عبدالملك الحوثي يعرض رسمياً تسليم ميناء الحديدة    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء في المملكة    حرفيو الشرقية يحصدون جوائز مالية سوق عكاظ للابتكار والابداع الحرفي    ضبط عصابة ارتكبت 124 عملية سطو مسلح وسرقة في الرياض    الذهب ينخفض لأدنى مستوى في عام    ترامب: لا مهلة زمنية لنزع الأسلحة النووية من كوريا الشمالية    لجنة ريادة الاعمال بغرفة أبها تعقد اجتماعها الرابع    إصدار 6 رخص بيع على الخارطة في 4 مناطق    جمعية إنسان بوادي الدواسر تُقيم برنامج ” فرحة نجاح “    قبول 11306 طالباً وطالبة لمرحلتي البكالوريوس والدبلوم بجامعة الطائف    منصور بن شويل .. مديراً للمراسم بإمارة الباحة    رئيس وزراء البوسنة: المملكة الدولة الإسلامية الأكثر تأثيراً وحضوراً في العالم    «التدريب التقني» تطلق تخصصات التأمين والتجارة الإلكترونية وتقنية الإلكترونيات.. للبنات    طائرات النظام السوري تضرب ملجأً للنازحين السوريين    أذربيجان ترفض ترشيح زايد الخيارين كسفير لقطر    فينغر: نادم على 22 عاماً قضيتهم مع آرسنال    أكمل أجانبه ووقع مع خماسي محلي        مشايخ قبائل صعدة يكشفون ل«الجزيرة»:    تقرير ال«BBC» البريطانية يكشف عن وثائق جديدة تثبت تمويل الدوحة للإرهاب    الأمير بدر بن سلطان خلال استقباله المواطنين    مبنى الجامعة    أمير منطقة جازان خلال افتتاحه مشاريع السجون    الدوليون يلتحقون غدا بالمعسكر        النافورة الراقصة        وقف على المجهودات المبذولة من مؤسسة حجاج «جنوب شرق آسيا»    أثناء إطلاق الحملة    خلال الحملة        الجزائية تنظر قضية الداعشية    الهلال يستعير لاعبا ب20 مليونا    أمير تبوك يلتقي المواطنين    فيصل بن مشعل يستقبل اللواء العتيبي    الكهرباء تدعو للاستفادة من الفاتورة الثابتة    الملحق الثقافي في بريطانيا يزور جامعات في بلفاست    5 آلاف شكوى استقبلها تنظيم الكهرباء من بداية 2018    نائب أمير نجران يكرم مدير دوريات أمن منطقة الرياض    منح المستأجر صفة المالك في عقود الإيجار    العدل تبحث تطوير المرافعة الجزائية    عبدالله بن بندر يستعرض الخدمات الطبية    الصحة العامة بعسير تعلن بدء تطعيمات الحج    إدارة النصر تجحفل جماهيرها وتحذف بيان نفي رعاية طيران الإمارات    جنيُ الشوك    جيرو: لا أهتم بالانتقادات وسأستمتع بكأس العالم    وطن صلب في وجه الإرهاب والغدر والخيانة    تطور الاستهلاك العالمي للنفط: الحاضر والمستقبل    (ولا تنسوا الفضل بينكم) في ساحات المحاكم    الشؤون الإسلامية والمرور تتفقان على نشر الوعي من خلال المنابر    العرب يؤسسون لفن الرواية ب « ابن يقظان » قبل الغرب ب 500 عام    أدبي حائل يطلق فعالياته الثقافية    «أمانة التعاون» تناقش إثراء الخطط الإعلامية الخليجية    أبناء شهداء الواجب يزورون الدفاع المدني بالشرقية    ولي العهد.. رجل المرحلة الجديدة    بدر بن سلطان يوجه المحافظين لتلمس احتياجات المواطنين    حزمة مشروعات تطويرية في مستشفى الإيمان    الحج في الخطاب الإيراني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يانيس ريتسوس.. صديق الحجارة والجذور في «أروقة»
نشر في الحياة يوم 20 - 03 - 2018

كتبت دراسة بعنوان «حجارة، جذور، عظام»: «أنا وفيٌّ للحجر منذ عشرين عاماً، أتكلم إليه، أُعنى به كل العناية، كان رفيقي في زمن النفي والإبعاد، وكان ممنوعاً وقتئذ أن نحصل على أدوات الرسم فحل هو محلها».
هذا مدخل مهم إلى عوالم الشاعر اليوناني العظيم «يانيس ريتسوس» الذي أنجز المترجمان عبدالكريم كاصد وجمال حيدر الجزء الثاني من أعماله الكاملة، بعد أن تصدى جمال حيدر لإنجاز الجزء الأول منها بمفرده.
