رابطة العالم الإسلامي تدشن مشروع توزيع السلال الرمضانية في باكستان    مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع سلال غذائية رمضانية لمرضى الفشل الكلوي بعدن    1630 جولة رقابية على الأسواق والمراكز التجارية بالشرقية    البناء في 64 مشروعاً ل "سكني".. وإصدار 467 ألف "شهادة تصرفات عقارية"    رغم الاعتراف بتخريبها.. إيران تبدأ تخصيب اليورانيوم ب 60%    الكرملين: قرار انعقاد القمة الروسية الأمريكية بيد بوتين    "المرور" يُطلق النسخة الإلكترونية من رخصة القيادة عبر تطبيق "أبشر أفراد" و"توكلنا"    انطلاق الحملة الوطنية للعمل الخيري عبر منصة إحسان.. اليوم    إحباط تهريب 5.2 مليون قرص إمفيتامين مخدر مخبأة داخل شحنة «برتقال»    دوريات المجاهدين بجازان تقبض على مهربين بحوزتهم 370 كيلوجرامًا من القات    مسجد "الرحيبيين" بدومة الجندل يروي قصة 150 عامًا مضت    صناعة السبح اليدوية في حائل .. أصالة الماضي وحضارة المستقبل    العراق يسجل 7561 إصابة جديدة بفيروس كورونا    منافسة خاصة بين رومارينيو وأبرو    الإيسيسكو وأذربيجان تبحثان الخطط التنفيذية لبرامج التعاون المشترك    أمير جازان يوجه بمضاعفة خدمة المواطنين    الأسهم الباكستانية تغلق على ارتفاع    وكلاء وزارة الشؤون الإسلامية مسابقة الملك سلمان ثمرة يانعة في خدمة القرآن الكريم    خطاط المصحف «عثمان طه» يصف شعوره عند كتابة آيات النعيم والنار.. ويروي موقفاً عجيباً حدث معه (فيديو)    الشريف: أين رجل المرحلة بالأهلي؟!    تعليم الطائف يحصد 38 ميدالية متنوعة في مسابقة كانجارو موهبة 2021    70 ألف مصل يؤدون صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى    إقامة أول صلاة جمعة رمضانية بالمسجد النبوي    الخليفي يرفض شعار لا لرحيل مبابي    خطباء الجوامع تناولوا أحكام الزكاة والصدقات    خطيب المسجد الحرام : تحية تقدير وإجلال لأبطال الصحة ومثلها لرجال التعليم    8 قتلى بالرصاص في مدينة إنديانابوليس الأمريكية    الربيعة: السعودية قدمت 713 مليون دولار للمساهمة في مكافحة كورونا عالميا    منظمة الصحة العالمية : تضاعف أعداد الإصابات والوفيات بكورونا خلال الأسبوعين المنصرمين    "التجارة" تشهر بصاحب منشأة بالجوف باع زيت زيتون مستورداً على أنه منتج محلي    مختصان: توقعات بهطول أمطار على الرياض خلال الساعات المقبلة    أمير حائل يدشّن حملة تراحم الرمضانية 1442 "نتراحم - معهم"    "سكني" يطلق خدمة جديدة تسهل حصول المواطن على مقاول معتمد ومؤهل    رسمياً.. تبرأة "حمدالله" من واقعته مع لاعب "الفيصلي".. وإيقافه مباراتين    النفط يكسر حاجز ال 67 دولارًا للبرميل    رئيس فايزر: على الأرجح سيكون هناك جرعة ثالثة من لقاح كورونا    ضبط 4 مخالفين لمخالفتهم تعليمات العزل والحجر الصحي بالخبر    القبض على شبكتين إجراميتين نفذتا عمليات احتيال    ليونيل ميسي.. النهائي العاشر في كأس الملك    الخارجية الأمريكية تدين هجمات الحوثي الإرهابية على المملكة    «الملكية الفكرية» تفرض غرامة مالية على قناة فضائية بسبب قصيدة    الديوان الملكي: وفاة والدة الأمير مشاري بن منصور بن مشعل    أمير تبوك يستقبل مدير فرع الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء بالمنطقة    الشؤون الإسلامية تدشن برنامج