بين الرثاء والنياحة فرق    أمير الرياض يواسي أسرة العبدالكريم    عودة العمل مع الاحتراز بإفتاء الجوف    وعي أهالي القصيم الزراعي.. مفخرة    النقد: قيمة مبادرات برنامج دعم تمويل القطاع الخاص تتجاوز 51 مليار ريال    بحكمة قيادتها.. المملكة تواصل دعم مواطنيها ضد تداعيات جائحة فيروس كورونا    ترمب في يوم الاستقلال: تهديدات لليسار الراديكالي وهجوم على الصين    بيونغ يانغ ترفض حوار واشنطن    أمير منطقة حائل ونائبه يعزيان مساعد مدير شرطة المنطقة للضبط الإداري بوفاة والده    برشلونة يتفوق على فياريال ليتجاوز أثار أسبوع صعب    الدوري الإسباني: برشلونة يتغلب على مضيفه فياريال    محاكم التنفيذ تبدأ بإسناد أعمال التصفيات القضائية لمركز «إنفاذ»    ترقية ضباط لرتبة لواء في الرياض    تكثيف ضبط المخالفات المرورية في الشرقية    الويمني مديرا عاما لفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة #عسير    الجوائز.. تثمير للثقافة    بعد رحليها.. الزعيم: رجاء الجداوي أفضل نموذج للسيدة المصرية    "فرسان" تاريخ عريق.. وشواهد حضارية متجذرة    تجارب الدراما والمسرح في «فنون أبها»    أمير منطقة حائل يطلع على آخر مستجدات برامج التطوير الصحي بالمنطقة.    الصحة العالمية: ارتفاع يومي قياسي في حالات الإصابة بفيروس كورونا عالمياً    التعليم : تأمين وتجهيز 29.341 مختبراً مدرسياً للبنين والبنات    "التعليم" : 63 مشروعاً مدرسياً تستوعب 29.850 طالباً وطالبة    مباراة ودية: الفيحاء تغلب على فريق الباطن    الديموقراطيون.. قوة ثور وعقل ذبابة !    بنك البلاد يطلق عرضا خاصا على فتح الحساب بطريقة رقمية    مرحلة حماية المستهلك    قصة مدينة في كتابين !    التاريخ.. مسرح الشك المستمر !    الناقور وقوارب الموت الإيطالية    إيران ما بعد نطنز    جدة.. سقوط رافعة في خزان مياه ووفاة قائدها ب«حي الأجواد»    بلدية وادي جازان تواصل جولاتها الرقابية على المحلات التجارية    «القيادة» تهنئ رئيس «القمر المتحدة» بذكرى الاستقلال    القصبي يجتمع مع كتاب الرأي    «أوجعت تركيا».. الجيش الليبي يكشف تفاصيل ضربة «الوطية»    مصدر في قوات حفتر: غارات جديدة تستهدف "تحركات معادية" في مناطق جنوب ليبيا    ملك البحرين يعين الشيخ ناصر بن حمد أميناً عاماً لمجلس الدفاع الأعلى وإنشاء جهاز الأمن الإستراتيجي    بريطانيا تقترب من شراء لقاح كورونا ب624 مليون دولار    وزير الرياضة يشارك في الاجتماع الافتراضي لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب    الشرطة الإسبانية تقتحم نادي برشلونة    :سمو أمير منطقة جازان يعزي بوفاة رئيس تحرير جريدة الرياض فهد العبدالكريم ..    أكثر من 10 آلاف إصابة ب كورونا في جنوب إفريقيا خلال 24 ساعة    الملك سلمان للإغاثة يقدم الخدمات الطبية بمحافظة حجة    خادم الحرمين يوافق على تمديد عدد من المبادرات المتعلقة بالتأشيرات والإقامات للوافدين    عودة كاريلو في هذا الموعد تُفيد الهلال    "منشآت": القطاع الخاص يحتاج من 3 إلى 6 أشهر للتعافي من جائحة "كورونا"    الانتهاء من أعمال فرش مسجد قباء    وزير الصناعة: تعاون بين عدد من الجهات الحكومية لإنتاج 10 ملايين كمامة يومياً    أمير نجران : لا أحد أعلى من القضاء والتقاضي    دعم مستشفى عفيف العام بأجهزة ومعدات طبية وتقنية مختلفة    سمو نائب أمير منطقة جازان يستقبل مدير فرع التجارة بالمنطقة    إلى جنة الخلد أبا يزيد    لقطات من تشييع جثمان فقيد الإعلام فهد العبدالكريم    مريع بن حمد أبو دبيل في ذمة الله    السليمان: بعض الاقتصاديين يغالطون أبسط مبادئ الاقتصاد.. المداحون آفة المجتمعات    حاكم المطيري وإخضاع السنة النبوية للسياسة    الأمانة.. والنفاق السلوكي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجيش العراقي يواصل تقدمه البطيء نحو وسط تكريت
نشر في الحياة يوم 29 - 03 - 2015

علمت «الحياة» من مصادر أمنية في صلاح الدين، أن عدداً من فصائل «الحشد الشعبي» وافق على وضع مقاتليه تحت إمرة «الفرقة الذهبية» التابعة لوزارة الدفاع التي تشرف على العملية العسكرية في تكريت، فيما تتقدم القوات الأمنية ببطء نحو مركز المدينة. وجاء ذلك في وقت أرجأ مجلس محافظة الأنبار وشيوخ عشائرها، انعقاد مؤتمر كان من المفترض أن يعقد أمس لتشكيل تحالف واسع ضد تنظيم «داعش» في الأنبار، إثر خلافات نشبت بين قبائلها.
