النصر ينعي وفاة لاعبه السابق خالد الزيلعي    الأمن التونسي يحبط 7 عمليات هجرة غير شرعية    الرئيس الباكستاني يستقبل سفير خادم الحرمين الشريفين    بوتين يحمل الغرب مسؤولية تخريب خطي غاز بحر البلطيق    لدعم التوطين.. "نساند" و"بناء" يستعرضان فرصاً استثمارية بأكثر من 100 مليار ريال    نائب وزير «البيئة»: 120 مليار ريال سنوياً الدخل الناتج عن إعادة تدوير النفايات بحلول عام 2035    "لحظة هدر".. انطلاق حملة توعوية موسعة للحد من الفقد والهدر الغذائي (فيديو)    رداً على مقطع متداول .. أمانة عسير تنفي إغلاق سوق الثلاثاء بأبها    هيئة تقويم التعليم والتدريب تمنح شهادة الاعتماد المؤسسي الكامل للمعهد السعودي التقني للتعدين    وزارة الثقافة تطلق النسخة الثانية لمهرجان الغناء بالفصحى    رئيس مجلس الشورى يشارك في الاجتماع الدوري لهيئة كبار العلماء    مستجدات كورونا.. انخفاض الحالات الحرجة والإصابات واستقرار معدل الوفيات    المستشار د. العبيان: ولي العهد.. رؤية ثاقبة ونهضة مباركة    شقيق كنو: الهلال رفض الاستجابة لمبادرة الصلح    بركات ينتقد مدرب الأهلي الجديد    اختتام بطولة تبوك الأولى المفتوحة للعبة البوتشيا    السفير النفيعي يقدم أوراق اعتماده سفيرًا غير مقيم لدى جمهورية الرأس الأخضر    الأسهم اليابانية تغلق على انخفاض    إمام المسجد النبوي: عقوبة عقوق الوالدين معجلة في الدنيا    محافظ طريب يرعى حفل التعليم بمناسبة اليوم الوطني 92    غموض حول موقف رباعي الهلال المصاب    لا مصابين سعوديين جراء إعصار «إيان».. سفيرة المملكة لدى أمريكا تطمئن على أوضاعهم    الحجرف يؤكد أهمية بحث أفضل السبل للتعاون الاقتصادي الخليجي الأردني    اللجنة السعودية لليوغا تحتفي بتخريج أول مجموعة بالمملكة من حُكّام رياضة اليوغا آسانا    قوات الاحتلال تعتقل ستة فلسطينيين من الخليل وبيت أمر    ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات في باكستان إلى 1663 قتيلاً    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة    ب 8 مناهج عصرية.. «التعليم» تقود إستراتيجية الاستثمار البشري    رابطة الهواة لكرة القدم تدشن «الفرعية» ال15    التأخير عنوان تسليم السيارات الجديدة    بتنظيم من هيئة فنون الطهي.. مهرجان "القهوة السعودية" ينطلق في الرياض    المملكة تقفز 15 مرتبة في مؤشر الابتكار العالمي    محافظ الطائف يهنئ ولي العهد بمناسبة الثقة الملكية بأن يكون رئيساً لمجلس الوزراء    تعظيم منطق القوة.. وتكريس العقلانية    معرض «أتطوع لوطني» بتعليم قرطبة    الحثلان يرأس أول اجتماعات لجنة شؤون الأسرة بالزلفي    كتاب الرياض يحتفي بالأديب عبدالمقصود خوجة    من تدميره لأجهزة الكمبيوتر إلى محرر تقني عالمي    "26" منشأة صيدلانية مخالفة خلال أغسطس    بعد فضاءات أبها شرفات الطائف مشرعة للشعر    97% من وظائف "التحلية" الفنية والتخصصية والقيادية ل "السعوديين"    الخليج يستضيف الوحدة والصفا في مواجهة النور    الملك عبدالعزيز رفع شعار الدعوة الإصلاحية    صوت BBC العربي يتوقف عن النطق    الفن البصري السعودي فلسفة ومتعة جمالية    اللوحة والكتاب؟!    