أسعار النفط تعاود الارتفاع    إنجاز عالمي جديد للمملكة في مجال التمكين للمرأة        ردا على معاقبة مسؤوليها.. فنزويلا تطرد سفيرة الاتحاد الأوروبي    السديس يدشن تطبيق الموارد البشرية "بادر"    الصحة العالمية: انتهاء جائحة كورونا في هذا الموعد!        وزير الخارجية الأردني يؤكد دعم بلاده للجهود الدولية لنزع السلاح النووي وأسلحة الدمار    «موهبة»: 150 مشروعاً بحثياً لطلبة المملكة تتنافس للفوز بجوائز موهبة الكبرى في «إبداع 2021»    #أمير_الباحة يرأس اجتماع مجلس المنطقة في دورته الأولى لهذا العام    القصبي والحقيل يدشنان مبادرة العقود النموذجية بهيئة المقاولين    جمعية العمل التطوعي بتبوك تشارك في التنظيم بمركز اللقاحات بالمنطقة    سمو الأمير سلطان بن سلمان يرأس اجتماع أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة    الأردن تسجل 4024 إصابة جديدة بفيروس كورونا    حالة الطقس المتوقعة غدًا الخميس على المملكة    المهندس الزهراني: ترقيتي لل(14) حافز لمزيد من العطاء    قطر و أستراليا تعتذران عن المشاركة في بطولة كوبا أمريكا    تدشين برنامج التطوير المهني في جامعة الملك سعود في مطلع شهر مارس المقبل    منظمات يمنية تحذر: كارثة وشيكة في مأرب    " الشؤون البلدية" تنفذ أكثر من 25 ألف جولة رقابية وتوعوية للوقاية من "كورونا"    مرور الباحة يحذر من الضباب    أمير الرياض يستقبل جمعية "إعلاميون" ويدشن فعاليتها.. "المشي صحة"    فيصل بن فرحان ونظيره العُماني يؤكدان أهمية العمل الخليجي المشترك في إطار مجلس التعاون    البورصة المصرية تغلق على تباين            2000 جولة على مصليات النساء بجوامع ومساجد مكة لتنفيذ الإجراءات الاحترازية        "الأرصاد": هطول أمطار رعدية وغزيرة على منطقتي القصيم والباحة    سلطان بن سلمان يستقبل السفير الصيني    «الموارد البشرية» و«جامعة المؤسس» يوقعان مذكرة تعاون    mbc تحسم الجدل: «ممنوع التجول».. مسلسل ناصر القصبي في رمضان    أمير الشرقية يلتقي سفيرة هولندا بالمملكة    مدير برنامج الغذاء العالمي يشكر المملكة على دعم ضعفاء اليمن    القبض على مواطنين أعلنا عن وظائف مقابل مبالغ مالية بالشرقية    إغلاق 6 مساجد مؤقتاً ب 4 مناطق بعد ثبوت 6 حالات كورونا بين صفوف المصلين    جامعة الباحة تعتذر عن نشرها تغريدة بشأن نادي "العين"    تعليم البكيرية يستعد لإطلاق أسبوع الموهبة والإبداع بفعاليات متنوعة    مباحثات مغربية إسبانية لتعزيز العلاقات الثنائية    الإمارات تسجل 3102 إصابة جديدة بكورونا    الجدعان يلتقي المبعوث الأمريكي إلى اليمن    ناقد رياضي:بيتروس لعب دور حسين عبدالغني    قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل ثلاثة فلسطينيين من محافظتي رام الله و طوباس    السفير جعفر يحضر حفل الاحتفاء بالضباط الدارسين في السودان    الإرياني: الحوثي أمر بإعدام صحافيين رفض مبادلتهم    واشنطن: حل الدولتين السبيل لإنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي    رحيل زكي يماني وزير البترول السعودي السابق يُعد من أبرز الشخصيات في سوق النفط العالمية    أمير مكة ونائبه يتسلمان توصيات ندوة خدمة المعتمرين خلال كورونا    مصدر مسؤول ل عكاظ: لم تصل لوزارة الرياضة أي استقالة    وعي المواطن وسخاء الوطن    نائب أمير مكة يترأس اجتماع القيادات الأمنية    تزكية الزغيبي رئيسا لاتحاد الطائرة    «الحياة الفطرية» تكشف أسباب منع صيد «الضب» وتحدد الهدف من الغرامات (فيديو)    مجلس الوزراء: الموافقة على تنظيم الفحص الفني الدوري للمركبات    العقيد أعلن الحرب ؟    افعلها يا رئيس الأهلي    أحمد زكي يماني.. الفقد الكبير    "خلك رجال وتزوج الثانية" يتصدر تويتر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعلمي يعلن عن مساهمة المملكة ب 100 الف دولار أمريكي لتجديد موارد صندوق الأمم المتحدة لبناء السلام
نشر في المدينة يوم 27 - 01 - 2021

أعلن معالي مندوب المملكة العربية السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، عن مساهمة المملكة في تجديد موارد صندوق الأمم المتحدة لبناء السلام بمبلغ 100 الف دولار أمريكي، مؤكداً أن هذه المساهمة تأتي في إطار اهتمام المملكة العربية السعودية بعملية بناء السلام.