هدية خادم الحرمين الشريفين من التمور في جنوب أفريقيا    بأمر الملك: مشعل بن ماجد مستشاراً لخادم الحرمين الشريفين    الرجل مبهم لم يتم اكتشافه واللوحات الفنية لم تعبر عنه    الغنام نجم مواجهة النصر والوحدات    «سرب» يدعو السعوديين للتدريب على قيادة قطار الحرمين السريع    الهلاليون يهاجمون المعيوف    سد النهضة.. خيارات صعبة على الطاولة    مساعدات المملكة تجوب العالم    جولة تفقدية لملاعب مركز الخشل    كلمات لها مدلول    أنا محظوظ بشريكة حياتي    مينيز يظهر لأول مرة في تدريبات النصر.. ويجهزه للسد    مجلس الأمن والدفاع السوداني يعقد اجتماعا برئاسة رئيس مجلس السيادة لمناقشة القضايا الأمنية بالبلاد    ( عزاء ال مفرح وال ماضي )    الخدمات الطبية بوزارة الداخلية تدشن التوسعة الجديدة لمركز لقاح فيروس كورونا في صلبوخ بمدينة الرياض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إطلالة على بدايات المهرجان وفعالياته خلال عشرين عاماً .. المهرجان الوطني للتراث والثقافة ربط الحاضر بتاريخ البلاد
نشر في البلاد يوم 27 - 02 - 2010

تعد المهرجانات الوطنية للتراث والثقافة التي ينظمها الحرس الوطني في الجنادرية كل عام مناسبة تاريخية في مجال الثقافة ومؤشراً عميق الدلالة على اهتمام قيادتنا الحكيمة بالتراث والثقافة والتقاليد والقيم العربية الأصيلة كما تعد مناسبة وطنية تمتزج في نشاطاتها عبق تاريخنا المجيد بنتاج حاضرنا الزاهر, في تأكيد على هويتنا العربية الإسلامية وتأصيل موروثنا الوطني بشتى جوانبه ومحاولة الإبقاء والمحافظة عليه ليبقى ماثلا للأجيال القادمة.
وتبرز رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله للمهرجان الأهمية القصوى التي توليها قيادة المملكة لعملية ربط التكوين الثقافي المعاصر للإنسان السعودي بالميراث الإنساني الكبير الذي يشكّل جزء كبيرا من تاريخ البلاد.
ولتحقيق هذا المنال السامي ذللت حكومتنا الرشيدة الصعاب ووضعت جميع الإمكانيات اللازمة في مختلف القطاعات الحكومية رهن إشارة القائمين على تنظيم هذا المهرجان لتتسابق جميع القطاعات على المشاركة في النشاطات المعتمدة كل عام بتوجيه كريم من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وإشراف صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن عبدالعزيز نائب رئيس الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة ومتابعة مستمرة من صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب رئيس الحرس الوطني للشئون التنفيذية نائب رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة.
وقد انبثقت فكرة المهرجان الذي يضم قرية متكاملة للتراث والحلي القديمة والأدوات التي كان يستخدمها الإنسان السعودي في بيئته قبل أكثر من خمسين عاما ومعارض للفنون التشكيلية من الرغبة السامية في تطوير سباق الهجن السنوي الذي أكتسب ذيوعا على المستوى الوطني والإقليمي.
ومن أولويات الجانب التراثي بالمهرجان إبراز أوجه التراث الشعبي المختلفة متمثلة في الصناعات اليدوية والحرف التقليدية بهدف ربطها بواقع حاضرنا المعاصر والمحافظة عليها كهدف من أهداف المهرجان الأساسية وإبرازها لما تمثله من إبداع إنساني تراثي عريق لأبناء هذا الوطن على مدار أجيال سابقة إضافة إلى أنها تعتبر عنصر جذب جماهيري للزائرين.