جمعية القلب السعودية تحتفي باليوم العالمي للقلب    محافظ محايل يكرم فريق العمل المنظمين لاحتفالية اليوم الوطني92    "العدل" تشارك في معرض الرياض الدولي للكتاب    (الهوية والانتماء الوطني في الأدب السعودي) ندوة بنادي أبها بمناسبة اليوم الوطني(٩٢)    ترقية الطلحة إلى المرتبة التاسعة بأمانة الرياض    رئيسُ البنك الإسلامي للتنمية يرفعُ التهنئةَ لسموِّ وليِّ العهدِ بمناسبة الثقة الملكية بأن يكون رئيساً لمجلس الوزراء    رابطة العالم الإسلامي تدين الهجمات الإيرانية على إقليم كردستان العراق    العصيمي يزور جمعية تحفيظ القرآن ب #شرورة    سمو محافظ #الأحساء يهنئ #ولي_العهد بمناسبة صدور الأمر الملكي بأن يكون سموّه رئيساً لمجلس الوزراء    نمضي على نهج ولي العهد لامتلاك قوات عسكرية محترفة    دلوني على قبرها    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يهنئ سمو ولي العهد بمناسبة صدور الأمر الملكي بأن يكون رئيسًا لمجلس الوزراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القيادة التربوية والامتحانات
مع التربويين


كلمة امتحان او كما يريد بعض التربويين تخفيف وصفها ووقعها على النفوس فيقولون «اختبار» او يعممون اكثر فيقولون التقويم وهو ليس بديلا للامتحان في نظرهم ولا صورة من صوره بل يقولون هو اعم منه وأشمل وأدق وأرق هكذا يتصورون، ومعنى التقويم معرفة القيمة للشيء أو الفكرة او قدرة أو مهارة أي وجه من وجوه النشاط البشري وهو لدى التربويين عملية دائمة، والامتحان مأخوذ من المحنة بمعنى الابتلاء والتمحيص والتهذيب تقول محنة الذهب اذا عرضته على النار لتصفيته وتنقيته من الشوائب والعوالق والأوشاب ويقول الناس في أمثلتهم السائرة عند الامتحان يكرم المرء أو يهان والامتحان الصحيح والدقيق يكشف حقائق الاشياء والقرآن الكريم يذكر لنا ألوانا من الامتحانات حيث جاء ذكر الامتحان بمادته الصريحة في موضعين من القرآن الكريم اولهما قوله تعالى: «إن الذين يغضون أصواتهم عند رسول الله أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى لهم مغفرة وأجر عظيم» والموضع الثاني جاء في قوله تعالى: «يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن الله أعلم بإيمانهن» وللامتحانات خاصة أهمية كبرى وعظيمة في نفوس الناس جميعا فما من بيت أو أسرة الا وفيها فرد أو أكثر يواجه كل عام مشكلة ومعضلة الامتحانات والكثير من التربويين الكبار وأصحاب التجربة المهرة يحاولون دوما وضع المشكلة وحلولها ومهمة الامتحانات وأنواعها وأماكن ضعفها وقوتها ومواضيع اصلاحها او التخفيف من آلامها وشكوى الناس منها كما يوجهون الطلاب الى الطريق الأمثل في مواجهة هذه المشكلة المعقدة التي تتكرر كل عام مرتين أو أكثر حسب النظام التعليمي السائد كما يحاولون جاهدين دراسة العوامل المؤثرة في تقدير واختلاف المصححين. والتربويون لم ولن يلقوا السلاح ولكن الأطراف الأخرى هل تأخذ بهذا الجهد من أصحاب الشأن ام تبقى الدراسات التربوية حبيسة المكتبات والأدراج وفي رؤوس اصحابها فقط أو تلقى من على المنابر فقط والامتحانات السائدة الآن في