سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شاكر النابلسي الكاتب المتعدد الهموم والشواغل
نشر في الحياة يوم 22 - 01 - 2014

رحل الناقد والأديب الأردني شاكر النابلسي (1940 - 2014) في مدينة دنفر في ولاية كولورادو الأميركية حيث اختار الإقامة في العقدين الأخيرين. وكان أقام في مدينة جدة السعودية نحو ثلاثين عاماً، وشارك في الحياة الثقافية السعودية ناقداً وكاتب مقالات في الصحافة. أصدر النابلسي أكثر من خمسين كتاباً في النقد الأدبي والسوسيولوجيا والسياسة والتراث وتولت نشر معظمها المؤسسة العربية للدراسات والنشر (بيروت - عمان). وأحدث مؤلفاته كتاب في جزءين صدر عن المؤسسة وعنوانه «الجنسانية العربية».
أول ما شد انتباهي إلى شاكر النابلسي اختياره المذهل لعناوين كتبه، بل وعناوين فصول كتبه، وكان من عادتي أن أرى كتبه ذات الطبعات الأنيقة في مكتبات جدة، بألوانها الزاهية، يخط العنوان على نحو من الغرابة بديع: «رغيف النار والحنطة»، و»الضوء واللعبة»، و»مجنون التراب»، و»المسافة بين السيف والعنق»، و»النار تمشي على الأرض»، ويتفنن الفنان في رسم لوحة الغلاف، وأذكر أن ألوان كتبه تميل نحو الأبيض، أما الموضوعات التي من شأنه أن يكتب فيها، فيختلط فيها الأدب والفن والنقد بالتنمية والسياسة. وقد كتب عن عبد الرحمن منيف، وفدوى طوقان، ونزار قباني، ومحمود درويش، ومحمد الثبيتي، وغالب هلسا، وشعر الحداثة في السعودية، وكتب في التنمية وقضاياها في السعودية. وأذكر هيئته في الحقبة السعودية من حياته، صورته الشخصية التي تظهر في الفصول التي أذاعها في صحافتنا، وهو يرتدي ثوبًا أبيض، وشعره المسرح بعناية بالغة، وتظهره الصورة في زاوية من زواياها، وكأنه فنان أو دنجوان!
كتب شاكر النابلسي في كل ما تشوقت نفسه للكتابة فيه، وأذكر أن كتبه، على كثرتها وتنوعها، لم تكن، إبان اختلافي إلى الجامعة، لتحملنا على النظر فيها، وتعمق مسائلها، ولم تكن مجافاتنا كتبه بالأمر العجيب. وإني إذ أستعيد طرفًا من ذلك الماضي، أرد تلك الجفوة إلى ما صبه أساتذتنا في الجامعة في أدمغتنا من دعاوى «المنهج» و»النظرية»، وأن النقد الأدبي «علم». وكم جنت تلك الأوهام على تفكيرنا، حين توهمنا مع أساتذتنا، فحسبنا النقد هو كل ما يحاولونه من كلم باهت في بنيوية هجينة، وتشريحية لم يتعمقوها. ولا لوم علينا، آنئذ، فقد كنا طلابًا لا نرى العلم ولا النقد إلا تلك المصطلحات المكرورة مما قرأناه في كتب بعض الأساتذة ومقالاتهم.
وعلى هذا أعرضنا عن كتب شاكر النابلسي، وأنى لكتبه أن تكون نقدًا أدبيًا، والرجل لا يرتطن لكنة تشبه ما عليه كتب النقد الأدبي «الحداثي»، فلا بنيوية ولا تقويضية ولا موت مؤلف. وكنا نقول، وقد بلغ منا الوهم مبلغه: إن شاكر النابلسي مخدوع عن نفسه بتلك العناوين الخلابة التي تفنن في صوغها وسكها. إن كتبه ليست غايتنا، فأسلوبه عذبٌ سلسٌ، والنقد الأدبي متجهمٌ عسرٌ، وهو واضحٌ مبينٌ، وما هكذا نقاد الأدب، فهم ملغزون لا يكادون يبينون، ثم إنه لا يصطنع مصطلحات، فما علينا بما يكتب، وقد رميناه بتهمة «النقد الانطباعي»!
وأحمد الله أن تلك الأوهام سرعان ما تبددت، وعرفت من أمر شاكر النابلسي غير الذي عرفت. كان ذلك إثر تخرجي في الجامعة، واتفق أن عثر أخي محمد المنقري، في أثناء تطوافه بحراج الصواريخ في جدة، بمقدار وافر من كتابه «نبت الصمت»، فخصني بنسخة منه، ولقد زين هذا الكتاب في عيني ورغبني فيه أن هذا الكتاب يمكن حسبانه أول عمل يتوافر على صعود حركة الحداثة في المملكة ثم دحرها، وأن شاكر النابلسي كان فيه جريئًا، وقال فيه ما لم يستطع آخرون قوله. وأذهلني، وقد أحببت هذا الكتاب، أن عنوانه «نبت الصمت»، بما استجمعه من قوة مجازية، يلخص مضمونه، وفي الكتاب تقرأ تتبعًا عز مثيله لما كتبه الحداثيون السعوديون وخصومهم، وتعجب للصحف التي أثبت نصوصًا منها، وقبل أن يمضي بنا إلى غايته من الكتاب، يتبسط في درس حركة الاقتصاد السعودي، وأثر «الطفرة الاقتصادية» في التحول الذي أصاب البلاد. والحق أن الكتاب مرجعٌ أصيلٌ في دراسة التيارات الحديثة والمحافظة في المملكة، ومرجع مهمٌ في فهم شعر محمد العلي وجمهرة من شعراء الحداثة، وفي الكتاب تقويمٌ عميق لمقدار ما أصابه النقد الحداثي في المملكة من نجح أو إخفاق، وفي الكتاب شيع شاكر النابلسي حركة الحداثة في المملكة بفصل ذي عنوان عجيب يغني عن أي بيان وهو «نكبة البراعمة»!
أخرجني «نبت الصمت» من أوهام «المنهج» و»النظرية» و»العلم» ومضيت ألتمس كتب شاكر النابلسي التي جفوتها من قبل، وإذا بي إزاء ناقد أدبي لم يجعل بينه وبين الآثار التي قرأها حجازًا، ولكنه جعل يقرأها ويتذوقها. وعرفت، حين أخذت في تعمقه، أن ذلك الضرب من النقد إنما هو النقد الذي ارتضاه الرواد، وأنه ما غاب وما شحب إلا حين خلف من بعدهم خلفٌ من أساتذة الجامعات، كل بضاعتهم مصطلحات تستر عجزهم عن تبصر الجمال والفن.
حين عرفت كتب شاكر النابلسي في النقد الأدبي، كان الرجل قد غادر مدينة جدة، وحط رحاله في أميركا، وشرع في «الحقبة الأميركية» من حياته، أصبح فيها مشهورًا كما لم يكن من قبل، وواظب على التأليف وإذاعة ما ينشئه من فصول ومقالات في الصحف، وخلع ثوب الناقد وارتدى بذلة المفكر، وأعلن أنني جفوت كثيرًا مما كتبه، ولكن بعد أن أوسعته فهمًا وتعمقًا، رحمه الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.