التطوير العقاري.. رؤية متكاملة لمدن المستقبل    جولات تبوك السياحية.. متعة الاستكشاف في "شتاء السعودية"    "البيئة" تدشن محطة مناخية لقياس الهاطل المطري وعناصر المناخ بالرياض    محاكمة ترمب في مجلس الشيوخ الأسبوع الثاني من فبراير    السودان: نحن المتضرر الأول في أزمة سد النهضة.. والوساطة الإفريقية لم تعد مجدية    ميدان فروسية الجبيل يقيم سابع سباقاته للموسم الحالي 1442ه    غدًا .. بدء تسجيل الطلاب والطالبات المستجدين في الصف الأول الابتدائي    تعزيز الشراكةوالتكامل بين تعليم عسير وفرع وزارة النقل بالمنطقة    وزارة التعليم تطلق تطبيق مصحف مدرستي    مكة:‬ إغلاق 8 محلات لقطع غيار السيارات المستعملة    رابطة العالم الإسلامي تكرّم الفائزين في المسابقة السنوية لصغار حفظة القرآن الكريم في باكستان    الإمارات تسجّل 3,566 إصابة جديدة بكورونا    «الملكية الفكرية»: ضبط 11620 مادة منتهكة للحقوق الإبداعية    تراجع أسعار الذهب اليوم فى السعودية.. وعيار 21 عند 195.69 ريال    إدارة الأسواق تضبط ٢ طن ونصف من الليمون الفاسد في سوق الخضار والفاكهة المركزي ب #الدمام    وسط حضور كثيف نادي الطيران ينشر ثقافته ب #الأحساء    استهداف مطار بغداد الدولي بثلاثة صواريخ    اهتمامات الصحف العراقية    التحالف: اعتراض صاروخ أطلقه الحوثيون تجاه الرياض    المدينة المنورة مدينة صحية    رابطة العالم الإسلامي ترحب بالمشروع الأممي المعزز لثقافة السلام والتسامح    "الأرصاد" تنبه: رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة المدينة المنورة    3 آلاف مبادرة من"تطوعية الأحمر" خلال كورونا    الحوار الوطني صلاح وإصلاح ونقلة للتعولم    559 وفاة ونحو 21 ألف إصابة بكورونا في روسيا خلال 24 ساعة    تعّرف على أبرز المباريات العربية والعالمية اليوم السبت    وزير الدفاع الأمريكي يستهل مهامه بمكافحة كورونا    ألمانيا تسجل 16417 إصابة جديدة بكورونا    «نيوم» تعلن عن دورات تدريبية للباحثين عن العمل والذين على رأس العمل    الصحف السعودية    المعلمي: لا مبرر لاستخدام العنف في التعبير عن وجهات النظر    انخفاض بطالة السعوديين إلى 14.9% في الربع الثالث من 2020    بهدف التعرف على المواقع المرتبطة بالسيرة النبوية والاثار أكثر من 35 كشافاً من كشافة شباب مكة يزورون عسفان    أمير الرياض يعزي ذوي الشهيدين الحربي والشيباني    رديف الجوهرة سابع ملعب في التاريخ يحتضن الديربي    للمرة الثالثة..كورونا يؤجل فيلم جيمس بوند    الجامعات السعودية نحو آفاق مستقبلية أرحب    أكاديميون ومشايخ: الأثيوبي أفنى عمره لخدمة العلم والطلاب    "المسعودي" يُهدي كتابه إدارة الأزمات إلى أمين العاصمة المقدسة    الملازم أول الأخصائي إياد في عش الزوجية    امين العاصمة المقدسة يكرم كشافة شباب مكة    داء الحسد وخطورته    الاتفاق يسابق الزمن لتجهيز دوكارا    اليابان تجدد عزمها إقامة الأولمبياد رغم الحديث عن الإلغاء    آثار مبادرة تحسين العلاقة العمالية    بريطانيا.. سلالة كورونا المتحورة أشد فتكا    سي إن إن: إيفانكا ترمب وزوجها من البيت الأبيض إلى شقة بالإيجار!    