المنتخب السعودي يصعد الى نصف نهائي أمم أسيا تحت 23 عام    تعليم ظهران الجنوب يؤكد جاهزية المدارس لانطلاق الفصل الدراسي الثاني    "الآسيوي" يمنع الأندية الإيرانية من اللعب على أراضيها    فيديو.. مرتزقة سوريين في طريقهم عبر تركيا إلى ليبيا للانضمام لميليشيات الوفاق    كلية الجموم الجامعية تستضيف عربة الأحوال المتنقلة    "أسباب السعادة" .. محاضرة بتعاوني تبوك غداً    انطلاق بطولة العلا ل "بولو الصحراء"    محافظ صبيا يتفقد مهرجان صبيا للتسوق والترفيه    ”حماية المستهلك” تحذر المدارس الأهلية من ربط تسليم الكتب بسداد الرسوم    بالصور.. تغيير لوحات بعض الشوارع في بريدة بعد إزالة لقب “الوجيه” وعبارة “رحمه الله”    السعودية أكبر الدول المانحة للسودان ب 1.2 مليار دولار أمريكي    بدء سريان “لائحة نقل البضائع”.. 97 غرامة مالية بانتظار المخالفين    سمو وزير الخارجية يستقبل سفير جمهورية غينيا بيساو لدى المملكة    مشكلة تقنية جديدة تواجه طائرة “737 ماكس” يمكن أن تعرقل تجديد رخصة الطائرة    واتساب تتخلى عن فكرة عرض الإعلانات ضمن المحادثات لتحقيق الأرباح    معلم من الطائف يشعل الأمسية الشعرية بالحديقة الثقافية في جدة    اكتشاف 4 إصابات بالالتهاب الرئوي في الصين    جامعة الأمير سطام تستحدث برنامج ماجستير الأخلاقيات الحيوية بكلية الطب    إمارة عسير: لا توجيه بنشر أرقام المسؤولين على مواقع التواصل    الدفاع المدني يحّذر من التقلبات المناخية بجازان    المملكة تسعى لتحقيق الاستقرار في الاقتصاد العالمي وازدهاره    بعد وصفه ب«المهّرج»: ترامب يحّذر خامنئي.. كن حذراً في كلامك    شاهد: إحراق صور قاسم سليماني بالتزامن مع كلمة خامنئي    بن حثلين معلقاً على إعدام أستراليا للإبل: نسعى ل«بدوّنة» الأستراليين    حالة الطقس المتوقعة اليوم السبت    طفيان وحكمي يزفان محمد    ب2.9 مليار ريال.. فرص استثمارية في التعليم الأهلي    الغذامي يتحفظ على عنوان كتابه الجديد    تغريدة نانسي.. رسالة لأطفالها أم تبرير للرأي العام؟    قونايدن جنم    ذوو الهمم.. تقبلوا اعتذاري    صافرة    4 مرضى في غرفة !    باجبير يترأس مجلس المرضى    47.. السنة الأكثر تعاسة في العمر!                                في ختام دور الثمانية بكأس الملك اليوم السبت    د. القصبي    الفيصل توَّجه أمس في القدية بعد أن تجاوز 7500 كم من الصحراء    تنطلق اليوم في مملكة البحرين    «السياحة «تطلق «وجهات شتوية» للأفراد والعوائل    جناح الشهداء يبرز البطولات والتضحيات بمهرجان الغضا    30 عميدا لكليات التربية يبحثون برامج إعداد المعلم    إماما الحرمين يدعوان لتذكر الضعفاء والمساكين في برد الشتاء    مفهوم الجهاد في سبيل الله لدى معدي مناهجنا الدراسية (1)    لماذا يعيشون أكثر منا؟!    إمام وخطيب المسجد النبوي يحذر من برد الشتاء ويوصي الآباء بالحنو على صغارهم بالكسوة    “إمارة عسير”: لا صحة لصدور توجيه بنشر أسماء وأرقام المسؤولين بالمنطقة    اجتمع بأمين منطقة الرياض ووكلاء الأمانة ومنسوبي جمعية «بصمة تفاؤل» وعدد من الأطفال المتعافين من السرطان        وزير التعليم يبحث مع السفير الأفغاني قبول طلاب المنح    نائب وزير الدفاع يرأس وفد المملكة في افتتاح قاعدة برنيس العسكرية بمصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استمرار التسرب الإشعاعي .. تزايد الضغط على اليابان لتوسيع الحظر حول المحطة المعطوبة
نشر في البلاد يوم 01 - 04 - 2011

قالت وكالة السلامة النووية اليابانية امس الخميس ان استمرار ارتفاع مستويات الاشعاع في ماء البحر خارج محطة فوكوشيما النووية المعطوبة بشمال شرق اليابان ربما يعني ان الاشعاع يتسرب بشكل مستمر. وسئل هايدهيكو نيشياما نائب مدير عام الوكالة في مؤتمر صحفي هل هناك تلوث اشعاعي مستمر لماء البحر فأجاب قائلا "ذلك احتمال." واضاف ان الاجهزة المختصة والفنيين لا يعرفون الاماكن المحتملة للتسرب.
