كفاءة الطاقة يطلق حملته التوعوية عن الإنارة    ندوة متمم: السعودية ضمنت استقرار أسواق النفط رغم جائحة كورونا    الخارجية البريطانية تستدعي السفير الإيراني احتجاجاً على استمرار عملية الاحتجاز التعسفي بحق مواطنة بريطانية    ما عقوبة استخدام لوحات مركبة غير نظامية؟.. المرور يجيب    رش ضبابي لمكافحة حمى الضنك في عدن بدعم مركز الملك سلمان للإغاثة    الحالات الحرجة 766 والرياض تتصدر إصابات كورونا الجديدة ب53 حالة    العين يواجه الفتح.. والفيصلي يهدد الوحدة    طريقة عمل كيكة الوحش    أبرز أرقام أحمد حجازي قبل الاتحاد    محمد العويس يغيب عن الأهلي في الديربي    «التدريب التقني» تعلن فتح باب القبول للفصل التدريبي الثاني.. مواعيد التسجيل    أمطار رعدية ورياح نشطة على جازان حتى ال6 مساءً    تنبيه من «الأرصاد» لسكان «جازان»: أمطار رعدية مصحوبة برياح حتى ال6 مساءً    خادم الحرمين وولي العهد يطمئنان على صحة الرئيس الجزائري    وصول أولى رحلات المعتمرين من خارج المملكة إلى جدة.. بعد غدٍ    خطيب المسجد الحرام: الاستهزاء بالمقدسات ليس من حرية التعبير    كيف هرب القاتل من إيطاليا إلى فرنسا؟    افضل علاج لالم الاسنان    المسند: أمطار تراكمية تبدأ الأحد وتستمر 4 أيام    تدريب 5 آلاف معلم على التعليم الإلكتروني بجامعة جازان    اتحاد الكرة يوضح حقيقة تأجيل مباريات الدوري بسبب كورونا    كلمات شكر عن الهدية    الكحة عند الرضع شهر    فرح الهادي تعلن إصابتها بمرض خطير    الذهب يصعد بفعل ارتفاع إصابات «كورونا»    معالم العلا التراثية تفتح أبوابها للزوار اعتبارًا من الغد    خادم الحرمين يتلقى رسالة خطية من أمير الكويت    قناة اون سبورت مباشر الان    المملكة تستنكر الهجوم الإرهابي في نيس    ثمن صرف 500 ألف ريال لذوي المتوفى من الجائحة    أكد أن خادم الحرمين واكب انطلاقة القطاع..    "أمن الدولة" يستذكر بطلاً استشهد في هجوم إرهابي عام 1425    لأول مرة منذ 2010: بنوك مركزية حول العالم تبيع الذهب    اهتمامات الصحف التونسية    "الأوربي" يحذر أنقرة ويدين استفزازاتها "غير المقبولة"    عبارات تهنئة بالمنزل الجديد    عاجل… إصابات #كورونا تقفز نصف مليون في يوم واحد والوفيات 1.17 مليون    القصر الرئاسي.. زيجات ووفيات.. وسفر !    البرلمان العربي: استهداف الحوثي للمدنيين بالمملكة عمل إرهابي جبان    لماذا يوم الجمعة هو خير يوم طلعت عليه الشمس؟.. الشيخ المصلح يجيب (فيديو)    اختلاف حول مستقبل الثقافة بين المؤسسات القائمة والهيئات الناشئة    الجحدلي ل عكاظ: أكثر الجدالات الثقافية مفتعلة    مثقفون ومثقفات يشيدون بفكرة المهرجان    «التنمية الاجتماعية»: تمويل 723 منشأة صغيرة وناشئة ب1.5 مليار ريال    الاحترام... إن وجد!!    محافظ الدرب يطلع على المشاريع المدرسية    إجراءات احترازية مكثفة للمصلين وزوار «الروضة الشريفة»    فيتوريا يرفض المجازفة بالمصابين أمام الشباب    ابتغاء وجه الله.. مواطن يتنازل عن قاتل والده بالحدود الشمالية    بموافقة الملك .. منح ميدالية الاستحقاق الثانية والثالثة ل66 مواطناً لتبرعهم بالدم    فرنسا تتوعد برد صارم وقوي على حادثة الطعن    5 منتجات هامة تعزز صحة الجهاز العصبي المركزي    كيف تُصبح (تافه) ؟    النائب العام: قرار خادم الحرمين بصرف 500 ألف ريال لذوي شهداء الصحة ينبع من وجدانه الكبير امتداداً لرعايته الشاملة    رئيس هيئة الأركان العامة يزور قيادة المنطقة الشرقية ويطلع على جاهزية الموقف العسكري    "فلكية جدة": اقتران القمر بالمريخ مساء اليوم.. ويمكن رؤية الظاهرة بالعين المجردة    السفير الصيني مهنئًا بذكرى المولد النبوي: "صلوا على من بُعث رحمةً للعالمين"    "الدفاع المدني" يبدأ تنفيذ عمليات التبريد بموقع حريق السودة.. ويكافح بعض البؤر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في المؤتمر الصحفي مع وزير الخارجية الأمريكي..الجبير: استطعنا الخروج برؤية لخريطة طريق حل الأزمة اليمنية
