"الملك عبدالعزيز" من الميلاد إلى التأسيس.. ماذا قال عنه المؤرخون والمستشرقون؟    خادم الحرمين وولي العهد يتلقيان تهاني قيادة الكويت بمناسبة اليوم الوطني ال91    أمين عسير: اليوم الوطني السعودي ذكرى راسخة في نفوسنا    "مدن": 4 آلاف مصنع جاهزة لدعم روّاد ورائدات الأعمال    وزير الزراعة: جادون في مواجهة التحديات وتوسعنا في إمدادات المياه    "الحبوب": بدء صرف مستحقات الدفعة الثانية عشرة لمزارعي القمح المحلي    صندوق الإستثمارات العامة يعلن عن توفر فرص وظيفية    المملكة تستنكر وتدين محاولة الانقلاب الفاشلة في السودان    وفاة رئيس الدولة الجزائري السابق عبدالقادر بن صالح    مران الهلال.. اجتماع جارديم باللاعبين.. تأهيل "البريك" و"الدوسري".. و"الفرج" يُشارك    رسميًا.. "النصر" يُمدد تعاقده مع "الغنام"    تطور جديد في إصابة سالم الدوسري    شاهد.. كابتن الاتحاد الأسبق سعد بريك يؤذن للصلاة بأحد المساجد    أمانة العاصمة المقدسة تتوعد الشاحنات المتوقفة داخل الأحياء بغرامات.. ومهلة أسبوع لتصحيح أوضاعها    سعر "برنت" يرتفع بنسبة 1.14 %    الإمارات: نقف صفا واحدا مع السعودية ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها    الحكومة اليمنية تطالب بإدانة ومحاسبة دولية للحوثي وإيقاف جرائمها    الطائف تكتسي اللون الأخضر استعدادًا للاحتفال باليوم الوطني ال91    المملكة تستنكر وتدين محاولة الانقلاب الفاشلة في السودان    #أمير_نجران يطلق القافلة الصحية وفعاليات الصحة بمناسبة اليوم الوطني ال 91    إطلاق أسم "اليوم الوطني السعودي " على الجولة الخامسة من الدوري الإماراتي    ارتفاع الصادرات غير البترولية للمملكة بنسبة 17.9% في شهر يوليو    برعاية الأمير سعود بن جلوي .. تعليم جدة يحتفي باليوم الوطني 91 للمملكة    وزارة الرياضة : تختتم بيرق البطولة في الطوارئ التطوعية بمنطقة جازان    المملكة تحتفي غدًا بيوم الوطن ال91    الغامدي: الموهوبين هم ثروة الأوطان الحقيقية    لعدم تلقيه اللقاح.. مطعم يجبر الرئيس البرازيلي على تناول البيتزا بالشارع    يتواجد في أكثر من 185 دولة.. الصحة العالمية: "دلتا كورونا" الأكثر انتشارا حول العالم    إطلاق أول تطبيق للعبة القولف في المملكة    أدبي الطائف يدشن كتاب عن ( الرؤية )للباحث بندر بن معمر    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز ال 229 مليون إصابة    "الأرصاد": تنبيهات بأمطار من متوسطة إلى غزيرة ورياح نشطة وأتربة مثارة في عدة مناطق    بمناسبة اليوم الوطني.. وزير الثقافة يدعو شعراء المملكة لإرسال قصائدهم الوطنية    متحدث الأمر بالمعروف يُحذر من حساب منتحل على موقع ال"تيك توك"    "الموارد البشرية" بالقصيم تسترد أجوراً متأخرة للعاملين بأكثر من 363 ألف ريال    خادم الحرمين وولي العهد يعزيان الرئيس المصري في وفاة القائد العام للقوات المسلحة الأسبق    سفير اليابان ينشر صورًا لموقع سياحي ويعلق: ما أروع وأجمل هذا المنظر.. لم أتخيل وجود مثله وسط الصحراء    بالفيديو.. مواطن يبكي متأثراً بعودة النظر لابنيه بعد معاناتهما من مرض نادر.. ووزير "الصحة" يعلق    "مطير" يصدر عددا من القرارات الإدارية بصحة القنفذة    نواب أمريكيون يعطلون تمويل "القبة الحديدية" الإسرائيلية    الهند .. 