مشعل بن ماجد يشكر الملك سلمان بمناسبة تعيينه مستشارًا لخادم الحرمين    سمو محافظ الأحساء يستقبل رئيس القطاع الشرقي لشركة المياه الوطنية    رئيس جامعة طيبة يتفقد سير الاختبارات النهائية الحضورية    "وزراء الداخلية العرب" تندد باستمرار هجمات الحوثي الإرهابية على المدنيين بالمملكة    الخارجية الفلسطينية : دولة فلسطين تنتظر موقفاً أمريكياً ودولياً حازماً من الاستيطان    مشعل بن ماجد للملك وولي العهد: أعاهدكم أن أكون مخلصاً للدين ثم المليك والوطن    مسجد الأطاولة التاريخي يستقبل المصلين لأداء الصلوات الخمس    هيل من بعبدا: حزب الله يمنع قيام دولة سالمة    غوميز فرنسي بنكهة سعودية    بالصور.. بينها سجادات مصنوعة من سجاد الحرم النبوي.. توزيع هدايا للمرابطين بالحد الجنوبي    الحصيني : احذروا الغبار وحبات البرد وغزارة الأمطار الليلة    المحكمة الجزائية المتخصصة تعلن موعداً بديلاً للنظر في الدعوى المقامة ضد المتهم عبدالله الحربي    أمريكا تفرض عقوبات على روسيا وموسكو ترد    لجنة الانضباط: إيقاف عبدالرزاق حمدالله مبارتين    أمانة الشرقية تخصص قطعتي أرض لصالح وزارة البيئة والمياه والزراعة    أمير جازان يستقبل المحافظين ومديري الجهات الأمنية موجها بمضاعفة الجهود لخدمة المواطنين    البرلمان العربي يعرب عن قلقه إزاء قرار إيران البدء في تخصيب اليورانيوم    مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعاً عند مستوى 9987 نقطة    طالبات السعودية يحصدن 4 جوائز عالمية في أولمبياد الرياضيات    العراق يسجل 7810 إصابات جديدة بفيروس كورونا    طالبات المملكة يحصدن 4 جوائز عالمية في الأولمبياد الأوروبي للرياضيات    "الشؤون الإسلامية" تدشن مشروع خادم الحرمين لتفطير الصائمين بإندونيسيا    وفاة والدة صاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن منصور بن مشعل بن عبدالعزيز    حكام مباراة أبها والعين بدوري محمد بن سلمان    «السعودية للكهرباء»: العدادات الذكية ترفع موثوقية الخدمة وأنظمة القراءة والفوترة    «الحج والعمرة»: 5 خطوات لأداء العمرة للقادمين من خارج المملكة    وزارتي "الموارد البشرية" و " الصناعة والثروة المعدنية" تعلنان إطلاق برامج دعم الأجور لتحفيز توطين وظائف القطاع الصناعي    سفير المملكة لدى الأردن يدشن مشروع توزيع التمور في الأردن    سمو أمير الشرقية يستقبل مدير عام فرع وزارة التجارة بالمنطقة    "ميكالي" يُجهز "الهلال" لمباراة "أجمك" بمران تكتيكي    لجنة تحكيم مسابقة الملك سلمان تستمع لتلاوات (21) متسابقاً ومتسابقة في اليوم الثالث من التصفيات النهائية    أمين العاصمة المقدسة يوجه بتكثيف جهود البلديات خلال شهر رمضان    "الشؤون الإسلامية" تدشن مشروع خادم الحرمين الشريفين لتفطير الصائمين للعام 1442ه بجمهورية إندونيسيا    في انتظام سماوي جميل.. اقتران هلال قمر رمضان بالثريا مساء اليوم    استهتار ومهرجانات وحفلات.. الهند تسبق البرازيل في اصابات كورونا    إجراء أكثر من 6 آلاف عملية جراحية في أقسام العمليات بمستشفيات صحة جازان    مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل توزيع السلال الغذائية الرمضانية في لبنان    غوارديولا