"سكني" يُسلم نحو 13 ألف أرض مجانية لمستفيديه خلال "نوفمبر" الماضي    هيئة العمل الفلسطيني في بيروت ترحب بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بتجديد التفويض لوكالة الأونروا    كشافة وزارة التعليم تُنظم دراسة كشفية تأسيسية بحرية في القنفذة    رئيس وزراء جمهورية باكستان يغادر المدينة المنورة    وفد من الإدارة العامة للرقابة على الأسواق في الصين (SAMR) يزور هيئة المواصفات والمقاييس    خادم الحرمين الشريفين يهنئ دولة السيد بوريس جونسون بمناسبة فوز حزبه في الانتخابات العامة لبريطانيا وإيرلندا الشمالية    القيادة تهنئ جونسون لفوز حزبه في الانتخابات البريطانية    ورشة عمل بأمانة الطائف .. تدعم قدرات منفذي المشروعات    ريفر بليت يتوج بطلا لكأس الأرجنتين بفوزه على سينترال كوردوبا بثلاثية    تطورات قضية «الثراء الحرام» بالسودان.. الحكم على «البشير» وإيداعه مؤسسة الإصلاح    «العدل» توضح مزايا العقد الإلكتروني للزواج    أهالي صامطة يشيعون جثمان شهيد الواجب “المحنشي”    اهتمامات الصحف البريطانية    وظائف أكاديمية ب«جامعة الأمير سطام».. التخصصات ورابط التقديم    اقتحام منازل وسرقة مجوهرات.. الإطاحة بمواطن تورّط في عدة جرائم بالرياض    نبيل معلول: الهلال مرعوب من الترجي    آدم: أرفض تقييم مستواي    "الصحة" تطرح 2942 وظيفة شاغرة    رئيس البرلمان العربي يُهنئ الرئيس الجزائري المنتخب    الحملة الميدانية المشتركة تضبط (4330769) مخالفاً لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود    مصرع شخص وإصابة 5 آخرين جراء رياح عاتية في فرنسا    مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يُصدر عدداً جديداً من مجلة الحوار    أكثر من 84 ألف زائراً لمعرض جدة الدولي للكتاب    ضوابط مشددة لحماية «دون ال18» من الإعلانات المضللة    "الأرصاد": استمرار هطول الأمطار الرعدية على عدد من المناطق    10 اشتراطات في خدمة “إيقاف المركبات”.. أبرزها “صحيفة سوابق” لراكن السيارة    سيطرة على المجال الجوي في العاصمة    ولي العهد يحسم الجولة مع الإعلام المُغرض ميدانيًا                    جانب من الحفل        «تعليم جدة» يطلق ملتقى «مكافحة الفساد»    ولي العهد يرأس التكوين الجديد لمجلس إدارة «شركة القدية للاستثمار»    «سكني» يسلم فللا جاهزة في 19 مشروعاً    فهد الحارثي    الأمير فهد بن عبدالله يستعرض مخرجات مشروع قياس رضا المستفيدين    الاتحاد يخشى الفيصلي.. وضمك يصطدم بالفيحاء    الوحدة في الصدارة بعد غياب 12 عاماً    صدارة دوري الطائرة بين الأهلي والهلال    «تويتر» تزيد دقة صورها على الويب 4 مرات    المنيع يدعو للعمل بإستراتيجية نشر الثقافة الحقوقية    وزراء «الشؤون الدينية» في عدة دول: دور سعودي بارز في نشر التسامح    عشريني يقهر الإعاقة وينال دبلوم المعلمين    العواد من بروكسل: 60 قراراً إصلاحياً في حقوق الإنسان    البشري مودعاً جامعة الجوف: بكيت وفاء لأحبابي.. وشوقاً لأولادي الراحلين    آخر صيحة.. عدسات تقنية بشحن لاسلكي!    3 عوامل رئيسية لآلام الكعبين المتكررة    تقديس اللا تغيير    مواطن يذهب لمصر ليزرع أسنان فيعود المملكة مقتولا بالطعن    مصطلح حروب المرتدين في مناهجنا الدراسية (1)    لماذا يكره أبناؤنا القراءة؟!    «طب الحشود» بجدة يوصي بتعزيز الأمن الصحي.. والإفادة من «الذكاء الاصطناعي»    صامطة تشيع الشهيد "المحنشي"    إمام وخطيب المسجد الحرام : "الواجب على المرء ألا يلتفت لما يقوله الناس عنه إذا كان على الجادة"    خطبة الجمعة من المسجد النبوي الشريف للدكتور أحمد بن طالب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير الدفاع الأميركي الجديد.. شارك بحرب الخليج ويسعى لبناء جيش تكنولوجي
نشر في المدينة يوم 19 - 06 - 2019

يُعدّ وزير سلاح البر مارك إسبر، الذي اختاره الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء ليحل مكان باتريك شاناهان وزيرا للدفاع بالوكالة، عسكريا سابقا تحول إلى الاهتمام بالصناعات الدفاعية.
