سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الناقد والباحث حسين بافقيه يقدم العيش في الكتابة .. عبدالله عبدالجبار المفكر الفذ خلال مسيرته الفكرية
نشر في البلاد يوم 19 - 09 - 2014

خالصة.. الثقافة كانت الثلوثية الماضية هكذا حيث كان كتاب "العيش في الكتابة" دراسة في نقد عبدالله عبدالجبار للباحث الناقد حسين محمد بافقيه، والتي حضرها جمع من رواد الثلوثية.. قدم صاحبها محمد سعيد طيب المؤلف قائلاً:
إن هذه الليلة نحن سعداء بهذا الموضوع الذي سوف نستمع فيه عن قامة فكرية رائدة هو الاستاذ الكبير عبدالله عبدالجبار ومؤلفه الناقد حسين بافقيه، ولأن البافقيه غير غريب عليكم سوف أترك الحديث له فليتفضل.
بدأ حسين قائلاً:
إن الاستاذ الكبير عبدالله عبدالجبار.. قامة أدبية وفكرية، وقد عاصر قمما فكرية مثل محمد منور ومجموعة كبيرة من ألمع النقاد والمفكرين والمثقفين العرب، لقد كتب بحوثاً من حالة النقد العربي في مرحلة الخمسينيات، وحركة النقد الواقعي لم أجد له أثراً ما ينبئ بالمطلق الى الاستاذ عبدالله عبدالجبار حتى في كتب الفهارس، وأنا راجعت الكثير من هذه الكتب فلم يذكر الاستاذ عبدالجبار على الرغم بأن الرجل كان ملئ السمع والبصر في قاهرة الخمسينيات، وكان صالونه الأدبي من اشهر الصالونات الأدبية.. حيث كانت تعقد فيه ندوة الأدب الحديث التي تعد امتداداً لجماعة ابولو التي أسسها الدكتور أحمد زكي أبو شادي، وكانت لم تجد غضاضة أن يكون رئيسها مصرياً، وأن يكون نائبه سعودياً هو الاستاذ عبدالله عبدالجبار.. طبع كتبه المهمة عن سحتوت والشياطين الخرس وأمي في رابطة الادب الحديث، لكن الاستاذ عُتم عليه فهو لا يجيد اسلوب العلاقات العامة، وينكر ذاته لم توجه الانظار اليه، وإلا صالونه الأدبي كان يضم نخبة النخبة في مصر والعالم العربي. لا اذكر أن أحد اساتذتنا أن يلفت نظرنا الى الاستاذ عبدالله عبدالجبار مثل استاذنا بكر شيخ أمين أو عبدالرحيم أبو بكر كانوا يشيرون باعجاب بالغ الى كتب عبدالجبار إلا ان بكر شيخ امين في كتابه الحركة الادبية في المملكة العربية السعودية كان يقول طوال كتابتي لهذا الكتاب كنت أرجع واستيشر كتاب عبدالجبار اثر تأثير شكلياً في جامعات المملكة من خلال ما عكسه في كتبه كالتيارات.. والرومانسية والواقعية لكن...
أكثر الباحثين السعوديين اقتراباً من فضاء عبدالله عبدالجبار كان الاستاذ عبدالرحيم أبو بكر وهو باحث لولا أن خطفه الموت عندما اصدر كتابه الشعر الحديث في الحجاز، وهو كان أطروحته التي حصل فيها على الماجستير وهو كتاب عظيم الذي كان في نظري امتداداً حقيقياً للاستاذ عبدالله عبدالجبار وبوعه لطبيعة المرحلة وتطلع الأدب والثقافة التي درسها.
لا أريد ان اتحدث عن الكتاب فالكتاب الآن ملك القارئ فقط أريد أن أتحدث عن عنوان الكتاب الذي اشرت إليه العيش في الكتابة وهي عبارة للفيلسوف الالماني "ادونو" فيما تحدث عنه الدكتور أدوارد سعيد في كتابه المثقف والسلطة كان يتحدث عن مشكلة المثقف المغترب عن وطنه فكان يتخذ الكتابة وطنا يعيش فيه وهو ينطبق على عبدالجبار الذي كل كتبه ألفها خارج وطنه.
الدكتور عاصم حمدان الذي عقب على ما قاله حسين بافقيه حيث قال: حدثكم حسين عن عبدالجبار وفي نفسي أن اتحدث عن حسين بافقيه عندما عدت من البعثة كان حسين من تلاميذي فاضحى من زملائي مع بعض الاخوة محمد المنقري ومحمد الساعد وعبده قزان وغيرهم.. لكن لكون الحديث عن حسين كنت ألحظ ان هذا الطالب كثير الاسئلة ولا يرضى بالقليل من الاجابة، وهو ينبش ويبحث وينقب كثيراً حتى انه كان يحرج اساتذته.
لكن لاحظت وليعذرني الابن حسين في تلك الفترة كان يقرأ شيئاً عن فلسفة التصوف وكان عنده اعتداد بالنفس.
لكن حسين بعد فترة لا أقول انه ترك الحداثة لكنه أدرك ان الحداثة في موقع آخر عند جيل الرواد محمد سرور والعواد وشحاته وعزيز ضياء وغيرهم وحسين بثقافته التراثية لم يدخل كبقية زملاءه في الغموض من أجل الغموض.. ابداً وكان اسلوبه واضحاً لان ثقافته متجذرة في التراث.
عثمان الغامدي قال:
كنا نعمل سوياً في جريدة أم القرى، وكان حسين يتحدث عن عبدالله عبدالجبار، وكان هذا الكتاب نعيشه معه الى أن خرج الكتاب بغلافه الأسود كأنه ينبئ عن اللون الأسود، كأنه يشبه كثيراً الصندوق الأسود في الطائرات وإذ به بعد هذا السواد يأتي البياض.
حقيقة عندما قرأت الكتاب وجدت نفسي أقرأ رواية عن عبدالجبار حيث تحدث عن بداياته في مكة، واستطاع المؤلف ان يستفيد من الاجواء العامة التي كانت سائدة في مكة أيامها..
محمد باوزير قال:
الكتاب تأخر كثيراً لكنه اتى مختلفاً، كان مبنياً على شخصية عبدالجبار، وعلى اللغة التي كانت رائعة حتى أنني أرى من أراد ان يقيم اسلوبه في الكتابة عليه أن يعود الى هذا الكتاب.اتمنى ان تقام ندوات عدة لهذا الكتاب.
محمود بترجي قال ملاحظاً: نحن فخورون بانتاج الأخ حسين.. فيما يخص الكتاب أنا بعيد عن النقد الأدبي لكنه استطاع ان يقدم لي الاستاذ عبدالجبار وهو من روائعه الاسلوبية التي اتمنى ان أتعلم منه هذا الاسلوب الجميل.
الدكتور سعود سجيني قال: ان لغة الكتاب الذي كتب بها تحتاج الى كتاب لتفتيتها وتقريبها للقارئ فقد هيمن باسلوبه على الكتاب.
فهد الشريف قال: عندي تعليق على الكتاب أشهد أن حسين بافقيه من أبرز ان لم اقل من اهم النقاد في الأدب السعودي حتى أنه تفوق على استاذه الدكتور منصور الحازمي وهو الاستاذ المتخصص في الأدب وبروز حسين في الحركة الأدبية في المملكة تبرر لي هذا الوصف بانه قد تجاوز استاذه.
عندها توقف النقاش الذي امتد لحوالى الساعتين، وهذا العرض ما هو الا نتف مما ذكر واسهب فيه المؤلف والمتداخلون معه.
لقد كانت أمسية ثقافية خالصة بمعنى الكلمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.