اتفاقية لتبادل خبرات الطيران المدني بين السعودية وبريطانيا    تأجيل أقساط القروض ل192 منشأة    15 برنامجًا متنوعًا لتطوير وتنمية مهارات موظفي قطاع الإيواء    العلامة الوطنية للسعودية رؤية لحلم يتحقق    عبدالعزيز بن سلمان ونظيره العراقي يؤكدان التزام البلدين التام باتفاق أوبك    أزمة بين التعاون والاتحاد بسبب السواط !    الدمام والقيصومة تسجلان أعلى درجات الحرارة ب47 مئوية    جامعة أم القرى تفتح باب القبول لحملة الثانوية العامة    الإمارات: استهداف المملكة يؤكد خطورة الحوثيين على المنطقة    أمير تبوك يستقبل قائد قاعدة الملك فيصل الجوية و الرئيس التنفيذي لشركة أسمنت تبوك    وكيل وزارة الخارجية لشؤون المراسم يستقبل القائم بأعمال سفارة الجمهورية التونسية لدى المملكة    "الأسهم السعودية" يغلق منخفضًا عند مستوى 7412.21 نقطة    رئيس الحكومة التونسية يلتقي بوزير الخارجية الجزائري    بلدية لينة تكثف أعمالها في نظافة الساحات وإزالة الأنقاض    مجلس الشورى يوافق على مشروع نظام مكافحة التستر    "فقه العبادات" محاضرة بتعاوني شرق حائل غداً    فرع وزارة البيئة بمنطقة مكة يكرّس مجهوداته لرفع مستوى الإصحاح البيئي    أمير المدينة يستقبل رئيس الجامعة الإسلامية    آخر تطورات #كورونا عالميا.. بريطانيا: 11 وفاة و530 إصابة جديدة    أمير الباحة يرعى توقيع عقود دعم لمشروعات نوعية حرفية بالمنطقة بقيمة تتجاوز مليوني ريال    إدارة ⁧التعاون‬⁩ : السواط ونادي الاتحاد خالفوا الأنظمة    سمو أمير منطقة الباحة يرأس اجتماع محافظي محافظات المنطقة    أوروبا تتجه إلى إجراءات عقابية ضد تركيا    خالد الفيصل يرأس الاجتماع السنوي لمحافظي منطقة مكة المكرمة    العراق يسجل 2229 إصابة جديدة بفيروس كورونا    قصة حالة.. تجاهل الذهاب لعيادات «تطمن» بعد ارتفاع حرارته فنقل «كورونا» لجميع أفراد عائلته    إلغاء عقوبة الإيقاف الأوروبي بحق مانشستر سيتي    أمير القصيم يلتقي نائب رئيس الجهاز العسكري    وزير الشؤون الإسلامية يوجه بقصر إقامة صلاة عيد الأضحى المبارك لهذا العام في الجوامع والمساجد المهيأة وفق البروتوكولات الوقائية    مركز الملك سلمان للإغاثة ينفذ ثلاثة مشروعات تربوية في اليمن بهدف تعزيز فرص التعليم لدى الأطفال خارج المدرسة    سمو الأمير فيصل بن خالد بن سلطان يرأس اجتماع متابعة مستجدات حالة الطفلين "وائل وجواهر"    "الشورى" يوافق على نظام معالجة المنشآت المالية المهمة المتعثرة أو على وشك التعثر    المياه الوطنية تبدأ بتنفيذ عقدين للصرف الصحي بمنطقة حائل تكلفتها أكثر من 64 مليون ريال    فضل الأشهر الحُرم" .. درس علمي بروضة هباس غداً    سمو أمير نجران يرأس اجتماع الجهات الأمنية المعنية بالمنطقة    سمو أمير الحدود الشمالية يستقبل مدير فرع الهيئة العامة للإحصاء بالمنطقة    "حقوق الإنسان" تنظم برنامجًا لتطوير قدرات الإعلاميين    النصر يفقد صفقة سعى لضمها صيف 2020    رئاسة شؤون الحرمين تطلق خمسين رسالة توعوية لضيوف الرحمن وبعدة لغات    تعليم الشرقية يطلق البرنامج الصيفي الإثرائي للطالبات الموهوبات    التخصصي ضمن أكبر 5 مراكز على مستوى العالم في جراحة "الروبوت" للقلب    الانتهاء من فرز طلبات الحج.. والمتقدمون يمثلون 160 جنسية    قوات الاحتلال تعتقل فلسطينيين من مدينة الخليل    إصابة 21 في انفجار على متن سفينة حربية أمريكية في كاليفورنيا    728 فصلًا صيفيا افتراضيًا لطلاب السنة التحضيرية بجامعة نجران    القيادة تهنئ الرئيس الفرنسي بذكرى اليوم الوطني لبلاده    مايكون يرفض الاستسلام ويُلبي طلب النصراويين    جامعة الأميرة نورة توقع مذكرة تفاهم مع الاتحاد السعودي للأولمبياد الخاص    إطلاق الهوية الإعلامية ل حج 1441ه بعنوان «بسلام آمنين»    نائب مدير الأمن العام يرأس الاجتماع المشترك للجهات المشاركة في الحج    «الرياضة للجميع» يطلق «معاً نتحرك» لممارسة المشي والجري    «البنتاغون»: لا صحة لاستهداف قواتنا في الديوانية    خامنئي وطواغيته حاكموا أركان الفتنة الطائفية    أمير تبوك: لقاء أسبوعي لتوزيع تعويضات «نيوم»    خادم الحرمين يعزي حاكم الشارقة هاتفياً    السيد طريف هاشم    الجهل نعمة والعلم نقمة    نحن ممثلون واقعيون في فيلم كورونا!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل سينتهي العالم بسبب الفيروسات؟!
