«كبتاجون بالطماطم»    حالة الطقس المتوقعة اليوم السبت    فنزويلا تندد ب"انتهاك" طائرة عسكرية أميركية مجالها الجوي    انتفاضة الأحواز ترعب خامنئي    مفوضية اللاجئين تدعو إلى اتخاذ إجراءات متضافرة لمعالجة ارتفاع عدد الفارين من العنف في بوركينا فاسو    فتح سد وادي جازان لتخفيض منسوب المياه    افتتاح «الأولمبياد الصامت».. الإنسانية تتحدى الأرقام والوباء    مفوضة حقوق الإنسان تعرب عن قلقها من قمع إيران للاحتجاجات بسبب أزمة نقص المياه في خوزستان    الصحة : خدمة فحص ما قبل الزواج متوفرة في منشآت القطاع الصحي الخاص    اليحيى يطلع على جهود مركز العمليات الأمنية    عقارات الدولة: 500 مليون م2 لمشروعات الإسكان    الفلسطينيون يقاومون الاستيطان قرب نابلس    الولايات المتحدة تحث إيران على السماح لمواطنيها بحرية التعبير والتجمع السلمي    عبدالعزيز بن سلمان أقوى رجل بسوق «‫النفط‬»    العلم السعودي يرفرف في سماء الأولمبياد    مشروعات التقنيات المالية ترفع معدل الاندماج والاستحواذ بالمملكة    لحملة البكالوريوس والماجستير.. وظائف شاغرة في هيئة الزكاة والضريبة والجمارك    أمير المدينة: القيادة سخرت جميع الإمكانيات لنجاح الحج    مصادر «عكاظ»: إغلاق مركز إيواء في الأردن بعد حرق سعودي    «معهد أبحاث الحج».. إثراء معرفي لإبراز دور المملكة    277 مؤسسة عالمية ومحلية نقلت 1112 مادة إعلامية عن الحج    علماء ومسؤولون: شكرًا خادم الحرمين وولي العهد    الملك وولي العهد يعزيان رئيس الصين في ضحايا الفيضانات    الولايات المتحدة والبرازيل والهند أعلى الوفيات والإصابات    «الصحة»: تقديم 24 مليون جرعة من لقاحات كورونا في المملكة    إزالة العوالق الرملية بطريق نجران شرورة    العامر: منظومة متكاملة من الخدمات والبرامج والسقيا لراحة الحجيج    إمام المسجد النبوي: الكلمة الطيبة نعمة ورحمة    معرض الحرمين.. منبر تاريخي يحكي عمارة المسجدين الحرام والنبوي    أمير الحدود الشمالية يعزّي بن جريس في وفاة عمته    107 آلاف رأس من الأغنام نفذها أضاحي بالحج    وفد من أهالي القطيف يقدم العزاء لنائب أمير الشرقية في وفاة والدته    نائب أمير الشرقية يهنئ خادم الحرمين وولي العهد بنجاح الحج    ناصر البراق.. رحيل مثقف وإنسان    التعليم وفلسفة تطور الأفكار    بائعو الهرج والمرج    الصحة: إتاحة لقاح "فايزر" للفئة العمرية من 12 إلى 18 عاما في مناطق المملكة كافةmeta itemprop="headtitle" content="الصحة: إتاحة لقاح "فايزر" للفئة العمرية من 12 إلى 18 عاما في مناطق المملكة كافة"/    "الجبير" يبحث هاتفيا مع وزير خارجية الأوروجواي تعزيز العلاقات الثنائيةmeta itemprop="headtitle" content=""الجبير" يبحث هاتفيا مع وزير خارجية الأوروجواي تعزيز العلاقات الثنائية"/    حقيقة رسالة محمد آل فتيل المثيرة للجدل ضد إدارة الأهلي    رسميا.. العمرة عبر الخطوط السعودية    مبابي يبلغ بوكيتينو بعدم رغبته بتجديد العقد    فراس البريكان يصل إلى اليابان    ضبط 80 شخصًا في تجمّع مخالف للإجراءات