن هذه الفكرة، وعن موضوع العشق، أو السقوط المرغوب الذي يرتقي به الإنسان، ويجد فيه لذة الحياة الدنيا ونعيمها. وللحديث بقية إن شاء الله.
Your browser does not support the video tag.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.