تدشين مسار خيبر السياحي    انطلاق غضا عنيزة 44    الديوك أول المتأهلين    عبدالله بن زايد يشعل «تويتر» بتعليقه على الحكم البرازيلي    الاحتلال الغاشم يقتحم عدة قرى في جنين شمال الضفة الغربية    تعليمات من المرور تتعلق بالسفر برا والطقس    دوريات الأمن تضبط 22 مخالفًا لنظام البيئة    تطبيق الهوية الجديدة لمركبات نقل السيارات وسحب المركبات    الرئيس النيجري يلتقي النائب بالمجلس الرئاسي الليبي    الأهلي يواصل صدارته لممتاز السلة بعد ختام الجولة التاسعة    مشروع إدارة الهوية الرقمية على طاولة الشورى    الجامعات تنتفض.. والطلاب: الموت لولاية الفقيه    مليشيا إيرانية تستهدف قوات أمريكية شرق سورية    "تعليم صبيا" يحصد 11 ميدالية في مسابقة "بيبراس موهبة"    مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع 678 سلة غذائية في محلية أمبده بولاية الخرطوم السودانية    الولايات المتحدة تحظر رسمياً معدات اتصالات صينية    تشكيل المنتخب السعودي أمام بولندا..رينارد يعول على النجعي والعمري    إطلاق منصة "فعاليات السعودية" لتسهيل وسرعة وصول الزوار إلى مواقع الفعاليات    خدمات النقل الترددي في منفذ سلوى.. إقبال كبير واستعدادات وجهود عالية    اهتمامات الصحف التونسية    القصبي: نظام المعالجات التجارية في التجارة الدولية يساعد في تعزيز تنافسية المنتجات الوطنية وجذب الاستثمارات    الحملات الميدانية المشتركة: ضبط (15713) مخالفاً لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود خلال أسبوع    البورصة المصرية تربح 19.5 مليار جنيه في أسبوع    "التواصل الإستراتيجي" في وزارة الدفاع تشارك في برنامج التعايش الإعلامي لوزارات الدفاع الخليجية في الكويت    سمو أمير المنطقة الشرقية يرعى حفل تخريج طلاب جامعة الأمير محمد بن فهد غداً    أشهر إسلامه قبل أيام.. رحالة ياباني يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    مناقشة سبل التعاون بين "الشؤون الإسلامية" والمركز الإسلامي الأرجنتيني    مستجدات "كورونا".. ارتفاع الحالات الحرجة وانخفاض الإصابات الجديدة والوفيات    700 مراجع لمستشفى سلوى العام منذ انطلاق كأس العالم        أسبوع الموسيقى في السعودية ينطلق الأسبوع المقبل في الرياض    زلزال بقوة 5 درجات يضرب شبه جزيرة كامشاتكا الروسية    زيلينسكي مهاجماً رئيس بلدية كييف: أداؤه سيئ    وعد من نيمار للجماهير بعد إصابته    موعد مباراة فرنسا والدانمارك..القنوات الناقلة والتشكيل المتوقع    28 نوفمبر إنطلاق النسخة الخامسة من مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور    "رسم ونغم" أمسية فنية بمنطقة تبوك    ألف زائر وزائرة لمهرجان أحد المسارحة للتسوق والترفيه خلال 20 يومًا    الأرصاد: أمطار من متوسطة إلى غزيرة الأسبوع المقبل على مكة والمدينة وتبوك    "المرور": يجوز للزائر القيادة بالرخصة الدولية أو الأجنبية سارية المفعول    "بوليسيتش" يفوز بجائزة رجل مباراة إنجلترا وأمريكا في كأس العالم    طقس اليوم.. أمطار رعدية في مكة وأجواء غائمة وأمطار متفرقة بالرياض    تسجيل القطيف في شبكة المدن المبدعة نابع من تمتعها بقوة النشاط الثقافي    الصين تسجل 35183 إصابة جديدة بكورونا    كوريا الجنوبية تسجل أكثر من 50 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا    مصر.. إخلاء سبيل الفنانة منة شلبي بكفالة مالية    مفاجأة.. الكشف عن سبب جائحة كوفيد    "أطفالنا يقرؤون".. رحلة ثقافية تُثري تجارب الأطفال في جازان    ترقية وكيل محافظة بيش إلى المرتبة الحادية عشر    احذروا التعجل في الطلاق    أمير الجوف: الإعلام السعودي ينقل الحقائق بالصورة الواقعية الموضوعية    محمد بن سلمان رأسُ الحربة.. اللاعبُ الأوّل    المركز الوطني للعمليات الأمنية يتلقى (2,123,570) اتصالاً عبر رقم الطوارئ الموحَّد (911) خلال شهر ربيع الآخر من عام 1444ه    رئيس هيئة الأركان العامة يفتتح ملتقى القيادات التعليمية الأول بوزارة الدفاع بالرياض.. وهذه أهدافه    مطر ربي ومطر الحكومة    «بئر غرس».. معلم تاريخي نبوي    قائد القوات المشتركة يستقبل رئيس الأركان العامة اليمني    فهد بن محمد يلتقي أهالي الخرج.. ويستقبل رئيس جامعة سطام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حول محاربة الفكر القومي العربي . القومية هوية للفرد العربي تشبه ملامح الوجه وبصمة اليد فلا يستطيع التخلي عنها متى شاء 1 من 2
نشر في الحياة يوم 19 - 04 - 2005

بعد انتكاس وحدة سورية ومصر، ووقوع الانفصال عام 1961، ظهرت حملة قوية من الكتابات استهدفت تسفيه الوحدة العربية والطعن في الدعوة اليها، معتبرة انها طوباوية وخيالية وعبث لا جدوى فيه، وكان هدفها الاول تحميل اخطاء المسؤولين في دولة الوحدة الى فكرة الوحدة نفسها، مما يؤدي الى تكريس واقع التجزئة والضعف القائم في الوطن العربي، هذا الوطن الذي اصر الاعلام الغربي على تسميته باسم"الشرق الاوسط"مع ان التسمية ليست صحيحة جغرافياً، ولكن تم تبنيها لأنها تخدم هدف الاضعاف والطمس للهوية العربية في الوطن العربي الكبير.
