الغذاء والدواء تغرّم منشأتين مليون ريال لتحايلهما على قرار حظر استيراد أسماك من دولتين    "الوزراء" يطلع على الخطط الاستباقية للحد من انتشار كورونا وتوفير الرعاية الطبية لكل مواطن ومقيم    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء    "الأرصاد" رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة حائل    أمانة القصيم تواصل تطهير المباني وأماكن خدمة المراجعين    «كورونا» حول العالم: 13 مليون إصابة.. الوفيات 578 ألف.. وشفاء 7 ملايين    تاوامبا يرفض البقاء في التعاون    "القيادة" تهنئ رئيس بولندا بمناسبة إعادة انتخابه لفترة جديدة    تفاصيل جديدة لأزمة المولد مع الاتحاد    بلدية بارق تنفذ عدداً من الجولات التفتيشية والرقابية    دعوي الحرث ينظم عدداً من الكلمات التوعوية حول جائحة كورونا    3 مزايا للموظف الحكومي في إدارة الاستقطاعات بمنصة اعتماد    تسجيل 351 إصابة جديدة بفيروس كورونا في ألمانيا    هل تنتقل عدوى «كورونا» من الأم إلى الجنين؟.. دراسة تجيب    الظاهري: أردوغان اتفق مع إسرائيل لتحويل آيا صوفيا إلى مسجد والأقصى إلى هيكل    العرفج: لا أخشى من الأمي بل المتعلم المغرور    بوادر حرب بين أميركا والصين    طالبة سعودية تتأهل لنهائيات بطولة "فيفا 20" لجامعات العالم    «التعليم» تضع 5 حلول لسد الفجوة بين مخرجات الجامعات وسوق العمل    خلال 24 ساعة: أكثر من 63 ألف إصابة جديدة ب #كورونا في أمريكا    جراحة نادرة.. فريق طبي يغلق فتحة بين الجهاز الهضمي والتنفسي لمريضة في بريدة    المبولحي ينظم إلى تدريبات الاتفاق    اهتمامات الصحف الليبية    ما حُكم تفتيش أغراض الخادمة دون علمها قبل سفرها؟.. الشيخ المصلح يجيب (فيديو)    "الزياني" في قائمة أفضل المدربين بتاريخ كأس آسيا    فيصل بن سلمان: الاستثمار يطور القوى الوطنية    رئيس هيئة الملكية الفكرية ل عكاظ: لجان شبه قضائية لشكاوى الصحفيين    إغلاق 623 منشأة مخالفة بعسير    ضربة مجهولة تستهدف تركيا وروسيا في إدلب    الفيصل: على الجامعات الخروج وراء أسوارها لخدمة المجتمع    إلغاء تراخيصها.. وإلزامها برد جميع المكاسب    «فأولئك لهم الدرجات العلى».. تلاوة خاشعة ل«المعيقلي» من صلاة العشاء بالمسجد الحرام    إصلاحات المملكة تدعم التويجري    المملكة تدين انتهاكات ميانمار ضد الروهينغا    محافظ محايل يلتقي رئيس خلية العناية بأسر الشهداء والمصابين بالمنطقة الجنوبية    أمير تبوك يدشن المركز الموسع لفحص «كورونا»    استعراض خطط الحج ورفع الجاهزية ومواجهة «كورونا»    افتتاح كلية البترجي الطبية ومركز الأطباء السعوديين بخميس مشيط    لماذا يعيش البشر في صالة معيشة واحدة؟    التعصب والمتعصبون    أخبار العالم    إطلاق سوق المشتقات المالية 30 أغسطس بنسبة تذبذب 20%    13 سنة سجناً لممثل «حريم السلطان» التركي.. حاول قتل خطيبته    مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي برئاسة خادم الحرمين الشريفين    عودة «واتساب» للعمل بعد عطل مفاجئ    «الخارجية»: مبادرة عالمية تنتج 8000 محتوى ب 32 لغة عن السعودية    المجلي: زيارة أمير القصيم للمتنزه الشرقي ووضعه حجر الأساس لتطوير البلد القديم دلالة حرصه على مشروعات التنمية والتطوير    مالك معاذ: أنا اتحادي.. ولعبت للأهلي بقرار