ويبرز المهرجان الذي ينظمه الحرس الوطني في الجنادرية تنامي رسالة الحرس الوطني الحضارية في خدمة المجتمع السعودي التي تواكب رسالته العسكرية في الدفاع عن هذا الوطن وعقيدته وأمنه واستقراره.
ويستعرض التقرير التالي نبذة عن المهرجانات الوطنية للتراث والثقافة التي نظمها الحرس الوطني في الجنادرية خلال عشرين عاما الماضية التي بدأت عام 1405ه.
حقق المهرجان الوطني الأول للتراث والثقافة الذي افتتح في 2/7/1405ه واستمر حتى 13/7/1405ه من خلال نشاطاته المتنوعة بعضاً من أهدافه المرسومة في تأكيد الاهتمام بالتراث السعودي وتذكير الأجيال به وتوسيع دائرة الاهتمام بالفكر والثقافة وكذلك الحفاظ على معالم البيئة المحلية بما تحمله من دروس وتجارب.
وأكد هذا النجاح أهمية التوسع في برامج المهرجان فتم إنشاء قرية متكاملة للتراث تضم مجمعا يمثل كل منطقة من مناطق المملكة ويشتمل على بيت وسوق تجارى وطريق وبها معدات وصناعات ومقتنيات وبضائع قديمة.
وفى 2/7/1406ه أفتتح المهرجان الوطني الثاني للتراث والثقافة واختتم بعد أسبوعين من البرامج والنشاطات الثقافية والفنية والشعبية شهدها أكثر من نصف مليون زائر.
ونفذت اللجنة الثقافية في هذا المهرجان عددا من الندوات والمحاضرات والأمسيات الشعرية شارك فيها عدد من الأدباء العرب حضرها حشد من المفكرين والكتاب العرب الذين دعاهم الحرس الوطني وبلغ عددهم من داخل المملكة وخارجها أكثر من مائة كاتب و مفكر.
كما نفذت اللجنة الفنية برنامجا مكثفا في العروض الشعبية شاركت فيه ثلاثة عشر فرقة شعبية مثلت مختلف مناطق المملكة في حين نفذت لجنة الأدب الشعبي برنامجا يوميا مسائيا شارك فيه أكثر من مائتي شاعر وقامت لجنة التراث الشعبي بالتنسيق مع أصحاب الحرف القديمة وأصحاب المقتنيات والجامعات والهيئات والمؤسسات الحكومية بعرض المهن القديمة والمقتنيات التراثية في سبعة وخمسين دكانا بالإضافة إلى اثني عشر معرضا.
وفى المهرجان الوطني الثالث للتراث والثقافة الذي افتتح في 18/7/1407ه واختتم في 2/8/1407ه تقرر أن تنظم فيه وعلى مدى السنوات اللاحقة ندوة ثقافية كبرى يشارك فيها كبار المثقفين والمفكرين العرب وتهتم بالتراث الشعبي العربي وجميع تفرعاته وعلاقته بالفنون الأخرى.
وتخصص الندوة كل عام موضوعا معينا يقدم فيه الباحثون والمفكرون أوراق عمل ودراسات علمية متخصصة.
وكان موضوع الندوة في ذلك المهرجان هو الموروث الشعبي في العالم العربي وعلاقته بالإبداع الفني والفكري نوقش فيها ست دراسات من كبار المتخصصين والباحثين العرب.
كما تم في المهرجان الوطني الثالث للتراث والثقافة إقامة أول جناح للصناعات الوطنية وكذلك أقيمت أول مسابقة للطفل السعودي تهتم بالتراث الشعبي السعودي.
وجرى في هذا المهرجان كذلك إضافة بعض الإنشاءات الجديدة وأجريت بعض التعديلات والتحسينات على موقعه حيث تمت توسعة السوق الشعبي بمساحة قدرها ألفا متر مربع من اجل استيعاب اكبر عدد ممكن من المعارض وبالإضافة إلى ذلك تم إنشاء صالة للنشاطات الثقافية بمساحة ألفى متر مربع.
