تعديلات وزارية يقرها البرلمان المصري    التحقيق يكشف وثائق تهدد مصالح الولايات لدى ترمب    النصر يقرر خوض تجربتين وديتين أمام العربي والرائد    3 ورش بقافلة عسير الإرشادية    مغادرة الدفعة الأخيرة من الحجاج    الاغتيالات الإيرانية تثير اعتراضات على عودة الاتفاق النووي    رئيسُ هيئة الترفيه يُطلقُ هويةَ «اليوم الوطني» ال92    آرسنال يتغلَّب على ليستر سيتي برباعية في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم    الاصابة تضرب لويس جوستافو قبل بداية الموسم الجديد    460 مرشحة بتعليم عسير    «تعليم مكة» تواصل خطة صيانة وتهيئة 933 مدرسة    انطلاق فعاليات المعسكر العلمي الصيفي للبنات بتعليم عسير    «فنون العمارة والتصميم»: فوز «خط الميثاق» بثلاث جوائز دولية    ارتفاع معروض البنزين إلى تسعة ملايين برميل يوميًا رغم انخفاض الطلب 6 %    أكثر من 2.2 مليون متر مربع حجم المساحة الخضراء بالخبر والزراعة مستمرة    القيادة تهنئ رئيس باكستان بذكرى الاستقلال    البحرية أبطال التايكوندو    انطلاق مناورات «الغضب العارم 22»    د. الربيعة يطمئن على سير تأمين وتسليم المساعدات السعودية    الحملات المشتركة: ضبط (14837) مخالفاً خلال أسبوع    صراع حقاني - آخوند.. الحركة تتآكل    محمية الملك عبدالعزيز توقع مذكرة تعاون مع الصمان الخضراء    «لمى الأهدل» تحصد ثلاث جوائز عالمية    برنامج «موهبة الصيفي» يواصل فعالياته في مكة المكرمة    سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية يزور مهرجان بريدة للتمور    طلب من الاتحاد قبل بداية الموسم الجديد    أنشيلوتي يعلن موعد اعتزاله    إدانة وافد بجريمة غسل أموال    مسيرة حكومية    لا مكان للإرهاب في المملكة    المملكة تسمح لحاملي التأشيرات بجميع أنواعها بأداء العمرة    الاثنين المقبل.. حظر صيد أسماك الكنعد لمدة شهرين    الحج والعمرة: يُسمح للمعتمرين باصطحاب أطفالهم    جمعية الثقافة والفنون بالدمام تنظم محاضرة بعنوان "شخصيات عالمية خلف الكاميرا"    مركز الملك سلمان للإغاثة ينفذ البرنامج التطوعي لمكافحة العمى والأمراض المسببة له في مدينة تحناوت بالمغرب    إعلان الدفعة الثالثة للمرشحين للقبول بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل    هطول أمطار رعدية على معظم مناطق المملكة    "المركز الوطني للأرصاد": أتربة مثارة على منطقة نجران    الكشف عن لائحة جديدة لتنظيم عمل المجلس التنسيقي لحجاج الداخل    اختتام ملتقى "غُداة السياحي للمكفوفين" بعسير    الكويت: ندعم إجراءات السعودية تجاه حفظ أمنها وسلامة شعبها    تسجيل 105 إصابات جديدة بكورونا    وكالة شؤون المسجد النبوي تنهي المرحلة الأولى لمشروع دار ضيافة الأطفال    كوريا الجنوبية تسجل أكثر من 124 ألف إصابة جديدة بكورونا    رصد فايروس في «مياه الصرف» بنيويورك    آل الشيخ: لن نتسامح مع نشر المناهج الضالة عبر أوساط الدعوة النسائية    انطلاق فعاليات المركز الصيفي للفتيات بمركز الأميرة نورة الاجتماعي بعنيزة    البنك الأهلي يتأهل لربع نهائي