بولندا تتعادل مع ألمانيا في الدور الرئيسي للمجموعة الأولى بمونديال اليد "مصر 2021"    القصبي: «الشركات» الجديد سيعالج المشاكل والتحديات    محمد بن سلمان.. الأرقام تتحدث.. العيش الرغيد للأجيال    مخاوف كردية من هجوم تركي على الشمال السوري    البحرية السعودية تنفذ تمرين «المدافع 21»    باقات جديدة للسياح لزيارة محميات بني معارض وأم الرمث وفرسان    الليث افترسهم    خادم الحرمين يهنئ حاكم كومنولث أستراليا ورئيس الهند    «الاستئناف» تحسم: القتل ل«خاطفة الدمام».. و25 عاماً سجناً للمتهم الثالث    الشورى يقر «الخصخصة» ويسأل «الصناعة» عن استثمارات التعدين    إزالة 60 عقارا مخالفا وآيلا للسقوط بجدة    شرط مفاجئ من «التقويم» يثير انتقادات المشرفين.. اختبارات التخصص أولاً !    «الصحة»: «عيادات عن بعد» لتقليل مراجعة المستشفيات    كرٌّ وفرٌّ.. مع «السلالات الجديدة»    إطلاق أكبر برنامج تطعيم عالمي بلقاح «صنع في الهند»    إطلاق باقات سياحية جديدة لزيارة 3 محميات طبيعية    «المظالم»: 655 ألف مستفيد من خدمة «معين»    120 متقدما لوظائف الترجمة في الأمر بالمعروف    «هدف»: مرحلة خامسة لتعليم الإنجليزية عبر «دروب»    المساهمة المليونية .. «سندات مرفوضة» تعرقل استعادة أموال المتضررين    ضبط 687 مخالفة ضريبية في أسبوع    المحلي والأجانب السبعة    الصحافة في زمن الرؤية    الترجمة ظل المعرفة !    مجلس علماء باكستان يدين محاولة الحوثيين استهداف الرياض: هجمات إرهابية جبانة    مساء سعودي بامتياز    «واتساب»: أمّن حسابك بضبط هذه الإعدادات    إيران.. والدور التخريبي        "الشورى اليمني" يدعو إلى التعاطي الإيجابي مع قرار تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية    جامعة حائل تحصل على الاعتماد المؤسسي    الشباب يمطر شباك الوحدة برباعية    شؤون الحرمين تباشر أعمال تنظيف وتعقيم سطح الكعبة المشرفة    أمير تبوك يرأس اجتماع مجلس المنطقة غداً        الاتحاد الآسيوي يُلغي 4 بطولات .. ويُعيد جدولة بطولتين    القيادة تهنئ رئيس البرتغال بفوزه بولاية رئاسية ثانية    الفيصلي يعرقل الهلال بتعادل في الدقائق الأخيرة    سمو نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لذوي الرقيب أول الغزواني    وزير الإعلام اليمني يؤكد أهمية توحيد الجبهة الوطنية    قوات الاحتلال تمنع لجنة إعمار الخليل من استكمال ترميم الحرم الإبراهيمي        #الصحة : إستمرار إرتفاع أعداد الإصابات وتسجيل (213) حالة مؤكدة    ضبط مواطن أساء لرجال الأمن على مواقع التواصل    خطوات رفع دعوى عماليّة عبر بوابة ناجز للدعاوى الخاضعة لنظام العمل    "تقويم التعليم" تمنح شهادات اعتماد أكاديمي لمجموعة من المؤسسات والبرامج    «الصحة»: تسجيل 213 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    فتح باب القبول في المعهد التقني للألبان براتب 7500 ريال    نائب #أمير_جازان يتسلم تقرير توطين وظائف التشغيل والصيانة بالجامعة    "إثراء" يطلق "نادي الكتاب للأطفال" في نسخته الثانية    "كاوست".. اتفاقية شراكة مع "ملتقى مكّة" و"الحج" و"خدمة ضيوف الرحمن"    أكثر من 56 ألف مستخدم عبر برنامج "رافد" للتعليم عن بعد بجامعة الباحة    "موانئ" و"الجمارك" يعلنان