وأقيم في المهرجان لأول مرة عرض للأزياء النسائية القديمة في أيام زيارة النساء.وشاركت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لأول مرة المهرجان الوطني الرابع للتراث والثقافة الذي أقيم في 12/8/1408ه واستمر أسبوعين وعرضت فيه 60 مهنة وحرفة شعبية من أربع وعشرين منطقة من مناطق المملكة.
كما أقيم 23 معرضا للجهات والمؤسسات الحكومية قدمت فيه نماذج من تلك الجهات وبعض المقتنيات والتحف القديمة وأقيم في جانب من السوق الشعبي أول معرض للكتاب السعودي شاركت فيه ست عشرة هيئة حكومية وإقليمية وكذلك 22 دار نشر سعودية بالإضافة إلى مشاركة دولة قطر بعدد من المطبوعات.
وتم في هذا المهرجان إنشاء مبنى دائم للهيئة الملكية للجبيل وينبع ليكون مقرا ومعرضا لمشاركاتها وجزء من نشاطاتها وأعمالها. كما جرى في المهرجان لأول مرة عرض في الفروسية قدمه 83 خيالا طيلة أيام المهرجان.
وكان موضوع الندوة في ذلك المهرجان هو الفن القصصي وعلاقته بالموروث الشعبي عقد لها ست جلسات نوقش فيها ست ورقات عمل من المثقفين والأدباء السعوديين والعرب وشارك في مناقشتها 28 أديبا ومفكرا سعوديا وعربيا ومستشرقا.
وحفل المهرجان الوطني الخامس للتراث والثقافة الذي افتتح في الأول من شعبان 1409ه واختتم في 15 شعبان 1409ه بالبرامج والنشاطات المتنوعة الثقافية منها والفنية التراثية.
وأقيم في هذا المهرجان لأول مرة معرض للوثائق ضم عددا من الوثائق السياسية والاجتماعية والتاريخية تبرز بوضوح بعضا من تاريخ المملكة وكفاح جلالة الملك عبدالعزيز رحمه الله.
وشهد المهرجان الوطني الخامس للتراث والثقافة في جانبه الثقافي ست ندوات وأمسيتين شعريتين ومحاضرتين ، وكانت الندوات عن ظاهرة العودة العالمية للتراث والانتفاضة الفلسطينية والمخدرات وثقافتنا والبث الإعلامي العالمي و الحركات الإسلامية المعاصرة بين الإفراط والتفريط.
وتميز المهرجان بحضور مسرحي حيث اثبت فيه المسرح السعودي قدرته على التفاعل مع قضايا التراث والمجتمع.ومن جانب النشاط الثقافي في المهرجان معرض الكتاب الذي زاره حوالي مائة وخمسين ألف زائر وشاركت فيه 36 دار نشر و20 هيئة حكومية.
وتنوعت النشاطات الرياضية في المهرجان وتميزت بأنها ذات طبيعة رياضية قديمة تحيى ألوان التسلية التي يقضى بها أجدادنا أيامهم حيث اشتملت المنافسات الرياضية على سباق الهجن السنوي الكبير وعلى الألعاب الشعبية وعروض الفروسية التي أداها فرسان الحرس الوطني.
"سباق الهجن الوطني"
وفي السابع والعشرين من شهر صفر 1429 ه رعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام انطلاقة المهرجان الوطنى للتراث والثقافة فى دورته الثالثة والعشرين بالجنادرية.
