«حرس الحدود» تعلن توفر وظائف شاغرة بعدة مناطق.. موعد وطريقة التقديم    مجلس الوزراء الكويتي يعرب عن إدانته استمرار اعتداءات مليشيات الحوثي على المملكة    مصرع أكثر من 30 حوثيًا بكمين للجيش اليمني في صرواح    إزالة (22) حظيرة ومسلخًا عشوائيًا بمكة    أمسية شعرية للوافي والتلاوي في أدبي الطائف    100 برنامج لإرشاد وتوجيه ضيوف الرحمن بالمسجد الحرام    600 ألف حاج حتى الآن    «الأرصاد»: هذه المدينة سجلت أعلى درجة حرارة في المملكة اليوم    بيان رسمي.. «الأرصاد» تكشف حقيقة «ترقيات المحسوبية»    وكيل محافظ صبيا يؤدي الصلاة على الشهيد الجعامي    دروات تدريبية تأهيلية بملتقى المدينة الشبابية في جدة    600 يستفيدون من برامج محو الأمية في بيضاء مكة    تعليم الطائف تستضيف 650 كشاف لتأهيلهم وتطويرهم لتقديم افضل الخدمات للحجاج    سفير المملكة بالخرطوم: استضافة 1000 حاج سوداني امتداد لعطاءات المملكة تجاه أشقائها    المرصد السوري لحقوق الإنسان: مقتل 19 شخصاً جراء غارات روسية على سوق بشمال غرب سوريا    أمير الجوف يقف على استعدادات منفذ الحديثة لاستقبال الحجاج    الشؤون الإسلامية والجامعة الإسلامية توقعان اتفاقية تعاون في مجالات خدمة الإسلام والدعوة غدًا    السلطة الفلسطينية تلغي أتفاقات مع إسرائيل بسبب التصعيد في القدس    استعدادات الأندية السعودية : النصر يفوز وديًا على كالداس البرتغالي بهدف    "رؤى المدينة" تدشن ورشة "المخطط العام والتصميم الحضري" بمشاركة 4 جهات حكومية    قرار عاجل من وزير التعليم.. لجنة لمتابعة تنفيذ الأحكام وسلم الرواتب    بورصة تونس تغلق على انخفاض    الجامعة العربية تطالب بوضع حد فوري للعدوان الإسرائيلي في القدس    لندن ترد على احتجاز إيران ناقلة نفط بريطانية .. اليوم    بيان مهم من «الزكاة والدخل» بشأن إقرارات ضريبة القيمة المضافة    الأهلي يواصل تدريباته في معسكر النمسا ويفوز على جاركوفو الصربي بثلاثية    «هيئة السياحة» تعلن تفاصيل «موسم الطائف»    المملكة توقع اتفاقية في مجال خدمات النقل الجوي مع السنغال    سمو أمير الجوف يستقبل رئيس المحكمة الجزائية بمحافظة القريات    أمير مكة المكرمة يُناقش مع آل الشيخ خطة «الشؤون الإسلامية» لموسم الحج    تعليم المخواة يطلق 18 برنامجاً تدريبياً يستهدف 540 معلماً ومعلمة    بريطانيا تدرس إرسال غواصة نووية لردع إيران    “البيئة” ارتفاع تراخيص المشاريع الزراعية 47.7% خلال النصف الأول من 2019    تخصيص 3.9 مليون ريال من إيرادات “الأراضي البيضاء” لتطوير “إسكان المجمعة”    الاتحاد يختبر جاهزية لاعبيه أمام ليدز    «ملحقية بريطانيا» تبحث قبول السعودين في الجامعات البريطانية    تنفيذ حكم القتل تعزيراً في مواطن قََتل والدته بخنقها بحديدة وذبحها بسكين    أندية صينية تطلب ضم بيل بالمجان    الأمير خالد الفيصل يُدشن الحملة الوطنية الإعلامية لتوعية ضيوف الرحمن « الحج عبادة وسلوك حضاري12»    الشؤون الإسلامية تواصل توزيع الكتيبات الإرشادية لضيوف الرحمن بمنفذ جديدة عرعر    الآن .. تطعيمات الحج بمستشفيات د.