آلية جديدة لبضائع المتروكات في موانئ المملكة    السديس يدشن مبادرات التقنية لمعهد وكلية المسجد الحرام    عكاظ تنشر أبرز الملامح.. نظام جديد للأحوال الشخصية    عبدالله مناع بقية من جذوة الرواد    بأمر الملك ضم «الإسكان» إلى «البلدية والقروية».. والحقيل وزيراً لها    د. حسن سليمان من حقه علي أن أرثيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم الوطني سجل ذهبي منقوش بالوحدة والشموخ والبناء
عدد من المسؤولين والأكاديميين والمثقفين في جدة:
نشر في الندوة يوم 23 - 09 - 2010

تمثل الذكرى الثمانون لليوم الوطني المجيد للمملكة أهمية كبيرة في تاريخ الأمة العربية بذكرى الوطن ذكرى التوحيد ولم الشمل، ذكرى التكاتف لتحقيق الوحدة، ذكرى التلاحم بين أبناء هذا البلد المبارك الذين عانوا من الفرقة والشتات والفقر والجهل والمرض، التي حققها الملك العظيم والمؤسس الباني عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله-، فكانت المعجزة، استمر البناء وسارت عملية النماء والتقدم والتطور على دروب الخير في أرض الخير وعلى يد أبناء المؤسس البررة ورجاله المخلصين فغدت المملكة غيرها بالأمس وفي كل مجال نهضة وتطور.
مسؤولو وأكاديميو ومثقفو جدة أبدوا ل(الندوة) سعادتهم وابتهاجهم بهذه المناسبة الغالية حيث تحدث سعود بن علي الشيخي مدير فرع وزارة الثقافة والإعلام بمنطقة مكة المكرمة إن اليوم الوطني يوم تاريخي في السجل الذهبي للمملكة يستحق أن نقف عنده لنذكر دور المؤسس لهذا الكيان العظيم الملك عبدالعزيز- طيب الله ثراه- في توحيد وطننا الشامخ حتى أصبح رمزاً للبناء والوحدة والتلاحم من القيادة والشعب متخذاً الشريعة الإسلامية دستوراً ومنهاجاً.
ويضيف الشيخي إن الحديث عن الوطن هو الحديث عن المواطن الصالح المنتج الوسط المعتدل، المتزن، البعيد عن الغلو والتطرف.. مشيراً إلى أننا محسودون على نعمة الأمن والإيمان مما يستوجب علينا الاعتزاز بديننا وقيادتنا ومقدساتنا والقيام بمسؤولياتنا على الوجه المنشود، ووصف الشيخي هذه الذكرى المجيدة بأنها عزيزة على كل فرد من أبناء الشعب السعودي كيف لا وقد هيأ الله عز وجل لنا تحولاً تاريخياً حضارياً بقيادة الملك الراحل عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله-.. تلك النقلة الحضارية والإنجازات التنموية التي حملها من بعده أبناؤه البررة ورسخوا مبادئ الشورى والعدل والتنمية والتطوير في كافة المجالات.وقال الشيخي أنتهز هذه الفرصة لأتقدم بالتهنئة لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وللنائب الثاني وللشعب السعودي النبيل بهذا اليوم التاريخي العظيم لتوحيد المملكة العربية السعودية .. سائلاً المولى العلي القدير أن يحفظ لنا قيادتنا الرشيدة، ويجنب هذا الوطن المعطاء من كل مكروه .. إنه سميع مجيب.
فخر وعزة
قال المهندس عبدالعزيز حنفي رئيس الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمحافظة جدة :إن اليوم الوطني ذكرى نفخر بها جميعا لكيان عظيم أرسى دعائمه وثبت أركانه رجل بذل الغالي والنفيس وهيئه الله تعالي ليجمع شمل أبناء الوطن الواحد ويوحد كلمتهم تحت راية لا إله إلا الله محمد رسول الله أنه جلالة الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه.