الاحترازية بجازان    القيادة تعزي رئيس جمهورية الصين في ضحايا الفيضانات التي اجتاحت مقاطعة خنان    المركز الإعلامي الافتراضي للحج خاطب وسائل الإعلام ب 5 لغات    الرئيس العام لشؤون الحرمين يُهنئ القيادة بمناسبة نجاح حج هذا العام    البريكان يصل اليابان ويلتحق ببعثة الأخضر في الأولمبياد    خطيبا الحرمين يُوصيان بتقوى الله والمداومة على العمل الصالح    "الصحة": تسجيل 11 وفاة و1247 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وشفاء 1160 حالة    الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة نجاح موسم الحج    الإمارات تنفي استخدام برنامج بيغاسوس للتجسس على الاتصالات    الذهب يتجه لأول خسارة أسبوعية في 5 أسابيع    إخلاء مدينة صينية غارقة في مياه الفيضانات    مسؤول: زيادة عدد رحلات قطار الحرمين السريع تدريجياً    شرطة مكة تقبض على مواطنَيْن سرقا 3 مركبات في وضع التشغيل    أمير جازان ونائبه يهنئان القيادة بمناسبة نجاح موسم حج هذا العام..    عيد الجنوب محشوش وقديد    انطلاق بطولة (كيف نكون قدوة ) التاسعة بعسير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



د, فهد بن عبدالرحمن المليكي

هناك تحولات جذرية في العالم ساعدت على ظهور أنظمة حكومية مختلفة في سياساتها الداخلية والخارجية، مما تمخض عنه ظهور وخلق نظام دولي جديد يسمى بالنظام الدولي الجديد وهو البحث عن الحرية والابتعاد عن العزل والوحدانية في صنع القرار السياسي خاصة في العمليات الاقتصادية التجارية وذلك بتوحيد السوق العالمي تحت مظلة دولية تسمى مظلة منظمة القات الدولية, ولكننا نحن العرب نمرُّ بظاهرتين خطيرتين هما:
1, المخدرات.
2, الغزو الإعلامي.
الأول ظاهرة: المخدرات السم القاتل.
أستطيع القول هنا,, بأن المخدرات هي من أسلحة الدمار الشامل للعقل والجسد ووظائف المخ لجميع الفئات البشرية التي تعيش في هذا العالم.
وأنتم تعلمون,, بأن هذه الظاهرة خطيرة في حق الإنسانية وتهدد المجتمعات الإسلامية عامة والعربية خاصة:
فظاهرة المخدرات أصبحت تلعب دوراً في تغيير حياة الإنسان الاجتماعية وسلوكياته وتجميد عقله من العمل والتفكير بهذا السم القاتل الذي دمر البشرية والحياة الاجتماعية والاقتصادية في العالم.
فيجب علينا كأمة عربية مسلمة العمل على مكافحة وباء المخدرات المدمر والخطير الذي يهدد مجتمعاتنا العربية ذكوراً وإناثاً والتصدي له بجميع الدروع الأمنية وتطبيق أشد العقوبات والقضاء على هذه التجارة الفاسدة والمدمرة للشعوب المتحضرة, فمن يعمل في هذا المجال التجاري يعتبر مجرماً، وقاتل الأناس الأبرياء في المجتمع، فمن الضروري استخدام القسوة بدون رحمة والتعامل مع العاملين في هذا الدمار بمعاملة المجرمين الخارجين عن الشريعة الإسلامية والقوانين.
ثانياً ظاهرة: الغزو الإعلامي الموجه (المعتمد توجيه).
وهي ظاهرة استقبال الرسائل الإعلامية والبرامج الغربية التي تبثها قنوات التليفزيونات الفضائية عبر الأقمار الصناعية والتي تشغل عقل الإنسان وتعلمه الأفكار الهدامة ضد دينه ووطنه.