يتألق مع مانشستر سيتي    القبض على مواطن تباهى بتعاطي المخدرات بالرياض    فيصل بن مشعل يستعرض دور إمارة القصيم في تأهيل وتطوير وادي الرمة    مسارين للوقاية من الفيروس في المملكة    البتكوين «محرمة وتشبه صالة قمار».. الشيخ المنيع يحدد ثلاث ميزات للنقد    إصابة 5800 ووفاة 74 بكورونا رغم تلقيهم جرعتي اللقاح في الولايات المتحدة    بالفيديو.. الشيخ "المنيع" يروي قصة أول مناظرة له مع معلمه المصري.. وكيف رد عليه الأخير    محمية الملك عبد العزيز الملكية تزرع 100 ألف شتلة ضمن المرحلة الأولى من مشروع تشجير المحمية    18 مساراً للطواف ومظلات وكمامة ومناديل معقمة للمعتمرين    تنشط في رمضان.. التحذير من منشآت تجمع الأموال بحجة حفر آبار بالخارج    «المرئي والمسموع» يسلم الترخيص السينمائي رقم 11    «النيابة»: السجن 15 سنة وغرامة مليون ريال عقوبة تسهيل دخول المتسللين    النصر يتعادل سلبياً مع الوحدات    إغلاق 9 مساجد في 5 مناطق.. وإعادة فتح 10    الحائلي يطالب النمور بنقاط «الصدارة»        قيادي كردي: المليشيات أعادت استهداف مطار أربيل    الهلال الأحمر بالمدينة يبدأ بتنفيذ برنامج موسم رمضان 1442ه    وعد «نايف» يقود أبناء الشهيدين وزنة والمولد لميدان الشرف    مدرب النصر: من الصعب تغيير الفريق في يومين    بعد 32 عاماً.. شريهان تستعيد تفاصيل حادثتها باستعراض رمضاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د.عبد الله الصالح العثيمين
رحيل ركن الدولة وفارس الأريحية
نشر في الجزيرة يوم 30 - 10 - 2011

وجدت من تجربتي الخاصة أنه كلما كبرت المصيبة زادت صعوبة التعبير عن ألمها، وأن المرء كلما تقدمت به السن زادت مشاعره رهافة ورقة بحيث يكاد يكون من المستحيل عليه أن يستطيع البوح بتلك المشاعر وإن ظلت مكبوتة في نفسه مستعرة اللظى.
لقد كانت المصيبة كبيرة برحيل الأمير سلطان بن عبدالعزيز، ركن الدولة السعودية الحديثة المسدد الرأي وفارس الأريحية الأسمى. وكان انتقاله من هذه الدار الفانية إلى الدار الآخرة الباقية خطباً جللاً ترك في النفوس ألماً عميقاً وحزناً كبيراً. ولا يملك المؤمنون إلا أن يقولوا ما يقوله الصابرون: {إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ}.
ولقد تحدث الكثيرون؛ صغاراً وكباراً، رجالاً ونساء، عن مآثر الأمير الراحل، سلطان بن عبدالعزيز، التي يصعب حصرها؛ سواء مآثره ركن دولة قوي أو سخياً لا يضاهي ندى راحة. وكل ما ذكره المتحدثون من تلك المآثر صادق جدير بالإشادة والثناء. على أني أقول -إضافة إلى كل ما قيل عنه- إنه -رحمه الله رحمة واسعة- سعيد الحظ. ذلك أن الله المتفضل على خلقه وهبه من الصفات ما جعله يمتلك بها قلوب الناس داخل وطنه وخارجه. وامتلاكه للقلوب هو ما تجلى التعبير عنه على ألسنة من أتيحت لهم فرصة التعبير عما يكنونه له من مودة وتقدير. ولم يمر علي أن زعيماً أجمع المتحدثون عنه عند وفاته على تعداد ما عرفوه حق المعرفة من مآثره الخيرة النبيلة كما فعل المتحدثون عند رحيل هذا الزعيم ركن الدولة وفارس الأريحية. وهذا الإجماع على تعداد تلك المآثر جاء مصحوباً بالدعاء له بأن يجزيه الله الجزاء الأوفى على ما قدمه لوطنه وأمته، وأن يسكنه فسيح جناته.