نشر في البلاد يوم 26 - 08 - 2016


تصوير-محمد الحربي
أوضح معالي وزير الخارجية الأستاذ عادل بن أحمد الجبير أن الاجتماع المشترك الذي عقده أصحاب السمو والمعالي وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مع كل من معالي وزير الخارجية الأمريكي ومعالي وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط توبايس إلوود, بحضور مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى الجمهورية اليمنية إسماعيل ولد الشيخ أحمد، ركز على أهمية الوصول إلى حل في اليمن مبني على المرجعيات الثلاث، المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن 2216.
وأشار معاليه في مؤتمر صحفي مشترك مع معالي وزير الخارجية الأمريكي في جدة أمس إلى أن الاجتماع المشترك شدد على أهمية توفير دعم لجهود مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى الجمهورية اليمنية وحث الأطراف اليمنية على العودة إلى طاولة المحادثات للوصول إلى اتفاق يحقق السلم والأمن والاستقرار في اليمن.
وقال :" بحثنا في اجتماعنا اليوم (أمس) مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى الجمهورية اليمنية أفكارا تعبر عن رغبة دول التحالف في الوصول إلى حل سلمي في اليمن.
وأضاف :" كما بحثنا أفكارا لدحض حجج مليشيا الحوثي – صالح لإفشال المشاورات ، ونحن نعتقد أنه لاتوجد أي حجة لأي طرف بأن يقول إن الصيغة المقترحة الآن غير مكتملة ، وعلى الحوثي وصالح اغتنام الفرصة للوصول إلى حل سلمي".
وتابع معاليه يقول :"إن الاجتماع بحث كذلك كل ما يتعلق بالحل النهائي الذي سيبحثه المبعوث الأممي مع الأطراف اليمنية، وقدمنا الدعم الكامل لجهود المبعوث ، وعبرنا عن أملنا في استئناف الأطراف اليمنية للمفاوضات والوصول لحل سلمي، ورفضنا في الاجتماع الخطوات أحادية الجانب التي اتخذها الحوثي وصالح.
وأبان معالي الوزير الجبير أن الاجتماع بحث أيضا موضوع التدهور في المؤسسات اليمنية وخاصة في المؤسسات المالية، مشيرا إلى أنه كان هناك اجتماع في الرياض منذ يومين مع متخصصين في هذا المجال للنظر في كيفية حماية المؤسسات المالية والحفاظ عليها من التدهور الذي شهدته بسبب تصرفات الحوثي وصالح .
وأكد معالي وزير الخارجية أن المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون عبرت كما عبرت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة عن اهتمامها وحرصها على إدخال المساعدات الإنسانية لليمن.
وقال إن المملكة العربية السعودية هي الدولة الأولى في ما يتعلق بتقديم المساعدات الإنسانية لليمن عبر مركز الملك سلمان وعبر دعم مباشر ، ونحن حريصون جداً على أن نقدم كل المساعدات الإنسانية الممكنة للأشقاء في اليمن.
وأضاف :" نطالب الحوثيين بفك الحصار عن المدن اليمنية والسماح بإدخال المساعدات للمحتاجين في اليمن.
وعبر معاليه أن أمله أن يكون هناك تجاوب لإرادة المجتمع الدولي في حل الأزمة في اليمن بشكل سلمي، مناشدا جميع الأطراف اليمنية الاستجابة مع المبعوث اليمني والعمل معه لإخراج اليمن من أزمته الحالية والتركيز على إعادة البناء .