وركز على أهمية اليوم الوطني لدى أبناء الجمعية خصوصاً وأبناء الشعب السعودي عموماً في تلمس المنجزات والقفزات التنموية والحضارية التي شهدتها المملكة العربية السعودية في مختلف المجالات والتي تؤكد صلابة التأسيس وقوة البناء لهذه الدولة المباركة والتي بنيت على أسس وثيقة وقواعد متينة هما كتاب الله الكريم وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم فأثمرت أمنا ورخاء واستقرارا وطمأنينة رغم كيد الكائدين وحسد الحاسدين.
عطاء ونماء
فيما قال الدكتور سعيد بن مسفر المالكي عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبدالعزيز والمشرف على كرسي الأمير خالد الفيصل أن الوطن يحتفل بيومه الأغر.. لتستمر حلقة العطاء المتواصل في دورانها ولتكتب عبر التاريخ بحروف من نور تلك الإنجازات التي صنعتها سواعد الرجال في مختلف المجالات والمواقف وقال المالكي إذا كان هناك من كلمة في هذه الذكرى الخالدة واليوم الأغر فهي رسالة شكر وعرفان إلى قيادتنا الرشيدة التي لم تأل جهداً في سبيل توفير كل سبل الراحة والحياة الكريمة لمواطني هذه البلاد، مواصلين ما بناه موحد الجزيرة جلالة الملك عبدالعزيز -رحمه الله- لبناء الإنسان وتسليحه بالفكر النير واتباع روح العقيدة الإسلامية لتصبح هذه البلاد بحمد الله رائدة النموذج والمثال والبرهان في العزة والرقي متحدية كل الظروف والصعوبات بعزيمة صلدة لا تعرف اليأس، منطلقة من قناعات واضحة سليمة العقيدة واثقة الخطى ولا شك أن من يعرف واقع الأشياء يؤكد ضخامة الجهود التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين من أجل الرقي بهذه البلاد في مختلف نواحي الحياة، فهنيئاً لنا بهذه القيادة الحكيمة.. وهنيئاً للقيادة بهذا المواطن المخلص على أرض وطن العطاء والإنجازات.
وبيّن المالكي بأن الكلمات تظل عاجزة عن التعبير عن عظمة هذا اليوم ولكن عندما يحتفل أبناء هذا الوطن المجيد يربطونه دائماً بالدعم المتواصل الذي تقدمه قيادتنا لأبناء هذا الوطن المعطاء الذي حقق إنجازات كبيرة في شتى الميادين وكافة الأصعدة من بناء الرجال والمصانع واستخدام أحدث التقنيات التي توصلت إليها تكنولوجيا العصر، إن المملكة خطت خطوات ثابتة في مختلف القطاعات الاقتصادية والصحية والتعليمية والاجتماعية فقد أولت الحكومة اهتماماً بالغاً بتنمية الإنسان السعودي من أجل الحفاظ على إنجازاته وتطويره.
اتحاد وتلاحم
من جانبه أكد الدكتور راشد بن محمد الزهراني رئيس مجلس المؤسسة العامة للتدريب التقني بمنطقة مكة المكرمة أن هذه المناسبة الغالية جديرة بالاحتفاء لأنها جمعت القلوب ووحدت النفوس وألفت بين الرؤى والأفكار فصرنا شعباً واحداً وكل من خرج عن قيمه ومروءته فهو جاحد وظالم لنفسه وناكر لجميل وطنه وقيادته، وقال الزهراني يجب أن تكون هذه المناسبة وسيلة اتحاد وتلاحم كما كانت من قبل وأن ترعى مكتسبات هذا الوطن واستعرض فصيل الدعم الذي حظي به قطاع التعليم من قبل الدولة.. مشيراً إلى أن ذلك حقق نهضة كبيرة في شتى المناحي فشيدت المدارس والمجمعات والملاعب ومراكز التدريب التقني وتم الاهتمام بالمعلم فأنشأت المعاهد والكليات التي خرجت الآلاف ودربتهم وأنفقت المليارات التعليم حتى أصبحت بلادنا في مصاف الدول المتقدمة التي تنفق على التعليم جزءاً كبيراً من ميزانيتها لحرصها على تعليم الجميع من أبناء الوطن.