كانت من صفات موحد هذا الوطن العزيز، وواضع أسس نهضته الحديثة، الملك عبدالعزيز- تغمده الله برحمته ورضوانه- عبقريته الفذة، التي من بينها فراسته العظيمة في معرفة الرجال. وكان من هذه الفراسة أن أدرك مواهب ابنه الأمير سلطان المتألقة كفاءة وسداداً. فكان أن اختاره أميراً لعاصمة الملك، الرياض المحبوبة، وهو في مطلع عقده الثالث من العمر. وقام الشبل بما أسنده إليه أبوه الأسد خير قيام. وانتهت مهمته في إمارة العاصمة ليتهيأ لمهمة أساسية أخرى في الدولة هي وزارة الزراعة عند تشكيل أول مجلس وزراء في المملكة. واتضحت عبقرية الملك عبدالعزيز المتجلية دائماً عندما أحل ابنه الموهوب، نايف بن عبدالعزيز، محل ابنه الكفء سلطان في إمارة الرياض العاصمة المتوثبة للنهوض الحضاري. وها هو ذا خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز -أمد الله في عمره وزاده توفيقاً وسداداً- يختار أخاه نايفاً، فيعينه محل أخيه سلطان، رحمه الله؛ ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء. وكما بقي الأمير الراحل سلطان -مع كونه ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء- وزيراً للدفاع عن حياض الوطن بقي الأمير نايف -مع كونه ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء- وزيراً للداخلية المنوط به حفظ أمن هذا الوطن وكل ما يتعلق بهذا الوطن.
وإنجازات الأمير الراحل، سلطان بن عبدالعزيز، في أثناء توليه وزارة الزراعة، ثم في أثناء توليه وزارة المواصلات، إنجازات معروفة. على أن إنجازاته الفريدة التي لا تضاهي هي تلك التي تحققت في وزارة الدفاع طوال توليه لها. فقد كانت هذه الإنجازات فريدة في استمراريتها المتوالية طوال نصف قرن من الزمن، وكانت فريدة من حيث تطوير الجيش؛ تدريباً وتعليماً وتسليحاً وبناء لكل ما تتطلبه سبل ذلك التطوير من إسكان وخدمات صحية. بل إن هذه الخدمات الصحية بلغت من الرقي درجة جعلت أفيائها الخيرة تمتد إلى غير العسكريين المحتاجين إليها.
وكانت تجليات عظمة مواهب الأمير سلطان؛ بصفته ركن دولة أساسياً، واضحة كل الوضوح؛ لا سيما منذ أن أصبح وزيراً للدفاع؛ وهي مهمة امتدت نصف قرن، كما ذكر سابقاً، وكللت بأن أصبح ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء. فقد كان إلى جانب إخوانه من الملوك في أسفارهم السياسية المهمة جداً. وكان النائب عنهم في بعض المهمات السياسية الإقليمية والدولية، كما كان رجل مهمات صعبة تمكن بفطنته من المساهمة الكبيرة في حلها.
أما كون الأمير الراحل، سلطان بن عبدالعزيز، فارس الأريحية فالأدلة على ذلك لا تعد ولا تحصى. وأهم سمات تلك الأريحية أنه كان يبذل ما يبذل متمتعاً بالبذل. بل إنه ينطبق عليه تمام الانطباق قول الشاعر العربي القديم، الذي قال:
تراه إذا ما جئته متهللاً
كأنك تعطيه الذي أنت سائله
بل إنه -في كثير من الأحيان- يبحث عن سبل ليتم بذله للخير من قبل أن يُسأل عنها. ولو لم يكن من الأدلة الواضحة الجلية على سخائه الأريحي إلا مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية لكفى. فقد تمكنت هذه المؤسسة العملاقة -خلال فترة زمنية قياسية- من إنجاز العديد من البرامج والمشروعات الخيرية الإنسانية، التي اندفع بها كثير من المسلمين داخل المملكة وخارجها. ومن ذلك:
1 - إنشاء مدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية؛ وهي مؤسسة تأهيلية كبيرة من بين وجوه نشاطها: التأهيل الطبي لذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن، ومركز لتنمية الأطفال المعاقين.
