أمير القصيم يوجه باستمرار العمل خلال العيد        محافط الطائف يفتتح معرض البهيتة الأمني        476 مليار ريال قروض عقارية للأفراد    «السعودية الزرقاء».. طموحات وجهود المملكة لحماية البحار        11% زيادة الحوالات المالية للخارج                            الاتحاد السعودي لألعاب القوى يحدد موعد جمعيته العمومية    الفرس "نوتيشن " تتوج بطلة لكأس جامعة أم القرى    التعاون يعسكر في هولندا ويخوض ست مباريات ودية    ديوان المظالم يصدر قراراً باعتماد ضوابط العمل القضائي عن بُعد    جائزة البليهد للتميز العلمي.. مشروع وطني لاكتشاف المواهب                    توقيع عقد تصميم «قطار العلا» بطول 50 كيلومتراً            معرض عمارة المسجد النبوي يثري تجربة ضيوف الرحمن ويُعرفهم بتاريخ عمارة المسجد النبوي    مسار خاص لدعم المؤسسات الوقفية الناشئة والصغيرة    وكالة المسجد النبوي: ترجمة محتوى الحج بعشر لغات    نائب وزير الحج والعمرة يدشن معرض "مكة .. والحج"    وزير الحج والعمرة يفتتح فعاليات ندوة الحج الكبرى في نسختها السادسة والأربعين    «د.سليمان الحبيب» يحصل على الاعتماد الدولي لجمعية القلب الأمريكية    محاضرة لتحسين الجودة ب«صحة الرياض»    استشاري: المسنّون بحاجة للرعاية النفسية            الصحة : 1383 ممرضا وممرضة لخدمة الحجاج في المشاعر المقدسة    الصواريخ.. رسائل روسية تطلب تراجع الغرب    اختفاء إدارة النفيعي وترقب لجمعية عمومية    بالفيديو.. القبض على 10 أشخاص لدخولهم إحدى الفعاليات العامة بجدة دون الالتزام بإجراءات التنظيم    تحذيرات فلسطينية من نية متطرفين يهود اقتحام الأقصى    في وداع العبودي.. الذاكرة التي لا تصدأ    مالك إلا خشمك ولو هو أعوج    خطة عربية موحدة لدعم لبنان وفلسطين    البرامجُ الهندسيةُ في المملكة تحصلُ على عضوية اتفاقية واشنطن    «سلمان للإغاثة» يدشن مشروع التدخلات الطارئة لإنقاذ حياة المتضررين من الجفاف في صوماليلاند    القيادة تهنئ بيلاروس بذكرى الاستقلال    «إيجار»: لا يحق للمؤجر أخذ نسخة من مفتاح الشقة بعد تأجيرها    الهلال الأحمر ينفذ فرضية حدوث تدافع في مسجد نمرة بعرفات    رياح نشطة وأتربة مثارة على جازان    وزير الخارجية التونسي يلتقي بنظيره اللبناني    مكتبة الملك عبدالعزيز تقيم جلسة "الترجمة مابين القيمة والمتعة"    نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين.. نائب وزير الخارجية يشارك في مراسم احتفال بوروندي بالذكرى الستين لاستقلال الجمهورية    وزارةُ الداخليةِ تستعرضُ مبادرةَ طريق مكة وخِدْمَاتِ المركز الوطني للعمليات الأمنية بمعرض في العاصمة المقدسة بمركز مكة مول    الأميرة ريما بنت بندر تدشّن كتاب "النمر العربي"    سمو محافظ الأحساء يستقبل رئيس النيابة العامة بالمحافظة    التعاون الإسلامي تشيد بإعلان المملكة عن حزمة من المشاريع التنموية باليمن    أمير تبوك يوجّه باستمرار العمل خلال إجازة عيد الأضحى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حذار من اختيار الشاب مهنة رأى أشخاصاً ناجحين فيها
خلال ملتقى أخلاقيات العمل والأعمال.. الحبيب:
نشر في الندوة يوم 03 - 06 - 2012

حذر الدكتور طارق بن علي الحبيب استشاري الطب النفسي أن يختار الشاب أو الشابة مهنة لمجرد أنه رأى أن المهنة ناجحة أو أنه رأى أشخاصاً ناجحين فيها، مؤكداً على ضرورة أن يعرف كل فرد قدراته واستعداداته وميوله وسمات شخصيته قبل أن يتخذ قراره بشأن مهنته، مؤكداً بأن الفرد يصلح لعدد من المهن وليس لمهنة واحدة فقط.