واكد الزهراني بأن ذكرى اليوم الوطني مناسبة عظيمة ومن الثوابت الراسخة في هذا الوطن الغالي والاحتفاء به في كل عام تأكيد على ما تتمتع به المملكة العربية السعودية من مكانة كبيرة على كافة المستويات الحضارية والسياسية والاقتصادية سواء على المستويين الإقليمي والدولي تسير دوما نحو آفاق أوسع وبخطى ثابتة ومدروسة بفضل الله ثم بفضل السياسة الحكيمة التي خطتها باقتدار مؤسس هذا الكيان الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - وسار عليها من بعده أبناؤه البررة حتى هذا العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - حفظه الله - الذي يقود البلاد نحو آفاق المستقبل متخذا الأسباب التي تمكن هذه البلاد من تجاوز كافة المتغيرات التي تتزامن مع هذه النقلة الهامة .
تحول تاريخي
وقال أحمد أبو حسان المستشار الإعلامي بالمؤسسة العامة للتدريب التقني إن هذه ليست مجرد ذكرى وطنية غالية فحسب بل تعد ذكرى تحول تاريخي عظيم في التاريخ الحديث والمعاصر للجزيرة العربية بشكل خاص وللوطن العربي والإسلامي بشكل عام، وقال إن هذا اليوم الذي جمع القلوب ووحد الصفوف بعد الفرقة والشتات، وأنار العلم والتطور كل شبر بعد الظلام والجهل ودبت الصحة فيه بعد المرض فأصبح الظلام نوراً والجهل علماً.
وقال أبو حسان هذا اليوم يحمل رائحة المجد وعطره الفواح ذكرى توحيد الأرض التي كانت تسودها الفوضى والخوف والهلع والتي ما عرفت قبل هذا اليوم راحة واستقراراً، جاء الملك عبدالعزيز -رحمه الله- معلناً يوم العزة والكرامة وتنفست الجزيرة الصعداء بعدما ألقت عن كاهلها عبث الماضي ومعاناة الزمان وها نحن اليم نعيش امتداداً لهذا اليوم المبارك في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الذي نذر نفسه لخدمة الوطن والمواطن وسيظل بإذن الله الوطن شامخاً مرفوع الرأس بقيادته وأبنائه البررة وشعبه الوفي.
أمن واستقرار
ويشير نبيل زارع مسئول العلاقات العامة والاعلام بنادي جدة الأدبي إن هذه الذكرى الوطنية غالية على النفوس نتذكر من خلالها رجل التوحيد وبطل التأسيس الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- الذي استطاع بإمكانياته المحدودة توحيد هذا الوطن ولمّ شمل أبنائه بعد فرقة وشتات وتناحر وخوف وفقر وجهل ومرض فتوحدت القلوب والمشاعر وراء هذا القائد على كلمة لا إله إلا الله محمد رسول الله، إن أمن هذه البلاد وأمانها واستقرارها إحدى ثمرات هذا الإنجاز العظيم والعمل المتواصل الذي أرسى فيه -رحمه الله- قواعد بنيان هذا الوطن.. والوطن يرتقي ويواصل المسيرة الخيرة ويحتل مكانة مرموقة عالمياً فهذا دليل واضح وملموس على اهتمام القيادة الحكيمة على التطور والرقي لهذا الوطن وأبنائه.
وأن هذا اليوم يعني لي الشيء الكثير من توحيد لهذا الكيان إلى تطور في كافة المجالات خصوصاً ونحن نعيش هذه الذكرى لأنها تحكي التطور الكبير الذي تشهده جميع مناطق المملكة منذ عهد المؤسس إلى أن تولى أبناؤه الأوفياء إكمال هذه الجهود.
وقال زارع أن حب الوطن يجب أن يتجاوز الكلمات والأقوال إلى أفعال وأن نلتف حول القيادة الرشيدة للحفاظ على مكتسباتنا الوطنية وإنجازاتنا المميزة وأن نقف يداً واحدة ضد من يحاول العبث بالأمن والاستقرار والمنجزات لهذا الوطن وأبنائه.