اما في هذه المرحلة التي ظهر فيها عجز الانظمة العربية عن تفعيل الجامعة العربية في اتجاه الاتحاد، وعن حماية الامن القومي العربي، والفشل في مواجهة التحديات والازمات المتفاقمة، والرضوخ غير المسبوق للضغوط الاميركية، ولا سيما بعد الاحتلال الاميركي ? البريطاني للعراق، وإطلاق يد شارون بالقتل والتنكيل والتنكر لاتفاقيات السلام مع الفلسطينيين، في هذه المرحلة ظهرت حملة جديدة لتسفيه الفكر القومي وشل مفعوله ومن ثم محاولة استئصاله، نلحظها في بعض الصحف وأجهزة الاعلام المختلفة ولا سيما الرسمية منها، وفي بعض الندوات والمؤتمرات والمقالات، بل وفي محاولة تكوين احزاب مغرقة في القطرية والتنكر للعروبة، كأحزاب عراقية في ظل الاحتلال"حزب الامة العراقية"او محاولة تشكيل حزب في مصر على اساس فرعوني نابذ بصراحة للعروبة، او الترويج لشعارات قطرية في جوهرها كالأردن اولاً ومصر اولاً والجزائر اولاً... الخ. وكذلك العمل على إفشال الجامعة العربية، والتصريح احياناً بالتخلي عن العروبة والامة العربية والتحليق في فضاء افريقي او عولمي... وهناك مشاريع جديدة كمشروع اميركا الجديد"عن الشرق الاوسط الكبير"لطمس الفكر القومي العربي وشل الحركات القومية المنبثقة عنه والمستندة اليه، ومن ثم تكريس التجزئة العربية والتعامل مع كل قطر عربي بمفرده، وترسيخ الكيان الصهيوني واعطائه دوراً فاعلاً وربما قائداً من خلال هذا المشروع.
نود هنا ان نحصر حديثنا في تفنيد بعض ما ورد في مقالات لكتّاب وصحافيين عرب حول ما نشروه وزعموه عن"سلبيات القومية العربية وكوارثها وظلامها وانتهاء دورها". ولكي نبعد احتمالات الظن بأننا نتحامل ونسيء فهم العبارات، او نتعمد التشويه لما يقصدونه، نضع امام القارئ الكريم عبارات مقتبسة من ثلاثة نماذج من التصريحات:
1- يقول الدكتور جمال عبدالجواد في صحيفة"نهضة مصر"بتاريخ 7/1/2004"ان الفكر القومي اياه قد اتى لشعوب هذه المنطقة بكارثة ومهانة جديدة عند حديثه عن العراق. وان انصار الفكر القومي كان موقفهم مدافعاً عن صدام حسين عند احتلاله الكويت، مصدقين انه قام بالغزو لمصلحة الامة العربية وتحرير فلسطين، لاحظ المبالغة والتعميم، وفهم القومية العربية من خلال تصرفات صدام حسين الذي تفرد بغزو الكويت لكونها جزءاً من العراق كما اعلن ولم يغزها تطبيقاً لهدف الوحدة العربية. ثم يعرج على ليبيا ويقرر"ان قرار ليبيا بالتخلي عن اسلحتها النووية قرار صائب سيعود بالفائدة المؤكدة على الشعب الليبي"وللقارئ الكريم ان يستنتج ما وراء هذا المنطق الذي لم يذكر لنا هل امتلاك اسرائيل للأسلحة النووية سيعود عليها بالضرر ام بالفائدة؟! ويستطرد الدكتور جمال ليقرر ببساطة متناهية"ان الفكر القومي ينطلق من تصور خيالي لأمة عربية افتراضية لا صلة لها بالشعوب العربية"- كذا...