محمد بن عبدالعزيز يعزي بوفاة شيخ آل وبران بمحافظة الريث    سمو نائب أمير منطقة الرياض يعزي ذوي الشهيدين الحربي والشيباني    خادم الحرمين الشريفين يهنئ رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى بمناسبة إعادة انتخابه لفترة رئاسية جديدة    "ساما" و"الموارد البشرية" توقعان مذكرة تعاون لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب    "الصحة": تسجيل 213 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 188 ووفاة 4 حالات    خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي    رسمياً.. إعلان موعد سحب قرعة مجموعات دوري أبطال آسيا 2021    "التجارة" تعزز منظومة التشريعات بإصدار ودراسة أكثر من 20 نظاما خلال 2020    رابطة العالم الإسلامي تدين التفجير الانتحاري الإرهابي المزدوج في بغداد    الخوارج شرار الخلق    أمانة جدة تنجز 6 مشروعات لتصريف مياه الأمطار خلال 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موسى يستقبل موي في القاهرة اليوم ويؤكد ان المبادرة المصرية - الليبية مستمرة وفاعلة . واشنطن ستضغط على كندا لوقف استخراج النفط السوداني
نشر في الحياة يوم 24 - 10 - 1999

واصلت وزيرة الخارجية الاميركية مادلين اولبرايت انتقاداتها للدول التي تتعامل مع السودان. وأعلنت امس عقب اجتماعها مع زعيم "الحركة الشعبية لتحرير السودان" العقيد جون قرنق انها ستبحث مع الكنديين الذين يستثمرون النفط في السودان للضغط على هذا البلد. كما كررت انتقادها المبادرة المصرية - الليبية للحوار والمصالحة في السودان.
وفي القاهرة، اعتبر وزير الخارجية المصري عمرو موسى في تصريحات صحافية امس، "ان ما ذكرته وزيرة الخارجية الاميركية لا يعتبر اعتراضاً على المبادرة المصرية - الليبية". وقال: "ان حديث اولبرايت يصب في خانة الدعم الاكبر لمبادرة السلطة الحكومية للتنمية ومكافحة الجفاف إيغاد، ولكن ذلك لا يستبعد المبادرة المصرية". وأكد في الوقت نفسه ان المبادرة المصرية - الليبية ستظل مستمرة وفاعلة.
الى ذلك، يلتقي موسى اليوم الرئيس الكيني دانييل آراب موي خلال توقف الاخير لفترة قصيرة في مطار القاهرة، وذلك للبحث في الخطوات التي يمكن اتخاذها للحؤول دون تجميد الجهود المبذولة في اطار المبادرة المصرية - الليبية ومبادرة "ايغاد" التي يترأس موي لجنتها المكلفة ايجاد حل للمشكلة السودانية.
وفي نيروبي أ ف ب، عقدت اولبرايت مؤتمراً صحافياً امس عقب اجتماعها مع قرنق الذي وصفته بأنه: "زعيم ناشط جداً من الصعب تحقيق اهدافه لأنه غير معترف به دولياً".
وانتقدت حكومة الخرطوم وقالت انها تحاول خداع العالم في شأن طبيعة النزاع السوداني ونياتها في شأن جنوب السودان. وقالت: "يجب عليهم الحكومة السودانية ان يفهموا بأن الحل الوحيد للسلام في جنوب السودان هو ان عليهم ان يتعاملوا مع جزء كبير من الشعب الذي لا يقبل ان يعيش في ظل الشريعة" الاسلامية.
وانتقدت الدول التي تعتقد بأن الاستثمار في السودان سيكون لمصلحة الشعب السوداني. وقالت: "لن يحدث ذلك. فعلى هذه الدول ان تقتنع بأن الاموال تذهب فقط الى جيوب اولئك الذين يريدون مواصلة سيطرتهم على الشعب".
ومعروف ان شركات كندية وصينية وماليزية تستثمر في مشاريع استخراج النفط في السودان، في حين تعمل مصر وليبيا في اطار مبادرة مشتركة للحوار والمصالحة بين الحكومة السودانية والمعارضة.
