التجارة تستدعي 254 منتجا استهلاكيا يوميا    الفضلي يشكر القيادة على تخصيص 408 ملايين ريال لصغار مربي الماشية    افتتاح التقاطعات السطحية لنفق تقاطع «التحلية» مع «المدينة»    رئيس المالديف يزور المسجد النبوي    فحص للغذاء والحيوان ومكافحة الضنك    الدعيلج يتفقد مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة    أوكرانيا المدمرة تسعى للتعافي من الأصول المصادرة لروسيا    مكافآت أمريكية لمعرفة مصادر التهريب الإيراني للحوثي    المليشيا ترفع أسعار الثور مليون ريال يمني    القيادة تهنئ الرئيس الجزائري بذكرى استقلال بلاده    القبضة السعودية تواجه مصر    أمير حائل ونائبه يعزيان آل علي    معالجة التشوهات البصرية بوادي جازان    بتوجيه سامٍ.. تسليم كسوة الكعبة المشرفة يوم العيد    وزارة الصحة.. جهود متواصلة وعناية طبية فورية لحجاج بيت الله    دياز: الهلال منحني كل شي وبات يلامس عاطفتي    "الموارد البشرية": صرف المعاش الإضافي يشمل مستفيدي الضمان السابق والمطور وإيداع المبالغ خلال الساعات المقبلة    جمعية البر الخيرية بالمشعلية توزع أكثر 1300 سلة غذائية ضمن مشروع " إطعام أسرة"    وزير الخارجية يجري اتصالاً بوزير خارجية البيرو    وكيل أعمال أوسبينا يضع شرطًا لإعلان انتقال الحارس للنصر    قوات أمن الحج: منع الممارسات السلبية.. وطوق أمني لضبط المخالفين    رونالدو يضغط للرحيل عن مانشستر يونايتد            الشمري: تكليف أكثر من 600 موظف من المؤهلين لخدمة الحجاج    بورصةُ المغرب تغلقُ على انخفاض    إنقاذ حاج باكستاني من تسارع نبضات القلب في مدينة الملك عبد الله الطبية    ولي العهد يؤكد على مراعاة المواطنين الأكثر احتياجاً في مواجهة ارتفاع التكاليف    وزير الشؤون الإسلامية يلتقي نائب وزير الشؤون الدينية رئيس شؤون الحج بجمهورية غينيا كوناكري    جامعة الملك سعود تحقق المركز الأول في معدل نشر بحوث كورونا على المستويين المحلي والعربي    إطلاق سلسلة هواتف Xiaomi 12S "المصممة بالتعاون معLeica " في الصين    السفير السعودي يزور توأماً سياميًا باكستانياً خضعا لعملية فصل في المملكة قبل 6 سنوات                                        إيران توقف المصارف الخارجية وتعترف باختراق حساباتها    آرسنال يضم مهاجم مانشستر سيتي    الاتحاد يحسم موقفه من حجازي    الشرطة الدانماركية: قتلى إطلاق النار بينهم روسي.. ولا نستبعد الهجوم الإرهابي    شكري: تعليق العملية السياسية تسبب باضطرابات في ليبيا    " الأرصاد " : رياح نشطة وسحب رعدية على منطقة عسير    مُختبرات الصّحة العامة المركزية بسلطنة عُمان .. جهود كبيرة خلال جائحة كورونا    مكتبة الحرم المكي تختزل أكثر من 3 ملايين مخطوطة علمية    كورونا في المملكة.. ارتفاع الإصابات وحالات التعافي وصفر وفيات لليوم الثاني    استمرار تأثير الرياح التي تحد من مدى الرؤية على عدة مناطق    أعداء وأحباب المهنة    وسائل التواصل الاجتماعي وتبخير التاريخ بمكوناته الثقافية والسياسية والتراثية    محافظة ينبع ومراكزها تواصل عملها خلال أجازة عيد الأضحى المبارك لهذ العام    رحيل أسطورة المسرح البريطاني بيتر بروك عن عمر 97 عاماً    سفير المملكة لدى الصين يزور مركز البحوث والتواصل المعرفي    القنصلية المصرية تحتفل بذكرى العيد ال70    الدكتور الظاهر يشكر القيادة بمناسبة تعيينه نائباً لمحافظ البنك المركزي السعودي للرقابة والتقنية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ألف وجه لألف عام - «عرش الدم» لكوروساوا: شكسبير على الطريقة اليابانية
نشر في الحياة يوم 12 - 05 - 2009