مواقف بطولية
قال معتوق عبدالله الشريف عضو حقوق الإنسان ان ذكرى اليوم الوطني مكتوبه في وجدان أبناء هذا الوطن في قلوبهم بمداد الإعزاز والفخر الذي يمثل سانحة مواتية لاستعادة المواقف البطولية الفذة لمؤسس هذا الكيان، حيث عمل -رحمه الله- وبكل ما أوتي من قوة وعزيمة على إرساء دعائم هذا الكيان على النهج القويم والمحجة البيضاء المتمثلة في كتاب الله المبين وسنة رسوله الكريم، فوضع رحمه الله اللبنات الأولى لدولة الإيمان والعلم وذلك بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بفضل جهاده وبطولاته العظيمة في سبيل توطيد أركان هذا الكيان القائم على الحق والعدل على كتاب الله وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم. ورفع راية التوحيد عاليه تحت لوائها مجتمعاً متجانساً ملتفاً حول قيادته وبذلك أطلت على العالم دولة العلم والإيمان التي أثبتت على مدار الأيام بأن الإيمان بالله لم يكن عائقاً في طريق التقدم والازدهار والأخذ بسبل التنمية والرقي للوصول بالمملكة العربية السعودية إلى مصاف الدول المتقدمة ولم يتحقق ذلك إلا بفضل الله ثم بإيمان القيادة الحكيمة بالأهداف السامية التي تسعى لتحقيقها في إطار إسلامي يربط بين الراعي والرعية كأسرة واحدة.
وقال الشريف نتذكر الكثير من الدروس والعبر من ملاحم البناء والعطاء لهذه البلاد التي حققت كثيراً من الإنجازات الحضارية التي تعكس قدرة الإنسان السعودي على البذل والعطاء من خلال التلاحم والتكاتف مع قيادته الرشيدة -أيدها الله- التي قادت هذه المسيرة التاريخية بحنكة وحكمة منذ عهد المؤسس الباني عبدالعزيز بن عبدالرحمن - طيب الله ثراه- ومن بعده أبناؤه البررة حتى وصلت بلادنا -ولله الحمد- إلى تنمية شاملة في كافة المجالات وحققت للمواطن السعودي رفاهيته واستقراره وأمنه.
انجازات وعطاءات
من جانبه عبر ابراهيم بن عبدالرحمن البهكلي المستشار الإعلامي بفرع وزارة الثقافة الإعلام بجدة عن سعادته واعتزازه وفخره بهذه الذكرى التي ترمز للوحدة العظيمة التي توحدت فيها القلوب والمشاعر والكلمات على كلمة التوحيد لتعلن دولة فتية أخذت بكل متطلبات الحضارة الحديثة حتى بلغت مصاف الدول المتقدمة وحافظت على هويتها العربية والإسلامية فحكَّمت الشريعة وسارت على هدي الكتاب والسنة فكانت تجربة فريدة هي سر بقاء هذه الدولة المباركة وعزها ورفعتها وسؤودها.
وقال البهكلي إن هذه الذكرى تذكرنا بذلك الفارس المغوار الذي شق طريقه في الصخر حتى وحَّد هذا الكيان العظيم وسارت عجلة التنمية بخطى ثابتة.. مؤكداً أن من حق كل إنسان ولد في هذه الوطن وترعرع على أرضه واستنشق هواءه أن يفخر ويعتز بإنجازاته بل هو واجب عليه أن يحب هذا الوطن فالمملكة العربية السعودية وطن ينفرد عن غيره من الأوطان فمنه انطلقت رسالة الإسلام الخالدة وفيه مكة المكرمة والكعبة المشرفة قبلة المسلمين وفيه طيبة الطيبة.
فهذا الوطن هو قلعة الإسلام وأرض التوحيد.. اليوم نعيش هذه الذكرى في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- العهد الزاهي الذي نرى عجلة التقدم والتطور تسير بخطى ثابتة ويحرص حفظة الله على كل ما ينفع المواطن ويواصل الإشراف والمتابعة ليكون هذا الوطن مصدر إشعاع للإنسانية جمعاء.. حفظه الله الوطن وأهله وقادته من كل مكروه وأدام علينا الأمن والاستقرار.
شرح الصور
د


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.