ب - في أواخر نيسان ابريل من عام 2004 يصرح السيد احمد جلبي السياسي البارز في النظام العراقي في ظل الاحتلال"ان اعادة البعثيين الى اجهزة الدولة والجيش كاعادة النازيين في ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية". وفي الوقت نفسه صرح بريمر الحاكم الاميركي الفعلي للعراق، قائلاً:"لم يعد ثمة مجال لأيديولوجية حزب البعث المجرمة"لاحظ التركيز على الفكر الايديولوجي، وان وصفه بالاجرام يكفي للعمل على استئصاله.
ج- يقول الكاتب محمد الرميحي في"الحياة"بتاريخ 5/1/2005 وتحت عنوان ظلام القومية، ما يلي:"باسم الدين والقومية ارتكبت حماقات ضخمة... وأصبحت القومية تشكل عبئاً من جانبين: الاول على تطور الدولة العربية ويقصد القطرية القائمة حالياً في الوطن العربي، والثاني الوقوف امام العولمة باتصال العرب مع العالم الحديث... والقومية فات زمنها... وهي حالة فاشية"الى ان يقول:"باسم القومية نظر الى الدول العربية وكأنها موقتة وأجّلت التنمية بأشكالها المختلفة سياسية واقتصادية في انتظار الخلاص القومي... هذا الوهم الكبير"لاحظ هذه الاحكام القاطعة البتارة فات زمنها... فاشية... وهم كبير.
اقتصرنا على هذه المقتطفات مع ان ثمة مفاهيم اخرى مغلوطة عن القومية العربية وتقويمات سلبية شديدة لها تدعو الى التساؤل والاستغراب. ولا تفسير لها في ما نعتقد سوى انها نوع من الاسقاط او سوء الفهم، او لغرض في نفس يعقوب، او بفعل الاغتراب الثقافي، أي التشبع بالثقافة الغربية والانبهار بها ومن ثم تبنيها والتنظير لها. وبغض النظر عن الدوافع والاسباب لتسفيه الفكرالقومي العربي ومحاربته فإن النتيجة تصب في مصلحة الاستراتيجية الاميركية والاسرائيلية الرامية الى إبقاء العرب ضعفاء ومجزئين لتسهيل الهيمنة على بلادهم واستغلال ثرواتهم وفرض التبعية عليهم.
بما ان تفنيد الآراء التي اوردنا بعضاً منها في النماذج الثلاثة المذكورة متعذر في مقال واحد، فإننا نحصر البحث هنا في توضيح مفهوم القومية العربية، وفق اصول منهجية، وكما فهمناها وعملنا لها منذ الاربعينات من القرن الماضي، ونزعم انها حقيقية حية تدل عليها آثارها ونتائجها في حياة الامة، وبعض هذه الآثار والنتائج واضح وملموس لا يخطئه ذو بصر وبصيرة. يتجلى في ما يسمى بالحركة القومية العربية ونشاطاتها الفكرية والتنظيمية والنضالية، وفي التجارب الاتحادية المتكررة بين قطرين عربيين او اكثر وفي الجامعة العربية على ضعفها. ومن المؤسف ان يرى اعداء الامة العربية حقيقة القومية العربية وخطر دعوتها لتوحيد العرب ويعملوا على طمسها او شل قدرتها على اقامة اتحاد عربي، بينما يتنكر لها عدد من ابنائها. ومن المناسب والمفيد في هذا المقام ان نذكر القارئ الكريم بأمثلة من التصريحات لقادة اسرائيليين مع استراتيجية لهم صريحة ومعلنة.
ففي بداية الخمسينات اجاب بن غوريون على سؤال حول خطر الوحدة العربية: فقال:"لو كنا نعلم ان العرب يمكنهم ان يتحدوا لما فكرنا بالإقدام على ما اقدمنا عليه. واننا لن نسمح للعرب بأن يتحدوا"وفي اواخر عام 1966 قال رئيس وزراء اسرائيل ليفي اشكول:"ان سياسة اسرائيل منذ قيام وحدة سورية ومصر هي ان نحول ولو بالقوة دون أي تغيير يحدث في الوضع القائم في الدول العربية". وبعد عامين يصرح آبا إيبان، قائلاً:"يجب ان يكون واضحاً ان مصير المنطقة العربية لا يمكن ان يكون الوحدة، بل العكس. انه الاستقلال القائم على التجزئة".