كأس مصر بالفوز على إنبي    الرضيمان الشمري يتبرع بكليته لشاب بمنطقة عسير    لا بأس أن تخطئ    فيروس جديد في الصين    إنفاذًا لتوجيه ولي العهد.. البياري يزور المنطقة الجنوبية    أمير القصيم يطلق مبادرة خراف النخيل بالشماسية    سمو أمير الرياض بالنيابة يستقبل مدير صندوق التنمية الزراعية بالمنطقة    سمو أمير الحدود الشمالية بالنيابة يلتقى مدير الشركة السعودية للكهرباء بالمنطقة    أمير مكة يعزي في وفاة الدكتورة عفاف فلمبان وصديقتها و3 غرقى آخرين    من زوّر تقرير لاعب المنتخب؟    وداعاً عبدالعزيز الحصيِّن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مؤسسة الخوئي بايعت الكلبايكاني . إيران تحاول الجمع بين السياسي والديني ومرشح العراق لا يحظى بتأييد
نشر في الحياة يوم 16 - 08 - 1993

تلقى السيد محمد رضا الكلبايكاني رسالة من "مؤسسة الامام الخوئي الخيرية" التي اجتمعت قبل أيام في لندن أعلنت فيها أنها تعمل تحت اشرافه "باعتباركم المرجع الأعلى للطائفة"، استناداً الى المادة الخامسة من قانونها الأساسي وتنص على أن المؤسسة تعمل تحت اشراف المرجع الأعلى للطائفة السيد أبو القاسم الخوئي ما دام في قيد الحياة ومن بعده المرجع الديني الأعلى "المعترف به من قبل أكثرية العلماء الاعلام بشهادة ما لا يقل عن ثلاثة أرباع أعضاء الهيئة المركزية للمؤسسة".
ويتأكد من رسالة مؤسسة الخوئي الى الكلبايكاني التي حصلت "الوسط" على نسخة منها ان الجدل الذي استمر عاماً كاملاً حول من سيخلف الخوئي قد حسم. وسألت "الوسط" نجل الامام الخوئي السيد عبدالمجيد عن الأسباب والدوافع وراء تأخير هذا الاعلان سنة كاملة منذ وفاة الخوئي في آب اغسطس الماضي فأجاب "ان المؤسسة، وفقاً للنظام الداخلي، ليست معنية بتعيين المرجع الأعلى، لأن المرجعية الدينية مستقلة عن كل المؤثرات السياسية وغيرها، لكنها ملزمة العمل تحت اشراف المرجع الأعلى المعترف به من قبل أكثرية العلماء، بشهادة ما لا يقل عن ثلاثة أرباع أعضاء الهيئة المركزية للمؤسسة 10 أعضاء، وهذا يحتاج الى وقت طويل لأن أكثرية الشيعة بقيت على تقليد الامام الخوئي، ولم يحسم اجتماعنا في اسطنبول هذا الموضوع لأن النصاب المطلوب لم يكتمل، فتأجل الخوض فيه حتى اجتماع لندن" الذي عقد قبل أيام.
وأضاف الخوئي: "ان غالبية العلماء رجحوا السيد الكلبايكاني لأسبقيته وقدمه في المرجعية، على رغم ان زعماء الطائفة يشعرون بقلق على مصير الحوزة الدينية في النجف ومستقبلها. وهناك مخاوف من أن تعمد السلطات العراقية الى اغلاقها باعتقال العلماء وتهجير غير العراقيين أو فرض اقامة جبرية على كبار المراجع فيها، وعلى رأسهم السيد علي السيستاني".
وفي إشارة الى رسالة مؤسسة الخوئي، أفادت مصادر مقربة من الكلبايكاني إنه أوعز الى لجنة خاصة درس النظام الداخلي للمؤسسة ليقرر في ضؤ ما تنتهي اليه هل يقبل أم يرفض الاشراف على المؤسسة في اطار الصيغة التي وردت في رسالتها اليه. وأعربت عن اعتقادها بأن رده قد لا يتوافق وما أرادته المؤسسة، أي الاشراف فقط ملتزما النهج الذي سار عليه سلفه المرجع الراحل.