يا نيس ريتسوس، الذي تضعه مؤسسة أروقة للدراسات والترجمة والنشر في القلب من مشروعها يعد أحد أساطير الشعر العالمي الكبار، فهو علاوة على كونه أهم شعراء اليونان في القرن العشرن، يحتل مكانة مركزية في الشعرية الأوربية المعاصرة، فهو «ارتجافة جديدة في الشعر الحديث» كما وصفه الشاعر الفرنسي أراغون، كما أنه من مبدعين قلائل يشتبك إبداعهم بتجاربهم الشخصية وسلوكياتهم وتماهيهم في قضايا مجتمعاتهم حتى النخاع ذلك أنه «ليس واحداً من عظماء فن الكلام فحسب وإنما كان إلى جانب لك من الذين يدفعوننا للاعتقاد بأن شخصية المبدع تأتي متسقة بكيان وعيه الروحي» حسب صديقه الفنان فوتياذيس الذي شاركه مرارة الاعتقال وعذابات النفي.
والمتأمل في تجربة ريتسوس تدوخ مشاعره وهو يتتبع واحدة من أكثر حيوات المبدعين معاناة وألماً بدءاً من طفولته حين خسر والده أمواله لتسقط العائلة في وهدة البوار والإفلاس بعد زمن حافل باليسار والعز، مروراً بفقده معظم أفراد أسرته بل معظم سكان قريته في جائحة سُلٍّ عاتية لم يسلم هو منها فظل طوال عمره يتنقل بسببها بين المصحات، ثم عبر مصفوفة من الاضطهادات التي تعرض لها بسبب شعره تضمنت السجن والنفي والتجويع والاستبعاد الوظيفي، كما امتدت الى حصاره إعلامياً ومحاولة قتله أدبياً من خلال منع كتبه أو حرقها.. وظل دائماً عرضة لعسف لم يكن يرفعه عنه أحياناً إلا تد خل أدباء العالم الذين نظموا الاحتجاجات وكتبوا البيانات لأجله أكثر من مرة. لكن ما يدهش أكثر في مسيرة ريتسوس هو هذا التدفق الشعري الهادر غير الآبه بكل المعوقات، فالرجل الذي عاش «81» عاماً - من 1909 إلى 1990- بدأ يقرض الشعر وهو في السابعة من عمره، وفي ال25 أصدر مجموعته الشعرية الأولى «جرّار 1934»، ومنذ ذلك التاريخ حتى عام 1987، أصدر أكثر من مئة مجموعة شعرية، كما صدرت له مجموعتان بعد وفاته، وبلغ مجموع أعماله الشعرية الكاملة 14 مجلداً، ناهيك عن 34 كتاباً آخر توزعت بين شهادات على تجربته، وكتابات نثرية، وروايات ومسرح وشعر للاطفال وترجمات ودراسات وتشكيل وأدب رحلات. وهو إنتاج مهول لا تقدر على إنجازه إلا المواهب الكبرى والعبقريات الخارقة.
ريتسوس كان أيضاً فناناً تشكيلياً، وأجبرته تجربته الحياتية على البحث عن حاضنات ضرورية لما يتخلّق من ريشته، ووجد بغيته في الحجارة والجذور والعظام، وظل على الدوام وفيّا لحجارته «لم أرسم على الحجر قط، مناظر أو أشياء، بل دأبت على رسم المملكة المثيرة للعري البشري، في الحجر يستطيع البصير أن يقرأ روحه بذاتها، يقرأ المبدع الحياة، أعني الرسم على الحجر هو من البراءة بحيث يمكن أن يشكل سلاحاً حقيقياً ضد القمع، هكذا ترى بسمات الرجاء الخارقة على حجري، ترى أسرار الحياة، والوقوف في وجه الظلمات».
إلى جانب الشعر والرسم والترجمة والكتابات المختلفة، مارس ريتسوس التمثيل تحت وطأة الحاجة، لكنه لم يكن بعيداً عن نفسه فقد كتب للمسرح أيضاً، إنه ابن الثقافة اليونانية بكل تجلياتها، بما في ذلك غزارة الانتاج التي ميزت أدبها على الدوام «قيل لي إنك تكتب بغزارة، حسناً فلنفكر في عدد ما كتبه هوميروس من أبيات، وعدد ما كتبه اسخيلوس وسوفوكليس من مسرحيات، حقاً إني أعمل كثيراً وأعتبر العمل من سمات الطبع اليوناني».
وهكذا فقد نُظر باستمرار إلى تجربة ريتسوس في تجلياتها المختلفة بوصفها مزاوجة بين النضال والابداع، والمرض الانجاز، والتحدي والضرورة، وبمثل ما آمن بنفسه فقد آمن بالناس، ودفع الثمن غالياً، لكنه قدر تقديراً لا حدود له.. قال له صديقه الفنان فوتياذيس «لم يحدث لك، ولن يحدث لك أبداً أن تفضل طريق المساومة السهل، خطوت في النهج الشاق للجرأة والحقيقة كي تصل إلى القمة، استخدمت ينابيع قولك الشعري ضد الظلم والعنف والإكراه ومن أجل إنقاذ نفسك أولاً، فالإعتراف العالمي الذي حظيت به لا يعود إلى حبر قلمك، وإنما حزت عليه خلال المعاناة التي عشتها، منعت قوى الظلام كتبك وأحرقتها، لكنك وأنت فوق سرير معسكر الاعتقال غير عابىء بالقيود، ومن دون كلل بقيت تكتب، كنت تعلم أن اليومي سيغدو خالداً حين يكلل بعظمة القلب وبالتضحية».