وقال ضابط كبير في «قيادة عمليات صلاح الدين» في اتصال مع «الحياة»، إن عدداً من فصائل الحشد الشعبي عقد اجتماعات مع قادة الفرقة الذهبية ومسؤولين في قيادة العمليات، لوضع المقاتلين تحت إمرة وزارة الدفاع، بينما اختارت فصائل أخرى الإمساك بالأرض التي تم طرد «داعش» منها منذ مطلع الشهر الحالي.
وكانت فصائل «عصائب أهل الحق» و «سرايا السلام» و «كتائب حزب الله»، أعلنت وقف نشاط مقاتليها في الهجوم على تكريت، احتجاجاً على مشاركة «التحالف الدولي» بقيادة الولايات المتحدة في العملية العسكرية على المدينة. لكن المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني، حذّر أول من أمس من مقاطعة ما تقوم به قوات الأمن، ودعا إلى التنسيق معها، في مؤشر إلى معارضته انسحاب فصائل الحشد الشعبي من العملية.
وقال ضابط في قيادة عمليات صلاح الدين، إن قوات الفرقة الذهبية تمكّنت من تحقيق «اختراق جيّد» في الجبهة الغربية لتكريت، حيث تقدمت في حي «الديوم» ووصلت إلى مبنى جامعة تكريت، وتم تدمير دفاعات «داعش» في هذه المنطقة الصعبة لارتباطها بمنطقة الجزيرة في الأنبار غرباً والشرقاط شمالاً.
وزاد أن قوات من الشرطة الاتحادية تهاجم من الجبهة الجنوبية لتكريت عبر مناطق العوجة الجديدة والعوجة القديمة، وأشار إلى أن فوجين من قوات مكافحة الإرهاب وصلا أمس إلى الجبهتين، فيما تشهد الجبهة الشرقية لتكريت هدوءاً حيث ينتشر مقاتلو «الحشد الشعبي».
وأشار الضابط نفسه، إلى أن القوات الأمنية تتقدم ببطء بسبب الطرق المفخخة والعجلات الملغمة التي انتشرت على الطرق وبين الأحياء السكنية، والتي يتم تفجيرها عند اقتراب القوات الأمنية منها.
ولفت إلى أن طيران التحالف الدولي أرسل تقريراً إلى قيادة العمليات في صلاح الدين، يوضح فيه نتائج عدد من الغارات الجوية التي شنّها طيران التحالف في تكريت، مع معلومات عن أماكن انتشار مقاتلي التنظيم داخل المدينة.
وأعلن «التحالف الدولي» في بيان أمس، أنه نفّذ ثلاث غارات قرب تكريت منذ الخميس الفائت، استهدفت «وحدة تكتيكية لداعش ودمرت سيارتين له وسيارة مفخخة». وأضاف أن «غارتين جويتين قرب بيجي شمال تكريت، أصابتا وحدات تكتيكية لداعش ودمرتا عجلتين ومدفعاً مضاداً للطائرات يستخدمه التنظيم».
ونفت السفارة الأميركية في بغداد، أنباء عن قيامِ طائرات التحالف الدولي بقصف القوات العراقية في محيطِ جامعة تكريت ضمن العملية العسكرية الجارية على المدينة. وأوضحت في بيان، أن «واشنطن اطلعت على التقارير الإعلامية العراقية التي تحدثت عن وقوع إصابات في صفوف القوات الأمنية العراقية المتمركزة في محيط جامعة تكريت»، وأكدت «عدم إجراء أي غارات جوية للتحالف خلال وقت حدوث تلك الإصابات أو بالقرب منها».
وأشارت السفارة الأميركية إلى إمكانية الاتصال بوزارة الدفاع العراقية، لمزيد من المعلومات حول هذه التقارير، ولفتت إلى أن جميع الضربات الجوية للتحالف تجري بناء على طلب من الحكومة العراقية وبالتنسيق الكامل مع وزارة الدفاع.
إلى ذلك، ارجأ مجلس محافظة الأنبار عقد مؤتمر موسّع، يضم مسؤولي وشيوخ عشائر ووجهاء المحافظة، كان من المقرر أن يعقد أمس لتشكيل جبهة واسعة ضد «داعش» في الأنبار.
وقال الشيخ عبدالمجيد الفهداوي ل «الحياة»، إن ارجاء المؤتمر يهدف إلى فسح المجال أمام إيجاد تمثيل واسع من جميع ممثلي المحافظة سياسياً ودينياً، وأشار إلى أن هناك «بعض الخلافات التي سيتم تجاوزها خلال أيام».
وأبلغ مصدر عشائري في الأنبار «الحياة» أمس، أن سبب تأجيل المؤتمر يأتي لرفض عدد من شيوخ العشائر مشاركة شخصيات محددة تسلمت دعوات رسمية للمشاركة فيه. وأكد المصدر الذي طلب عدم الإشارة إلى اسمه، وجود تكتل عشائري «يريد احتكار القرار الأمني والإداري في الأنبار مستقبلاً، بحجة محاربته تنظيم «داعش»، ويسعى إلى منع عشائر أخرى من المشاركة في أي دور في المستقبل».
وأشار إلى أن عدداً من شيوخ العشائر يريد رفع قضايا قضائية وإصدار فتاوى هدر دم ومنع دخول المحافظة، لعدد من الشخصيات التي شاركت في الاحتجاجات السلمية التي جرت في الأنبار نهاية 2012 واستمرت فترة عام، قبل أن تفضّ الحكومة الاتحادية خيم المعتصمين بالقوة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.