وقالت هذه المصادر في قم ل "الوسط" ان الكلبايكاني لا يرضى بأن يكون مشرفا على المؤسسة فقط "فاذا قبل رسالتها سيعمل على ادخال تغييرات في هيكليتها وادارتها".
وهنا قال عبد المجيد الخوئي ل "الوسط" ان المؤسسة "ستتبع المرجع الذي يلي الكلبايكاني في مقام المرجعية العليا حسب قاعدة الاعلم فالاعلم، اذا كان جوابه سلبيا ورفض تولي الاشراف على المؤسسة". وأضاف ان السيد السيستاني في النجف مرشح لمقام المرجعية العليا بعد الكلبايكاني "وسنقبل باشرافه على المؤسسة اذا رفض الكلبايكاني وانا اقلده حاليا".
صراع الأنظمة
ومع ان المرجعية العليا رست بالفعل على الكلبايكاني 96 عاماً الموجود في قم، نظراً الى قدمه وأسبقيته على باقي المراجع الأحياء، إلا أن ايران والعراق تطمحان الى لعب دور أساسي في تحديد المرجع الأعلى المطلوب. وخلال التاريخ، منذ تأسيس حوزة النجف قبل ألف عام تقريباً وحوزة قم التي لا يتجاوز عمرها 70 عاماً، تنافس البلدان كنظامين سياسيين، على القيام بدور مباشر في اختيار المرجع الأعلى.
لكن الظروف تغيرت الآن لمصلحة مرجعية قم، بسبب الضغوط التي يمارسها العراق على حوزة النجف، وامتلاك ايران السلطة والقدرة التي تمكنها من ترتيب أوضاع الحوزة في قم على نحو يسمح لها بطرح نظرية نقل ثقل المرجعية العليا الى ايران استناداً الى مبررات عدة، منها انقاذ الحوزة العلمية ومسيرة الاجتهاد من التصدع الذي تتعرض له بسبب بقائها في العراق.
وقال مجيد الخوئي ان محاولة ايران الجمع بين المرجعية السياسية ولاية الفقيه والمرجعية الدينية تبدو جديدة وهي "تختلف عن محاولات النظام العراقي القديمة والمختلفة باختلاف أنظمة الحكم السياسية". وأضاف ان ايران في عهد الامام الخميني لم تتمكن من توسيع رقعة الجمع بين ولاية الفقيه والمرجعية الدينية الا في حدود مقلدي الامام الخميني الذي هو حالة نادرة لا يمكن تكرارها في عهد خامنئي".
أما على صعيد العراق، فقال الخوئي "ان النظام بمختلف أشكاله السياسية فشل في فرض مرجع ديني مطلوب على الطائفة على رغم عمليات الاعدام والتهجير والمضايقة التي استهدفت كبار زعماء حوزة النجف الدينية". ورأى ان السيد محمد صادق الصدر الذي تتعامل معه بغداد على أنه المرجع الأعلى "لا يحظى بتأييد من المقلدين أو مدرسي الحوزة في النجف، فضلاً عن الخارج".
محمد الروحاني وآخرون
ويعتبر كثيرون من الشيعة الكلبايكاني أبرز المراجع، لكن بعضهم يأخذ عليه سياسته المحافظة حيال الكثير من المسائل التي تهم الطائفة. فهو يؤمن بولاية الفقيه بدرجة أقل مما كان يعتقد به الخميني وخليفته خامنئي. وقد وضع بعض تلامذته، قبل أكثر من أربعين عاماً، كتاباً عنوانه "الهداية الى من له الولاية" تضمن آراءه الفقهية إزاء ولاية الفقيه. ولذلك فهو يختلف عن غالبية المراجع.