وقالت الوكالة في وقت سابق ان مستويات اليود المشع التي رصدت في ماء البحر بالقرب من محطة فوكوشيما اليوم تزيد 4385 مرة عن الحد القانوني وهي أعلى مستويات سجلت منذ بدء الازمة التي احدثها زلزال مدمر وامواج تسونامي في 11 مارس. وقد تزايدت الضغوط على اليابان اليوم الخميس لتوسيع المنطقة التي أخليت من السكان حول المحطة النووية المتضررة التي ضربها الزلزال بينما قال مسؤولون إن الإشعاع ربما يتسرب بشكل مستمر إلى مياه البحر حيث زاد التلوث الان أكثر من أربعة آلاف مرة عن الحد القانوني.
وفي أول بيانات رسمية عن تأثير الزلزال المدمر وأمواج المد العاتية (تسونامي) التي أحدثها وكانت وراء الأزمة النووية تراجعت الصناعة اليابانية إلى مستوى قياسي في مارس آذار بعد أن أغلقت المصانع وتعطلت الإمدادات العالمية.
وقد تصل تكلفة الضرر الذي لحق باليابان ثالث أكبر اقتصاد في العالم بسبب الزلزال والتسونامي فقط إلى أكثر من 300 مليار دولار مما يجعل الكارثة ثالث أكثر الكوارث الطبيعية تكلفة في العالم.
وذكر تقرير صادر عن بنك للاستثمار في وول ستريت إن مطالبات التعويض التي لها علاقة بالأزمة النووية قد تصل إلى أكثر من 130 مليار دولار. وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة ووكالة السلامة النووية اليابانية إن الحكومة يجب أن تبحث توسيع منطقة إجلاء السكان حول محطة فوكوشيما النووية المتضررة وهي منطقة يصل قطرها الان إلى 20 كيلومترا بعد رصد مستويات عالية من الإشعاع على بعد ضعف هذه المسافة عن المنشأة. ووبخ سياسيون من المعارضة رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان لتمسكه بمساحة الإجلاء الراهنة بعد قرابة ثلاثة أسابيع على الكارثة التي أسفرت عن أسوأ أزمة نووية في العالم منذ كارثة تشرنوبل عام 1986 .
وأجلت السلطات أكثر من 70 ألف شخص من المنطقة المحيطة بالمحطة النووية وشجعت 136 ألفا آخرين يعيشون في منطقة قطرها عشرة كيلومترات بعد نطاق المنطقة المحظورة على الرحيل أو البقاء في منازلهم. وذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن الإشعاع في قرية ايتاتي الواقعة على بعد 40 كيلومترا من محطة فوكوشيما دايتشي النووية فاق الحد الذي يستوجب إجلاء السكان. وقال دينيس فلوري وهو نائب للمدير العام للوكالة "نصحنا (اليابان) بتقييم الوضع بحرص وأشاروا إلى أنه يخضع بالفعل للتقييم." لكن يوكيو ايدانو كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني لم يشر إلى توجه الحكومة اليابانية إلى توسيع منطقة الإجلاء. وقال في تصريح ردا على سؤال حول ما رصدته وكالة الطاقة الذرية في ايتاتي "ليس لدينا في الوقت الراهن سبب للاعتقاد أنه سيكون للإشعاع أثر على صحة الناس." وذكرت وكالة السلامة النووية اليابانية أن المستويات العالية للإشعاع في مياه البحر بالقرب من المجمع النووي قد تعني أن الإشعاع يتسرب بشكل مستمر. وسئل هايدهيكو نيشياما نائب مدير عام الوكالة اليابانية في مؤتمر صحفي هل هناك تلوث اشعاعي مستمر لمياه البحر فأجاب قائلا "ذلك احتمال." وأضاف أن الفنيين لا يعرفون مصدر التسرب. وزادت مستويات اليود المشع التي رصدت في مياه بالقرب من المجمع 4385 مرة عن الحد لقانوني في أعلى مستوى مسجل لها منذ بداية الأزمة. وفي دعم دبلوماسي لليابان يزور الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي طوكيو اليوم ويجري محادثات مع رئيس وزراء اليابان. وتنامت مجددا المخاوف من الأزمة خارج اليابان بعدما رصدت سنغافورة مستويات إشعاع أعلى تسع مرات عن الحد في كرنب (ملفوف) مستورد من اليابان بينما تم رصد كمية "ضئيلة" من اليود المشع في عينات ألبان على الساحل الغربي للولايات المتحدة. وأعلنت الحكومة اليابانية أن تكلفة الأضرار التي سببها الزلزال والتسونامي قد تفوق 300 مليار دولار.
وكان تكلفة أضرار زلزال كوبي عام 1995 قد بلغت مئة مليار دولار بينما وصلت تكلفة أضرار الإعصار كاترينا عام 2005 إلى 81 مليار دولار. وقال محلل في بنك اوف امريكا ميريل لينش في تقرير إن شركة طوكيو إلكتريك باور اليابانية للكهرباء (تيبكو) التي تشغل المحطة النووية قد تواجه مطالب تعويض تصل إلى 11 تريليون ين (133 مليار دولار) أي قرابة أربعة أمثال قيمة أسهم الشركة إذا ما امتدت الأزمة النووية وهي الأسوأ في اليابان لعامين.
وذكر تحقيق أجرته رويترز أن اليابان وتيبكو قللا مرارا من المخاطر في المحطات النووية وتجاهلا تحذيرات من بينها دراسة حول التسونامي أعدت عام 2007 .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.