نشر في المدينة يوم 21 - 03 - 2020

لماذا تنتشر الأوبئة في العالم؟!، لماذا تتزايد حِدَّتُها وتوحُّشُها؟!، هل سيشهد المستقبل القريب موجات جديدة منها؟!، وهل يمكن أن تكون نهاية العالم بسبب جائحة فيروسية؟!.
. ربما تكون هذه الأسئلة دارجة في أذهان الناس هذه الأيام بعد انتشار كورونا؛ الفيروس الذي ملأ الدنيا وشغل الناس، وتفشيه السريع والمرعب الذي تسبَّب في شلل الحياة على ظهر كوكبنا الأخضر، وكبَّد الاقتصاد العالمي خسائر غير مسبوقة، ليصبح الفيروس الأغلى في تاريخ البشرية على الإطلاق.
. تفسر المنظمات العالمية التفشي المخيف للفيروسات في العقود الثلاثة الماضية (السارس وإنفلونزا الخنازير وإنفلونزا الطيور... الخ) بوصول عدد سكان كوكب الارض رقماً غير مسبوق هو 7.7 مليار نسمة، والمعروف طبياً أنه كلما زاد العدد في مساحات صغيرة، كلما ارتفع خطر التعرض لمسببات الأمراض وسهل انتقالها، كما أن سهولة التنقل الإنساني عن طريق الطائرات والسفن زاد من إمكانية انتقال الأوبئة، ناهيك عن تزايد رغبتنا كبشر في تناول اللحوم مما زاد من التصاقنا بالحيوان؛ وسهّل من انتقال الفيروسات منها للإنسان، ومن هذا الفيروس الجديد، الذي بدأ من سوق اللحوم في مدينة (ووهان) حيث تقول التقارير إن مصدره قد يكون ثعابين حية!. وقد سبق لي شخصياً مشاهدة أسواق في بكين تُباع فيها الحشرات والعقارب والثعابين بشكل أبعد ما يكون عن النظافة والوقاية، وكذلك الحال في معظم دول الشرق الأقصى، ولعل هذا ما يفسِّر انتشار الأوبئة بشكل أكبر في تلك الجهة من العالم.
.أما بخصوص إمكانية وجود أنواع جديدة أكثر توحشاً في المستقبل، فالعلماء قلقون بالفعل من هذه الناحية ويتوقعون المزيد من الأوبئة الجديدة، ويؤكد علماء فيروسات هولنديُّون أن الخفافيش والطيور لها إمكانية قوية لنشر الأوبئة، نظرًا لأن الناس يفتقرون إلى المناعة ضد فيروسات الشرايين التي تنتشر في أحشائها.. لذا يتوقعون تفشي فيروس كورونا جديد في المستقبل، يأتي من الصين أيضاً، ويكون أسوأ من «كورونا» الحالي.. ويؤكد أدريان هيزلر، من شركة (هيلاكس) أن الأمراض المعدية ستعاود الظهور لأنها أصبحت جزءاً من العالم الذي نعيش فيه، فنحن في عصر الأوبئة بسبب العولمة، وبسبب التعدي على البيئات البرية.
. اذا كنت تنتظر الإجابة على السؤال عنوان المقال، فسأقول لك: إن نهاية الكون حتمية كما أخبرنا القرآن الكريم.. لكن على الرغم من ورود فرضية نهاية العالم عن طريق الأوبئة والفيروسات ضمن النظريات الكثيرة التي وضعها العلماء لنهاية الكون ومنهم (هوبكنج) الذي تنبأ بنهايات مأساوية للأرض إما بانفجارها أو ابتلاعها من خلال أحد الثقوب السوداء، أو سيطرة الذكاء الاصطناعي عليها.. فإننا كمسلمين يجب أن نكون مؤمنين تماماً بأن الساعة ونهاية الكون هي من علم الله وحده، قد تصدُق إحدى الفرضيات العلمية، لكن ذلك يبقى مصادفة لا يجب أن تقلل من ثقتنا بقدرة خالق هذا النظام الكوني فائق الدقة على حمايته وضبطه، حتى وإن طالته يد العبث الإنساني وأخلَّت بالكثير من توازناته.
. كونوا على ثقة بالخالق العظيم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.