من ناحية مبدئية، وكما هو معروف ومعلن ومسجل، يعتبر فيلم «عرش الدم» لإمبراطور السينما اليابانية أكيرا كوروساوا اقتباساً من واحدة من أكثر مسرحيات ويليام شكسبير عنفاً وقوة «ماكبث». لكن هذا ليس إلا من ناحية مبدئية، ذلك أن من يشاهد «عرش الدم» يجد نفسه أمام فيلم ياباني أصيل، إذا استثنينا الحبكة التي فيه، وغصنا في الأجواء والتفاصيل، بل حتى في الحوارات والعلاقات مع الشخصيات، نجدنا جد بعيدين من اسكوتلندا التي أراد شكسبير وصفها والحديث عنها في مسرحيته. والحقيقة أن السجال، انطلاقاً من هنا - أي مما يمكن المشاهد أن يرصده - لم يتوقف من حول شكسبيرية هذا الفيلم، منذ عرض للمرة الأولى عام 1957، في انطلاق من سؤال لم يجب عنه أحد في شكل قاطع حتى الآن: كم حصة شكسبير وعبقريته من هذا الفيلم، وكم حصة كوروساوا؟ إن هذا الأخير يتبع الأحداث في شكل واضح، كما هي في المسرحية، لكنه يجعل من «ماكبثه»، أي الزعيم الإقطاعي الياباني المنتمي الى العصور الوسطى واشيزو تاكيتوري، شخصاً أقل عنفاً ودموية من ماكبث، إضافة الى أنه يبدل بعض الشيء من نفسية بعض الشخصيات. أما في ما عدا هذا، فإن الأحداث واحدة في العملين. أما الحرية التي سمح بها لنفسه، مخرج الفيلم وكاتب السيناريو الرئيس له، إزاء التفاصيل، فإن كوروساوا نفسه يقول لنا إن حريته في التصرف لم تزد أبداً عن الحرية التي سمح شكسبير لنفسه بها حين اقتبس هو الآخر، فصولاً من التاريخ الحقيقي لتحويلها الى مسرحية. ومن ناحية مبدئية - ايضاً - من الواضح أن كوروساوا محق في هذا القول. إذ يذكرنا كاتبو سيرة كوروساوا ومحللو أفلامه المتحدثون عن هذا الفيلم أن الملك دانكان كما هو في الحقيقة التاريخية لم يكن ذلك الرجل الناصع السمعة الذي صوره شكسبير في اقتباسه، كي يشدد أكثر على سوداوية ماكبث وعنفه. وبالتالي لا يمكن أحداً - على سبيل المثال - أن يلوم كوروساوا، إن هو ألغى الكثير من الشخصيات الثانوية التي في المسرحية بغية التركيز على ما هو جوهري.
غير أن الأهم من هذا كله، هو أن كوروساوا، إذ قرر أن ينقل مسرحية شكسبير الى سنوات الحروب والظلام في اليابان، قرر في طريقه أن يكون فيلمه حاملاًًً كل ما له علاقة بالتاريخ والتقاليد الفنية التي عرفتها اليابان. ومن هنا، من باب أولى، لا يعود في إمكاننا أن ندهش، إذ جعل السينمائي فيلمه ينتمي - في شكل أساس منه - الى مسرح النو. وهذا البعد في حد ذاته هو المسؤول في شكل أساس عن تلك الروحية اليابانية الخالصة التي تسمى «عرش الدم» في نهاية الأمر. ومن هنا، إذا كان مُشاهد الفيلم لا يعرف شيئاً عن مسرحية شكسبير، أو يبدو قادراً على تنحية ذكرى المسرحية من ذهنه وهو يشاهد الفيلم، سيجد نفسه بالتأكيد أمام فيلم ينتمي الى تاريخ الأدب التاريخي الياباني من ناحية، ومن ناحية أخرى الى كل أنواع فنون الفرجة اليابانية، من مسرح النو، الى بعض أفلام كوروساوا نفسه، من «الساموراي السبعة» الى «يوجمبو» وصولاً لاحقاً الى «كاغيموشا» (ظل المحارب) و «ران» (المقتبس بدوره عن مسرحية أخرى لشكسبير هي «الملك لير».
طبعاً وكما يعرف قراء شكسبير، يدور الموضوع الرئيس هنا من حول القائد العسكري والزعيم واشيزو الذي فيما يكون مع صديقه الجنرال ميكي عائدين من حملة مظفّرة قاما بها، يضيعان في طريقهما ليجدا نفسيهما وسط عاصفة عاتية في منطقة موحشة وأمامهما ساحرة عرافة (لدى شكسبير هناك ثلاث ساحرات) تتنبأ لهما بأن واشيزو سيحكم لكن الانتصار في النهاية سيكون من نصيب ورثة ميكي. في البداية لم يقبض القائدان هذه النبوءة في شكل جدي، لكن الذي يحدث بعد ذلك هو أن واشيزو يقتل سيده الملك بالفعل، ثم يقتل ميكي بعد ذلك. وفي زيارة تالية الى الساحرة نفسها يخبر واشيزو، بأنه هو الآخر سيظل في مأمن حتى يحدث للغابات أن تتحرك. وبالفعل يحدث بعد فترة أن يهاجم أبناء ميكي القصر الذي يقيم فيه واشيزو، وقد وضع أغصان أشجار فوق رؤوسهم فيما هم يزحفون حتى لا يتنبه إليهم أحد قبل الوصول الى القصر. وأمام هذا الهجوم الناجح يُهزم واشيزو وتجن زوجته التي كان هو تحت إلحاحها قد ارتكب العدد الأكبر من الشرور في استجابة مباشرة لنبوءة الساحرة. أما مقتل واشيزو، في مشهد سينمائي صار تاريخياً مع الزمن ويعتبر واحداً من أقوى مشاهد القتل في تاريخ السينما، حيث إنه يتم بواسطة عشرات الأسهم التي يطلقها جنود واشيزو عليه في حركة تتأرجح بين الكوريغرافيا الراقصة، ومسرح النو وما الى ذلك.
