تكليف د. المسعودي مديرا عاما للتعليم بجدة    سمو أمير القصيم يرعى اليوم الذهبي لمهرجان تمور رياض الخبراء الصحية    «التحالف» يدمر كهوف تخزين الصواريخ الحوثية بصنعاء    العراق.. انفجار مخازن أسلحة «للحشد الشعبي»    «الأوروبي» يرفض اقتراح جونسون بشأن أيرلندا    قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن تستهدف مواقع لمليشيا الحوثي شمال اليمن    رئيس الهيئة يكلف مديري المناطق بالتواجد خلال مباريات الموسم الرياضي    الوذيناني ل "المدينة" : تسجيل بصمات 104 حالات عبر الفرق الميدانية    أمير مكة يتوج «شاعر عكاظ» ويكرم الشركاء    الخطيب ل «عكاظ»: خطة خمسية لتطوير سوق عكاظ    الإماراتيون يستقبلون الفيصل ب«الإماراتي سعودي والسعودي إماراتي»    يعقوب: أفتخر بتوشح بردة شاعر سوق عكاظ    سييرا يرفض الراحة    الحائلي يكافئ اللاعبين ويشكر مدرج الذهب    أمير تبوك: نسعد عندما نرى البسمة تعلو وجوه الحجاج    محامي المرأة في “فيديو رمي الحجر”: كانت في زيارة لمكة.. ولا قرابة بينها والطرف الآخر    400 ألف حاج يغادرون المملكة بعد أداء مناسك الحج    أمير الجوف يدشن 21 مشروعاً صحياً ب600 مليون    «القيادة» تهنئ العاهل المغربي بذكرى يوم الشباب المجيد    6 قيادات حكومية تبحث اتجاهات التوظيف وتحديات سوق العمل    آل الشيخ يعلن اكتمال مغادرة ضيوف خادم الحرمين للحج    جراحة ناجحة لإنقاذ حياة طفل ابتلع مسمارًا حديديًا    "الرئاسة" تكتسح أشواط اللقايا و "الشامخة" سيدة النوماس بالمركز الأول    بومبيو: استئصالنا حوالي 2.7 مليون برميل من النفط الإيراني من الأسواق العالمية    وظيفة معيد في جامعة المؤسس    “المالية” تُحذّر من عملات افتراضية تستخدم اسم عملة المملكة وعناصر من شعارها الوطني    “الصحة”: هذه هي المدة المسموح بها للجلوس أمام الشاشات لكل الفئات العمرية    باكستان تقرر نقل نزاعها مع الهند حول كشمير إلى محكمة العدل الدولية    اتحاد القدم السعودي يلغي ملحق الصعود والهبوط    أمير تبوك يطلع على تقرير إنجازات فرع "التجارة" بالمنطقة    "حقوق الإنسان": من يسمح للأطفال بقيادة المركبات سيحال إلى النيابة العامة    "موهبة" تفتح باب التسجيل في الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي 2020    سمو محافظ حفر الباطن يستقبل رئيس المحكمة العامة بالمحافظة    السند يكشف حكم ترك صلاة الجمعة مع استطاعة الذهاب إليها    صندوق تنمية الموارد البشرية: 4608 فرصة تدريبية متوفرة لخريجي الجامعات ضمن برنامج التدريب على رأس العمل “تمهير”    سمو أمير الشرقية : "طب الأسرة" ركيزة أساسية في تحسين المستوى الصحي للمجتمع    إعاقة الحركة المرورية وإصابات عدة إثر حادث تصادم بين شاحنتين عند الكيلو 8 بجدة    خلاف مروري ينتهي ب7 طعنات تودي بحياة معلم في أبها    6500 حاج وحاجة من ضيوف برنامج الملك يغادرون المملكة    توجه لإزالة المواضئ بساحات الحرم المكي وتحويلها لمصليات    "الدروس المستفادة من نهاية العام" درساً بتعاوني الطائف    العثور على طفلة أبها التي اختفت في ظروف غامضة بصحة جيدة    محافظ صبيا يتفقد مستشفى المحافظة ويقف على سير العمل    فريق طبي يعيد الحياة لطفل ب "بيشة"    حضور قوي لجمعية تراؤف