وقالت اولبرايت ان الولايات المتحدة تواصل فرض مقاطعتها على السودان الذي وضعته على لائحة الدول التي تدعم الارهاب. وأضافت: "لكن هناك دولاً اخرى مشغولة بما تسميه حواراً مع السودان وتتطلع الى وسائل لمساعدتهم السودانيون في توسيع التنقيب عن النفط. لذلك علينا ان نتحدث الى بعض حلفائنا في شأن الضغط على الخرطوم ... وسأبحث في هذا الموضوع حتماً مع الكنديين".
وأعلنت ان الولايات المتحدة ستمدد برنامج المساعدات الاميركية التي تبلغ قيمتها ثلاثة ملايين دولار الى المجتمع المدني في جنوب السودان على مدى سنتين حتى العام 2002.
وفي تطور لافت على صعيد الجهود المصرية لايجاد حل سياسي للمشكلة السودانية يلتقى موسى صباح اليوم في مطار القاهرة الرئيس الكيني دانييل آراب موي خلال توقف الاخير للبحث في الخطوات التي يمكن اتخاذها للحؤول دون تجميد الجهود المبذولة من الوسيطين المصري والليبي ودول "ايغاد" لايجاد حل سياسي والحؤول دون تقسيم السودان وتفتيت أراضيه.
وتعد محادثات موسى وموي أحدث سلسلة الاتصالات التي تجريها القاهرة في أعقاب القرارات التي اتخذها "التجمع الوطني الديموقراطي" لواء المعارضة السودانية في اجتماعه الاستثنائي الذي أنهى أعماله الخميس الماضي بالاتفاق على السعي لإرجاء محادثات "الحركة الشعبية لتحرير السودان" والخرطوم إلى ما بعد إجتماع كمبالا لهيئة القيادة المقرر عقده منتصف الشهر المقبل، وإرجاء تسمية وفد المعارضة إلى إجتماع اللجنة التحضيرية المعنية بالاعداد لملتقى الحوار بين الحكومة والمعارضة.
ويمثل الحفاظ على وحدة السودان "خطا أحمر" للديبلوماسية المصرية لدرجة أن وزير الخارجية المصري اعتبر الازمة السودانية بأهمية مشكلة فلسطين نفسها التي تدعمها القاهرة في شكل مطلق، ونفى أن يكون الموقف المصري نابعاً من مخاوف مصرية في شأن مياه النيل، لافتاً إلى وجود علاقات مصرية مع 11 دولة أعضاء في حوض النيل.
وتحاشى موسى، الذي سيجري محادثات ونظيره السوداني مصطفى عثمان اسماعيل في القاهرة اليوم، الدخول في تراشقات إعلامية مع الإدارة الاميركية بخصوص السودان على خلفية تصريحات أولبرايت التي قالت "إن واشنطن تعتقد أن العملية التي تقوم بها إيغاد هي الوسيلة الفضلى للتقدم، ونحن لا ندعم أي جهود يقترحها بعضهم مثل مصر وليبيا في شأن السلام في السودان".
وقال موسى: "ان الاجتماع الأخير لشركاء الايغاد في روما استمع الى تفاصيل وجهة النظر المصرية وكانت ردة فعله طيبة من الشركاء". ولفت إلى دعم المعارضة السودانية للمبادرة المصرية - الليبية، وقال إن قرنق "جزء من المعارضة وسبق أن وافق على الوثيقة الموقعة في طرابلس باسم "إعلان طرابلس" الصادر في مطلع آب اغسطس الماضي.
وأضاف: "إن الامور تسير حالياً في شكل عادي ولم نصل بعد إلى محطة نهائية".
وعن تقويمه نتائج اجتماعات المعارضة السودانية قال: "لا يمكن القول بأن نتائج الاجتماع وصلت إلى منتهاها خصوصاً أن النقاش سيستكمل في الاجتماع المقبل في كمبالا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.