وأوضح معالي الوزير الجبير : استطعنا الخروج برؤية لخريطة طريق حل الأزمة، ليكون هناك وضوح للحل النهائي الذي سيبحثه المبعوث الأممي مع الأطراف اليمنية, وقدمنا دعمنا الكامل لهذه الجهود للوصول إلى حل سلمي يؤدي إلى إعادة البناء والاستقرار في اليمن وانتهاء الحرب والدمار .
وأوضح معالي وزير الخارجية أن الحوثيين سيطروا على مقاليد السلطة في اليمن، واستولوا على مختلف المدن بقوة السلاح، وقال: إن الحوثيين احتلوا صنعاء بالقوة في الوقت الذي كانت فيه القوى السياسية تعمل على كتابة دستور جديد .
وأضاف معاليه: إن الحوثيين، يودون أن يكون لهم حق الفيتو على قرارات اليمن، وهم لا يمثلون سوى 10% من سكانه .
وقال لم نخض الحرب في اليمن إلا للضرورة القصوى وبهدف تقليص الخطر على حدودنا , و أن من بين أهداف التحالف، الذي تقوده المملكة من التدخل في اليمن، هو ضمان ألا يقع هذا البلد في قبضة إيران وحزب الله.
من جانبه, أعلن معالي وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، عن خطة جديدة لحل الأزمة اليمنية، تستند إلى مسارين أمني وسياسي .
وقال إن المقاربة الجديدة للحل باليمن تقوم على خطة لإنهاء القتال وتحقيق سلام دائم ووقف سفك الدماء.
وأشار كيري إلى أن استعادة الاستقرار في اليمن مهمة جدا لمنع مجموعات مثل تنظيم القاعدة وتنظيم داعش الإرهابي من تحقيق المزيد من التقدم.
وأكد الوزير الأمريكي أن بلاده ملتزمة بأمن واستقرار المملكة معربا عن قلق الولايات المتحدة من هجمات الصواريخ على المدن الحدودية للمملكة.
ووصف معاليه انتهاك سيادة الدول أمر غير مقبول ، مؤكداً أن للمملكة ودول المنطقة الحق في الدفاع عن مواطنيها وحدودها من أية صواريخ أو هجمات ، ومشددا في الوقت نفسه على أن هذه الاعتداءات لاتمثل تهديدا للمملكة فحسب بل لكل المنطقة وللولايات المتحدة.
وأوضح كيري ان الوضع الانساني باليمن متضرر بشكل كبير جدا وهذا يوضح الاسباب التي جاءوا من اجلها لعقد اجتماع بجدة مؤكداً أن العمل الانساني هو الذي يجب القيام به حاليا كون المتضررين من هذه المأساة الحقيقية
وصل الى اكثر من مليوني يمني نازحون من منازلهم وسط شح الغذاء ، اضافة الى وصول البلاد الى شفير المجاعة، حيث يواجه الكثير واغلبهم اطفال وبما يصل الى 80 من اليمنيين بحاجة لمساعدة انسانية. ووصف كيري الاستجابة العالمية لهذه الازمة بانها كانت قاصرة ولم تسد الاحتياجات المطلوبة مشيرا الى أن امريكا كانت الاكبر في التزاماتها،
وأعلن عن مساهمة بلاده اليوم ب 189 مليون دولار للاوضاع الانسانية في حين دعا للسماح بالمرور السلس للمساعدات الى جميع اليمنيين ووقف الحرب والاقتتال والعودة باسرع وقت الى وقف اطلاق النار بمايساعد على وقف دائم للقتال.
واوضح كيري في اجابته لوكالة روتيرز أن الفائدة التي ستحققها الخطة التي اقترحتها الولايات المتحدة خلال الاجتماعات في اليومين الماضيين يعتمد على الحوثيين والجهات التي تدعمهم والتي يعملون بالوكالة عنها، معتبرا ان الخطة التي تقدمت بها امريكا تعتبر منهجا معقولا جدا يلبي بصورة عادلة احتياجات الاطراف، وهو عرض يقدم للحوثيين الفرصة في ان يحصلوا على الثقة لبنية الحكومة التي سيتم وضعها في اليمن ويعطيهم الفرصة للمشاركة في العملية السياسية.
والحوثيون عليهم أن يتذكروا انهم ليسوا اغلبية بل هم مجرد أقلية في البلاد ومن الضرورة ان يفهموا ان شعب اليمن قد انتخب حكومة وقد تم طرد رئيسهم عن طريق العنف، كما ان المجتمع الدولي والامم المتحدة دعمت الشرعية في اليمن من خلال قرار 2216 لتحديد الامور التي يجب ان تحترم.