والسلمي يُتوّج المميزين في الليلة الأولى    مبادرة " كن عوناً " تستهدف رؤية المملكة ٢٠٣٠ لأثراء الاعمال التطوعية    همسات الثقافي بالاحساء يزين منتزه الشيباني بالفنون التشكيليه بالعيد    إصابة بليغة لقائد سيارة إثر حادث انقلاب أليم لعائلة بالباحة "بالصور"    «الخطوط السعودية» تنفذ خطة تفويج الحجاج ل100 وجهة عالمية    الأمير خالد الفيصل خلال استقباله د. الزايدي            خلال استقباله رئيس مجلس الشورى.. وزير الخارجية الفلبيني:    جانب من الاستقبال    التقى المحاضِرة شيخة الدوسري.. أمير المنطقة الشرقية:    جانب من اللقاء        الهلال يعلن التوقيع مع صالح الشهري بنظام الإعارة لموسم واحد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فصل الثقافة عن الإعلام.. آفاق لمشروع وطني خلاق
نشر في الرياض يوم 19 - 09 - 1439

لبى الأمر الملكي الكريم بإنشاء وزارة مستقلة للثقافة وفصلها عن الإعلام طموحات المثقفين وشكل منذ اللحظة الأولى رؤية مهمة ومختلفة لما يمكن أن تكون عليه الثقافة التي آن لها اليوم أن تقدم ثقافة بقالب عصري يتوافق مع جميع الخطوات التي أصبحت تتخذها المملكة من أجل وضع الوطن في مقدمة الصفوف لمفهوم تنموي اجتماعي ثقافي حقيقي، وهو ما تناسب معه استقلال الثقافة عن الإعلام حتى تنهض هذه الوزارة بمفهوم جديد لثقافة تصل إلى مختلف الشرائح المجتمعية وتنمي لديهم الذائقة الثقافية والروحية بشكل يتناسب مع مختلف الفنون الثقافية التي تحتاج إلى إعادة مفهومها بالتزامن مع إعادة هيكلة كل ما يمكن أن يكون له صلة بالثقافة ابتداء من المؤسسات الثقافية وانتهاء بالقراءة وبينهما جميع ما يتعلق بالنهوض بحقوق المثقفين وبدعمهم المادي والأدبي وهو ما يمكن أن يتطلع إليه الجميع مع انفصال الثقافة واستقلالها..
«مستقبل وتطلعات»
قال عبدالله عامر عسيري مخرج سابق في وزارة الإعلام «منذ زمن ونحن نتطلع لخطوة فصل الإعلام عن الثقافة، من خلال العمل في قطاع الثقافة والإعلام شعرت أن هناك شيئاً اسمه إعلام والذي يتعلق بالأخبار والاتصال والتواصل وغيرها من الجوانب، أما الثقافة فهي عبارة عن موروث أياً كان هذا الموروث سواء كان هذا الموروث شعبياً، غنائياً، ثقافياً، تاريخي وغيرها من الموروثات ، لذلك فتستطيع وزارة الثقافة أن تعنى بهذه الجوانب كافة أيا كانت هذه الجوانب الموروثة التي تتعلق بماهو تثقيف على اختلاف نوع هذا التثقيف سواء التوعوي أو المجتمعي، فالموروث كثير لدينا حتى على مستوى القصص الشعبية مع إعطاء الأجيال بما يسمى بالمخزون العلمي الثقافي القصصي والمسرحي فالثقافة معنية بجميع هذا، فعلى سبيل المثال الجنادرية وسوق عكاظ جميعها نوع من أنواع الثقافة والإعلام يأتي دوره في نقل هذه الثقافة إلى الأجيال أو العالم.
وقال إن القرار السامي بفصل وزارة الثقافة عن الإعلام من أهم القرارات لمواكبة الفترة المقبلة لأننا بحاجة إلى جميع مقومات الرؤية، فهي تحتاج منا أن نقوم بوضعها في ثقافة الناس ومخزون تفكيرهم وعملهم وتوجهاتهم ويأتي دور الإعلام ليوضح للناس إلى ماذا وصلت إليه هذه الرؤية ونحققها ونتجاوز كل الحدود، ولذلك على المؤسسات الثقافية أن يتم إعادة هيكلتها بما يتوافق مع هذه الخطوة كالمؤسسات المكتبية والمسرح والسينما وغيرها.