وفي دراسة عن استراتيجية اسرائيل اعلنت في الثمانينات نطالع ما يلي:"ان الخيار الوحيد امام اسرائيل في صراعها مع العرب هو تفسيخ الامة العربية وتجزئتها وانهائها بنشر الفوضى والحروب الاهلية واثارة النزاعات الطائفية والعنصرية في جميع الأقطار العربية"لمزيد من التفاصيل عن هذه الاستراتيجية انظر كتابنا -لماذا الوحدة العربية وكيف - في جزءيه الاول 1993 والثاني 2004.
وباستعراض سريع لسياسة الدول الغربية الاستعمارية ولا سيما بريطانيا والولايات المتحدة الاميركية بالتحالف مع الصهيونية واسرائيل، نجد ان هذه الاستراتيجية المشتركة في تقسيم الوطن العربي وتجزئته قديمة متجددة، ولا تزال مستمرة. فمنذ القرن التاسع عشر برزت في الاستعمار الاوروبي للوطن العربي وتقسيمه، وتجلت في القرن العشرين باتفاقيات سايكس بيكو عام 1916 وفي وعد بلفور عام 1917 وفي غرس اسرائيل في فلسطين عام 1948 وحروبها المتكررة ضد الاقطار العربية المجاورة بهدف التوسع والسيطرة، وآثارها الآن بادية للعيان في العراق والسودان... وفي وسائلها الاعلامية والاقلام المأجورة الناشطة والمبثوثة في الاقطار العربية. بعد هذا التمهيد وقبل الانتقال الى تفنيد ما ألصق ظلماً بالقومية العربية من سلبيات وسوءات، نود التأكيد على اننا نحترم الرأي والرأي الآخر. وهدفنا من الحوار هو الوصول الى الحقيقة او اقرب ما يكون اليها، وليس مباراة في الدفاع عن افكار وقناعات مسبقة ثابتة.
الوطنية والقومية والحركة القومية:
القومية العربية في اوضح التعريفات وأبسطها حب القوم و"كلمة القوم وردت في 383 آية من القرآن الكريم وكلها بمعنى جماعة اجتماعية تشد افرادها روابط معينة تميزهم عن غيرهم". والتمييز هنا ليس عرقياً ولا شعوراً بالتفوق والاستعلاء والتقوقع، بل مجرد تعبير عن هويتهم التي تجعلهم مختلفين عن غيرهم من الجماعات والشعوب في بعض الامور كالثقافة والعادات والمعتقدات والمصالح... وهذه الجماعة تعرف باسم الامة، وأفرادها يربط بعضهم ببعض شعور مشترك من التعاطف ومن الانتماء لهذه الامة والولاء لها، والاستعداد للدفاع عنها والعمل لإعلاء شأنها. وهذا الشعور يتكون من وحدة اللغة والتاريخ والتراث الحضاري والثقافي والمصلحة المشتركة والمعتقدات وعوامل اخرى مختلفة من امة الى اخرى... وقد تكون الامة في دولة واحدة او مجزأة في دول عدة كما هي حال الامة العربية. اما الوطنية فهي حب الوطن الارض والجغرافيا، ويسري هذا الحب على ابناء هذا الوطن، وبذلك تلتقي الوطنية مع القومية ولا تتناقض معها اذا كانت الامة في دولة واحدة. اما اذا كانت مجزأة في اكثر من دولة، فإن الوطنية قد تتحول الى اقليمية ضيقة في حجم الدولة. وقد تُصطنع التناقضات بين الوطنية والقومية بفعل عاملين اساسيين. الاول وهو الاخطر، وجود فئات حاكمة تريد الحفاظ على مكاسبها وامتيازاتها في القطر الذي تحكم فيه، وتعتبر ان الاتحاد مع الاقطار الاخرى يفقدها الكثير من هذه الامتيازات من جهة، وقد يجلب لها من جهة اخرى المتاعب ووجع الرأس وزعزعة الحكم من الدول الكبرى الطامعة بالهيمنة على المنطقة العربية، والعامل الثاني هو ان الدول الاوروبية الاستعمارية والولايات المتحدة المتحالفة مع اسرائيل وتمدها بكل وسائل القوة، تبني استراتيجيتها على ابقاء العرب مجزئين لتسهيل السيطرة عليهم وفقاً للمبدأ الاستعماري الشهير"فرّق تَسُد". وهنالك تصريحات ومواقف عملية كثيرة لقادة اوروبيين وأميركيين تلتقي مع تصريحات ومواقف اسرائيل التي ذكرنا نماذج منها.
وبعبارة موجزة: فإن القومية العربية للفرد العربي هي بمثابة هويته الثقافية والحضارية، ولا يستطيع الانفكاك منها او التخلي عنها متى شاء، لأنها تشبه هويته الشخصية المتمثلة في ملامح وجهه وبصمات يده.
قيادي سابق في حزب البعث العربي الاشتراكي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.