كثير من الاقطار مهما بولغ في وصفها والتخفيف منها او ضبطها لا يمكن ان تكون مرضية للمربين والطلاب خاصة لأن عيوبها كثيرة وعسيرة ولذا قال بعض المربين الامتحانات شر لابد منه وقد بالغ في ذلك وخفف ذلك آخرون فقالوا: )شيء لابد منه( وهذا ألطف وأظرف والمربون على كثرة ما قالوا في الامتحانات من عيوب ومثالب الا انهم يرون انها بيد المربي المقتدر والكفء ذات مزايا وفوائد عديدة ويقولون نحن بحاجة دوما الى معرفة الكفاية ومزايا وقدرات الناس لا على كراسي الطلب بل في كل شيء نريد معرفته وتقويمه وهي أداة جيدة للحكم الصحيح على مواهب الطلاب لكن بيد التربوي المعد مسبقا لهذا العمل ولكن عندما تكون الامتحانات غاية وهدفا فقط كذلك الطريقة التي تمارس بها هذه الأداة اعني الامتحانات من قبل البعض كذلك عدم الرغبة في العلم الصحيح من بعض الطلبة واهتمامهم بالامتحان ونتائجه فقط كذلك التخويف والوعيد من بعض المدرسين للطلبة والتلويح احيانا بشبح الامتحانات الأمر الذي جعل البعض من الطلبة يكره المدرسة أحيانا وما فيها حيث يشعر بسبب هذا الجو الرعيب بالقلق والتوتر كما ان بعض الامتحانات اخلت أحيانا بأخلاق بعض الطلبة حيث استباحوا الغش والاحتيال كما ان النظرة الاجتماعية التي أحيانا لا ترحم فتنظر الى الطالب الناجح نظرة اعجاب واجلال واحترام وتنظر الى الطالب الآخر نظرة احتقار وازدراء واهمال وقد يعامله طيلة شهره او عامه بهذا المقياس مما يترك أثرا سيئا على صحته الجسمية والنفسية ثم ان تقدير الدرجات وهو الأهم في هذا يخضع لعوامل كثيرة مؤثرة وغير منضبطة ان علم الأستاذ المصحح وثقافته وبعده وعمقه المعرفي والتربوي ونظرته التربوية البعيدة والفاحصة كما ان رحمته وعاطفته او شدته وقسوته من أهم العوامل المؤثرة في ذلك ان صدق حسه وذوقه ومعرفته وما وضعه في ذهنه من مستويات للنجاح والرسوب وللاجابة الوافية والناقصة كلها أمور لها أثرها البين في ذلك ثم ان لصحته الجسمية والنفسية ورضاه عن عمله وعن مدرسته وعن المحيط من حوله كلها أمور ذات آثار بينة في ذلك واذا كان الناس خلقوا مختلفين في الكثير من مناحي الحياة فاختلافهم في النواحي العلمية أشد وما يرضي هذا قد لا يرضي ذاك وحتى نماذج الاجابة التي توضع أحيانا للحد من تفاوت المصححين فانها لا تكفي لضبط ودقة التصحيح حيث يقول التربويون ان الامتحانات عموما تغلب في تقديرها الناحية الذاتية والمعرفية والمزاجية والصحية والنفسية اذ يستحيل اتفاق مصححين على تقدير واحد الا مجاملة او تسامحا من طرف لآخر بل قد قال المربون ان المصحح الواحد اختلف تقديره هو لما عرضت عليه اجابة واحدة في زمانين مختلفين وليس ببعيد عن أذهاننا ما يورده التربويون من أمثلة مضحكة أحيانا في هذا مما يدل على النقص البشري اولا وعدم دقة بعض الامتحانات ثانيا ومن ذلك مثلا ما وضعه بن )وود( حيث وضع اجابة نموذجية كما يقال ثم ضاعت الورقة بين أوراق الاجابة ولما وقعت الاجابة النموذجية في يد أحد المصححين لم يمنحها الا نصف الدرجة والامتحانات ليست سيئة في ذاتها وانما السوء أتى من سوء استعمالها والامتحانات الحالية بأنواعها المختلفة اسئلة المقال او الموضوعية بأنواعها