وأوضح خلال مشاركته ضمن فعاليات ملتقى أخلاقيات العمل والأعمال والذي احتضنته جدة تحت شعار “العودة إلى الأصالة” بفندق جدة هيلتون والذي نظمته الغرفة التجارية الصناعية بجدة ومكتب الدكتور إيهاب بن حسن أبوركبة لتنظيم المؤتمرات بشراكة استراتيجية مع وزارة العمل في أمسية بعنوان “المهنية بين القيم الأخلاقية والإبداع” بأن أخلاقيات العمل تشير إلى قيم السلوك والأخلاق التي توضح التصرفات الصائبة والخاطئة التي تظهر في بيئة العمل، مبيناً بأنها عبارة عن التزامات فكرية وسلوكية يمكن تعلمها ومراجعتها والتدرب عليها وتطبيقها وتعديلها ضمن الأطر المقبولة واحترامها.
وأشار الحبيب إلى أن معايير السلوك والقيم الأخلاقية تحكم التصرفات والقرارات في بيئة العمل، مبيناً بأن هناك أربعة عناصر تشكل أخلاقيات العمل والمسئولية الاجتماعية وهي الفرد والمنشأة والقانون والمجتمع.
واستعرض الحبيب أخلاقيات ومبادئ الالتحاق بأي مهنة ومن أبرزها المثابرة والقيادة والقدرة على التأثير ومتابعة سير العمل والمرونة في التفكير والاستقلالية وتعدد الاهتمامات والرغبة في التعلم والأصالة في التفكير والاتزان الانفعالي، موضحاً بأن الالتحاق بأي مهنة يحتاج لتوجيه ومساعدة الفرد على اختيار المهنة التي تناسب قدراته واستعداداته وميوله ودوافعه وخططه بالنسبة للمستقبل أي آماله وتطلعاته والتي تتفق ومستوى ذكائه العام حيث يري الباحثون أن عمليتي التوجيه والاختيار المهني عبارة عن وجهين لعملة واحدة والهدف النهائي لهاتين المرحلتين هو وضع الشخص المناسب في العمل المناسب بما يتناسب مع قدراته العقلية وميوله واستعداداته الجسمية.
وأبان الحبيب بأن هناك علاقة بين الميول المهنية وسمات الشخصية، مؤكداً على فوائد اكتشاف الميول المهنية في توجيه القدرات للأفراد المعنيين وتوزيع المهام للأفراد المعنيين وتحديد قائمة الميول للأفراد والترغيب في ميول أخرى واكتشاف قدرت الأفراد على الإنجاز والعمل ومناسبة الشخص لعمله وتقدير العمل بحسب الميول وتخطي الإحباط بعمل غير مرغوب فيه وقياس القدرات المهنية وإصدار قرار مهني يخدم الفرد والمجتمع ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب فضلاً عن الرقي بالمجتمع المتحمس بالرغبة، مشيراً إلى أن الدراسات تجمع على أن الميول هي عبارة عن اهتمامات وتنظيمات وجدانية تجعل الشخص يعطي انتباهاً واهتماماً لموضوع معين ويشترك في أنشطة إدراكية عقلية أو عملية ترتبط به ويشعر بقدر من الارتياح في ممارسته لها فهي ذات صبغة انفعالية أكثر منها عقلية فالطالب مثلاً قد يكون لديه قدرات عقلية تؤهله لدخول كلية العلوم إلاّ أنه لا يميل إليها.
