أمير نجران يطلق 50 كائنًا فطريًا مهددًا بالانقراض في محمية عروق بني معارض    "السعودية للكهرباء" تستعرض أبرز الفرص الاستثمارية بالصناعات الكهربائية في منتدى اكتفاء 2022    فرصتي الثاني " يؤهل ٣٠٠٠ متدرباً لسوق العمل    رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان يستقبل سفير أستراليا لدى المملكة    البرلمان العربي يطالب المجتمع الدولي بإلزام سلطات الاحتلال وقف سياسة الاعتقالات الإدارية العدوانية بحق الفلسطينيين    1039 جولة رقابية تنفذها امانة الشرقية وتغلق منشأة أمس الاثنين    بلدية محافظة القطيف تفعل مباردة "نعزز التزامنا"    تنفيذ حكم القصاص في أحد الجناة بالرياض    ضبط شخص بحوزته 50 كيلو جرامًا من الحشيش بجدة    تعليقا على فيلم «أصحاب ولا أعز».. القصبي: فطرتنا البشرية مهددة    "الصحة" : تسجيل (4541) إصابة جديدة بكورونا وتعافي (5212) حالة    أكثر من 15 مليون فحص مخبري أجرتها مختبرات #صحة_جازان    جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل تحدد موعد التقديم على برامج الدراسات العليا    القيادة تهنئ رئيس جمهورية الهند بذكرى يوم الجمهورية لبلاده    "الإحصاء": ارتفاع الصادرات غير البترولية إلى 26 مليار ريال في نوفمبر 2021    مليونا مستفيد من خدمات مركز تأكد في الشرقية    مركز أسبار يُتيح إمكانية التسجيل في منتدى الابتكار الاجتماعي    مالسبب الذي جعل بايدن يشتم مراسلا صحفيا    جامعة أم القرى تُطلق جائزتها للتميز في 4 مسارات    السوق المالية: إحالة اشتباه في مخالفة النظام إلى النيابةالعامة    شاهد التفاصيل: وظائف شاغرة في جامعة الملك عبد العزيز    الأرصاد: رياح سطحية تحد من مدى الرؤية في 5 مناطق    أمم أفريقيا.. 8 قتلى و50 جريحاً في تدافع أمام إستاد بالكاميرون    وكيل محافظة الطائف يدشن نادي كفاءات الثقافي الشبابي    اتفاقية للتعاون في مجال الدفاع بين السعودية و رومانيا    وداعاً بافتيمبي.. الهلال ينفصل عن مهاجمه غوميز    "المسند" يتوقع: انخفاض درجات الحرارة وكتلة باردة على هذه المناطق    #كورونا في أمريكا: أكثر من 222 ألف إصابة جديدة و 545 وفاة خلال 24 ساعة    شاهد.. السديس على مقاعد الطلاب يقودهم في تلاوة القرآن بإحدى مدارس مكة    معلم في الأفلاج يرفض الإجازة المرضية لاستقبال طلابه في المرحلة الابتدائية    اليوم راحة لجميع المنتخبات المتنافسة في الدور الرئيسي    محافظ بلجرشي يستقبل اعضاء المجلس المحلي    محافظ #العقيق يدشن العودة الآمنة لطلاب المرحلة الابتدائية بالمحافظة    «الخثلان» يوضح حُكم من يؤجر شقة سكنية لمن يضر بالجيران رغم شكواهم    نجم آرسنال انتظار برازيلي في طريقه للزعيم    في 4 خطوات.. تعرف على شروط وطريقة التقديم على الدعم السكني    أمير الرياض يرعى ملتقى «الأسرة والمجتمع»    مذيعات.. التجارب الاستثنائية في البر    مواهب سعودية حول الإذاعة    رينارد يرسم خطة الفوز بنقاط عمان    «الناتو» يحشد.. واشنطن تهدد بخنق موسكو    التصدي للشائعات    أو إصلاح بين الناس    ملاحقة اثنين دهسا رجلاً في شارع عام    «جينا ماري» قصة حب سعوديّ وكفاح إنساني    الولايات المتحدة تدين الهجمات الحوثية على المملكة والإمارات    أمير جازان ونائبه يعزيان في وفاة السلمي    كونترا يجهز العميد.. وحمد الله يقطع الإجازة                                        عسل وبن جازان إهداء لليابان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حرب «الطاقة» بين «السرطانية» و»المناعية»