«توحيد المؤسسات»
تقول الكاتبة الصحفية والأكاديمية الدكتورة أمل الطعيمي «فصل الإعلام عن الثقافة مطلب قديم للكثير من المهتمين بعمل وزارة الإعلام والثقافة حتى يكون هناك تركيز على كل فرع من فروع الإعلام والثقافة وكلاهما يأخذ حقه، فالواضح في السنوات القليلة الماضية أنه دائماً الأولوية كانت للإعلام وهو الجانب المهم فيما يتعلق بالأثر الخارجي وظلت الثقافة حبيسة الإقليم لذلك سيكون لفصلها مردود قوي جداً على إبراز ثقافة الإنسان السعودي في الخارج، فهي ثقافة عميقة وذات فروع متعددة وتحتاج إلى التركيز، كذلك وجود وزارة مستقلة للثقافة سينظم الجهات التي تعمل في هذا الجانب كالنوادي الأدبية وجمعيات الثقافة والفنون لا سيما أن هذه النوادي تمر بعقبات كثيرة وما زالت، فتنظيم العمل مع توحد جهود النوادي الأدبية وجمعيات الثقافة والفنون في برنامج ثقافي واحد اختصار للجهود ومحو للطابع الذي التصق بكل جهة على حدة.
وذكرت أن الخطط التي ستضعها وزارة الثقافة هو ما يحدد مدى خروجها من الجلباب القديم لإبراز المنطقة داخلياً وخارجياً والعمل على تكثيف الجهود في هذا الجانب بشكل لا يحصرها في الأعمال النخبوية بشكل يجعل منها مقتصرة على الجانب الفني أو الأدبي وغيره لكن يجب أن تكون شاملة وتحمل أدوات الجذب للإنسان غير المهتم بالثقافة.
«الثقافة والرؤية»
وترى الكاتبة الدكتورة عبلة مرشد أنه مما لا شك فيه أن مجمل الأوامر الملكية السامية تصب في مصلحة الوطن والمواطنين بما يستهدف الارتقاء والتطوير لمستوى أداء مؤسساته وبما تتضمنه من هيكل مؤسسي وقيادات عليا تقوم على توجيه تلك القطاعات على اختلافها بما يتوافق مع الرؤية الوطنية وبما تضمنته من برامج ومبادرات وطموحات وبما يحتاجه تنفيذها إلى إجراءات تطويرية لكافة القطاعات بأنظمتها وقوانينها وهيكلها الإداري. وقالت: إن فصل وزارة الثقافة عن الإعلام يعتبر من أحد الأوامر المهمة جداً لتحقيق نقلة نوعية، إدارية وثقافية ومجتمعية فيما يتعلق بالجانب الثقافي وما يلحق به من منتجات وفعاليات مختلفة تشمل الكتابة والأدب والفنون وغير ذلك مما يمكن تأطيره ضمن منظومة الثقافة. وبالطبع فإن إنشاء وزارة معنية بذلك كفيل بتنظيم وتقنين وتطوير لجميع
ما يتعلق بالثقافة من فعاليات خاصة بعد أن كانت الثقافة حائرة بين الإعلام والرياضة والشباب ثم الترفيه بعد ذلك.. ولذلك كان إنشاء وزارة من الأمور المرتقبة لاستكمال البرامج المعنية بجودة الحياة والرؤية الطموحة وبإذن الله سيساهم ذلك كثيراً في الارتقاء والجودة لمضمون الثقافة وعطائها وتنظيمها.
«المملكة الحديثة»
تقول الكاتبة والروائية نداء أبو علي «إن فصل وزارة الإعلام عن الثقافة بمثابة احتفاء بالثقافة وتكريس جهة حكومية ذات ثقل لتقدم المملكة بقالبها الجديد وبوعي بمدى أهمية الدبلوماسية الثقافية في عصرنا الحالي، وتقديم المزيج الحضاري والثقافي الذي يمثلنا للعالم كقوى ناعمة، مثل هذا التوجه يعزز من الرؤية الجديدة للمملكة التي تسعى لإبراز المملكة الحديثة بفنونها وآدابها وثقافتها وطاقاتها البشرية الخلاّقة، ويقود هذا الصرح الثقافي وزير شاب خلاّق متمثل في الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود لأجل النهوض بالمؤسسات الثقافية التي عانت من نخبوية وعزل عن بقية المجتمع واستثمار أعمق للأندية الأدبية والجمعيات الثقافية بل والتوسع فيها وخلق جهات ثقافية تعنى باستكشاف القدرات الخلاّقة الشابة من أجل استثمارها مثل الورش الإبداعية التي تعنى بالنهوض بالأدب والفن والأفلام كجزء من النسيج الثقافي الذي ينطق ويعبر عن هوية المملكة وكيانها ويبرز خطابها الثقافي.
Your browser does not support the video tag.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.