الرئيس المصري يعرب عن تضامنه مع لبنان في أعقاب الانفجار الذي شهدته بيروت...    130 ألف أضحية استقبلتها مسالخ منطقة الرياض    متحدث #التجارة : السعر المدوّن على السلعة برفّ المحلات التجارية شامل ضريبة القيمة المضافة    السحاب يعانق جبال الفقرة بالمدينة    30 قتيلاً و 3000 جريح في انفجار مرفأ بيروت    مركز الملك سلمان للإغاثة.. خيرات وإعانات    دوري كأس الأمير محمد بن سلمان : الفتح يتغلب على الفيحاء .. وأبها يحول خسارته إلى فوز على الاتحاد    القيادة تهنّئ رئيس بوركينا فاسو بذكرى الاستقلال    الأمير فيصل بن فرحان يجري اتصالاً هاتفياً بوزراء خارجية كازاخستان وغيزستان    نائب أمير جازان يتابع تداعيات الحالة المطرية    أمانة جدة ترفع 1166 سيارة تالفة وخربة خلال يوليو الماضي    السديس يشيد بمضامين شعار حج هذا العام #بسلام_آمنين    الصحة: 1635 حالة تعافٍ جديدة وانخفاض في الحالات الحرجة    إقبال كبير من المصطافين على منطقة عسير ونسبة الإشغال السكني تتجاوز 95%...    أمطار متفاوتة الغزارة على محافظة الليث    إمارة عسير: حسابات وهمية تزعم ارتباطها بأمير المنطقة.. سنحاسبهم    صندوق التنمية الزراعية يعتمد قروضًا وتسهيلات ائتمانية بقيمة تجاوزت 337 مليون ريال    الرياض.. ضبط 5 وافدين امتهنوا سرقة المقتنيات من المركبات وإعادة بيعها    العاصمة المقدسة.. رصد 70 سيارة تالفة في الشرائع    مهرجان «أفلام السعودية» يتيح مشاركات إضافية لصنّاع الأفلام    الصين لن تقبل "سرقة" الولايات المتحدة لتيك توك    المسجد الأزرق صرح إسلامي دخل موسوعة جينيس وأفئدة المسلمين    المرصد السوري: مقتل 15 من ميليشيات إيران في قصف جوي استهدف مواقعهم بريف البوكمال    الإمارات تسجل 189 إصابة جديدة بفيروس كورونا    الكويت تسجل 475 إصابة جديدة بكورونا و4 حالات وفاة    إلى روح عبدالله آل الشيخ    أكثر من 8 آلاف مستفيد من لحوم الأضاحي بجمعية البر بالسيح    البورصة المصرية تربح 4.2 مليار جنيه وارتفاع جماعى لمؤشراتها    احترموا موروث الباحة الثقافي    انطلاق فعاليات اسبوع المزارع في موسم #عنيزة للتمور    صور.. Pixel 4a أفضل هواتف قوقل ب 1312 ريالًا    أمانة عسير وبلدياتها ترفع أكثر من 30 ألف طن من النفايات خلال أيام عيد الأضحى    الرشيد: المملكة رائدة العالم الإسلامي وخدمتها للحرمين محل تقدير المسلمين    التراث بين متطلبات الحفاظ على الهوية وتداعيات الاستلاب بصخب العصرنة    سمو أمير منطقة جازان وسمو نائبه يعزيان وكيل الإمارة للشؤون الأمنية بوفاة شقيقته    «قوقل» احتفل بالذكرى ال112 لميلادها.. ماذا تعرف عن بهيجة حافظ؟    جاليري للأعمال الفنية وقلعة تاريخية بالأحساء    أمير نجران يعزي أسرة المرشد السياحي آل سعيد    العثور على جثة مفقود رنية بعدما علقت سيارته بالرمال    السودان يطالب بجولة "حاسمة" حول سد النهضة    مجلس الأمة الكويتي على تويتر: صحة الأمير تحسنت بشكل ملحوظ    صدمة في الهند.. 52 ألف إصابة ب كورونا خلال 24 ساعة    إقبال كبير من محبي التراث والثقافة لفعالية القصر التراثي بظهران الجنوب    طقم تعقيم لكل موظف ب«شؤون الحرمين» ضمن حملة «خدمة الحاج والزائر وسام فخر لنا»    سلمان المؤشر "أهلاوياً" ل 3 سنوات    ملك إسبانيا السابق خوان كارلوس يهرب إلى منفى قسري في الدومينيكان    سمو ولي العهد يهنئ رئيس بوركينا فاسو بذكرى استقلال بلاده    بالفيديو.. ديدان تخرج من الأرض بعد هطول الأمطار بنجران والأمانة تعلق    برنامج احتفائي وإثرائي لأبناء الهمة ب #تعليم_عسير    مقتل 6 في انفجار مصنع للكيماويات بالصين    حرس الحدود بالمدينة ينقذ مقيماً سودانياً من الغرق    ترمب يتوقّع التوصل إلى لقاح ناجح ضد كورونا قبل نهاية 2020    كيف نجح القائد الصحي في تحجيم و لجم فايروس الجائحة في الحج ؟    إسوارة.. للاطمئنان على سلامة الحجاج في بيوتهم    من المشاعر إلى «طيبة» والمطار.. وداع مؤثر لضيوف الرحمن    «أمانة جازان»: لا قلق من ديدان الأمطار المنتشرة    الحشرات ومخالفات أخرى تُغلق منشأة غذائية في مكة المكرمة    جاهزية 9 ملاعب بالمدن الرياضية في المملكة لاستئناف المنافسات الكروية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من أصداء الماضي!