سليمان الحبيب بالرياض والقصيم والخبر    ضبط 2.3 مليون منتج تجميلي مخالف في 4 مستودعات غير مرخصة بالشرقية    طفل مصري فقد والديه في حادِث مأساوي.. شاهد كيف احتضنه أهل المدينة وتسابقوا لنجدته    أنمار الحائلي: التحدي كبير    الهلال ينجح في الحفاظ على “كاريلو”    ملتقى الدمام الثاني للنص المسرحي ينطلق الأربعاء بالدمام    فيديو للحظة استقبال محافظة رنية لأولى طلائح الحجاج القادمين من اليمن    المحكمة الإدارية بالمدينة ترفض دعوى فني تمريض للحصول على بدل عدوى لهذا السبب    من الزيارة    جانب من الاستقبال            خلال استقباله المحافظين والوكلاء والمدراء المكلفين بالمنطقة الشرقية    استعرض مع سفير نيبال العلاقات الثنائية        مدير الأمن العام يتفقد استعدادات موسم الحج بالمدينة    قطار الحرمين يرفع طاقته الاستيعابية ل 80 رحلة أسبوعياً    انتحارية تفجر نفسها وتقتل 6 في باكستان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطوق يضيق حول مادورو في فنزويلا
نشر في المدينة يوم 29 - 01 - 2019

بات الطوق يضيق حول الرئيس نيكولاس مادورو مع فرض الولايات المتحدة عقوبات على قطاع النفط في فنزويلا ودعوة العسكريين إلى التخلي عنه، فيما تستعد المعارضة بزعامة خوان غوايدو للتظاهرة غدا.
وفي هذه الأثناء يعقد البرلمان برئاسة غوايدو (35 عاما) الذي أعلن نفسه رئيسا بالوكالة، اجتماعا اليوم، وهو مصمم على دفع مادورو إلى الرحيل.
وقال مادورو محذرا الرئيس الأميركي بعد إعلان واشنطن عن عقوبات جديدة، أن "الدماء التي قد تراق في فنزويلا ستلطخ يديك دونالد ترامب".
وأسفرت التظاهرات التي تنظمها المعارضة عن سقوط ما لا يقل عن 35 قتيلا حتى الآن بحسب تعداد منظمات غير حكومية، فيما أبدى البابا فرنسيس مخاوف من حصول "حمام دم".
وتتجه أنظار العالم إلى هذا البلد الذي يعتبر من الأكثر عنفا في العالم، وهو يعاني انهيار اقتصاده وبات في قلب معركة دبلوماسية دولية محتدمة. ويحظى مادورو بدعم روسيا والصين وكوريا الشمالية وتركيا وكوبا. غير أن أصواتا متزايدة ترتفع تأييدا لخوان غوايدو، ولا سيما في أوروبا حيث أمهلت ست دول هي إسبانيا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا والبرتغال وهولندا، الرئيس الاشتراكي حتى الأحد للدعوة إلى انتخابات وإلا فسوف تعترف بخصمه رئيسا.
عقوبات نفطية
اجتازت الولايات المتحدة هذه العتبة إذ باتت تعتبر غوايدو رئيسا بالوكالة. وشددت واشنطن الضغط على كراكاس ، مستهدفة هذه المرّة شركة النفط الوطنية (بيديفيسا) لاتهامها بأنها "أداة فساد".
وأوضحت الخزانة الأميركية أن هذه العقوبات التي تمنع الشركة من التعامل مع كيانات أميركية وتجمد أموالها في الخارج، تهدف إلى منع مادورو من "اختلاس المزيد من الموارد". من جهته، أعلن غوايدو أنه سيتولى السيطرة على أصول فنزويلا في الخارج لمنع مادورو من "التصرف بها". وقال إنه باشر "آلية تعيين لجان إدارة بيديفيسا وسيتغو" فرع شركة النفط الوطنية الفنزويلية للمصافي في الولايات المتحدة.