والدتي    «العيد اليتيم» مرشح للفوز في مهرجان «سينيمانا»    حفلات «الافتراضية » تنقذ الساحة الغنائية من التوقف الإجباري    فسخ عقد ديجانيني خطوة استباقية    أسرة آل ناجع تكرم الأستاذ “ناصر بن جبران”    .. ويعزيان أسرة العيادة    تسليم وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة لذوي شهداء محايل    استعراض خطط مسؤولي الحج والأمن العام    أمانة الشرقية تنجز 89% من أعمال التطوير والصيانة في طريق الملك فهد وطريق الأمير نايف    الإتصالات تطالب بإتاحة تطبيقي «توكلنا» و«تباعد» للمستخدمين بالمجان    أمير تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الناقد والباحث حسين بافقيه يقدم العيش في الكتابة .. عبدالله عبدالجبار المفكر الفذ خلال مسيرته الفكرية
نشر في البلاد يوم 19 - 09 - 2014

خالصة.. الثقافة كانت الثلوثية الماضية هكذا حيث كان كتاب "العيش في الكتابة" دراسة في نقد عبدالله عبدالجبار للباحث الناقد حسين محمد بافقيه، والتي حضرها جمع من رواد الثلوثية.. قدم صاحبها محمد سعيد طيب المؤلف قائلاً:
إن هذه الليلة نحن سعداء بهذا الموضوع الذي سوف نستمع فيه عن قامة فكرية رائدة هو الاستاذ الكبير عبدالله عبدالجبار ومؤلفه الناقد حسين بافقيه، ولأن البافقيه غير غريب عليكم سوف أترك الحديث له فليتفضل.
بدأ حسين قائلاً:
إن الاستاذ الكبير عبدالله عبدالجبار.. قامة أدبية وفكرية، وقد عاصر قمما فكرية مثل محمد منور ومجموعة كبيرة من ألمع النقاد والمفكرين والمثقفين العرب، لقد كتب بحوثاً من حالة النقد العربي في مرحلة الخمسينيات، وحركة النقد الواقعي لم أجد له أثراً ما ينبئ بالمطلق الى الاستاذ عبدالله عبدالجبار حتى في كتب الفهارس، وأنا راجعت الكثير من هذه الكتب فلم يذكر الاستاذ عبدالجبار على الرغم بأن الرجل كان ملئ السمع والبصر في قاهرة الخمسينيات، وكان صالونه الأدبي من اشهر الصالونات الأدبية.. حيث كانت تعقد فيه ندوة الأدب الحديث التي تعد امتداداً لجماعة ابولو التي أسسها الدكتور أحمد زكي أبو شادي، وكانت لم تجد غضاضة أن يكون رئيسها مصرياً، وأن يكون نائبه سعودياً هو الاستاذ عبدالله عبدالجبار.. طبع كتبه المهمة عن سحتوت والشياطين الخرس وأمي في رابطة الادب الحديث، لكن الاستاذ عُتم عليه فهو لا يجيد اسلوب العلاقات العامة، وينكر ذاته لم توجه الانظار اليه، وإلا صالونه الأدبي كان يضم نخبة النخبة في مصر والعالم العربي. لا اذكر أن أحد اساتذتنا أن يلفت نظرنا الى الاستاذ عبدالله عبدالجبار مثل استاذنا بكر شيخ أمين أو عبدالرحيم أبو بكر كانوا يشيرون باعجاب بالغ الى كتب عبدالجبار إلا ان بكر شيخ امين في كتابه الحركة الادبية في المملكة العربية السعودية كان يقول طوال كتابتي لهذا الكتاب كنت أرجع واستيشر كتاب عبدالجبار اثر تأثير شكلياً في جامعات المملكة من خلال ما عكسه في كتبه كالتيارات.. والرومانسية والواقعية لكن...
أكثر الباحثين السعوديين اقتراباً من فضاء عبدالله عبدالجبار كان الاستاذ عبدالرحيم أبو بكر وهو باحث لولا أن خطفه الموت عندما اصدر كتابه الشعر الحديث في الحجاز، وهو كان أطروحته التي حصل فيها على الماجستير وهو كتاب عظيم الذي كان في نظري امتداداً حقيقياً للاستاذ عبدالله عبدالجبار وبوعه لطبيعة المرحلة وتطلع الأدب والثقافة التي درسها.