وقال الرئيس الأميركي لدى تعيينه وزيرا للدفاع بالوكالة على تويتر، "أعرف مارك وأنا واثق من أنه سيقوم بعمل رائع". وخلافا لسلفه الذي لم يكن يتمتع بأي خبرة عسكرية، قاتل اسبر (55 عاما) في العراق خلال حرب الخليج في 1991. وكان في عداد الفرقة 101 الشهيرة المجوقلة في الجيش الأميركي، والتي كُرّمت أخيرا خلال احتفالات الذكرى الخامسة والسبعين لانزال النورماندي. وهو مقرب أيضا من وزير الخارجية مايك بومبيو، الذي درس معه في أكاديمية ويست بوينت العسكرية المرموقة. وقد تخرجا في العام نفسه في 1986. ويعرف جيدا الكونغرس الأميركي الذي قدم فيه المشورة لعدد كبير من الأعضاء، سيما منهم الجمهوري شاك هاغل الذي أصبح بعد ذلك وزيرا للدفاع. كان مارك اسبر مسؤولا قياديا في مجموعة رايثيون الدفاعية منذ 7 سنوات عندما اختاره الرئيس الأميركي في 2017 لإدارة سلاح البر. ومنذ ذلك الحين، يدأب هذا الرجل المتحفظ، والمتأهل، والأب لثلاثة أولاد راشدين، على التنقل بين الجامعات الأميركية، محاولا تجنيد شبان يتمتعون بقدر كاف من التعليم للخدمة في جيش محترف يزداد اهتمامه بالتكنولوجيا. وتبدو هذه المهمة صعبة، فيما يقوم الجيش الأميركي بعمليات قتالية في أفغانستان وسوريا والعراق وأفريقيا...
وزير بالوكالة
وقد عُهدت إليه أيضا مهمة تجهيز جنود سلاح البر وتدريبهم ويبلغ عددهم نحو 1،4 مليون رجل وامرأة. وطُرح اسمه بين البدائل المحتملين لجنرال المارينز السابق جيم ماتيس، في اعقاب استقالته المدوية في كانون الأول/ديسمبر. ويأتي تعيين إسبر وزيرا للدفاع نتيجة السحب المفاجئ لترشيح شاناهان لأسباب عائلية. وهذا يعني أن وزارة الدفاع قد تبقى أيضا طوال أشهر من دون وزير أصيل، في خضم التوترات المتصاعدة مع إيران. وعلق آدم سميث، رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب، على هذا الأمر بالقول "يحتاج دفاعنا الوطني إلى وزير دفاع أصيل في أسرع وقت ممكن"، معربا عن ارتياحه لاختيار اسبر. واضاف سميث في بيان "إذا ما ثُبت في هذا المنصب، فأنا واثق من أن إسبر سيكون قادرا على تنفيذ استراتيجية الدفاع الوطني، بمعزل عن اي تأثير خارجي واعتبارات سياسية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.