383 وفاة بكورونا    وزير الخارجية يبحث مع "المنفي" سبل إرساء دعائم الأمن والاستقرار في ليبيا    رئيس الشورى: السعودية تعيش انطلاقة جديدة في مسيرة البناء والتطوير النوعي        يوم الوطن    صناديق استثمارية ووقفية لدعم أسر الأسرى والشهداء والمصابين            هيا السنيدي: نفخر بما قدمته المرأة السعودية من نجاحات في بناء الوطن        "إبداعات طلابية في حب الوطن" بجامعة الإمام عبدالرحمن    الخاتم : اليوم الوطني يوم ولاء وإنتماء للوطن    القبض على شابين وفتاتين إثر تداول مقطع لإطلاق النار في أحد أحياء المدينة المنورة    هيئة تقويم التعليم والتدريب توقع مذكرة تفاهم مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني    جمعية الثقافة والفنون تدشن ورشة "تفاصيل" للكتابة الدرامية بمنطقة عسير    الجوازات تصدر 7344 قرارًا إداريًا بحق مخالفي أنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود    "جائزة الأميرة صيتة" تعلن أسماء الفائزين في "أم الجود".. الأيام المقبلة.    وفاة وزير الدفاع المصري الأسبق المشير محمد حسين طنطاوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القروبات الشّعرية.. تسلية أم مضايقات!!
نشر في الرياض يوم 23 - 11 - 2017

التطبيقات الذكية التي تعمل على الشبكة العنكبوتية أصبحت من أهم التواصل الاجتماعي في وقتنا الحالي، وكذلك من أساسيات حياتنا فقد أصبح الكثير من الشعراء والشاعرات يشاركون في مجموعات "الواتساب" الشِّعرية.. عن هذه التجربة تطرح "الرياض" هذا التحقيق على عدد من الشعراء والشاعرات.. كيف تعاملوا مع هذه المجموعات؟.. وما هي النتيجة التي اكتسبوها؟.. وهل استمروا في هذه القروبات أم غادروها؟.. وكل منهم له تجربة ورأي مختلف.
تهاني التميمي: تجمعات أدبية خلاقة للإبداع
في البداية انتقد الشاعر الغنائي سعد الخريجي "قروبات الواتساب" قائلاً: لقد توقفت عن المشاركة في هذه المجموعات "الواتساب" الشِّعرية نظراً لعدم وجود الفائدة فيها، فهي لا تخدم الشِّعر والشعراء إطلاقاً إلا ما ندر.. ويمكن أن تخسر بشراً عزيزين عليك كما حدث معي في بعض القروبات كدت أن أخسر أعز الأصدقاء والقريبين لقلبي، وبعد توقفي عنها لم أشعر بالرغبة للرجوع إليها نهائياً فأنا لست بحاجة لها فالشاعر "شبعان كلام" وأصبحت لا أستخدمه إلا للضرورة فقط وخاصة لأعمالي الشِّعرية والفنية.. ولاشك أن "الواتساب" له فوائد منها أنه يقرّب لك ناساً أعزاء، كما يعرفك بالكثير من الناس ويكفيني أن تعرّفت من خلاله على الكثير ممن تشرفت بهم وبصداقاتهم كثيراً.
واعتبر الشاعر المبدع طلال حمزة: أن هذه القروبات تختلف باختلاف أعضائها والقائمين عليها، وأن الهدف من إنشائها في نهاية المطاف تجمع إنساني كباقي التجمعات منها ما هو خاص بالأسر والعائلات، ومنها ما هو مخصص بزملاء العمل، ومنها ما هو عام ومتشعب، والحقيقة أن أغلب هذه القروبات تهدف للتواصل ليس إلا إذ يندر أن تجد نقاشاً موضوعياً يثري الأعضاء وذلك لتفاوت معارف وثقافات أعضائها، ومن جهتي اعتبر "قروبات الواتس" طريقة سهلة وحديثة للتواصل مع المجموعات المكونة لكل قروب حسب مكوناته أسرة زملاء عمل شعراء وأدباء إعلاميين لكني لا أتوقع منها أكثر من مجرد التواصل إلا فيما ندر.