جاء ذلك في كلمة المملكة اليوم، التي ألقاها معالي السفير المعلمي خلال المؤتمر الدولي الافتراضي الرفيع المستوى لتجديد موارد صندوق الأمم المتحدة لبناء السلام.
وأكد السفير المعلمي التزام المملكة في تعاملاتها الدولية بمبادئ أساسية يأتي في طليعتها أهمية العمل على بناء السلام والحفاظ عليه اتساقاً مع التزامها الوثيق بميثاق الأمم المتحدة، مشدداً على أن الركيزة الأساسية للعمل على بناء السلام والحفاظ عليه تتمثل في تحقيق العدالة والمساواة والحفاظ على الأمن والاستقرار من خلال الحوار والمفاوضات وتسوية النزاعات بالطرق السلمية.
وقال معاليه: لقد ألقت جائحة كورونا بظلالها على المجتمعات والاقتصادات في العالم اجمع لاسيما افقرها واضعفها وأصبحت سبل كسب العيش مهددة وفي خطر من جراء ندرة فرص العمل وبالتالي سيصل عدد الأشخاص الفقراء إلى نصف بليون شخص حول العالم، فضلاً عن الآثار غير المباشرة والمترتبة جراء هذه الجائحة والمتمثلة في زيادة حالات التوتر والعنف والكراهية، وتقويض القدرة على الصمود الاجتماعي والاقتصادي فيما لا يزال العديد من البلدان يعاني من انعدام الأمن.
وأضاف معاليه: وفي هذا الصدد نرى أن الأمم المتحدة سيكون لزاماً عليها أكثر من أي وقت مضى صياغة رؤية مشتركة ومتعددة الأطراف تظهر التعاون والتضامن وتستخدم نظماً وقدرات مشتركة لتقديم الدعم اللازم والكافي للمجتمعات المتضررة والأكثر هشاشة ً وضعفاً في جهودها الرامية إلى تحقيق التنمية المستدامة للجميع والحفاظ على السلام وتعزيزه.
ولفت السفير المعلمي، النظر إلى أن أول مثال على السلام المنشود والمأمول تحقيقه يتمثل في القضية الفلسطينية حيث ما زال الشعب الفلسطيني يرزح تحت نيران الاحتلال عشرات السنين دون وجود بارقة أمل في أن يتمكن هذا الشعب من الحصول على حقوقه المشروعة في إقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من يوينو 1967 وعاصمتها القدس الشريف.
ومضى في القول: لقد دأبت بلادي على العمل على حل النزاعات بالطرق السلمية وقدمت في هذا السبيل المبادرة تلو الأخرى، ففي القضية الفلسطينية تقدمت بلادي بمبادرة السلام العربية التي تبنتها الدول العربية في القمة العربية في بيروت في 2002، وفي الشأن اليمني تدعو بلادي إلى الحل السلمي وتتمسك به وترى ضرورة أن يكون السلام في اليمن مرتكزاً على المرجعيات الثلاث (قرار مجلس الأمن رقم 2216، والمبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني).
وأشار المعلمي إلى أنه في سوريا ترى المملكة أنه لا بديل عن الحل السياسي للازمة السورية تنفيذاً لبيان جنيف 1 وقرار مجلس الأمن 2254، معرباً عن ترحيب المملكة بوقف إطلاق النار في ليبيا ودعوتها إلى التوافق بين الأشقاء الليبيين والحفاظ على التماسك والوحدة الوطنية الليبية وعدم التدخل الخارجي.
وجدد معاليه، في ختام الكلمة، التأكيد على ضرورة أن يكون للأمم المتحدة دور أكثر فعالية في بناء السلام وتثبيت أسسه ودعائمه ودور أكثر تأثيراً في تعزيز التنمية المستدامة وخاصة في نطاق الدول النامية، وعن طريق العمل الوثيق مع المنظمات الإقليمية وغير الإقليمية ودعم قدراتها على تحقيق السلام وتجنب النزاعات عبر وسائل الوساطة والتوفيق واستباق الأحداث مع المحافظة على احترام السيادة الوطنية للدول الأعضاء، معرباً عن أمله في أن يتبنى هذا الاجتماع برنامج عمل يشتمل على هذه العناصر ويؤكد على تحقيق العدالة والتنمية فهما الركيزتان الأساسيتان للأمن والسلم الدوليين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.