والى جانب الكلبايكاني هناك مرجعيات تستعد للمرجعية العليا لكنها لا تطرح نفسها في حياته. ففي إيران هناك السيد محمد الروحاني الذي يعد من تلامذة الخوئي الأوائل، لكنه قال انه ينأى بنفسه عن المرجعية ومشاغلها وقد "قفز" في بحوثه الفقهية ودرسه للخارج أعلى مراحل دروس الحوزة على بحث ولاية الفقيه وتجاوز تدريس هذا الباب الى أبواب أخرى لئلا يثير عليه معارضيه. وقال انه لا يعتقد بولاية الفقيه الا في حدود ضيقة جداً ويرفض معها الخوض والتدخل في المسائل السياسية، وقال: "لا أفهم في السياسة ولا أقر العمل السياسي".
ويواجه الروحاني 74 عاماً بعض "الاتهامات" بسبب موقفه المعارض من إيران، لكنه يرفضها ويرفض الربط بينه وبين تصريحات ومواقف شقيقه الموجود في باريس مهدي الروحاني. وأبلغ "الوسط" ان الاتصالات بينه وبين شقيقه مقطوعة منذ ان جاء الى ايران، أي بعد انتصار الثورة فيها. وهو يتطلع الى مرجعية النجف ويقول انه يؤيد بقاءها هناك، لكنه يرفض العودة اليها في ظل النظام الحالي في بغداد. وقال: "ان صدام حسين مشغول الآن عن حوزة النجف بصراعه الذي افتعله مع الأميركيين وعندما يفرغ من هذا الصراع سيتحول ثانية الى علماء النجف للضغط عليهم".
وفي ايران ايضاً اسماء مثل الشيخ وحيد الخراساني والشيخ ميرزا جواد التبريزي والشيخ علي الفلسفي. وكذلك ان مرشد الثورة علي خامنئي مطروح على رغم انه لا يؤيد فكرة تبنيه المرجعية العليا، الا أنه يمارس بالفعل بعض خطواتها العملية. وقال احد اتباعه ل "الوسط" ان "المرجعية الشمولية التي كانت تتوافر عند الخوئي ويفتقد عناصرها المراجع الحاليون، تستند الى مبررات تاريخية وحاجات موضوعية أفرزتها ظروف ما بعد تأسيس الدولة الخمينية والحاجات الكثيرة والمشاكل المتنوعة للجمهورية الاسلامية التي يعجز حتى المراجع الشموليون عن الاجابة عن التساؤلات التي تثيرها". ويعتقد المؤيدون لايران ان موقع خامنئي سيتعزز في ترؤس المرجعية الموضوعية المتخصصة، وذلك بعد تشجيع الاختصاص الحوزوي وعدم انتظار بروز مرجع كبير شامل في المرحلة اللاحقة.
لكن زعامة خامنئي الدينية تبقى محصورة داخل الأوساط المؤيدة لنظرية ولاية الفقيه، فيما تعمل مرجعيات النجف والمؤيدون لبقاء المرجعية العليا في النجف على التحضير لظهور مرجعية تدعمها مدرسة الخوئي ولا تتعارض في أصولها الكلية مع اتباع مدرسة قم وأصحاب نظرية ولاية الفقيه.
وهذا يجر ثانية الى العراق حيث يمارس أحد أبرز تلامذة الخوئي، السيد علي السيستاني، دوراً مرجعياً مباشراً، وقد حصل على تأييد الطبقة الثانية - بعد الكلبايكاني - من علماء الشيعة الذين قالوا انه الأوفر حظا لخلافة الكلبايكاني على قاعدة الحفاظ على بقاء المرجعية في النجف.
ويعتبر السيستاني المرجع الشاب وسط أقرانه من كبار المسنين، اذ يبلغ من العمر 62 عاماً، وفتح اتباعه ومريدوه مكتبين رئيسيين في قم ومشهد لادارة مرجعيته وتصريف أمور مقلديه خارج النجف.