نشر في المدينة يوم 03 - 07 - 2020

* من أجمل أوقات الفراغ عندي وأحلاها، هي التي أقضيها في جنبات مكتبتي باحثًا أو مطلعًا؟
* وقد تاقت نفسي ذات يوم لكتاب قديم، كثيرًا ما عُدْتُ إليه في البحث، والمطالعة، لكنني لم أجده، رغم البحث والتقصي، فغيّرت وجهة البحث إلى كتاب آخر، وما أكثر الكتب المماثلة في المحتوى والمضمون، فَلَمحتُ قريبًا مني كتاب (جواهر الأدب) لمؤلفه السيد أحمد الهاشمي.
* فذكرني اسمه الجميل، بمقولة سبق أن سمعتها من أحد المعلمين كان يدرسنا مادة (اللغة العربية وآدابها) في المراحل الأولى من دراستنا، (بأن من لم يقرأ كتاب جواهر الأدب، في أدبيات وإنشاء لغة العرب لمؤلفه المرحوم السيد أحمد الهاشمي، فليس أديبًا) لأن هذا الكتاب يعد في نظره من الكتب المهمة في بابه وقد وصفه (بعض العلماء والعظماء تقديرًا لمؤلفه وتقريظًا لمحتواه بأنه دائرة معارف أدبية كبرى، وأنفس كتاب ألف في اللغة العربية وتاريخ آدابها صدر عن تجربة وحكمة).
* ومرت الأيام ومقولة هذا المعلم راسخة في ذهني، ورغم قلة ذات اليد حينذاك وعشقي للقراءة ومتابعتي لجديدها في سن مبكرة من عمري، إلاّ أنني وفقت في اقتنائه وقراءته أكثر من مرة، وأن يكون من أولويات محتوى مكتبتي، وصدّقت مقولة معلمي عن قيمة هذا الكتاب، وجودة محتواه في علوم اللغة العربية وآدابها وحسن اختيار الموضوعات التي تضمنها.
* وقد دفعني لاسترجاع هذه الحكاية القديمة، والحديث عن الكتب القديمة وما تكتنزه من تراث خالد أصيل، ومعلومات ثرية، ما قرأته لشاعرة وكاتبة عربية قديمًا تساءلت في مقالة لها، عن قائل هذا البيت:
لا تقل أصلي وفصلي أبدًا
إنما أصل الفتى ما قد حصل
* ولم ألمها على سؤالها خلال تلك الحقبة الماضية من الزمن؛ لأن خدمات التقنية والمعلوماتية، وخدمة قوقل (Google) كانت منعدمة آنذاك! أما اليوم فبإمكانك الحصول على أية معلومة نثرية، أو شعرية، أو حديث، أو آية قرآنية في ثوانٍ معدودة، وهي نعمة من نعم الله سخرها لنا في هذا العصر، عصر العلم، والتقنية، وتوفر وسائل التواصل والمعلومات دون عناء.
* خاتمة: وأنا أقلب صفحات الجزء الثاني من كتاب جواهر الأدب المشار إليه آنفًا ص[435] طبعة [1381ه] إذا بي أقرأ بيت الشعر محور سؤال الكاتبة ضمن القصيدة اللامية المشهورة للشاعر: عمر بن الوردي المتوفى سنة (749)ه وهي قصيدة نصحية مخاطبًا فيها ولده بلغت أبياتها [42] بيتًا.. بدأها بقوله:
اعتزل ذكر الأغاني والغزلْ
وقل الفصل وجانب من هزلْ
واتق الله فتقوى الله ما
جاورت قلب امرئٍ إلا وصلْ
(لا تقلْ أَصْلِي وفصلي أبدًا
إنما أصل الفتى ما قد حصل)
* والقصيدة في مدلولها تفيض بالعبرة والحكمة، أهداها الشاعر لولده، وما زالت صالحة في معناها ومبناها لكل زمان ومكان، راغبًا منه أن يتخذ منها مطية يعبر بها معترك الحياة بهمة وشجاعة وصبر وعزم أمام مباهج الدنيا وزخرفها وآمالها الخلبيّة، فهي إلى نهاية ونعيمها إلى زوال، والبقاء لوارث الأرض ومن عليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.