هذا هو الإطار الحدثي لفيلم «عرش الدم»، كما انه هو نفسه، تقريباً الإطار الحدثي لمسرحية شكسبير. ومع هذا، فإن ثمة فوارق أساسية، جوهرية في المضمون، لعل أهمها ذلك الرسم الذي خصه كوروساوا لشخصية واشيزو نفسه. فماكبث، المثال الأول، هو الشر مجسداً، وما تدخل زوجته لديه وحضها له على ارتكاب الشر طمعاً في الوصول الى السلطة، سوى تحريك للشر القائم أصلاً في داخله. الشر في أبعاده القصوى. وفي المقابل لا يبدو واشيزو على هذا القدر ذاته من الشر. بل هو، بالأحرى، شخص أكثر جبناً. أن كوروساوا يقدمه لنا متردداً، يمضي وقته محاولاً الوصول الى ما يتطلع إليه - وما تدفعه إليه زوجته - من دون أن يدفع الثمن. إنه يحاول أن يتفادى القتل، ولو كيلا يُقتل هو بدوره. ومن هنا يبدو واضحاً اهتمام كوروساوا الفائق بالبعد السيكولوجي في رسم الشخصيات. ولعلنا لا نعدو الحقيقة إن نحن قلنا هنا ان البعد السيكولوجي لدى كوروساوا هنا يبدو أقوى منه لدى شكسبير: شكسبير يبدو مهتماً بالجانب الأخلاقي، وربما الديني حتى، في رسم شخصياته الرئيسة. أما بالنسبة الى كوروساوا فالجانب الأخلاقي مؤجل حتى النهاية وبعد العقاب. وأما في سياق الفيلم، فإن المهم، بالنسبة إليه هو التوغل في تحليل الدوافع والسلوك. بالنسبة إليه، تطور واشيزو الأساس تطور داخلي، ولعله يبدو في بعض الأحيان نوعاً من الدفاع عن الذات. وهذا يبدو في شكل واضح حين يتساءل واشيزو، ذات لحظة، في أول الفيلم، وبعد النبوءة الأولى المتحدثة عن قتل واشيزو لسيده الملك، عما قد يحدث إن أقدم ميكي لسبب من الأسباب، على كشف النبوءة أمام الملك؟ والحقيقة أن هذا الهاجس الذي يتملك واشيزو ويخيفه، يحركه بمقدار ما تحركه تحركات زوجته المحرضة له على أن يبادر لأن الفرصة سانحة الآن أمامه. ونعرف، طبعاً، أن دور تحريض المرأة لدى شكسبير أكثر أهمية بكثير من مخاوف ماكبث. وبالتالي فإن ما سيقدم عليه واشيزو سيتحقق كنوع من الدفاع، أكثر منه كنتيجة لطمع وتطلع. ولدى كوروساوا، ينسجم هذا البعد مع طروحات له غالباً ما نرصدها في افلام أخرى له: يحدث في الحياة أن يُقترف الشر من أجل تفادي شر آخر. هنا في حالة واشيزو، حتى وإن كان الفعل الشرير نفسه يبدو متطابقاً مع بعده لدى شكسبير، يجد ما يخفف من غلوائه، في مخاوف واشيزو. وفي إمكاننا هنا أن نقول إن أداء ناشيرو موفوني، نجم كوروساوا المفضل، تمكن من رسم هذه الصورة في تعابيره الجوانية، ما قلب الى حد كبير، اللعبة الشكسبيرية رأساً على عقب. ومن هنا الحديث دائماً عن يابانية الفيلم، مقابل انكليزية «ماكبث».
وقد لا نكون في حاجة هنا الى القول إن مؤيد كوروساوا، في السجالات اليابانية الكبرى التي دارت، وتدور دائماً من حول يابانيته، استند دائماً الى هذا الفيلم للرد على متهميه ب «التغريب»، لا سيما بعد أن حقق في الغرب نجاحات كبرى، وبعد ان استلهم بعض أفلامه الكبرى من كتاب غربيين: شكسبير، دوستويفسكي... غوركي وغيرهم. وفي الأحوال كافة يبقى أن النقاد والمؤرخين بدأوا منذ عام 1957 - أي منذ ظهور هذا الفيلم، يضعونه في مكانة متقدمة جداً، بل في الصف الأول بين أفلام كوروساوا، علماً أنه، في زمن إنجازه الباكر حقق نجاحاً في اليابان فاق نجاحات بعض أفلامه الأخرى الأكثر يابانية. وخلال السنوات الأخيرة، بات كثر من النقاد ومتابعي أعمال أكيرا كوروساوا (1910 - 1998) يرون أن «عرش الدم» هو أفضل أفلامه وأعمقها... بل حتى أكثرها إنسانية على الإطلاق.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.