والتقت "الوسط" عدداً من طلابه ومبعوثيه الذين أرسلهم الى خارج العراق لتنظيم شؤون مرجعيته النامية بخطوات متمهلة، نظراً الى أنه لا يريد مع اتباعه الدخول في مواجهة مع الكلبايكاني.
وقال حجة الاسلام جواد الشهرستاني ممثله الخاص والمشرف على شؤون مرجعيته ل "الوسط" ان الكلبايكاني هو زعيم الطائفة بلا منازع، لكن السيستاني هو الأكثر تأهيلاً لمقام المرجعية العليا بعده.
ولا يبدو ان السيستاني يعتقد بمبدأ ولاية الفقيه، وهو ماض على خطى الخوئي في الحفاظ على المرجعية الدينية بعيداً عن المؤثرات الخارجية.
واستناداً الى معلومات خاصة ل "الوسط" من الخوئي المشرف على مؤسسته في لندن، فإن للسيستاني اتباعاً ومريدين في أماكن انتشار الشيعة وفي النجف خصوصاً، وقال حسين نجاتي ل "الوسط" ان مقلدي السيستاني في تزايد مستمر. ومع ان المرجعية العليا انتهت الى الكلبايكاني، فإن العرف والتقليد في جامعات الشيعة ومراكزهم الدينية لا يمنعان من ظهور مرجعيات تستعد للجلوس في كرسي الزعامة الشيعية بعد الكلبايكاني، وهو ما كان سائداً حتى في أيام الخوئي الذي انفرد من دون غيره من المراجع بالمرجعية الشاملة للطائفة ومارسها بكفاءة لأكثر من عقدين من الزمن.
ما بعد الكلبايكاني
ولذلك فإن الكثير من مؤيدي مرجعية الكلبايكاني العليا لا يجدون تعارضاً بين الدعوة اليه وتهيئة المقدمات للمرجع المقبل الذي يحبذونه في النجف.
وترى أوساط مقربة من الحكومة الايرانية ان الدعوة في الوقت الحاضر الى مرجعية النجف تسمح للنظام العراقي بممارسة الضغوط على ايران لتحقيق مكاسب سياسية. وفي هذا الواقع لا يمكن تجاهل دور النجف في رسم مستقبل الشيعة السياسي. ويطرح هنا بعض الأسماء التي شاركت في أحداث سياسية مهمة، ويتصدرها عبدالأعلى السبزواري الذي قاد عملياً فصولاً مثيرة من انتفاضة الشيعة في العراق في آذار مارس 1991.
قبل اجتماع مؤسسة الخوئي الأخير في لندن كانت الزعامات العراقية المعارضة تؤيد الدعوة الى تقليد السيزواري ولا ترجح أحداً غيره، لكنها ستخضع للرأي الذي تبنته مؤسسة الخوئي أخيراً، وهو ان الكلبايكاني المرجع الأعلى على رغم ان موضوع المرجعية العليا لم يشهد في السابق هذا الجدل الطويل الذي استمر عاماً كاملاً، لأسباب عدة، منها شخصية الخوئي نفسه الذي يصعب ملء الفراغ الذي تركه بعد غيابه.
ويعتقل النظام العراقي أكثر من 100 من كبار مدرسي الحوزة العلمية في النجف. وقال مجيد الخوئي ل "الوسط" ان كثيرين من اولئك المعتقلين مرشحون للمرجعية العليا، وأشار الى أسماء محددة والى ان السيد مرتضى الخلخالي الذي تجاوز التسعين كان الساعد اليمنى للخوئي، وهو مرشح للمرجعية العليا.
وذكر آخرون السيد علاء الدين بحر العلوم والسيد محمد رضا الخلخالي. وقال الخوئي الابن ان اعتقال مثل هؤلاء أضعف حوزة النجف "لكن ذلك لن يستمر طويلاً وستستعيد النجف أهميتها قريباً".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.