ولفت كيري أن الخطة الجديدة تقدم الفرصة لبناء الثقة والانسحاب من المجتمعات التي قاموا بالسيطرة عليها بصورة غير مشروعة وان تكون هناك عملية سياسية تبدأ اثناء حدوث هذا الانسحاب لذا نحن نشعر ان الفارق هنا عدم ابقاء شيء لكي يكون حال تفكير مستقبلي، وهناك وضوح في كيفية بناء الثقة والخطة النهائية وكيف بامكان جميع الاطراف الوصول لها، ولكنها تتطلب ايضا بصورة منصفة ألا تتعرض المملكة العربية السعودية الى هجمات من بلدان حدودية وان لا يتعرض مواطنوها للعنف وانتشاره، وإذا لم يقبل الحوثيون بهذا الحل فإن المجتمع الدولي سيتفهم تماما مصدر المعارضة التي تقاوم ايجاد حل سياسي في اليمن.
وفيما يتعلق بالضحايا بين المدنيين في اليمن، فقد تمت مناقشة ذلك على مدار الشهور الماضية بكل صراحة ووضوح، والمملكة تأخذ ذلك على محمل الجد وجميع الجهات قلقة بهذا الشأن اذ ان مقتل أي فرد يمني بريء يهمنا جميعا، وهناك الكثير من الخطوات التي اتخذت للتقليل من هذا الامر ومن الواضح انه تم احراز بعضا من التقدم لكن هناك المزيد لعمله، لافتا أن المملكة لا تنكر ان هناك عملا يتوجب القيام به سويا لتحسين ذلك، وأن نتأكد بأن العملية تجري على اكبر قدر من الثقة بحيث لا يكون هناك أي اثر جانبي بسبب هذه الحرب وفي نفس الوقت نحن نفهم أن المملكة تستجيب لتهديدات حقيقية على حدودها وذلك بسبب اشخاص انتهكوا الحدود وقاموا بشن الهجمات عليها بصواريخ تم جلبها من بلد وآخر وتم اطلاقها على المجتمع السعودي، وهو ما لا تستطيع اي دولة ان تجلس صامتة تجاهه دون اي تحرك، لذا امريكا تعيد التأكيد على التزامنا تجاه امن المملكة، وكذلك نأخذ التزامنا بالقانون الدولي الانساني بصورة جدية ونريد ان نعالج هذه القضايا.
وشدد كيري في حديثه على موقف بلاده الذي لا لبس فيه على عمق التزامها بالدفاع عن المملكة ومصالحها الامنية وحل الازمة، وهذا كان سبب زيارته، لافتا لانه بالاضافة لموقف امريكا الداعم للمملكة فانها تتقاسم مع المملكة المعلومات الاستخباراتية للعمل على جهود مشتركة لتحقيق النجاح.
ولفت ان الولايات المتحدة قدمت حلولا عملية على الطاولة كما تأمل بلاده ان يحقق المبعوث الاممي ولد الشيخ نتائج ايجابية بالعمل على استشارة جميع الاطراف للقيام بالكثير من العمل، وقدم شكره لدولة الكويت التي استضافت الحوار اليمني.
من جانبه اشار الجبير ان الشعب اليمني ثار ضد الرئيس السابق صالح وطالب بالتغيير، ودول مجلس التعاون من ضمنها المملكة عملت من اجل التوصل الى تسوية تجنب اليمن سفك الدماء، ومن هنا جاءت مبادرة مجلس التعاون الخليجي ووضعت طريقا لتغيير الحكومة من صالح الى هادي، وقامت بتشكيل حكومة مؤقتة وذلك بإطلاق حوار يمني وطني من اجل بناء مستقبل افضل لجميع اليمنيين، وقام الحوار الوطني بعمل كبير ورائع فيما يتعلق بحقوق اليمنيين ونوع الدستور الذي يريدونه في اليمن، بعدها قام الحوثيون بالتحرك من صعدة الى عمران وبعدها احتلال صنعاء بالقوة وليس عن طريق صناديق الاقتراع، بل من خلال قتل الناس واخذهم رهائن وقام الحوثيون بالاستيلاء على كامل اراضي البلاد، وكانوا على وشك قتل الرئيس الشرعي لليمن، فطلب المساعدة بموجب المادة 51 من ميثاق الامم المتحدة، وقدمت السعودية له الدعم لحماية اليمن من سيطرة مجموعة ميليشيات متطرفة، وواجهنا ميليشيا متطرفة شبيهة بحزب الله اصبحت تستولي على الحكومة والبنك المركزي الذي باتت تستولي على امواله بمعدل 100 مليون في الشهر، وكذلك القوات الجوية وهو ما مثل تهديدا للسعودية عن طريق اطلاق الصواريخ الباليستية التي يتم تطلاقها عبر الحدود.