لا أريد ان اتحدث عن الكتاب فالكتاب الآن ملك القارئ فقط أريد أن أتحدث عن عنوان الكتاب الذي اشرت إليه العيش في الكتابة وهي عبارة للفيلسوف الالماني "ادونو" فيما تحدث عنه الدكتور أدوارد سعيد في كتابه المثقف والسلطة كان يتحدث عن مشكلة المثقف المغترب عن وطنه فكان يتخذ الكتابة وطنا يعيش فيه وهو ينطبق على عبدالجبار الذي كل كتبه ألفها خارج وطنه.
الدكتور عاصم حمدان الذي عقب على ما قاله حسين بافقيه حيث قال: حدثكم حسين عن عبدالجبار وفي نفسي أن اتحدث عن حسين بافقيه عندما عدت من البعثة كان حسين من تلاميذي فاضحى من زملائي مع بعض الاخوة محمد المنقري ومحمد الساعد وعبده قزان وغيرهم.. لكن لكون الحديث عن حسين كنت ألحظ ان هذا الطالب كثير الاسئلة ولا يرضى بالقليل من الاجابة، وهو ينبش ويبحث وينقب كثيراً حتى انه كان يحرج اساتذته.
لكن لاحظت وليعذرني الابن حسين في تلك الفترة كان يقرأ شيئاً عن فلسفة التصوف وكان عنده اعتداد بالنفس.
لكن حسين بعد فترة لا أقول انه ترك الحداثة لكنه أدرك ان الحداثة في موقع آخر عند جيل الرواد محمد سرور والعواد وشحاته وعزيز ضياء وغيرهم وحسين بثقافته التراثية لم يدخل كبقية زملاءه في الغموض من أجل الغموض.. ابداً وكان اسلوبه واضحاً لان ثقافته متجذرة في التراث.
عثمان الغامدي قال:
كنا نعمل سوياً في جريدة أم القرى، وكان حسين يتحدث عن عبدالله عبدالجبار، وكان هذا الكتاب نعيشه معه الى أن خرج الكتاب بغلافه الأسود كأنه ينبئ عن اللون الأسود، كأنه يشبه كثيراً الصندوق الأسود في الطائرات وإذ به بعد هذا السواد يأتي البياض.
حقيقة عندما قرأت الكتاب وجدت نفسي أقرأ رواية عن عبدالجبار حيث تحدث عن بداياته في مكة، واستطاع المؤلف ان يستفيد من الاجواء العامة التي كانت سائدة في مكة أيامها..
محمد باوزير قال:
الكتاب تأخر كثيراً لكنه اتى مختلفاً، كان مبنياً على شخصية عبدالجبار، وعلى اللغة التي كانت رائعة حتى أنني أرى من أراد ان يقيم اسلوبه في الكتابة عليه أن يعود الى هذا الكتاب.اتمنى ان تقام ندوات عدة لهذا الكتاب.
محمود بترجي قال ملاحظاً: نحن فخورون بانتاج الأخ حسين.. فيما يخص الكتاب أنا بعيد عن النقد الأدبي لكنه استطاع ان يقدم لي الاستاذ عبدالجبار وهو من روائعه الاسلوبية التي اتمنى ان أتعلم منه هذا الاسلوب الجميل.
الدكتور سعود سجيني قال: ان لغة الكتاب الذي كتب بها تحتاج الى كتاب لتفتيتها وتقريبها للقارئ فقد هيمن باسلوبه على الكتاب.
فهد الشريف قال: عندي تعليق على الكتاب أشهد أن حسين بافقيه من أبرز ان لم اقل من اهم النقاد في الأدب السعودي حتى أنه تفوق على استاذه الدكتور منصور الحازمي وهو الاستاذ المتخصص في الأدب وبروز حسين في الحركة الأدبية في المملكة تبرر لي هذا الوصف بانه قد تجاوز استاذه.
عندها توقف النقاش الذي امتد لحوالى الساعتين، وهذا العرض ما هو الا نتف مما ذكر واسهب فيه المؤلف والمتداخلون معه.
لقد كانت أمسية ثقافية خالصة بمعنى الكلمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.