وإنني أشبه المواد الإعلامية بالأطعمة الصالحة وغير الصالحة لتغذية الجسم، فبعض الأطعمة تصيبها السموم والبكتيريا عندما تترك مكشوفة لمدة طويلة من الزمن وينعكس تأثيرها السلبي على جسم الإنسان عندما يتناولها, فالمواد الإعلامية مثل الأطعمة والغذاء اليومي للعقل، فعندما يقوم العقل باستقبال البرامج المسمومة بالأفكار الهدامة والخارجة عن العادات والتقاليد الإسلامية يحدث بعض التغيرات السلبية المسمومة في سلوكيات وتصرفات بعض الأشخاص في المجتمع مما يسبب المرض النفسي عند الشخص والشذوذ الاجتماعي.
فيجب علينا أن نعتمد على الله أولاً في حماية الإنسان العربي من الأخطار التي تواجهه في حياته الاجتماعية والفكرية والثقافية.
وهذه الحماية تأتي من تطبيق القواعد الرئيسية المبنية على منهج الدين الإسلامي والإخلاص في تطبيقه الذي يجد الإنسان الحماية والراحة والهدوء والاطمئنان بمبادئه وتعاليمه وقيمه الرفيعة, والدين الإسلامي نعمة من نعم الله الكبرى لأنه يحثنا على التعاون والتعاطف وهو دين الأمانة والنزاهة والصدق والحق والنور.
فيجب علينا التركيز على تسيير أمور حياتنا العربية والسياسية والثقافية والفكرية والاجتماعية تحت مظلة الدين الإسلامي وبهذه الطريقة نستطيع الاستمرار في تكوين أمة عربية قوية وصلبة تتحدى أي مواجهات فكرية هدامة أو سلبيات ضد ثقافاتنا العربية الإسلامية، لأن الغزو الفكري الإعلامي والذي يعمل بجد واجتهاد في زراعة داء الفتنة بين المسلمين وتغيير أسلوب العادات والتقاليد والتراث في حياة الإنسان العربي المسلم، لن يقف في أهدافه وعمليته الاستعمارية ضدنا نحن العرب, فيجب علينا التسلح بسلاح الإسلام لمواجهة التغيرات الاجتماعية التي تحدث في العالم والحرص على تثبيت العقيدة الإسلامية والتراث العربي في حياة أجيالنا العربية القادمة ,, أجيال الأمة العربية في المستقبل,, وإعداد المناهج الدراسية والبرامج التلفزيونية العربية التي تعود عليهم بالمنفعة والاستفادة في ترسيخ العقيدة الإسلامية وحمايتهم عن طريق التركيز على تقوية أفكارهم الثقافية في الدين والتاريخ والثقافة الوطنية والولاء والانتماء الوطني والعادات والتقاليد العربية والابتعاد عن البرامج التلفزيونية المدبلجة ذات الصبغة والثقافة الغربية في العادات والتقاليد وأسلوب الحياة الاجتماعية والخارجة عن المجتمع والبيئة العربية المسلمة.
لأن الأفلام المستوردة تعبر وتنقل ثقافة وحضارة مجتمعها وبيئتها التي يتم إنتاجها فيه, والدليل على ذلك نوعية القصص والبرامج وأسلوب إعدادها وتنفيذها بسيناريو مختلف جداً عنا خاصة في إنتاج المسلسلات والقصص والمغامرات البوليسية التي نستوردها منهم، لأن معظم قصص هذه الأفلام تعبر وتتحدث عن واقع مجتمعهم وذلك عن طريق مشاهدة المسلسلات والبرامج التي مصدرها الحوادث الإجرامية الحقيقية التي تقع في مجتمعاتهم, فمشاهدة أفلامهم تعطينا الصورة الحقيقية الواقعية عن حال وأسلوب حياتهم في مجتمعاتهم خاصة في عمليات فقدان الاستقرار الأمني والسياسي والاجتماعي في بلدهم.
فيجب علينا إعادة النظر في هذه البرامج المستوردة التي تبثها قنواتنا العربية عبر الأقمار الصناعية (عربسات) والبحث عن البديل من البرامج الثقافية ذات الصبغة العربية في قصصها وإنتاجها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.