وتابع الجبير: نحن ليس لدينا أي مصلحة في اليمن ولا نطالب باي شيء كل ما نريده هو ان يكون اليمن امن ومزدهر وسلمي"، لدينا مجتمع يمني يعيش هنا في السعودية منذ فترة طويلة، وقد كنا ولازلنا اكبر جهة تقدم المساعدات الى اليمن منذ السبعينات وهو مالم تقدمه اي دولة، ونحن ملتزمون بتقديم كل الدعم لليمن ومن هنا جائت استجابتنا للتهديد الذي يهدد اليمن والسعودية، وبموجب قرار من الامم المتحدة لحماية اليمن وحدودنا.
وحول ما حققته السعودية منذ بداية حرب اليمن، لفت الجبير ان السعودية حررت الاراضي من الحوثيين وحررت الحكومة الشرعية، وخففنا التهديد على شعبنا وعلى الخط الحدودي وشعبنا، لم ينته هذا التهديد لكنه قل بصورة كبيرة، وتأكدنا من ان اليمن لن تقع فريسة لايران وحزب الله، وهناك المزيد لتحقيقه ونأمل أن نتمكن من تحقيقه من خلال العملية السياسية، ونأمن أن يتذكر الحوثيون انهم في دولة تتكون من 26 مليون وهم لا يشكلون سوى 50 الف أي اقل من 10 في المائة من سكان صعدة ويريدون ان يستولوا على الارض بكاملها، وهو امر غير مقبول في اي نظام، لذا نقول ان الحوثيين من حقهم ان يكونوا جزءا من العملية السياسية مثل اي مواطن اخر لكن لا يمكن ان يكون لهم اي مميزات بحيث يكون لهم النقد على اي قرار.
اما فيما يتعلق بالضحايا من المدنيين فقد كنا حذرين جدا ان نحاول ان نقلل ونتجنب ايقاع ضحايا من اليمنيين ولدينا تقارير حول الضحايا ونحن نقوم بالتحقيق ونرتجع اجراءاتنا للتقليل من اكبر قدر من الضحايا من المدنيين، فنحن ليس لدينا اي مصلحة لخلق عداوة مع الشعب اليمني، وما اراه انه لا يوجد اي نقد للحوثيين وهم يستخدمون الاطفال كجنود في الحرب دون سن التاسعة، ولا ارى انتقادا للحوثيين وهم يطوقون الخناق على البلدات ويعيقون تدفق المساعدات الانسانية ويسرقونها ويستخدمونها للاستفادة منها؛ ولا ارى انتقادا عندما سرق الحوثيون اموال البنك المركزي والان البنك ليس لديه اي سيولة ، ولا ارى الناس يشتاطون غضبا عندما قتل الحوثيون ابناء شعبهم باطلاق النار العشوائي على المدن اليمنية فبينما نراجع في السعودية الاخطاء التي اوقعت بالضحايا لم يقم الحوثيون من جانبهم باي شيء.
ولخص الجبير ابرز ما دار من حوار مع الجانب الامريكي بالتاكيد على المرجعيات الثلاث: المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني اليمني وقرار مجلس الامن 2216. وتوفير كافة الدعم للمبعوث الاممي وحث الاطراف اليمنية على العودة لطاولة المباحثات للوصول للانتخابات التي تحقق الامن والسلم والاستقرار لليمن. كما شدد ان المملكة واعضاء التحالف لدعم الشرعية باليمن ملتزمون بايجاد حل سلمي في اليمن واعادة اعمار اليمن بعد الوصول الى حل وانفاق يسهم في امن واستقرار اليمن، كما ناقشنا مع المبعوث الاممي افكارا توضح رغبة دول التحالف في الوصول الى حل سلمي، ومجموعة الحوثي وصالح هم الذين رفضوا الاتفاق على الاقتراحات التي قدمها المبعوث اليمني في الكويت بحجة ان بعض الفقرات لم تكن واضحة. الان بعد ان تم بحث بعض الافكار لتكون الصورة اكثر وضوحا واليوم ليس هناك حجة لاي احد لكي يقول ان صيغة الانفاق المقترح ليست واضحة او متكاملة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.