نشر في المدينة يوم 29 - 11 - 2021

قبل أيام أثبت باحثون وبالدليل القاطع في دراسة تم نشرها في مجلة الNature بتاريخ 18 نوفمبر 2021 أن هناك حربًا على مستوى الطاقة تدور رحاها ومستمرة بين الخلايا السرطانية والخلايا المناعية تمثلت أخيرًا باستلاب الطاقة وسرقتها من الخلايا المناعية تستهدف شل حركة الخلايا المناعية، والخلايا كما نعلم مثل الآلة الحربية الطائرة أو الدبابة تحتاج إلى الطاقة لتقوم بدورها وأداء وظيفتها والفكرة التي طبقتها الخلايا السرطانية ضد الخلايا المناعية جهنمية بمعنى الكلمة لم تخطر إلا على بال المهرة في خوض الحروب حيث عمدت إلى إيجاد أنابيب نانوية طويلة تمتد منها إلى الخلايا المناعية (تم تصويرها بدقة) تعمل على امتصاص الطاقة المخزنة في «المايتوكوندريا» (مكان تخزين الطاقة في الخلايا) من الخلايا المناعية مما يؤدي إلى تجفيف خزان الطاقة «المايتوكندريا» في الخلايا المناعية وبالتالي سكونها وعدم قدرتها على الحركة والقيام بالوظيفة الأساسية لها وهي ملاحقة الخلايا السرطانية وفي نفس الوقت يمتليء خزان الخلايا السرطانية بالطاقة مما يزيد من أدائها وتحركها وتنقلها إلى جميع أجزاء الجسم.
إنها حرب بيولوجية بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى وقد أشرت إلى هذه الحرب في كتبي ومقالاتي سابقًا عندما تحدثت عن سؤال طرحه كثير من العلماء: لماذا الخلايا المناعية لا تلاحق الخلايا السرطانية وتقضي عليها ما دام أنها تمثل الثكنة العسكرية داخل جسم الإنسان؟ ويمكن العودة إلى بعض المقالات التي كتبتها حيث توضح العلاقة فعلاً بين الخلايا المناعية والخلايا السرطانية وعلاقتهما بالنفس والجسم والصحة والمرض.
إن مما حمى الله به الإنسان في حياته وصرف الأمراض عنه هو جهازه المناعي ولذلك يجب الانتباه للعوامل التي تزيد من قوته وتمكنه من القيام بمهامه الأساسية وهي الدفاع عن الجسم والمتمثلة في تغذيته ونومه و»ستايل» الحياة بعيدًا عن إزعاج جنوده (الخلايا المناعية) بالتوتر والضغط والسهر وأي شيء يمثل الإخلال بصحته لأنه وزارة الدفاع في الجسم.
نعود لنذكر أن الخلايا السرطانية ثبت كذلك بالمجهر الإلكتروني والتحليل البيولوجي أنها تتحايل على الخلايا المناعية بطرق تمويهية متعددة جزء منها له علاقة بسطح الخلية حيث ترتدي الخلايا السرطانية تكوينات خارجية على سطح خلاياها شبيهة بما عليه الحال في سطح الخلايا الطبيعية فتمر من جوار الخلايا المناعية دون أن تتعرف عليها إنها خلايا سرطانية لإن المستضادات الجينية antigens التي على سطحها الخارجي مشابه لحد بعيد للخلايا الطبيعية، وتقوم كما تذكر الأبحاث العلمية بعملية تزوير كاملة للهوية وتعيش متنقلة ومعززة ومكرمة بهوية الخلايا الطبيعية وتبتلي المريض بمزيد من الانتشار
إن هذا المجال -أقصد العلاقة بين الخلايا السرطانية والمناعية- مجال بِكر وخصب للباحثين ولمن أراد تحقيق بحوث مميزة وجديدة لذلك فإنني أحث أبناء وبنات الوطن البيولوجيين والأطباء ممن هم مقبلون على تحضير الدكتوراة أن يخوضوا في هذا التخصص لأهميته والحمد لله أن هناك في الوطن باحثين تخصصهم الدقيق في مجال الربط بين الأورام والمناعة منهم الدكتورة فاطمة باسنقاب عضو مجموعتنا البحثية في مركز الملك فهد للبحوث الطبية وعضو هيئة التدريس في قسم علوم الأحياء في كلية العلوم بجامعة الملك عبدالعزيز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.