ويشكل النفط مصدر العائدات الرئيسي لفنزويلا التي تملك احتياطات خام تعتبر من الأكبر في العالم، ولو أن إنتاجها تراجع في السنوات الأخيرة بسبب عدم صيانة المنشآت.
وقال مادورو "يريدون أن يسرقوا منا شركة سيتغو، نحن الفنزويليين" متوعدا بمباشرة ملاحقات قضائية ضد الولايات المتحدة.
لجيش الركيزة الثانية للنظام
كذلك استهدفت المعارضة وواشنطن الجيش، الركيزة الثانية للنظام والذي يستند إليه مادورو منذ 2013 للبقاء في السلطة. وحض مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جون بولتون الجيش وقوات الأمن على القبول بانتقال "سلمي وديموقراطي ودستوري" للسلطة.
وعرض غوايدو العفو عن الموظفين الحكوميين والعسكريين الذين يقررون دعمه. وبدأت بعض الانشقاقات بالظهور، مع إعلان الملحق العسكري الفنزويلي في واشنطن الكولونيل خوسيه لويس سيلفا السبت تأييده لغوايدو.
ودعا غوايدو إلى التظاهر الأربعاء "لمطالبة القوات المسلحة بأن تصطف إلى جانب الشعب"، والسبت "لمواكبة دعم الاتحاد الأوروبي والمهلة" التي حددها لمادورو.
وأعلن الإثنين أنه أجرى مكالمة هاتفية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب موضحا خلال مقابلة تلفزيونية أجرتها معه شبكة "سي إن إن بالإسبانية" "أجرينا محادثات مع الرئيس (ترامب) ومع رؤساء آخرين من المنطقة والعالم". غير أن مادورو لا يزال يتمسك بموقفه رافضا المهلة الأوروبية.
ضغوط دبلوماسية
في مواجهة تصلب مادورو تتصاعد الضغوط الدبلوماسية، وفي هذا السياق تستقبل كندا الاثنين في أوتاوا اجتماعا طارئا ل"مجموعة ليما" التي تضم 14 بلدا من القارة الأميركية بينها العديد من أميركا اللاتينية، لبحث التدابير الرامية إلى "دعم غوايدو والشعب الفنزويلي". كما سيناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الأزمة في هذا البلد خلال اجتماع غير رسمي الخميس والجمعة في بوخارست. وإلى العنف، تخشى الأسرة الدولية كارثة إنسانية في هذا البلد الذي كان أغني دول أميركا اللاتينية وبات اليوم يعاني تضخما هائلا بلغ نسبة عشرة ملايين بالمئة في 2019 بحسب صندوق النقد الدولي، ونقصا حادا في المواد الغذائية والأدوية.
ويعود المأزق السياسي في فنزويلا إلى نهاية 2015 حين فازت المعارضة في الانتخابات التشريعية حاصدة الغالبية في البرلمان. ورد مادورو بتشكيل جمعيّة تأسيسية تتألف من أنصار له حصرا، قامت بمصادرة القسم الأكبر من صلاحيات النواب. وردت المعارضة بمقاطعة الانتخابات الرئاسية في أيار/مايو 2018 وهي تطعن في فوز مادورو الذي يتهمه غوايدو بأنه "مغتصب" للسلطة.
وفي مواجهة ما يعتبره فراغا في السلطة، أعلن غوايدو نفسه رئيسا بالوكالة، فيما نددت الحكومة الاشتراكية ب"انقلاب" دبرته واشنطن.
من جهتها دانت موسكو اليوم العقوبات "غير القانونية" التي أعلنت واشنطن فرضها على شركة النفط الوطنية الفنزويلية للضغط على نظام الرئيس نيكولاس مادورو.
وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحافيين إن "السلطات الشرعية في فنزويلا وصفت بالفعل هذه العقوبات بأنها غير قانونية. يمكننا أن ندعم تماماً وجهة النظر هذه".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.