وعدد مبادئ الاختيار المهني السليم بدأ المرونة حيث أن الفرد يصلح لعدد من المهن وليس لمهنة واحدة فقط، كما يجب أن تكون عملية الاختيار المهني عملية مستمرة ومتصلة، بحيث تتاح للفرد حرية الاختيار والتقرير في مصيره في كل مرحلة من مراحل عمره، ذلك أن الفرد يتغير وكذلك المجتمع والأعمال نفسها، كما يجب ألا يختار الفرد مهنة لمجرد أنه رأى أن المهنة ناجحة أو أنه رأى أشخاصاً ناجحين فيها ويجب أن يحلل الفرد نفسه وأن يحدد قدراته واستعداداته وميوله وسمات شخصيته قبل أن يتخذ قراره بشأن مهنته ويجب أن تقاس قدرات الفرد قياساً موضوعياً دقيقاً،وليس تقديراً ذاتياً.
واستعرض الحبيب أبعاد النضج المهني مشدداً على أهمية الاختيار المهني للمهنة التي سوف يلتحق بها أو الملائمة له وكذلك المعلومات المهنية التي وصل إليها الفرد والتخطيط الذي وضعه بالنسبة لمستقبله المهني واستعراض مدى معرفة الفرد بالمهن التي يمكنه أن يلتحق بها، وخاصة فيما يتعلق بمطالبها ومستوياتها والإعداد لها، فضلاً عن التطابق في الاختيار المهني عبر عدم تغير المهنة التي يختارها الفرد لفترة معينة أو في عدم تغيير المجال المهني الذي يختار منه المهنة،أو عدم تغيير مستواها أو المجموعة التي تنتمي إليها المهنة وكذلك تباعد الميول والقيم والاتجاهات المهنية والاستقلال المهني عن الآخرين والعلاقات الملائمة بين المهن المفضلة والقدرات وأوجه النشاط والميول وكذلك العلاقة بين الميول والتخيل،ومستوى الميول المهنية وإمكانية تحقيق المهن المفضلة لدى الفرد.
وتناول الحبيب العلاقة ما بين النضج المهني والتوجيه المهني من خلال تعريف الفرد بالقدرات والمهارات والمؤهلات التي تتطلبها المهنة وشروط السن والجنس وكذلك ظروف المهن وواجباتها ومزاياها وهي المجموعة التي يحتمل أن يختار الفرد مهنته من بينها إلى جانب الكشف عن القدرات والاستعدادات والميول والعمل على تنميتها وتطويرها وكذلك مساعدة الفرد على اتخاذ قرار بشأن اختيار المهنة على أساس من تحقيق الرضا الشخصي من المهنة ومقدار الخدمات التي يمكنه أن يؤديها إلى مجتمعه،وعلى أساس إشباع حاجاته،وتنمية قدراته عن طريق العمل بهذه المهنة وإحاطة الفرد علماً بالمعاهد والمؤسسات المختلفة التي تقوم بتقديم التعليم والتدريب الفني لراغبي الالتحاق بالوظائف المختلفة وكذلك شروط الالتحاق بهذه المعاهد ومدة الدراسة بها.
وتطرق الى أهمية تأسيس الجو الاجتماعي المناسب للتخطيط والتنفيذ، مؤكداً على أن تقوم وزارة العمل بإصدار إحصاءات حديثة عن مجالات العمل المتاحة والتخصصات اللازمة لخطط التنمية إلى جانب الكتيبات ونشرات التي توزع على راغبي العمل فضلاً عن إسهام أجهزة الإعلام والثقافة في توضيح خصائص المهن والأعمال وإتاحة الفرصة أمام الشباب لزيارة المجالات المختلفة للعمل بأنفسهم والإطلاع الفعلي على ظروف العمل بالمصانع والشركات والمؤسسات لأخذ فكرة واقعية وتنفيذ حملات توعية بالعمالة وترغيب الناس في الأعمال التي يحتاجها المجتمع وبخاصة الأعمال اليدوية التي يعزف عنها الشباب.
ثم استعرض الحبيب إدارة الغضب والانفعال في بيئة العمل، وآليات البحث عن نقاط الالتقاء والدعم الاجتماعي والضغوط في بيئة العمل والتعامل معها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.