2 - تأسيس مشروعات الإسكان الخيري؛ وهي مشروعات تنموية متكاملة. ومن هذه المشروعات ما أُنجز في المنطقة الجنوبية من الوطن، ومنطقة حائل، منطقة تبوك.
3 - إنشاء مركز سلطان بن عبدالعزيز للعلوم والتقنية؛ وهو مشروع مقام في المنطقة الشرقية يُقرّب المعارف وينشرها، ويُشجِّع الابتكارات العلمية والتقنية.
4 - إنشاء مركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز للنطق والسمع في البحرين، الذي أُسِّس بالتعاون مع الجمعية البحرينية لتنمية الطفولة.
5 - إنشاء برامج الدراسات الإسلامية في الغرب للتعريف بالإسلام وحضارته.
6 - تقديم الدعم اللازم للدراسات الأكاديمية والتطبيقية المُتصِّلة بالإعاقة والشيخوخة المبكرة وأمراضها ومعرفة أسبابها والعمل على تلافيها.
7 - الإنفاق على وجوه نشاط خيري كثيرة أخرى؛ داخل المملكة العربية السعودية وخارجها.
وكان من حسن حظ مؤسسة الملك فيصل الخيرية؛ ممثلة في جائزة الملك فيصل العالمية، ومن سعادتها، أن اختارت لجنة الاختيار للجائزة في فرع خدمة الإسلام «مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية» فائزة بجائزة خدمة الإسلام عام 1423ه - 2003م.
وكاتب هذه السطور؛ وهو يشارك الجميع في الحزن على وفاة الأمير سلطان؛ ركن الدولة الأساسي وفارس الأريحية الفذَّة، كما يشاركهم في دعواتهم المخلصة بأن يتغمده برحمته ورضوانه ويلهم ذويه الصبر والسلوان، ليرجو أن يتمكَّن في الأسبوع القادم من الإشارة إلى شيء من إضفاء رداء نبل سموه عليه في علاقته معه ومع أسرته؛ لا سيما مع أخيه الشيخ محمد، رحمهما الله، وأبنائه.
أما في ختام الحديث -هذا الأسبوع- فإن مما يطيب لكاتب هذه السطور العاجز عن التعبير عما يشعر به من أسى أن يورد، هنا، أبياتاً من قصيدة جادت به قريحة الصديق الدكتور راشد المبارك، ونُشرت في صحيفة الحياة يوم الاثنين الماضي بعنوان: «ثكل العظيم». ومن هذه الأبيات:
يا طاعناً لم يغب في القلب منزلة
وراحلاً حاضراً من بين من فُقِدوا
وأقرب الناس للذكرى وأبعدُهم
عن المثيل بما أبلوا وما مجدوا
ومنها:
سلطان أدعو ولَبَّت كل وارفةٍ
من المروآت ما طافت به بُرُد
سلطان أدعو وحنَّت كل باذخةٍ
من المكارم تُستدعَى وتُرتَفَد
وختام القصيدة:
يا باذل الخير تُواليه وتُغدقه
وواهب الحب والغفران من حقدوا
وراحلاً فُجِعت من هول رحلته
بيض المروآت فيها النور والرأد
ماكان ثكلك ثكل الفرد يندبه
أهل وثاكلة تبكيه أو ولد
لكن فقدك جدب الأرض قد حُرِمت
من هاطل يغدق البشر وما تَعد
يا راحلين وقد أوفوا بما وعدوا
في ذمة الله ما أوفوا وما وعدوا
ثكل العظيم سهام في جوانحنا
لا الدرع يصرف مرماها ولا الزرد
اللهم يا واسع المغفرة والجود جَازِ عبادك بالإحسان إحساناً وبالسيئات مغفرة ورضوانا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.