قام جهد مؤسسة أروقة للدراسات والرجمة والنشر بإصدار مجلدين من تجربة ريتسوس المجلد الأول صدر في 2017 وهو ثمرة معاشرة طويلة بين المترجم العراقي جمال حيدر والشاعر اليوناني العظيم وتجربته الشعرية، وتجلت تلك المعرفة في اختياره ما يترجمه من شعره، إذ يقول: «اخترت في هذا العمل ثلاث مجموعات، هي الأقرب إلى ذائقتي الشعرية، وتمثل، باعتقادي، انعطافات شاخصة في مسيرة ريتسوس، إذ أفصحت مجموعة «إيروتيكا» 1981 عن معرفة الشاعر بجسده، وتجاوز العقد السابع من عمره، مقدماً اعترافه الصريح: «حين يهرم الإنسان يبدأ بإدراك أهمية جسده.. الجسد كون عظيم ليست لنا القدرة على اكتشافه إلا عندما نشيخ»، ومجموعة «متأخراً.. متأخراً جداً في منتصف الليل»، بالأجزاء الأربعة التي تضمها، والتي صدرت بعد رحيله، والمتخمة بإحساس واضح بالكهولة، وهي بذلك تتميز عن بقية مجموعات ريتسوس الشعرية الأخرى المفعمة بالحياة، إضافة إلى مجموعة «صفير السفن»، وقصيدتها الوحيدة «الصيف الأخير»، باعتبارها آخر ما كتبه ريتسوس قبل رحيله.
أما المجلد الثاني من ترجمة أعمال ريتسوس والذي أصدرته أروقة منتصف فبراير 2018 فقد جاء ثمرة تعاون بين المترجمين عبدالكريم كاصد وجمال حيدر، وتم فيه اختيار أربع مجموعات هي «سوناتا ضوء القمر» التي دونها الشاعر عام 1956، والتي تمثل المفتاح الأهم لمعرفة العالم بريتسوس كشاعر يوناني ذي أهمية مميزة، ونالت المجموعة الجائزة الوطنية الكبرى للشعر الهليني، وفتحت له أبواب العالمية، ومجموعة «القِدْر المسودّة بالدخان» التي تمثّلت كاستعادة للفترات العصية خلال فترات النفي في الجزر البعيدة المقفرة، كذلك مجموعة «البعيد» التي دونها سنة 1975م وتتصف قصائد المجموعة بتأمل الحياة وتناقضاتها ضمن مساحة التفاصيل التي تحدد مسارها المتأصل بشغف، إضافة إلى مجموعة «ثلاثيات» المفعمة برؤية وجدانية للتفاصيل اليومية الملامسة لحياة ريتسوس والقريبة من همه الشعري».
عمل يستحق التحية، وهو خطوة كبيرة باتجاه نقل تراث هذا الشاعر الكبير إلى العربية، وقيمة هذا الانجاز لا تتوقف على المترجمين حيدر وكاصد وعلى دار أروقة، لكنه يمتد ليحدث تأثيراً يضاف للشعرية العربية بشكل أوسع، ذلك أن ريتسوس شاعر يصعب على قارئه الإفلات من غواياته، لغتة ناصعة خضراء محملة بتفاصيل كثيرة، وبقدرة غير عادية على التحليق المذهل، وعلى نبش الكوامن القوية داخل الذات من أجل اجتراح كلام مختلف، وطريقته في الكتابة تفتح عيوننا على إمكانات مذهلة في اللغة سواء بمستواها المعجمي أو في مستوى المتداول اليومي، حيث كل شيىء قابل للحقن بمادة الشعر... هو تماماً مثلما كان يفعل بالحجارة والجذور والعظام فيحولها إلى لوحات فنية خالدة، يفعل أيضا بالكلمات، يخلص الألفاظ من جحريتها، يعيد للجذوراخضرارها، يُجري ماء الشعر فيها، يكسو عظام مفرداتها البالية جمالاً من لحم الشعر ودمه.
وغير بعيد عن ذاكرتنا أن ريتسوس في ما ترجم من شعره في السبعينات والثمانينات، كان أكثر الشعراء الأجانب تأثيراً في كبار شعراء العربية وقد اعترف كثيرون منهم على رأسهم محمود درويش وسعدي يوسف بذلك، وكتبت دراسات كثيرة حول تأثيرة في عديد الشعراء العرب، من هنا تأتي الأهمية القصوى لمشروع أروقة وصاحبها الشاعر هاني الصلوي، وهو مشروع لن يتوقف بالتأكيد عند هذين المجلدين، فقد ظهرت على صفحة المؤسسة بالفيس أغلفة المجلدين االثالث والرابع، ما يعني استمرارية المشروع وديمومته.
This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.