وقد تضمن حفل الافتتاح اقامة سباق الهجن السنوي و الحفل الخطابي والذي تم فيه تكريم تكريم معالي الشيخ عبدالعزيز بن عبدالمحسن التويجري- رحمه الله-كشخصية هذا العام الثقافية كما شمل الحفل عرض اوبريت الجنادرية بعنوان"عهد الخير" الذي كتب كلماته صاحب السمو الأمير الدكتور سعد بن سعود آل سعود (منادي) ولحنه الفنان صالح الشهري ويؤديه كل من الفنانين: محمد عبده، عبدالمجيد عبدالله ، راشد الماجد، رابح صقر، راشد الفارس، عباس ابراهيم كما شملت نشاطات المهرجان العديد من الفعاليات الثقافية شملت محضرة بعنوان مملكة السلام و ندوة الخطاب الدعوي المعاصر: مواقف ومراجعات وندوة بعنوان فلسطين: القضية والأبناء المتحاربون و ندوة حول الإعلام السعودي في زمن العولمة الى جانب ندوة حول العلاقات الثقافية بين المملكة وتركيا.
وفي تقليد يتم تطبيقه لأول مرة بالمهرجان لاستضافة دولة شقيقة او صديقة لتكون ضيفة شرف على المهرجان جاء اختيار تركيا كأول دولة تنال هذا الشرف حيث افتتح صاحب السمو الملكي الفريق أول ركن متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب رئيس الحرس الوطنى المساعد للشؤون العسكرية نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية / 23 / جناح جمهورية تركيا الشقيقة في قرية التراث بالجنادرية بحضور معالي وزير السياحة والثقافة التركي كأول مشاركة لدولة بمسمى ضيف شرف المهرجان.
وفي يوم الأربعاء السابع من شهر ربيع الأول 1430ه رعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود انطلاقة المهرجان الوطني للتراث والثقافة في دورته الرابعة والعشرين الذي ينظمه الحرس الوطني سنوياً بالجنادرية .
وقد شاركت دولة روسيا كضيف شرف في ذلك العام وقد أختار المهرجان في هذه الدورة موضوع " حوار الثقافات " ليكون الموضوع الرئيسي للبرنامج الثقافي , وقد تمت دعوة العديد من رجال الاختصاص والاهتمام من مختلف دول العالم للمشاركة في هذا الموضوع المهم , كما أقيمت العديد من المحاضرات والندوات والأمسيات الأدبية كما تم في تلك الدورة تكريم معالي الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الخويطر لإسهاماته الفكرية والثقافية والإدارية وخدمته لوطنه طوال ما يناهز خمسين عاماً .
وكان اوبريت الجنادرية في تلك الدورة بعنوان " وطن الشموس " من كلمات صاحب السمو الملكي الأمير الشاعر بدر بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز وألحان الدكتور عبدالرب أدريس وأداء الفنانون محمد عبده وعبدالمجيد عبدالله وراشد الماجد وعباس إبراهيم ، وشارك في التمثيل راشد الشمراني وحسن عسيري ، وبمشاركة عدد من فرق
الفنون الشعبية.
وفيما يالى رصد لما تم تقديمه من أوبريتات في مهرجانات الجنادرية السابقة:
جنادرية 6 مولد أمه 1410ه
جنادرية 7 وقفة حق 1412ه
جنادرية 8 أرض الرسالات والبطولات 1413ه
جنادرية 9 التوحيد 1414ه
جنادرية 10 دولة ورجال 1415ه
جنادرية 11 عرايس المملكة 1416ه
جنادرية 12 كفاح أجيال 1417ه
جنادرية 13 كتاب مجد بلادنا 1418ه
جنادرية 14 ملحمة فارس التوحيد 1419ه
جنادرية 15 أمجاد الموحد 1420ه
جنادرية 16 خليج الخير 1421ه
جنادرية 17 أنشودة العروبة 1422ه
جنادرية 18 خيول الفجر 1423ه
جنادرية 19 عرين الأسد 1424ه
جنادرية 20 وطن المجد 1426ه
جنادرية 21 وفاء وبيعة 1427ه
جنادرية 22 أرض المحبة والسلام 1428ه
جنادرية 23 عهد الخير 1429ه
جنادرية 24 وطن الشموس 1430ه
جنادرية 25 أنت الوطن 1431ه


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.