وأشار: أما فيما يخص قروبات الشعر والشعراء فهي بالمجمل مصافحات ومسامرات من خلال نشر مقاطع لقصائد قديمة للأعضاء في الغالب أو نشر أبيات خاصة بأعضاء القروب وما يحدث بينهم من تعليقات وقفشات هي أشبه بالإخوانيات.. في نهاية المطاف ما أود قوله: إنها لا تضيف شيئاً للشعر، أو ربما أنها لا تعجبني لذا فأنا لا أحرص كثيراً على التواجد بها باستثناء بعض القروبات محدودة العدد والخاصة بأصدقاء شعراء أعرفهم جيداً.
ويقول الشاعر والكاتب عبداللطيف الوحيمد: مجموعات الواتساب من وسائل التواصل الاجتماعي البناءة والمفيدة وبحكم مشاركتي فيها كشاعرٍ وكاتبٍ مفيد ومستفيد فإني أرى أن جيّدها أكثر من رديئها وصالحها أكثر من طالحها ونافعها أكثر من ضارها وإن وجد فيها من الغث لابد أن يوجد فيها من السمين وإن وجد فيها من التافه لابد أن يوجد فيها من المفيد وفي ظني أن الجيد أغلب من الرديء، والمفيد أغلب من نقيضه، ولا أعتقد أن فيها مضايقات ما لم تتحول للدردشة الشخصية والمناوشات والمهاترات والمجادلات العقيمة.
وأضاف: يجب على الإنسان أن يرى الجانب المشرق للأشياء أكثر من الجانب المظلم، وأن يستحسن أكثر مما يستهجن وأن يمدح أكثر مما يقدح وأن يقبل أكثر مما يرفض وأن يشكر ما يستحق الشكر وإن كان بسيطاً فكل أعضاء المجموعة الذين يجتهدون في المشاركة فيها يجب تقدير مشاركاتهم فهي من وقتهم الثمين ومن اختيارهم الذي يهدفون منه النفع والفائدة والامتاع، وعلينا أن نغض النظر عن الخطأ غير المقصود أو التقصير إن حصل، وننصح دون أن نجرح ونوجه بلباقة ولطف، وعن نفسي فقد استفدت منها في تسويق إنتاجي الأدبي شعراً ونثراً وإصداراتي الثقافية وأخباري الأدبية وصرت اعتمد عليها في التواصل مع نظرائي في الأدب.
أما الشاعرة السعودية تهاني التميمي فقالت: لاشك أن أي تجمع أدبي وإن كانت هناك سلبيات فردية إلا أن الإيجابيات أكثر.. ونظراً لتواجدي في عدّة قروبات أدبية منها المختلطة ومنها المحصورة على الشاعرات فقط أرى أن اختلاف المدارس واختلاف الأفكار وتنوعها واختلاف الخصائص بين الجنسين يجعل القروبات خلاقة للإبداع.. وأيضاً نظراً لتأثير البعض إعلامياً ووجودهم في الحقل الإعلامي وحبهم للشعر والأدب وحرصهم على الأسماء المميزة نجد أن "القروبات الشعرية" تضخ الساحة بالأسماء الجديدة المتميزة مما يثري الحراك الأدبي بالمنطقة ككل.
أما كونها للتسلية أم مضايقات.. هي فعلاً تسلية روح ضمن حدود الآداب العامة فجو الرسميات والتزمت والتشنجات الأدبية ممل جداً لابد من روح النكتة والمرح الأخوي. لذلك أنا شخصياً لا أرى وجود مضايقات لأن الاحترام متبادل.. والشعر ما كان في شيء إلا زانه.. لذا نحن مجتمع الشعراء والأدباء الأكثر حساسية وحرصاً على الطرف الآخر والأكثر حرصاً على نقاء الروابط الإنسانية والبعد بها عن أي تصرف مشين.
الخريجي: خسرتني الأصدقاء والقريبين لقلبي
حمزة: لا تضيف شيئاً للشِّعر
الوحيمد: وسائل تواصل بناءة ومفيدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.