سمو نائب أمير المدينة المنورة يرعى حفل تخريج الدفعة الثلاثين لطلاب وطالبات كليات ومعاهد الهيئة الملكية بينبع الصناعية    الخطيب يدشن برنامج " عُلُوّ السياحة " لتأهيل المواهب    روشن تعلن عن "مشروع العروس" أول مجتمعاتها السكنية في جدة    دعم استقرار اليمن    خبر سيئ في 24 أكتوبر لبعض هواتف «آيفون»    زعيم كوريا الشمالية يحضر جنازة معلّمه ويشارك في حمل نعشه    رئيس الهلال يجتمع باللاعبين    زعيم عالمي مبهر    مجلس إدارة هيئة تطوير الطائف يعقد أول اجتماعاته    .. ويرعى حفل مركز الملك سلمان الاجتماعي    فيصل بن سلمان يرعى حفل تخريج الدفعة 18 من طلاب جامعة طيبة    نظارة للترجمة الفورية    32 موقعا تراثيا مفتوحا للزوار حول المملكة    القيادة تهنئ أنتوني ألبانيزي بمناسبة أدائه اليمين الدستورية رئيساً لوزراء كومنولث أستراليا    إدارة موسم جدة: الدخول مجاناً لزوار «جدة آرت بروميناد» حتى نهاية الموسم    أميرة ثاج هوية لجمعية الآثار والتراث بالشرقية    أمير مكة يشهد تخريج الدفعة 70 من طلاب وطالبات جامعة أمِّ القرى                                                        سمو أمير القصيم : أبناء الوطن نسيج اجتماعي قوي ومتماسك مهما كان الاختلاف بوجهات النظر            سمو أمير مكة المكرمة يشهد تخريج الدفعة 70 من طلاب وطالبات جامعة أمِّ القرى                بلدية وادي جازان تُغلق 4 منشآت بالمركز    موجة غبار بشرق ووسط المملكة    ضبط شخص بحوزته كميات من المواد المخدرة وأسلحة وطلقات حية    سمو أمير المدينة المنورة يرعى حفل تخريج الدفعة الثامنة عشرة من طلاب جامعة طيبة    وزير الاتصالات يلتقي بعددٍ من تنفيذيّ كبرى الشركات التقنية العالمية ومسؤولين في ITU لتعزيز نمو الاقتصاد الرقمي"على هامش منتدى دافوس    الأمين العام لمجلس التعاون يجتمعُ برئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر في دافوس    تغريم مواطنتين 400 ألف ريال أساءتا لدولة صديقة    الغذاء والدواء تحذر من منتجات زبدة الفول السوداني Jif    "الإحصاء" : ثلاثة أيام لنهاية العد الذاتي .. وأكثر من 4 ملايين مشارك حتى الآن    بالصور.. رصد أعداد كبيرة من النسر الأسمر في محمية الملك سلمان    مدير فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف بالمنطقة الشرقية يزور معرض الكتاب بالجبيل    مدير عام فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة جازان يفعل مبادرة يستفتونك    أمير تبوك يؤكد على دور مجالس المناطق وتطويرها لتحقيق التطلعات المنشودة والتنمية الشاملة التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن    سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضًا عند 12235.91 نقطة    أمير القصيم يستقبل سفير قطر    «الصحة العالمية»: لا دليل على تحور فيروس جدري القردة    آل الشيخ يستقبل مبعوث السويد لدى منظمة المؤتمر الإسلامي    أكثر من 16 ألف مستفيد من خدمات مدينة الملك سلمان الطبية في المدينة المنورة            الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يطلق حملة (حق الله) التوعوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




نشر في البلاد يوم 27 - 01 - 2022

بين فترة وأخرى يستذكر الأشخاص في لقاءاتهم وأحاديثهم بعض معلميهم الذين مرّوا عليهم في حياتهم الدراسية، وتناول مواقفهم وأساليب تعاملهم مع طلابهم والحكم عليهم من خلال معايشتهم. فيكون بعض المعلمين محل الإشادة والثناء محفوفين بالاحترام الدائم ينالون عبارات الشكر والتقدير لأساليبهم التربوية الواعية ومستوياتهم العلمية العالية وطرائقهم التعليمية الجيدة في تقديم المعرفة وإيصال المعلومة وطبع الأثر وتحقيق الهدف.
الذين يتعاملون مع طلابهم بأبوية حانية من واقع حرصهم على طلابهم واهتمامهم برعايتهم والعناية بهم.. الذين يعتبرونهم سبباً في حب المادة التي يدرسونها وحباً للمدرسة التي يعملون بها! ويرون بأنهم منطلق تحقيق النجاح والتفوق لطلابهم الذين يواصلون لهم الدعاء بأن يجزيهم الله خير الجزاء.
فيما يبدي آخرون استياءً واضحاً وتذمراً ظاهراً من أساليب معلمين على النقيض من سابقيهم بسبب عنفهم وسوء تعاملهم ورداءة طباعهم، ورغم مرور العقود من السنين إلا أنهم لم ينسوا مواقفهم السلبية بالقسوة المفرطة والضرب المبرح والكلام الجارح! وينظرون إلى أنهم من أسباب كره موادهم بل كراهية مدارسهم، ومنهم من يؤكد أنهم كانوا من عوامل انقطاعهم عن الدراسة بسبب وجودهم! ويجمعون على أن أولئك كانوا يلجأون لتلك الطرق لعجزهم عن إيصال المادة العلمية لضعف مستواهم وجهلهم بالأساليب التربوية المطلوبة، أو لكونهم يحملون عقداً نفسية أثرت في شخصياتهم وطريقة تعاملهم فشكلت الغلاظة في قلوبهم والفضاضة في تعاملهم، أدت إلى النفور منهم.
وقد أحسنت وزارة التعليم بمنع ضرب الطلاب والتي تنظر إلى أنه أسلوب المعلم الفاشل! ولكن يبقى من الأهمية تحديد معايير اختيار المعلمين أولاً وضرورة إقامة الدورات التدريبية في كيفية تشكيل القدوة وامتلاك القدرة على بناء العلاقات الجيدة مع الطلاب وأولياء الأمور وتطبيق مهارات التواصل وفن الاستماع وإدراك أساليب رعاية الطلاب واكتشاف مواهبهم وتنمية قدراتهم. ويظل من واجب المعلمين أنفسهم الاهتمام بتطوير الذات والتحلّي بالصبر واللين واللطف والعطف والوعي الكافي بطبيعة المتعلمين واحتياجاتهم والقدرة على التأقلم معهم والمرونة التربوية مع المراحل العمرية والحرص الشديد على استخدام الأساليب الإبداعية والاهتمام الدائم ببث جو السعادة وخلق بيئة تعليمية جاذبة، لتكون المخرجات على أعلى المستويات وليكسبوا القلوب في كل الأوقات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.