استعمالها يسير وصدق نتائجها سهل والخطأ فيها ليس بالكثير اذا صحت العزائم وخلصت النيات ووجدت الأمانة العلمية والتذمم الصحيح والتربوي المسلم الواعي لأمانته المدرك لرسالته يحكم على طلابه حكما صحيحا ودقيقا وعادلا وشاملا كما ان المعلم المسلم الذي يدرك عظم الأمانة وجسامة المسؤولية وثقل الواجب الملقى على عاتقه يقبل على عمله بهمة ونشاط واخلاص ولابد من بذل جهود كبيرة في اعداد نتائج الطلاب لابد من التصميم والتنظيم واليقظة والانتباه والتميز الصادق واعطاء كل ذي حق حقه في دقة بالغة وتجرد كامل وملاحظة يقظة والمعلم المقتدر يجعل من الامتحانات مكانا رحبا للابداع والامتاع كما يجعلها مكانا رائعا من مجالات ابراز التفوق والنبوغ والامتحانات بيد التربوي المدرك ثمار يانعة لعام كامل مشحون بالعطاء والمثابرة انه أشبه بالمزارع اليقظ الذي غرس وبذر أرقى الأنواع فحصد وقطف أفضل الثمار والطالب في الجو التربوي الصحيح المليء بالمودة والرحمة والقرب وعدم الرعب يعيش أياما سعيدة لا بئيسة ولا شقية والتربوي الكفء يغير الجو الرعيب الرهيب الذي يوجد أحيانا مع الأسف الشديد في بعض دور العلم ممن قلت بضاعته العلمية والتربوية. ان للامتحانات رهبة وأي رهبة لاشك في ذلك وهذا بدون ريب قصور تربوي حيث يشاهد أحيانا طلاب يجلسون عابسي الوجوه مقطبي الحواجب نحلت أجسامهم وانحطت قوى الكثير منهم من القلق والأرق تحيط بهم عيون المراقبين والقادمين والرائحين هذه الأجواء التي توجدها بعض دور العلم تهيج أعصاب الطلاب وتثير نفوسهم وتقلب الأجواء المدرسية التي يفترض فيها الهناء والنماء والحبور وانشراح الصدور الى أجواء أحيانا كئيبة معيبة والمدرسة الناهضة تزرع في نفوس الجميع الحب والأمان والحنان والاطمئنان تتخذ من التجمل ولين الجانب والرفق والبشاشة أقوى سبيل لزرع الثقة والأنس والتربية الجادة الصادقة تقوم على انماء شخصية الطالب لا على الصياح والتهديد والوعيد ان الامتحانات المبالغ فيها كما يشاهد أحيانا ضرر محض كما ان الشح الكثير في تقدير الدرجات والتشنج أحيانا بدعاوى مختلفة أو لا مبرر لها ان التسديد والمقارنة هما أفضل الطرق في هذا وغيره فالطالب غالبا بذل جهده واستفرغ ما عنده وعلى المعلم التثبت والتروي وسعة الأفق وطول البال والنظرة التربوية الحانية الدانية وللتربويين قاعدة جليلة وهي قولهم لا تبرأ ذمتك بيقين الا اذا تصورت ان هذه الورقة ورقة أقرب الناس اليك وقطعا مرادهم العدل والانصاف والتروي والتأني فأنت قاض في مادتك والمطلوب من القاضي واضح ومعروف ان قلوب الآباء والأمهات الفارغات تنتظر من التربوي المسلم العدل والرحمة فهم ينتظرون نتيجة هذا الشاب أو الشابة في لهفة وقلق حيث تصبح أفئدة الكثير من الوالدين خالية من التفكير سوى أمر الأبناء وهل يدرك بعض التربويين ما تشير اليه الآية الكريمة في أمر الأولاد وحبهم والشفقة عليهم حيث قال: «وأصبح فؤاد أم موسى فارغاً إن كادت لتبدي به لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين» انها صورة حية تتكرر مع كل والد ووالده وكل موقف ذي شأن كحال الامتحان.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.